Se ha denunciado esta presentación.
Se está descargando tu SlideShare. ×

Introduction to-it-governance-arabic

Eche un vistazo a continuación

1 de 184
1 de 184

Introduction to-it-governance-arabic

Descargar para leer sin conexión

مقدمة فى حوكمة تقنية المعلومات

مقدمة فى حوكمة تقنية المعلومات

Más Contenido Relacionado

Más de Dr. Essam Obaid ,Content Management ,6 Sigma,Smart Archiving

Audiolibros relacionados

Gratis con una prueba de 30 días de Scribd

Ver todo

Introduction to-it-governance-arabic

  1. 1. ‫املعلومات‬‫تقنية‬ ‫حوكمة‬‫يف‬‫مقدمة‬ 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫منوذج‬ ‫باستخدام‬ ‫تأليف‬ ‫عقل‬‫حممد‬‫عقل‬ 2011 ‫األولى‬ ‫الطبعة‬
  2. 2. ‫املعلومات‬‫تقنية‬‫حوكمة‬‫يف‬‫مقدمة‬ 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫منوذج‬ ‫باستخدام‬ ‫عقل‬ ‫حممد‬ ‫عقل‬ ‫تأليف‬
  3. 3. . ‫عقل‬ ‫عقل‬ ‫محمد‬ ‫عقل‬ / .‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ 2007 ‫الرابع‬ ‫االصدار‬ - ‫كوبت‬ ‫باستخدام‬ ISBN: 5-7410-00-603-978 ‫الجودة‬ ‫بيان‬ COBIT ‫كوبت‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫االصلي‬ ‫اإلصدار‬ ‫من‬ ‫حرفية‬ ‫ترجمة‬ ‫على‬ ‫الفصول‬ ‫بعض‬ ‫تحتوي‬ ‫في‬ )ISACA( ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫وضبط‬ ‫تدقيق‬ ‫جمعية‬ ‫فرع‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫اإلنجليزية‬ ‫بلغته‬ ® 4.1 ‫فرع‬ ‫ويتحمل‬ ‫الرياض‬ )ITGI( ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ ‫من‬ ‫خاصة‬ ‫بموافقة‬ ‫الرياض‬ .‫ومصداقيتها‬ ‫الترجمة‬ ‫دقة‬ ‫عن‬ ‫الكاملة‬ ‫المسؤولية‬ ‫الرياض‬ ‫في‬ ‫الجمعية‬ Quality Statement This Work is translated into Arabic from the English language version of COBIT® 4.1 by the ISACA® Riyadh Chapter with the permission of the ITGI®. The ISACA® Riyadh Chapter assumes sole responsibility .for the accuracy and faithfulness of the translation ‫الحقوق‬ ‫حفظ‬ ‫جميع‬ ITGI® ‫معهد‬ ‫الحكم‬ ‫المعلومات‬ ‫تكنولوجيا‬ COBIT ® 4.1 © 2007-2012 ‫توزيعه‬ ‫أو‬ ‫تعديله‬ ‫أو‬ ‫استنساخه‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أي‬ ‫نسخ‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ .‫محفوظة‬ ‫الحقوق‬ ‫إلكترونية‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫وسيلة‬ ‫أو‬ ‫شكل‬ ‫بأي‬ ‫نقله‬ ‫أو‬ ،‫استرجاع‬ ‫نظام‬ ‫في‬ ‫تخزينه‬ ‫أو‬ ‫عرضه‬ ‫أو‬ ‫معهد‬ ‫من‬ ‫مسبق‬ ‫خطي‬ ‫إذن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ،‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫تسجيلية‬ ‫أو‬ ‫فوتوغرافية‬ ‫أو‬ ‫ميكانيكية‬ ‫أو‬ .‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ Reservation of Rights COBIT® 4.1 © 2007-2012 IT Governance Institute®. All rights reserved. No part of this publication may be used, copied, reproduced, modified, distributed, displayed, stored in a retrieval system, or transmitted in any form by any means (electronic, mechanical, photocopying, recording or otherwise), without the prior written authorization of .®ITGI :‫تنويه‬ ‫تعليمي‬ ‫كمصدر‬ COBIT 4.1® ‫كوبت‬ ITGI® ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ ‫أصدر‬ ‫االصدار‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫يحقق‬ ‫أن‬ ‫المعهد‬ ‫يضمن‬ ‫وال‬ .‫األول‬ ‫المقام‬ ‫في‬ ‫الحوكمة‬ ‫في‬ ‫للمهنيين‬ ‫من‬ ً‫خاليا‬ ‫أو‬ ‫واالختبارات‬ ‫واإلجراءات‬ ‫للمعلومات‬ ً‫شامال‬ ‫يعتبر‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫كما‬ ،‫ناجحة‬ ‫نتائج‬ ‫تقدير‬ ‫الخبراء‬ ‫وعلى‬ .‫النتائج‬ ‫نفس‬ ً‫دوما‬ ‫ستحقق‬ ‫التي‬ ‫واالختبارات‬ ‫واإلجراءات‬ ‫المعلومات‬ ‫االحترافي‬ ‫لتقيميهم‬ ً‫وفقا‬ ‫لالستخدام‬ ‫واالختبارات‬ ‫واإلجراءات‬ ‫المعلومات‬ ‫مالئمة‬ ‫مدى‬ .‫المعلوماتية‬ ‫البيئات‬ ‫او‬ ‫المحددة‬ ‫بالنظم‬ ‫الخاصة‬ ‫للظروف‬ Disclaimer ITGI® created COBIT® 4.1 (“Work”) primarily as an educational resource for controls professionals. ITGI makes no claim that use of .any of the Work will assure a successful outcome The Work should not be considered inclusive of all proper information, procedures and tests or exclusive of other information, procedures and tests that are reasonably directed to obtaining the same results. In determining the propriety of any specific information, procedure or test, the controls professional should apply his or her own professional judgment to the specific circumstances presented .by the particular systems or information technology environment najjar@hotmail.com.au ‫جنار‬ ‫عمار‬ :‫الفني‬ ‫واإلخراج‬ ‫التصميم‬ ghalib1974@hotmail.com ‫الزامل‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫غالب‬ :‫اللغوية‬ ‫املراجعة‬ ‫بالرياض‬ ‫اجلمعية‬ ‫فرع‬ ‫رئيس‬ - ‫الشيخ‬ ‫فتحي‬ ‫علي‬ :‫الترجمة‬ ‫مراجعة‬
  4. 4. ...‫اإلهداء‬ ،‫الستخدامها‬ ‫والسبَّاقين‬ ،‫المعلوماتية‬ ‫لمنافع‬ ‫المدركين‬ ‫القادة‬ ‫إلى‬ ،‫وإداريين‬ ‫فنيين‬ ‫من‬ ،‫نجاحاتها‬ ‫خلف‬ ‫المجهولين‬ ‫الجنود‬ ‫إلى‬ ،‫وتجديدها‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫الحريصين‬ ‫الزمالء‬ ‫إلى‬ .‫هذا‬ ‫كتابي‬ ‫هدي‬ُ‫أ‬
  5. 5. ‫المحتويات‬ ‫فهرس‬
  6. 6. ‫المحتويات‬ ‫فهرس‬ 1 ‫المؤلف‬ ‫مقدمة‬ 3 ‫األول‬ ‫الجزء‬ 5 ‫المقدمة‬ – ‫األول‬ ‫الفصل‬ 7 ‫استخداماتها‬ ‫وتطور‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫نظرة‬ 9 ‫اللغوي‬ ‫األصل‬ 10 ‫الحوكمة‬ ‫تعريف‬ 10 ‫اإلدارة‬ ‫مقابل‬ ‫الحوكمة‬ 12 ‫الحوكمة‬ ‫مستويات‬ 12 ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫لحوكمة‬ ‫الحاجة‬ 18 ‫خالصة‬ 21 ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫مخاطر‬ – ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ 23 ‫تمهيد‬ 24 ‫المعلومات‬ ‫ألمن‬ ‫الثالثي‬ ‫المفهوم‬ 26 ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫ضوابط‬ 27 Controls ‫الضوابط‬ 28 ‫المخاطر‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫إستراتيجيات‬ 29 ‫التهديدات‬ ‫أنواع‬ 34 ‫مشهورة‬ ‫أمنية‬ ‫حوادث‬ 39 ‫كوبت‬ ‫عمل‬ ‫إطار‬ – ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ 41 ‫تمهيد‬ 41 ‫الجودة‬ ‫ذات‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫معايير‬ 44 ‫المعلوماتية‬ ‫العناصر‬ 50 ‫السبعة‬ ‫المعلوماتية‬ ‫الجودة‬ ‫عناصر‬ 52 ‫خاتمة‬ 53 ‫الثاني‬ ‫الجزء‬ 55 ‫الحوكمة‬ ‫نطاقات‬ – ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ 57 ‫مقدمة‬ 59 ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫حوكمة‬ ‫نطاقات‬
  7. 7. 63 ‫الضوابط‬ ‫أهداف‬ 65 ‫والتنظيم‬ ‫التخطيط‬ ‫نطاق‬ – ‫الخامس‬ ‫الفصل‬ 67 ‫المعلومات‬ ‫لتقنية‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫الخطة‬ ‫صياغة‬ .1 69 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫هيكلية‬ ‫بناء‬ .2 70 ‫التقنية‬ ‫التوجهات‬ .3 72 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫جهاز‬ ‫تنظيم‬ .4 75 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫استثمار‬ ‫5. إدارة‬ 77 ‫اإلدارة‬ ‫توجهات‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ .6 78 ‫الفنية‬ ‫البشرية‬ ‫العناصر‬ ‫إدارة‬ .7 81 ‫الجودة‬ ‫إدارة‬ .8 83 ‫بالتقنية‬ ‫المتعلقة‬ ‫المخاطر‬ ‫وإدارة‬ ‫تقييم‬ .9 84 ‫التقنية‬ ‫مشاريع‬ ‫إدارة‬ .10 89 ‫والتطبيق‬ ‫االقتناء‬ ‫نطاق‬ – ‫السادس‬ ‫الفصل‬ 91 ‫المعلوماتية‬ ‫النظم‬ ‫وتوصيف‬ ‫تعريف‬ .1 92 ‫التطبيقية‬ ‫النظم‬ ‫وصيانة‬ ‫اقتناء‬ .2 93 ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫وصيانة‬ ‫اقتناء‬ .3 94 ‫واالستخدام‬ ‫التشغيل‬ ‫عمليات‬ ‫تمكين‬ .4 95 ‫التقنية‬ ‫والكفاءات‬ ‫العناصر‬ ‫توفير‬ .5 96 ‫التغيير‬ ‫إدارة‬ .6 98 ‫والتعديالت‬ ‫الحلول‬ ‫واعتماد‬ ‫تركيب‬ .7 101 ‫والدعم‬ ‫الخدمات‬ ‫تقديم‬ ‫نطاق‬ – ‫السابع‬ ‫الفصل‬ 103 ‫الخدمة‬ ‫مستوى‬ ‫اتفاقيات‬ ‫وإدارة‬ ‫تطوير‬ .1 104 ‫الخدمات‬ ‫ومقدمي‬ ‫المقاولين‬ ‫خدمات‬ ‫إدارة‬ .2 105 ‫واألداء‬ ‫السعات‬ ‫إدارة‬ .3 106 ‫الخدمات‬ ‫استمرارية‬ ‫تأكيد‬ .4 109 ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫تأكيد‬ .5 110 ‫التكاليف‬ ‫وتوزيع‬ ‫تعريف‬ .6 112 ‫المستخدمين‬ ‫وتدريب‬ ‫تعليم‬ .7 113 ‫والطوارئ‬ ‫الخدمة‬ ‫مكتب‬ ‫إدارة‬ .8 114 ‫اإلعدادات‬ ‫إدارة‬ .9 115 ‫والطوارئ‬ ‫األعطال‬ ‫إدارة‬ .10
  8. 8. 116 ‫البيانات‬ ‫إدارة‬ .11 117 ‫الفنية‬ ‫التجهيزات‬ ‫بيئة‬ ‫إدارة‬ .12 119 ‫التشغيلية‬ ‫العمليات‬ ‫إدارة‬ .13 121 ‫والتقويم‬ ‫المراقبة‬ ‫نطاق‬ – ‫الثامن‬ ‫الفصل‬ 123 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫أداء‬ ‫وتقييم‬ ‫مراقبة‬ .1 124 ‫الداخلية‬ ‫الضوابط‬ ‫وتقييم‬ ‫مراقبة‬ .2 125 ‫التشريعية‬ ‫المتطلبات‬ ‫مع‬ ‫التوافق‬ ‫تأكيد‬ .3 126 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫تطبيق‬ .4 129 ‫الثالث‬ ‫الجزء‬ 131 ‫التطبيق‬ ‫منهجية‬ – ‫التاسع‬ ‫الفصل‬ 133 ‫الحوكمة‬ ‫تطبيق‬ ‫بيئة‬ 135 ‫الحوكمة‬ ‫لتطبيق‬ ‫العامة‬ ‫األهداف‬ 137 ‫بالتطبيق‬ ‫العالقة‬ ‫ذوي‬ ‫األطراف‬ 139 ‫التطبيق‬ ‫في‬ ‫المصحلة‬ ‫أصحاب‬ ‫أهداف وأدوار‬ 140 ‫القيادية‬ ‫الفئات‬ 140 ‫األعمال‬ ‫إدارات‬ 140 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫إدارة‬ 141 ‫/التدقيق‬ ‫المراجعة‬ ‫إدارة‬ 141 ‫والتوافق‬ ‫المخاطر‬ ‫إدارة‬ 141 ‫للتطبيق‬ ‫كوبت‬ ‫منهجية‬ 143 ‫االحتياجات‬ ‫تحديد‬ :‫األولى‬ ‫المرحلة‬ 148 ‫الحل‬ ‫تصور‬ :‫الثانية‬ ‫المرحلة‬ 149 ‫التخطيط‬ :‫الثالثة‬ ‫المرحلة‬ 149 ‫التطبيق‬ :‫الرابعة‬ ‫المرحلة‬ 151 ‫التشغيل‬ :‫الخامسة‬ ‫المرحلة‬ 153 ‫المالحق‬ 161 ‫المراجع‬
  9. 9. ‫واألشكال‬ ‫الرسومات‬ ‫فهرس‬
  10. 10. ‫واألشكال‬ ‫الرسومات‬ ‫فهرس‬ 7 ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫استخدمت‬ ‫التي‬ ‫البريطانية‬ ‫التشفير‬ ‫فك‬ ‫آلة‬ - 1 ‫شكل‬ 7 ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫التشفير‬ ‫فك‬ ‫آلة‬ - 2 ‫شكل‬ 10 ‫الرئيسة‬ ‫وعناصرها‬ ‫المؤسسية‬ ‫الهيكلية‬ - 3 ‫شكل‬ 12 ‫الحوكمة‬ ‫مستويات‬ - 4 ‫شكل‬ 16 2000 ‫غروب‬ ‫ميتا‬ ‫مجموعة‬ – ‫المختلفة‬ ‫للقطاعات‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫توقف‬ ‫أثر‬ - 5 ‫شكل‬ 18 ‫الحوكمة‬ ‫عمل‬ ‫واطار‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫هيكلية‬ – 6 ‫شكل‬ 24 ‫المعلومات‬ ‫ألمن‬ ‫الثالثي‬ ‫المفهوم‬ - 7 ‫شكل‬ 33 ‫المعلوماتية‬ ‫المظومة‬ ‫توقف‬ ‫أسباب‬ ‫احصائية‬ - 8 ‫شكل‬ 34 )‫الدوالرات‬ ‫(ماليين‬ ‫البيانات‬ ‫سرقة‬ / ‫فقدان‬ ‫عن‬ ‫الناجمة‬ ‫الخسائر‬ - 9 ‫شكل‬ 37 ‫المعلومات‬ ‫بتقنية‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫اإلدارات‬ ‫أمام‬ ‫مشكالت‬ ‫عشر‬ ‫أهم‬ - 10 ‫شكل‬ 38 2005 ‫العام‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫قياديي‬ ‫اهتمامات‬ - 11 ‫شكل‬ 43 ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫جودة‬ ‫- عناصر‬ 12 ‫شكل‬ 44 ‫المعلوماتية‬ ‫للمنظومة‬ ‫المعيارية‬ ‫الجودة‬ ‫عناصر‬ - 13 ‫شكل‬ 44 ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫مكونات‬ - 14 ‫شكل‬ 49 2007 ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ - 15 ‫شكل‬ 57 ‫حوكمتها‬ ‫متطلبات‬ ‫وتنظيم‬ ‫جودتها‬ ‫وعناصر‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫مكونات‬ - 17 ‫شكل‬ 57 ‫المستمر‬ ‫التطوير‬ ‫-هيكلية‬ 16 ‫شكل‬ 58 )2007 ‫(كوبت‬ ‫وعالقاتها‬ ‫يقترحها‬ ‫التي‬ ‫الحوكمة‬ ‫منظومة‬ - 18 ‫شكل‬ 63 ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫ضوابط‬ ‫أهداف‬ ‫هيكلية‬ - 19 ‫شكل‬ 143 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫لتطبيق‬ ‫الطريق‬ ‫خارطة‬ - 20 ‫شكل‬ 158 ‫القدرات‬ ‫نضوج‬ ‫نموذج‬ - 21 ‫شكل‬
  11. 11. 17 ‫المؤلف‬ ‫مقدمة‬
  12. 12. 18 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫المحتويات‬ ‫فهرس‬
  13. 13. 1 ،‫بعد‬ ‫أما‬ ‫الكريم‬ ‫رسوله‬ ‫على‬ ‫والسالم‬ ‫والصالة‬ ‫اهلل‬ ‫بسم‬ ‫للهجرة‬ 1431 ‫‏ لعام‬‫ي‬‫الثان‬ ‫ربيع‬ ‫من‬ ‫عشر‬ ‫‏ السادس‬‫ء‬‫يوم ‏األربعا‬ ‫في‬ ‫المؤلف‬ ‫هذا‬ ‫كتابة‬ ‫في‬ ‫شرعت‬ ‫فقد‬ .‫تقريبًا‬ ‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫تمامه‬ ‫وكان‬ ،‫0102م‬ ‫لعام‬ ‫مارس‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫والثالثين‬ ‫للحادي‬ ‫الموافق‬ ‫للقارئ‬ ‫األساسية‬ ‫مفاهيمه‬ ‫وشرح‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫موضوع‬ ‫لتقديم‬ ‫المتواضع‬ ‫الجهد‬ ‫بهذا‬ ‫وأسعى‬ ‫حوكمة‬ ‫إطار‬ ‫خصوصا‬ ،‫النطاق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫المتعارف‬ ‫العالمية‬ ‫للمعايير‬ ‫استنادًا‬ ‫وذلك‬ ،‫العربي‬ ‫قامت‬ ‫ثم‬ ،‫6991م‬ ‫العام‬ ‫في‬ 1 ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫وضبط‬ ‫تدقيق‬ ‫جمعية‬ ‫أصدرته‬ ‫الذي‬ ، COBIT‫كوبت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫الثانية‬ ‫النسخة‬ ‫أصدر‬ ‫الذي‬ ،1998 ‫العام‬ ‫في‬ 2 ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ ‫بتأسيس‬ ‫إصدار‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ .‫وشاملة‬ ‫متكاملة‬ ‫نسخة‬ ‫تعد‬ ‫والتي‬ ،2000 ‫العام‬ ‫في‬ ‫الثالثة‬ ‫النسخة‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫العام‬ ،‫1102م‬ ‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫في‬ ‫قريبًا‬ ‫الخامسة‬ ‫النسخة‬ ‫تصدر‬ ‫وسوف‬ ،2005 ‫العام‬ ‫خريف‬ ‫في‬ ‫رابعة‬ ‫نسخة‬ ‫المؤسستين‬‫هاتين‬‫على‬‫للتعرف‬1‫رقم‬‫للملحق‬‫بالرجوع‬‫األعزاء‬‫القراء‬‫وأنصح‬.‫المعهد‬‫تصريحات‬‫حسب‬ .‫العالميتين‬ ‫الجزء‬ ‫أما‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫لموضوع‬ ‫توطئة‬ ‫األول‬ ‫في‬ ‫أجزاء؛‬ ‫ثالثة‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫وضعت‬ ‫وقد‬ ‫وثالثين‬ ‫أربعة‬ ‫عددها‬ ‫يبلغ‬ ‫والتي‬ ،‫القياسية‬ ‫بمعاييره‬ ”‫“كوبت‬ ‫الحوكمة‬ ‫نموذج‬ ‫بالتفصيل‬ ‫فيستعرض‬ ‫الثاني‬ ‫الخدمات‬ ‫تقديم‬ )3 ،‫والتطبيق‬ ‫االقتناء‬ )2 ،‫والتنظيم‬ ‫التخطيط‬ )1 ‫هي‬ ،ٍ‫نطاقات‬ ِ‫أربعة‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫معيارًا‬ ‫من‬ ‫النموذج‬ ‫لهذا‬ ‫المقترحة‬ ‫التطبيق‬ ‫منهجية‬ ‫فيستعرض‬ ‫الثالث‬ ‫الجزء‬ ‫أما‬ .‫والتطوير‬ ‫المراقبة‬ )4 ،‫والدعم‬ ‫االستشاريين‬ ‫وتوصيات‬ ‫المختلفة‬ ‫المؤسسات‬ ‫تجارب‬ ‫إلى‬ ‫استنادا‬ ‫وذلك‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ ‫العربي‬ ‫مجتمعنا‬ ‫في‬ ‫تطبيقه‬ ‫تدعم‬ ‫التي‬ ‫والتوصيات‬ ‫المالحظات‬ ‫تقديم‬ ‫مع‬ ،‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الممارسين‬ .‫واالجتماعية‬ ‫اإلدارية‬ ‫بخصوصياته‬ .‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫مع‬ ‫رحلتنا‬ ‫فلنبدأ‬ ‫اآلن‬ ‫أما‬ ‫المؤلف‬ ‫مقدمة‬ Information System Audit and Control Association www.isaca.org ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫وضبط‬ ‫تدقيق‬ ‫جمعية‬ 1 Information Technology Governance Institute www.itgi.org ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ 2
  14. 14. ‫األول‬ ‫الجزء‬
  15. 15. ‫مقدمة‬ – ‫األول‬ ‫الفصل‬
  16. 16. 6 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫المقدمة‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ :‫اآلتية‬ ‫المواضيع‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫يتضمن‬ • ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫نظرة‬ .‫استخداماتها‬ ‫وتطور‬ ‫واالتصاالت‬ • .‫اإلدارة‬ ‫مقابل‬ ‫الحوكمة‬ • .‫الحوكمة‬ ‫لكلمة‬ ‫اللغوي‬ ‫األصل‬ • .‫الحوكمة‬ ‫مستويات‬ • .‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫لحوكمة‬ ‫الحاجة‬ • .‫خالصة‬
  17. 17. 7 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫مع‬ ‫رحلتنا‬ ‫نبدأ‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫مسيرة‬ ‫على‬ ‫سريعة‬ ‫بنظرة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تقريبا‬ ‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫منتصف‬ ‫منذ‬ ‫اليوم‬ ‫المجتمعات‬ ‫إليه‬ ‫وصلت‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫وصلت‬ ‫في‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ٍ‫كامل‬ ‫شبه‬ ٍ‫اعتماد‬ ‫من‬ ‫المدنية‬ ‫القطاعات‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ،‫األعمال‬ ‫أداء‬ .‫التجارية...الخ‬ ‫أو‬ ‫العسكرية‬ ‫أو‬ ‫اإللكترونية في‬ ‫الحاسبات‬ ‫استخدام‬ ‫بدأ‬ ‫لقد‬ ‫العلمية‬ ‫األبحاث‬ ‫وفي‬ ‫العسكرية‬ ‫األمور‬ ‫الحرب‬ ‫أدبيات‬ ‫تذكر‬ ‫حيث‬ ،‫المتخصصة‬ ‫المتصارعين‬‫الجانبين‬‫كال‬‫تطوير‬‫الثانية‬‫العالمية‬ ‫المراسالت‬ ‫شفرة‬ ‫فك‬ ‫في‬ ‫متخصصة‬ ‫لحاسبات‬ ‫فك‬ ‫آلة‬ 2 ‫و‬ 1 ‫الشكلين‬ ‫في‬ ‫ويظهر‬ .‫الحربية‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫الحلفاء‬ ‫استخدمها‬ ‫التي‬ ‫التشفير‬ ،‫المشفرة‬ ‫األلمانية‬ ‫العسكرية‬ ‫المراسالت‬ ‫رموز‬ ‫في‬ ‫المعلوماتي‬ ‫التفوق‬ ‫في‬ ‫الحلفاء‬ ‫وساعدت‬ ‫تقصير‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫مما‬ 3 ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫اعتبارها‬‫ويمكننا‬.‫المراجع‬‫تذكر‬‫كما‬‫الحرب‬‫أمد‬ ‫والتي‬ ‫المتخصصة‬ ‫األولى‬ ‫الحاسبات‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ .‫المختلفة‬ ‫لالستخدامات‬ ‫برمجتها‬ ‫يمكن‬ ‫حاسبات‬ ‫لبناء‬ ‫الطريق‬ ‫مهدت‬ ،‫متتالية‬ ‫موجات‬ ‫أو‬ ‫مراحل‬ ‫إلى‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫استخدام‬ ‫مراحل‬ ‫تقسيم‬ ‫يمكننا‬ ‫ولذا‬ ‫تطور‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫وذلك‬ ‫سنذكرها‬ ‫الرئيسية‬ ‫المعالم‬ ‫ببعض‬ ‫تميزت‬ :‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫لحوكمة‬ ‫خاصة‬ ‫معايير‬ ‫لتطبيق‬ ‫المنشآت‬ ‫حاجة‬ ‫فقد‬ ‫ذكرنا‬ ‫وكما‬ :‫الخاصة‬ ‫االستخدامات‬ ‫مرحلة‬ :‫األولى‬ ‫المرحلة‬ .‫المتخصصة‬ ‫العلمية‬ ‫أو‬ ‫العسكرية‬ ‫المسائل‬ ‫في‬ ‫االستخدامات‬ ‫تركزت‬ ‫ظهور‬ ‫حين‬ ‫إلى‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وبداية‬ .‫العشرين‬ ‫القرن‬ ‫خمسينات‬ ‫في‬ ‫التطبيقات‬ ‫متعدد‬ ‫آلي‬ ‫حاسب‬ ‫أول‬ ‫استخداماتها‬ ‫وتطور‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫نظرة‬ ‫العاملية‬ ‫احلرب‬ ‫يف‬ ‫استخدمت‬ ‫اليت‬ ‫يطانية‬‫رب‬‫ال‬ ‫التشفري‬ ‫فك‬ ‫آلة‬ - 1 ‫شكل‬ ‫الثانية‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫التشفري‬ ‫فك‬ ‫آلة‬ - 2 ‫شكل‬ http://www.dailymail.co.uk -2009 ‫-61ابريل‬ ‫تاريخ‬ - ‫البريطانية‬ ‫ميل‬ ‫الديلي‬ ‫صحيفة‬ 3
  18. 18. 8 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫تمثلت‬ ‫المرحلة‬ ‫لهذه‬ ‫رئيسة‬ ‫معالم‬ ‫تمييز‬ ‫يمكننا‬ :‫المحدودة‬ ‫الخلفية‬ ‫النظم‬ ‫مرحلة‬ :‫الثانية‬ ‫المرحلة‬ ‫بالسرعة‬ ‫مقارنة‬ ‫فائقة‬ ‫بسرعة‬ ‫ومعالجتها‬ ‫المعلومات‬ ‫حفظ‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫من‬ ‫الحاسبات‬ ‫به‬ ‫تمتعت‬ ‫ما‬ ‫استخدام‬ ‫فهارس‬ ‫أو‬ ‫جداول‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫األعمال‬ ‫في‬ ‫استخدامها‬ ‫ليعاد‬ ‫مطبوعة‬ ‫النتائج‬ ‫استخراج‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫البشرية‬ .‫اليدوية‬ ‫اإلدارية‬ ‫األعمال‬ ‫تساند‬ ‫أجهزة‬ ‫بين‬ ‫محدود‬ ‫اتصال‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫انه‬ ‫المالحظ‬ ‫ومن‬ ‫االتصال‬ ‫هذا‬ ‫وانحصر‬ ،‫بالمنشآت‬ ‫اإلداري‬ ‫والطاقم‬ ‫الحاسبات‬ ‫مبرمجين‬ ‫من‬ ‫الفنية‬ ‫والعناصر‬ ،‫البيانات‬ ‫مدخلي‬ ‫بالمستخدمين‬ ‫قدرات‬ ‫ذات‬ ‫التطبيقات‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ .‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫وما‬ ‫التشغيل‬ ‫وفنيي‬ ‫بل‬ ،‫التفصيلية‬ ‫ودورتها‬ ‫األعمال‬ ‫إجراءات‬ ‫تعكس‬ ‫وال‬ ،‫محدودة‬ ‫ومعالجتها‬ ‫للبيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫ذكرنا‬ ‫كما‬ ‫التركيز‬ ‫انصب‬ ،‫البيانات‬ ‫وفهرسة‬ ،‫األرصدة‬ ‫احتساب‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫رقميًا؛‬ .‫المحفوظة‬ ‫بالبيانات‬ ‫تتعلق‬ ‫آلية‬ ‫معالجة‬ ‫أية‬ ‫أو‬ ‫اإلجراء‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫للمستخدمين‬ ‫أصبح‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ :‫اإلجراءات‬ ‫أتمتة‬ ‫مرحلة‬ :‫الثالثة‬ ‫المرحلة‬ ‫الضوابط‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫برمجة‬ ‫تمت‬ ‫كما‬ ،‫واسترجاعها‬ ،‫وحفظها‬ ،‫المعلومات‬ ‫رصد‬ ‫في‬ ‫مباشرة‬ ‫مشاركة‬ ‫تغطي‬ ‫شبكات‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫التوسع‬ ‫وأيضا‬ .‫العمل‬ ‫في‬ ‫والدقة‬ ‫الضبط‬ ‫لتحقيق‬ ‫المحوسبة‬ ‫اإلجراءات‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫إلى‬ ‫استنادًا‬ ‫األعمال‬ ‫ممارسة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫للمستخدمين‬ ‫طرفية‬ ‫أجهزة‬ ‫وتوفير‬ ،‫المختلفة‬ ‫اإلدارات‬ ‫وذكاء‬ ‫بنضج‬ ‫تتمتع‬ ‫التطبيقات‬ ‫لتطوير‬ ‫أدوات‬ ‫توفرت‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬ .‫التطبيق‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫والمنهجيات‬ ‫استخدام‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ،‫وسرعة‬ ‫بكفاءة‬ ‫النظم‬ ‫برمجة‬ ‫من‬ ‫الفنيين‬ ‫ن‬ّ‫ك‬َ‫م‬ ‫في‬ ‫غير المتخصصين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫النظم‬ ‫هذه‬ ‫الستخدام‬ ‫مهدت‬ ‫تقنيات‬ ‫مستوى‬ ‫توفير‬ ‫التشغيل‬ ‫فرق‬ ‫استطاعت‬ ‫كما‬ .‫سلسة‬ ‫بطريقة‬ ‫الحاسب‬ ‫االعتماد‬ ‫تزايد‬ ‫إلى‬ ً‫ابتداء‬ ‫ذلك‬ ‫أدى‬ ‫وقد‬ .‫للنظم‬ ‫اإلتاحة‬ ‫من‬ ‫مقبول‬ ‫المدى‬ ‫بعيدة‬ ‫شبكات‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫والتوسع‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫بداية‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫اعتبار‬ ‫ويمكننا‬ .‫الرئيسة‬ ‫باألجهزة‬ ‫االتصال‬ ‫لتوفير‬ ‫والرقابة‬ ‫الضبط‬ ‫لتحقيق‬ ‫الملحة‬ ‫بالحاجة‬ ‫تميز‬ ‫جديد‬ ‫معلوماتي‬ ‫لعصر‬ .‫األعمال‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫لالعتماد‬ ‫وذلك‬ ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫مرحلة‬ ‫تأسيس‬ ‫إلى‬ ‫العالمية‬ ‫الشبكة‬ ‫ظهور‬ ‫أدى‬ :‫العالمية‬ ‫الشبكة‬ ‫مرحلة‬ :‫الرابعة‬ ‫المرحلة‬ ‫اعتمدت‬ ‫والتي‬ ‫النطاق‬ ‫بعيدة‬ ‫الشبكات‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ،‫والعالمي‬ ‫واإلقليمي‬ ‫الوطني‬ ‫البعد‬ ‫ذات‬ ‫المعلوماتية‬ ‫النظم‬ ‫وقد‬ .‫المختلفة‬ ‫األماكن‬ ‫بين‬ ‫االتصال‬ ‫لتأمين‬ ‫تحتية‬ ‫كبنية‬ ‫القائمة‬ ‫الهاتفي‬ ‫االتصال‬ ‫شبكات‬ ‫على‬ ‫تماما‬ ‫وأحيانا‬ ‫تباين‬ ‫في‬ ‫تتلخص‬ ‫المعوقات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫الرقمية‬ ‫الشبكات‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫األجيال‬ ‫عانت‬
  19. 19. 9 ‫سرعة‬ ‫وأيضا‬ ،‫واألجهزة الشبكية‬ ‫المقاسم‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫توافقها‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ،‫االتصاالت‬ ‫برتوكوالت‬ ‫تضارب‬ ‫بتدفق‬ ‫الرقمية‬ ‫والبيانات‬ ‫والصورة‬ ‫الصوت‬ ‫لتناقل‬ ‫الشبكات‬ ‫هذه‬ ‫تصمم‬ ‫لم‬ ‫حيث‬ ،‫المحدودة‬ ‫التراسل‬ ‫لكل‬ ‫محدد‬ ‫رقم‬ ‫تخصيص‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫عالمي‬ ‫برتوكول‬ ‫وتطوير‬ ‫المعوقات‬ ‫هذه‬ ‫حل‬ ‫تم‬ ‫الوقت‬ ‫ومع‬ .‫هائل‬ ‫مما‬ ‫؛‬ )IP Address( ‫فرعية/محلية‬ ‫شبكة‬ ‫ولكل‬ ‫اتصالية‬ ‫نقطة‬ ‫لبرتوكوالت‬ ‫وفقا‬ ‫بينها‬ ‫فيما‬ ‫األجهزة‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫لتراسل‬ ‫اإلمكانية‬ ‫وفر‬ ‫واألجهزة‬ ‫الحاسبات‬ ‫أجهزة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫معها‬ ‫توافقت‬ ‫التي‬ ‫التراسل‬ ‫الشبكات‬ ‫لهذه‬ ‫الوصول‬ ‫تنظيم‬ ‫وتم‬ .‫المختلفة‬ ‫بمكوناتها‬ ‫الشبكية‬ ،‫وأخرى‬ ‫شبكة‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫المحلي‬ ‫للتراسل‬ ‫خدمات‬ ‫مزودي‬ ‫ضمن‬ ‫كما‬ .‫واحدة‬ ‫قرية‬ ‫كأنه‬ ‫العالم‬ ‫أصبح‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫العالمي‬ ‫للتراسل‬ ‫وأيضا‬ ‫البيانات‬ ‫واستقبال‬ ‫إلرسال‬ ،‫المتخصصة‬ ‫البرمجة‬ ‫بناء‬ ‫أدوات‬ ‫تطورت‬ ‫برتوكوالت‬ ‫ضمن‬ ‫الحاسبات‬ ‫شاشات‬ ‫على‬ ‫واستعراضها‬ ‫األجهزة‬ ‫بين‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ،HTML ‫بلغة‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫تمثلت‬ ‫االستخدام‬ ‫وسهلة‬ ‫موحدة‬ ‫على‬ ‫بأشكال منسقة‬ ‫وصور‬ ‫بيانات‬ ‫أية‬ ‫عرض‬ ‫لتوصيف‬ ‫بسيطة‬ ‫لغة‬ .Browser ‫المتصفح‬ ‫شاشة‬ ‫اللغوي‬ ‫األصل‬ ‫اإلتجليزية‬ ‫باللغة‬ ‫ومرادفها‬ ،‫حوكمة‬ ‫كلمة‬ ‫لتأمل‬ ‫القارئ‬ ‫عزيزي‬ ‫أدعوك‬ ،‫الحوكمة‬ ‫مفهوم‬ ‫في‬ ‫التوسع‬ ‫قبل‬ .‫للمصطلح‬ ‫اإلتجليزي‬ ‫األصل‬ Govern ‫كلمة‬ ‫ويقابلها‬ ،‫م‬ُ‫ك‬‫يَح‬ َ‫م‬َ‫ك‬َ‫ح‬ ‫الثالثي‬ ‫فاألصل‬ . Governance .‫الفعل‬ ‫على‬ ‫والتأكيد‬ ‫بالتكرار‬ ‫السامع‬ ‫يشعر‬ ‫بما‬ ،‫وحوسبة‬ ‫قولبة‬ ‫كمثل‬ )‫(فوعلة‬ ‫وزن‬ ‫على‬ ‫حوكمة‬ ‫وكلمة‬ ‫قد‬ ‫حوكمة‬ ‫مصطلح‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫حوكمة‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫حاكمية‬ ‫كلمة‬ ‫استخدمت‬ ‫قد‬ ‫األولى‬ ‫الترجمات‬ ‫بعض‬ ‫ولعل‬ .‫المصطلح‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫العلمية‬ ‫األوساط‬ ‫إجماع‬ ‫يشبه‬ ‫فيما‬ ،‫األخيرة‬ ‫اآلونة‬ ‫في‬ ‫ساد‬ ‫باألمر‬ ‫عليه‬ ‫حكم‬ ‫وقد‬ ،‫القضاء‬ ‫هو‬ ‫الحكم‬ ‫معنى‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫المحيط‬ ‫القاموس‬ ‫في‬ ‫الفيروزآبادي‬ ‫ويشير‬ ‫أي‬ ‫حَكمًا‬ ‫األمر‬ ‫عن‬ ‫مَه‬َ‫ك‬َ‫وح‬ ،‫والحُكومة‬ ‫حكومَة‬ُ‫أل‬‫ا‬ ‫واالسم‬ ،‫حُكمه‬ ‫فيه‬ َ‫جاز‬ :َ‫م‬َّ‫ك‬َ‫ح‬َ‫ت‬‫و‬ ،ً‫ة‬‫وحُكوم‬ ‫حُكمًا‬ ‫مصدر‬ ‫وهو‬ ‫حاكمية‬ ‫ومصطلح‬ .‫الفساد‬ ‫عن‬ ‫ومنعه‬ ‫م‬َ‫ك‬‫ح‬َ‫ت‬‫فاس‬ ‫أتقنه‬ ‫أي‬ ‫مَه‬َ‫ك‬‫يريد، وأح‬ ‫مما‬ ‫عَه‬َ‫ن‬َ‫وم‬ ‫رجَعَه‬ ‫والمصدر‬ ‫استهالكية...الخ؛‬ ،‫أهلية‬ ،‫وطنية‬ ‫مثال‬ ‫المربوطة‬ ‫والتاء‬ ‫المشددة‬ ‫الياء‬ ‫بإضافة‬ ‫تم‬ ‫صناعي‬ ‫وأن‬ ،‫والتشريعات‬ ‫األحكام‬ ‫إصدار‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫صاحب‬ ‫أي‬ ،‫الحكم‬ ‫مرجعية‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫برأيي‬ ‫حاكمية‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫مناقشة‬ ‫ولعل‬ .‫الحاكمية‬ ‫هذه‬ ‫ضمن‬ ‫الحكم‬ ‫ممارسة‬ ‫كيفية‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ )‫(حوكمة‬ ‫مصطلح‬ ،‫المفهوم‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫من‬ ‫مزيدًا‬ ‫ يلقي‬Governance‫ والحوكمة‬Management ‫اإلدارة‬ ‫مفهومي‬
  20. 20. 10 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫نموذج‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬ ‫أيضا‬ ‫ويبين‬ ،‫الحوكمة‬ ‫وضرورة‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫العزيز‬ ‫القارئ‬ ‫ن‬ّ‫ك‬‫ويُم‬ .‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫الحوكمة‬ ‫لتفعيل‬ ‫الحوكمة‬ ‫تعريف‬ ‫بناء‬ ‫الستكمال‬ ‫وذلك‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫لحوكمة‬ ‫التعريفات‬ ‫بعض‬ ‫دراسة‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المفيد‬ ‫من‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫يعرف‬ ‫األول‬ ‫مصدرين؛‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ونورد‬ .‫الكريم‬ ‫القارئ‬ ‫لدى‬ ‫االصطالحي‬ ‫المفهوم‬ ‫وهياكل‬ ،‫قيادية‬ ‫أدوار‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ،‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫من‬ ‫يتجزأ‬ ‫ال‬ ‫“...جزء‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫المعلومات‬ ‫األهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫بتأكيد‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫قيام‬ ‫لتضمن‬ ‫تتكامل‬ ،‫محددة‬ ‫ومهام‬ ،‫تنظيمية‬ 4 ”‫أدائها‬ ‫وتحسين‬ ‫للمنشأة‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫“هيكلية‬ ‫بأنها‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫يعرّف‬ ‫وهو‬ ،‫المراجع‬ ‫أحد‬ ‫قدمه‬ ‫آخر‬ ‫تعريفًا‬ ‫نقدم‬ ‫كما‬ ‫تقنية‬ ‫تضيفها‬ ‫التي‬ ‫القيمة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أهدافها‬ ‫لتحقيق‬ ‫تسعى‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫والسيطرة‬ ‫للتوجيه‬ ‫واإلجراءات‬ .5 ”‫فيها‬ ‫االستثمار‬ ‫على‬ ‫العائد‬ ‫مقابل‬ ‫استخداماتها‬ ‫مخاطر‬ ‫موازنة‬ ‫مع‬ ‫المعلومات‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ ‫يعرفها‬ ‫التي‬ ‫المؤسسية‬ ‫للحوكمة‬ ‫تعريفا‬ ‫يأتي‬ ‫فيما‬ ‫نورد‬ ‫المفاهيم‬ ‫هذه‬ ‫لتوضيح‬ ‫واستكماال‬ ،‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫واإلداريون‬ ‫القياديون‬ ‫يمارسها‬ ‫والمهام‬ ‫المسؤوليات‬ ‫من‬ ‫“مجموعة‬ ‫بأنها‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ 6 ”.‫أهدافها‬‫يحقق‬‫بما‬‫مواردها‬‫استخدام‬‫من‬‫والتحقق‬،‫المختلفة‬‫مخاطرها‬‫وإدارة‬ ً،‫إستراتيجيا‬‫توجيهها‬‫بهدف‬ ‫اإلدارة‬ ‫مقابل‬ ‫الحوكمة‬ ‫التعامل‬ ‫بكيفية‬ ‫يتعلق‬ ‫اإلدارة‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫المراجع‬ ‫تشير‬ ‫وعناصر‬ ‫موجودات‬ ‫من‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫المختلفة‬ ‫المصادر‬ ‫مع‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ،‫خارجها‬ ‫أو‬ ‫المنشأة‬ ‫داخل‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ،‫بشرية‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫يتمثل‬ ‫وقد‬ .‫كليهما‬ ‫أو‬ ‫معنوي‬ ‫أو‬ ‫مادي‬ ‫محدد‬ ‫هدف‬ ‫في‬ ‫عموديا‬ ‫أو‬ ‫أفقيًا‬ ‫التوسع‬ ‫أو‬ ،‫معين‬ ‫مالي‬ ‫إيراد‬ ‫تحقيق‬ ‫رياديًا‬ ‫التفوق‬ ‫أو‬ ،‫ما‬ ‫لمنتج‬ Market Share ‫السوقية‬ ‫الحصة‬ ‫برسم‬ ‫المنشآت‬ ‫تقوم‬ ،‫األهداف‬ ‫هذه‬ ‫ولتحقيق‬ .‫معين‬ ‫منتج‬ ‫في‬ ‫رسمه‬ ‫تم‬ ‫بما‬ ‫االلتزام‬ ‫عملية‬ ‫وتضبط‬ ‫الخطط‬ ‫وتضع‬ ‫السياسات‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫األربعة‬ ‫العناصر‬ )3( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫يوضح‬ .‫المسيرة‬ ‫تقويم‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫للتدخل‬ ‫األداء‬ ‫وتراقب‬ ‫تتضمن‬ ‫والتي‬ ،‫والتشريعات‬ ،‫والنظم‬ ،‫األعمال‬ ‫وإجراءات‬ ،‫البشرية‬ ‫والعناصر‬ ،‫األصول‬ ‫وهي‬ ‫منشأة‬ ‫أية‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ 4 ‫اوستن‬ ‫معهد‬ 5 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ 6 ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫وعناصرها‬ ‫املؤسسية‬ ‫اهليكلية‬ - 3 ‫شكل‬
  21. 21. 11 ‫وحيث‬ .‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫وتكاملها‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫ترابط‬ ‫بديهيا‬ ‫يكون‬ ‫ويكاد‬ .‫واإلستراتيجيات‬ ‫السياسات‬ ‫تصادفها‬ ‫التي‬ ‫والمخاطر‬ ‫المستجدات‬ ‫معالجة‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ،‫المتوقع‬ ‫وفق‬ ‫تسير‬ ‫ال‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫األمور‬ ‫أن‬ ‫آثار‬ ‫إلى‬ ‫بها‬ ‫التقيد‬ ‫عدم‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ،‫جديدة‬ ‫بتشريعات‬ ‫االلتزام‬ ‫ضرورة‬ ‫ذلك‬ ‫ومثال‬ ،‫مسيرتها‬ ‫في‬ ‫المنشأة‬ ‫سيمنع‬ ‫بها‬ ‫واإلخالل‬ ،‫للجودة‬ ‫محددة‬ ‫معايير‬ ‫المختصة‬ ‫الجهات‬ ‫تصدر‬ ‫كأن‬ .‫المنشأة‬ ‫على‬ ‫سلبية‬ ‫الجهات‬ ‫مع‬ ‫معامالتها‬ ‫تعسر‬ ‫أو‬ ،‫نشاطاتها‬ ‫لتعليق‬ ‫يؤدي‬ ‫أو‬ ،‫األسواق‬ ‫في‬ ‫منتجاتها‬ ‫بيع‬ ‫من‬ ‫المنشأة‬ ‫يعرضها‬ ‫مما‬ ‫المنشأة‬ ‫أصول‬ ‫استخدام‬ ‫في‬ ‫تفريط‬ ‫هنالك‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ،‫أخرى‬ ٍ‫جهة‬ ‫ومن‬ .‫االختصاص‬ ‫ذات‬ ‫العمالء‬ ‫أو‬ ‫العاملين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الشخصية‬ ‫للمنفعة‬ ‫االستغالل‬ ‫أو‬ ،‫االستخدام‬ ‫سوء‬ ‫أو‬ ،‫التلف‬ ‫أو‬ ،‫للضياع‬ .‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬ ،‫والرقابة‬ ‫االطالع‬ ‫من‬ ‫أدنى‬ ‫حد‬ ‫بتوفير‬ ‫معنية‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫القيادية‬ ‫الجهات‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ ‫يصطلح‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫أساسي‬ ‫متطلب‬ ‫االحتياج‬ ‫وهذا‬ ،‫وقوعه‬ ‫باحتمال‬ ‫تنذر‬ ‫أو‬ ،‫سابقًا‬ ‫ذكر‬ ‫ما‬ ‫تمنع‬ ‫ضوابط‬ ‫أو‬ Corporate Governance ‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫أحيانا‬ ‫يسمى‬ ‫ولذلك‬ .‫بالحوكمة‬ ‫تسميته‬ ‫على‬ ‫خصوصا‬ ‫تشريعيًا‬ ‫متطلبًا‬ ‫وأصبح‬ ‫بل‬ ،‫عالمية‬ ‫ومنهجيات‬ ‫نماذج‬ ‫له‬ ‫ظهرت‬ ‫والذي‬ ،‫الشركات‬ ‫حوكمة‬ ‫الحوكمة‬ ‫ألن‬ ،‫الشركات‬ ‫حوكمة‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫استخدام‬ ‫وأفضل‬ .‫العامة‬ ‫المؤسسات‬ ‫في‬ .‫عامة‬ ‫مساهمة‬ ‫شركة‬ ‫أو‬ ،‫عائلية‬ ‫أو‬ ،‫بسيطة‬ ‫شركة‬ ‫أو‬ ،‫فردية‬ ‫مؤسسة‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ،‫منشأة‬ ‫لكل‬ ‫احتياج‬ ...‫موظفيها‬ ‫وعدد‬ ‫نشاطها‬ ‫بحجم‬ ‫متمثال‬ ،‫المنشأة‬ ‫حجم‬ ‫زاد‬ ‫كلما‬ ‫تزاد‬ ‫الحوكمة‬ ‫أهمية‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ‫ومن‬ .‫الخ‬ ‫من‬ َ‫قر‬ُ‫أ‬ ‫ما‬ ‫بتنفيذ‬ ‫عنى‬ُ‫ت‬ ‫اإلدارة‬ ‫ألن‬ ،‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫مرتبة‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫الحوكمة‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫نستنتج‬ ‫هو‬ ‫توفيرها‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ،‫واإلجراءات‬ ‫السياسات‬ ‫هذه‬ ‫لوجود‬ ‫الحاجة‬ ‫إدراك‬ ‫ولكن‬ ،‫وإجراءات‬ ‫سياسات‬ ‫تتحقق‬ ‫كي‬ ،‫اكتماله‬ ‫من‬ ‫والتأكد‬ ‫توفيره‬ ‫على‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫الحوكمة‬ ‫منظومة‬ ‫تعمل‬ ‫الذي‬ ‫القيادي‬ ‫النطاق‬ .‫السيطرة‬ ‫تحت‬ ‫المخاطر‬ ‫تكون‬ ‫ولكي‬ ،‫للمنشأة‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫األهداف‬ ‫الحوكمة‬ ‫نطاق‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫نعم‬ ‫فنقول‬ ‫الشامل؟‬ ‫بمفهومها‬ ‫اإلدارة‬ ‫إدوار‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫أليس‬ :‫سائل‬ ‫يسأل‬ ‫وقد‬ ‫والتنفيذي‬ ‫اإلداري‬ ‫بالطاقم‬ ‫منوطة‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫اليومية‬ ‫اإلدارية‬ ‫العملية‬ ‫ممارسة‬ ‫عن‬ ‫الشيء‬ ‫بعض‬ ‫يختلف‬ ‫عن‬ ‫ومساءلة‬ ‫مسؤولة‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫العليا‬ ‫باإلدارة‬ ‫منوطة‬ ‫الحوكمة‬ ‫تطبيق‬ ‫مسؤولية‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫محليًا‬ ‫تشريعا‬ ‫يكون‬ ‫يكاد‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫للحوكمة‬ ‫منظومة‬ ‫تبني‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ .‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫تحققها‬ ‫العاملين‬ ‫وحقوق‬ ،‫المساهمين‬ ‫حقوق‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫المساهمة‬ ‫للشركات‬ ‫ومُلزم‬ ،‫البلدان‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫التعارف‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ .‫والموردين‬ )‫(العمالء‬ ‫الزبائن‬ ‫حقوق‬ ‫وأيضا‬ ،‫األولى‬ ‫الدرجة‬ ‫في‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ .Corporate Governance ‫الشركات‬ ‫حوكمة‬ ‫أو‬ ‫المؤسسية‬ ‫بالحوكمة‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫ضمن‬ ‫المفهوم‬ ‫ببناء‬ ‫تقوم‬ ‫كانت‬ ‫تقليديًا‬ ‫المنشآت‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫فيمكننا‬ ‫قديم؟‬ ‫أو‬ ‫جديد‬ ‫مفهوم‬ ‫الحوكمة‬ ‫هل‬ ‫تساءَلنا‬ ‫ولو‬ ‫والضوابط‬ ‫والمنهجيات‬ ‫السياسات‬ ‫وصياغة‬ ،‫الوظيفية‬ ‫واألوصاف‬ ‫المسميات‬ ‫وتحديد‬ ،‫التنظيمية‬ ‫الهياكل‬ ‫والخارجية؛‬‫الداخلية‬‫المراجعة‬‫دور‬‫وتعزيز‬،‫الجودة‬‫ونظم‬‫منهجيات‬‫وتطبيق‬،‫الدورية‬‫كالتقارير‬‫بأنواعها‬ ‫هذه‬ ‫تعززت‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫تزال‬ ‫وال‬ ‫المنشآت‬ ‫مارستها‬ ‫والتي‬ ‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫ممارسة‬ ‫أدوات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫إن‬
  22. 22. 12 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫المفهوم‬ ‫لهذا‬ ‫نتعرض‬ ‫وسوف‬ .‫ودقة‬ ‫شمولية‬ ‫أكثر‬ ‫نماذج‬ ‫بتطبيق‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫الممارسات‬ .‫التالي‬ ‫الفصل‬ ‫الحوكمة‬ ‫مستويات‬ Corporate ‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫أن‬ ‫تتبين‬ ‫تقدم‬ ‫مما‬ ‫واإلجراءات‬ ‫السياسات‬ ‫من‬ ‫مجوعة‬ ‫هي‬ Governance ‫بهدف‬ ،‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫تتبناها‬ ‫التي‬ ‫واألدوار‬ ‫حقوق‬ ‫حفظ‬ ‫وضمان‬ ،‫العمليات‬ ‫على‬ ‫والرقابة‬ ‫الضبط‬ ‫تحقيق‬ ‫والقوانين‬ ‫التشريعات‬ ‫مع‬ ‫واالنسجام‬ ،‫المصلحة‬ ‫أصحاب‬ ‫على‬ ‫المتزايدة‬ ‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫العتماد‬ ‫ونظرًا‬ .‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫المنظومة‬ ‫حوكمة‬ ‫أصبحت‬ ‫فقد‬ ،‫اإللكترونية‬ ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ،‫المؤسسية‬ ‫الحوكمة‬ ‫من‬ ‫أساسيًا‬ ‫جزءًا‬ ‫اإللكترونية‬ ‫المعلوماتية‬ ‫وقواعد‬ ،‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫تجهيزات‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫وتشمل‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫الفنية‬ ‫والطواقم‬ ،‫والتطبيقات‬ ‫والنظم‬ ،‫البيانات‬ ‫الدعم‬ ‫خدمات‬ ‫وتقديم‬ ،‫المنظومة‬ ‫وإدارة‬ ‫والتشغيل‬ ‫بالتطوير‬ ‫صحية‬ ‫معلوماتية‬ ‫بيئة‬ ‫لتوفير‬ ‫معا‬ ‫جهودها‬ ‫وتتضافر‬ ،‫الفني‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬ ‫يشكل‬ ‫حيث‬ ‫الثالث‬ ‫الحوكمة‬ ‫مستويات‬ ‫الشكل‬ ‫ويوضح‬ .‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫تخدم‬ ‫وآمنة‬ ‫حقوق‬ ‫ويضمن‬ ،‫المنشآت‬ ‫ألعمال‬ ‫حاضنة‬ ‫بيئة‬ ‫المختلفة‬ ‫بمؤسساتها‬ ‫الدولة‬ ‫توفره‬ ‫الذي‬ ‫والتشريعي‬ ‫وتنظيم‬ ،‫االمتيازات‬ ‫وحقوق‬ ،‫الفكرية‬ ‫الملكية‬ ‫حقوق‬ ‫مثل‬ ،‫الملموسة‬ ‫وغير‬ ‫الملموسة‬ ‫أصحابها‬ ‫ضمن‬ ‫يصنف‬ ‫مما‬ ‫النزاعات‬ ‫لفض‬ ‫حاسمة‬ ‫وآليات‬ ‫إطارًا‬ ‫ويقدم‬ ،‫وغيرها‬ ،‫والمنافسة‬ ،‫األعمال‬ .‫الوطنية‬ ‫الحوكمة‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫لحوكمة‬ ‫الحاجة‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫بإلقاء‬ ‫سنقوم‬ ،‫المنشآت‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫لحوكمة‬ ‫الحاجة‬ ‫لتوضيح‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫من‬ ‫مستوى‬ ‫لتحقيق‬ ‫مبادرات‬ ‫تبني‬ ‫لضرورة‬ ‫والقيادات‬ ‫اإلدارات‬ ‫أمام‬ ‫مسوغات‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ .‫جدية‬ ‫بصورة‬ ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫وتدفعهم‬ ،‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫على‬ ‫والمتزايد‬ ‫التام‬ ‫االعتماد‬ .1 ‫كمة‬‫احلو‬ ‫مستويات‬ - 4 ‫شكل‬
  23. 23. 13 ‫أن‬ ‫فنقول‬ ‫ونلخص‬ ،‫األعمال‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫استخدام‬ ‫تدرج‬ ‫المقدمة‬ ‫في‬ ‫ذكرنا‬ ‫إجراءات‬ ‫إلى‬ ‫تستند‬ ‫بصورة‬ ‫تتم‬ ‫أي‬ ،‫مؤتمتة‬ ‫شبه‬ ‫أو‬ ‫يدوية‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫إجراءات‬ ‫وآنية‬ ‫آلية‬ ‫معلوماتية‬ ‫نظم‬ ‫إلى‬ ‫تحولت‬ ،‫محدودية‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫الورقي‬ ‫التوثيق‬ ‫تعتمد‬ ‫عمل‬ ‫ومهمات‬ ‫األعمال‬ ‫إجراءات‬ ‫المختلفة‬ ‫المصادر‬ ‫تعرف‬ ‫ابتداءً؟‬ ‫األعمال‬ ‫إجراءات‬ ‫هي‬ ‫فما‬ .‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫التفاعل‬ ‫المدخالت‬ ‫جمع‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫الوصفة‬ ‫وهي‬ ،‫الخدمة‬ ‫تقديم‬ ‫أو‬ ‫المنتج‬ ‫إنتاج‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫بأنها‬ ‫ال‬ ‫وسيلة‬ ‫هي‬ ‫األعمال‬ ‫وإجراءات‬ .‫خدمة‬ ‫أو‬ ‫وثيقة‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫المنتج‬ ‫إلنتاج‬ ‫معًا‬ )‫(خلطها‬ ‫ودمجها‬ ‫والحياة‬ ‫الروح‬ ‫عن‬ ‫وتعبر‬ ‫المؤسسي‬ ‫والفشل‬ ‫النجاح‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫تصنع‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫األحيان‬ ‫أغلب‬ ‫في‬ ‫غاية‬ .‫للمنشأة‬ ‫اإلدارية‬ ‫منتج‬ ‫في‬ ‫تتجسد‬ ‫ال‬ ‫أي‬ ،‫ملموسة‬ ‫غير‬ ‫قيمة‬ ‫ذات‬ ‫مخرجات‬ ‫ينتج‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫الخِدمي‬ ‫العمل‬ ‫إن‬ ‫وحيث‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫ما‬ ‫إدارة‬ ‫إلى‬ ‫المواطنين‬ ‫أحد‬ ‫يتقدم‬ ‫قد‬ ‫فمثال‬ ،‫قيمة‬ ‫ذات‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫وتقديمه‬ ‫تغليفه‬ ‫يمكننا‬ ‫التثبت‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫والبروتوكوالت‬ ‫الضوابط‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬ ‫الرخصة‬ ‫هذه‬ ‫منحه‬ ‫وقبل‬ ،‫استيراد‬ ‫رخصة‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ،‫المفعول‬ َ‫ساري‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ،‫االستيراد‬ ‫طلب‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫التجاري‬ ‫سجله‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫مثال‬ ‫منها؛‬ ‫إرفاق‬ ‫اليدوي‬ ‫اإلجراء‬ ‫فيكون‬ .‫..الخ‬ ‫بلدية‬ ‫مخالفات‬ ‫أية‬ ‫لديه‬ ‫وليس‬ ،‫ضريبية‬ ‫متعلقات‬ ‫أية‬ ‫بتسديد‬ ‫قام‬ ‫قد‬ ‫التقليدية‬ ‫للطريقة‬ ‫وفقا‬ ‫اإلجراءات‬ ‫تسير‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫الخدمة‬ ‫طلب‬ ‫نموذج‬ ‫تعبئة‬ ‫مع‬ ‫الثبوتيات‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ .‫بالمنشأة‬ ‫الداخلية‬ ‫المراسالت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬ ،‫نفسه‬ ‫المراجع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أطراف‬ ‫بين‬ ‫موثوقة‬ ‫معلومات‬ ‫تداول‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ليست‬ ‫أنها‬ ‫لوجدنا‬ ،‫المذكورة‬ ‫اإلجراءات‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫أمعنا‬ ‫لو‬ ‫تداول‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ .‫سابقًا‬ ‫معرّفة‬ ‫ولوائح‬ ‫لضوابط‬ ‫وفقًا‬ ‫وذلك‬ ،‫قرار‬ ‫وصاحبة‬ ‫سلطة‬ ‫لديها‬ ‫رسمية‬ ‫صفة‬ ‫ذات‬ ،‫طبيعتها‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫محدودية‬ ‫فيها‬ ‫والتي‬ ،‫الورقية‬ ‫النماذج‬ ‫عبر‬ ‫يتم‬ ‫اليدوي‬ ‫الوضع‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫هذه‬ !‫عنها‬ ‫يبجثوا‬ ‫أو‬ ‫حيالها‬ ‫تم‬ ‫بما‬ ‫يعلموا‬ ‫أن‬ ‫لآلخرين‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫معين‬ ‫مكتب‬ ‫في‬ ‫المعاملة‬ ‫وجود‬ ‫لدى‬ ‫فمثال‬ ‫دون‬ ‫المعني‬ ‫الشخص‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫إجراء‬ ‫أي‬ ‫أخذ‬ ‫تأخير‬ ‫يتم‬ ‫قد‬ ‫أو‬ ،‫استبدالها‬ ‫أو‬ ‫فقدانها‬ ‫يسهُل‬ ‫كما‬ .‫بسهولة‬ ‫حدوثه‬ ‫وقت‬ ‫ذلك‬ ‫معرفة‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫نظم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ويتم‬ ،‫آليًا‬ ‫اإلجراءات‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫تمكين‬ ‫أصبح‬ ‫للمنشآت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫دخول‬ ‫بعد‬ ‫وتقنن‬ ‫العمليات‬ ‫تسلسل‬ ‫وتضبط‬ ‫بل‬ ،‫جميعها‬ ‫األطراف‬ ‫بين‬ ‫وتشاركها‬ ،‫بالمعلومات‬ ‫تحتفظ‬ ‫معلوماتية‬ ،‫للوائح‬ ‫وفقًا‬ ،‫للعاملين‬ ‫الممنوحة‬ ‫السلطة‬ ‫استخدام‬ ‫أيضا‬ ‫قنن‬ُ‫ت‬‫و‬ ،‫للضوابط‬ ‫وفقا‬ ‫المعاملة‬ ‫على‬ ‫اإلجراءات‬ .‫اإللكترونية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫في‬ ‫االستخدام‬ ‫صالحيات‬ ‫وحجب‬ ‫منح‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تقنية‬ ‫فريق‬ ‫أن‬ ‫قائل‬ ‫يقول‬ ‫فقد‬ ،‫المعلوماتية‬ ‫النظم‬ ‫استخدام‬ ‫إساءة‬ ‫من‬ ‫مخاطر‬ ‫هنالك‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ‫لدى‬‫وربما‬،‫بها‬‫والعبث‬‫المعلومات‬‫إلى‬‫للوصول‬‫الحواجز‬‫جميع‬‫لتجاوز‬‫والخبرة‬‫بالقدرة‬‫يتمتع‬‫المعلومات‬ ‫المعلومات‬ ‫عزل‬ ‫ضرورة‬ ‫يستدعي‬ ‫مما‬ ،‫القدرات‬ ‫نفس‬ ‫بالنظم‬ ‫المعرفة‬ ‫لديهم‬ ‫ممن‬ ‫المتمرسين‬ ‫المستخدمين‬ ‫هي‬ ‫للمعلومات‬ ‫األمنية‬ ‫النظرة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ .‫المعلوماتي‬ ‫األمن‬ ‫من‬ ‫مقبول‬ ‫مستوى‬ ‫لتحقيق‬ ،‫العابثين‬ ‫أيدي‬ ‫عن‬ .‫وموصونة‬ ‫محمية‬ ‫المعلومات‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫أي‬ Integrity ‫النزاهة‬ ‫أو‬ ‫بالسالمة‬ ‫عنه‬ ‫يعبر‬ ‫ما‬ ‫يجعل‬ ‫االتصال‬ ‫شبكات‬ ‫عبر‬ ‫ستخدم‬ُ‫ت‬ ‫والتي‬ ،‫المبرمجة‬ ‫والنظم‬ ‫التقنيات‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫إجراءات‬ ‫اعتمادية‬ ‫إن‬
  24. 24. 14 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫الخدمات‬ ‫وتوفير‬ ،‫اإلنتاج‬ ‫عجلة‬ ‫الستدامة‬ ‫أساسيًا‬ ‫أمرًا‬ ‫والشبكات‬ ‫المعلومات‬ ‫هذه‬ ‫توافر‬ ‫استمرارية‬ ‫من‬ ‫هل‬ ،‫أمرهم‬ ‫من‬ ‫حيرة‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫يصبح‬ ‫وقد‬ ،‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫تتوقف‬ ‫المعلومات‬ ‫توافر‬ ‫وبغير‬ .‫بالمنشأة‬ ،‫استخدامها‬ ‫أساليب‬ ‫ومعرفة‬ ،‫بها‬ ‫إلمامهم‬ ‫بفرض‬ ‫طبعًا‬ ،‫التقليدية‬ ‫اليدوية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫باستخدام‬ ‫يقومون‬ ‫استعادة‬ ‫بعد‬ ‫اإلجراءات‬ ‫استكمال‬ ‫يعاد‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫معلومات؟‬ ‫نظم‬ ‫دون‬ ‫يدويًا‬ ‫العمل‬ ‫باستكمال‬ ‫يقومون‬ ‫أو‬ ‫واعتمادها‬ ‫األعمال‬ ‫تسيير‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬ ‫ومن‬ ‫النظم؟‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫الضوابط‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫النظم؟‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫يعني‬ ‫توفرها‬ ‫عدم‬ ‫ألن‬ ‫أمنية‬ ‫مسألة‬ ‫يعد‬ ‫إليها‬ ‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫توافر‬ ‫إن‬ ‫التوقف؟‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ،‫تمامًا‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫العملية‬ ‫توقف‬ ‫ربما‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ ‫دورة‬ ‫استكمال‬ ‫أو‬ ،‫الخدمة‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫المنشأة‬ ‫قدرة‬ ‫عدم‬ .‫خطر‬ ‫في‬ ‫المنشأة‬ ‫ومستقبل‬ ‫حاضر‬ ‫يجعل‬ ‫قد‬ ‫مما‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫وقدرتها‬ ‫المنشأة‬ ‫ألعمال‬ ‫اإللكترونية‬ ‫والنظم‬ ‫المعلومات‬ ‫قواعد‬ ‫أهمية‬ ‫لنا‬ ‫يتبين‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫حمايتها‬ ‫على‬ ‫عملهم‬ ‫وضرورة‬ ،‫االعتمادية‬ ‫لهذه‬ ‫الكامل‬ ‫والتنفيذيين‬ ‫القياديين‬ ‫تفهم‬ ‫ويستدعي‬ ،‫الخدمات‬ ‫في‬ ‫المعروفة‬ ‫المعايير‬ ‫وتطبيق‬ ‫السليم‬ ‫التخطيط‬ ‫دون‬ ‫يتم‬ ‫لن‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫البديهي‬ ‫ومن‬ .‫استدامتها‬ ‫وضمان‬ .‫النطاق‬ ‫هذا‬ ‫اإلستراتيجية‬ ‫المعلومات‬ ‫قيمة‬ .2 ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫قيمة‬ ‫للمعلومات‬ ‫أصبحت‬ ‫حيث‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫قيمة‬ ‫تعاظمت‬ ‫لقد‬ ‫المعلومات‬ ‫يميز‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ ،‫القوة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫تزال‬ ‫وال‬ ‫كانت‬ ‫المعلومات‬ ‫أن‬ ‫الكثيرون‬ ‫ويعتقد‬ .‫مضى‬ ‫لالجتماع‬ ‫العالم‬ ‫بزعماء‬ ‫دفع‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫المعلومات؟‬ ‫بعصر‬ ‫العصر‬ ‫هذا‬ ‫سمي‬ ‫حتى‬ ‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫المجتمعات‬ ‫طابع‬ ‫غيرت‬ ‫وقرارات‬ ‫توصيات‬ ‫عنها‬ ‫صدرت‬ 7 ‫المعلومات‬ ‫لمجتمع‬ ‫كونية‬ ‫قمم‬ ‫في‬ ‫دوريا‬ ‫محطة‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ‫المعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫االتصاالت‬ ‫وسائل‬ ‫لظهور‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫إن‬ .‫بالغًا‬ ‫تأثيرًا‬ ‫فيها‬ ‫وأثرت‬ ‫الطباعة‬ ‫واختراع‬ ،‫الكتابة‬ ‫وتطور‬ ‫األبجدية‬ ‫اختراع‬ ‫عن‬ ً‫ة‬‫أهمي‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ،‫المعرفية‬ ‫البشرية‬ ‫مسيرة‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫نشرها‬ ‫ويسرا‬ ،‫المعلومات‬ ‫توثيق‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫مكنا‬ ‫قد‬ ‫االختراعين‬ ‫كال‬ ‫إن‬ ‫عشر؛‬ ‫الخامس‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫رصد‬ ‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫بشكل‬ ‫مكنت‬ ‫قد‬ ‫االتصاالت‬ ‫وشبكات‬ ‫الحاسبات‬ ‫أجهزة‬ ‫إن‬ .‫وكفاءة‬ ‫بسهولة‬ ‫وتبادلها‬ ‫آفاقًا‬ ‫للبشرية‬ ‫ذلك‬ ‫قدم‬ ‫وقد‬ .‫عالية‬ ‫وسرعة‬ ‫بكفاءة‬ ‫وتداولها‬ ،‫ومعالجتها‬ ،‫وحفظها‬ ،‫وجمعها‬ ،‫المعلومات‬ ‫ميزات‬ ‫التقنيات‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫إتقان‬ ‫من‬ ‫تمكنت‬ ‫التي‬ ‫للمجتمعات‬ ‫وأعطى‬ ،‫المعرفي‬ ‫لإلبداع‬ ‫واسعة‬ .‫واجتماعية‬ ،‫واقتصادية‬ ،‫وسياسية‬ ،‫وعسكرية‬ ،‫مدنية‬ ‫تنافسية‬ ‫تقدم‬ ‫وأعمالها‬ ‫المنشأة‬ ‫نشاط‬ ‫عن‬ ‫وجمعها‬ ‫رصدها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫فإن‬ ،‫المنشآت‬ ‫مستوى‬ ‫وعلى‬ ‫من‬ ‫اإلدارة‬ ‫المعلومات‬ ‫تمكن‬ ‫جهة‬ ‫فمن‬ ،‫والتشغيلي‬ ‫اإلستراتيجي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫المنافع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫التوجهات‬ ‫ورصد‬ ‫للدراسة‬ ‫خصبة‬ ‫أرضية‬ ‫القرار‬ ‫لمتخذ‬ ُ‫وتقدم‬ ،‫المنشأة‬ ‫في‬ ٍ‫وكبيرة‬ ٍ‫صغيرة‬ ‫كل‬ ِ‫مراقبة‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫والموثوقية‬ ‫الدقة‬ ‫ذات‬ ‫المعلومات‬ ‫توفير‬ ‫إن‬ ،‫والمنتجات‬ ‫والعمالء‬ ‫لألعمال‬ ‫العام‬ ‫والسلوك‬ ...‫وموردين‬ ‫ومساهمين‬ ‫عمالء‬ ‫من‬ ‫المصلحة‬ ‫أصحاب‬ ‫توقعات‬ ‫ترتقي‬ ‫حيث‬ ‫أكبر‬ ‫قيمة‬ ‫للمنشأة‬ ‫يعطي‬ ‫حفظ‬ ‫في‬ ‫والسرعة‬ ‫الكفاءة‬ ‫ذات‬ ‫التقنيات‬ ‫بتوفر‬ ‫لمعرفتهم‬ ‫والموثوقية‬ ‫الدقة‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫مراتب‬ ‫إلى‬ ‫الخ‬ World Summit on Information Society ‫المعلومات‬ ‫لمجتمع‬ ‫العالمي‬ ‫المنتدى‬ 7
  25. 25. 15 ‫البيانات‬ ‫معالجة‬ ‫في‬ ‫خلل‬ ‫حدوث‬ ‫أو‬ ،‫المعلومات‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫تقصير‬ ‫أي‬ ‫فإن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫البيانات‬ ‫ومعالجة‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ .‫اإلدارية‬ ‫وطواقمها‬ ‫بقيادييها‬ ‫الثقة‬ ‫تتزعزع‬ ‫وسوف‬ ،‫المنشأة‬ ‫سمعة‬ ‫على‬ ‫سلبي‬ ‫أثر‬ ‫له‬ ‫سيكون‬ ‫االصول‬ ‫أهم‬ ‫كأحد‬ ‫المنشأة‬ ‫في‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫ضرورة‬ ‫إلى‬ ‫التنبه‬ ‫القياديين‬ ‫على‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ،‫والقيادية‬ ‫والبشرية‬ ‫الفنية‬ ‫مستلزماتها‬ ‫وتوفير‬ ‫دعمها‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫وعليهم‬ ،‫اإلستراتيجية‬ .‫المختلفة‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫وحمايتها‬ ‫استدامتها‬ ‫أهمية‬ ‫إدراك‬ ‫الوقت‬ ‫والذي‬ COBIT ”‫“كوبت‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫والتقنيات‬ ‫المعلومات‬ ‫حوكمة‬ ‫لنموذج‬ ٌ‫وصف‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يتضمن‬ .‫الشأن‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫عالميًا‬ ‫أنموذجًا‬ ‫أصبح‬ ‫التقنيات‬ ‫في‬ ‫االستثمارات‬ ‫قيمة‬ ‫تزايد‬ .3 ‫في‬ ‫وتستثمر‬ ‫والبشرية‬ ‫الفنية‬ ‫متطلباتها‬ ‫توفير‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫فإنها‬ ،‫للمنشآت‬ ‫المعلومات‬ ‫ألهمية‬ ‫نظرًا‬ ‫شركات‬ :‫مثال‬ ‫التقنية‬ ‫على‬ ‫تامًا‬ ‫اعتمادًا‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫القطاعات‬ ‫في‬ ‫خصوصا‬ ،‫ضخمة‬ ٍ‫ميزانيات‬ ‫ذلك‬ ‫القطاعات‬‫عن‬‫ناهيك‬،‫والخدمية‬‫الصناعية‬‫والقطاعات‬،‫الطيران‬‫وشركات‬،‫الطاقة‬‫وقطاعات‬،‫االتصاالت‬ ‫إن‬ ‫المختلفة؛‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫واستخدام‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫السباقة‬ ‫كانت‬ ‫بحق‬ ‫التي‬ ‫العسكرية‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫التطبيقية‬ ‫وتجاربها‬ ‫العسكرية‬ ‫القطاعات‬ ‫ألبحاث‬ ‫نتاج‬ ‫إال‬ ‫ليست‬ ‫التقنية‬ ‫المنتجات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ .‫العسكري‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫للتقاعد‬ ‫إحالتها‬ ‫بعد‬ ‫المدنية‬ ‫للقطاعات‬ ‫المنتجات‬ ‫هذه‬ ‫نقلت‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫الحاسبات‬ ‫من‬ ‫شبكة‬ ‫تواصل‬ ‫تتيح‬ ‫اتصال‬ ‫بروتوكالت‬ ‫تعتمد‬ ‫والتي‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫المثال‬ ‫حاسبات‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫تشتيت‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫طورت‬ ‫األساس‬ ‫في‬ ‫والتي‬ ،‫واحدة‬ ‫منظومة‬ ‫ضمن‬ ‫معًا‬ ‫األنواع‬ .‫مركزها‬ ‫في‬ ‫مهاجمتها‬ ‫من‬ ‫الخطر‬ ‫لتخفيف‬ ،‫مركزية‬ ‫حاسبات‬ ‫في‬ ‫حفظها‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫منتشرة‬ ‫وآليات‬ ‫سياسات‬ ‫وتوفير‬ ‫حمايتها‬ ‫من‬ ‫مندوحة‬ ‫ال‬ ‫فأنه‬ ،‫يوم‬ ‫بعد‬ ‫يومًا‬ ‫تتعاظم‬ ‫االستثمارات‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫وحيث‬ ‫وتطبيقية‬ ‫علمية‬ ‫سس‬ُ‫أ‬ ‫لتوفير‬ ‫ملحة‬ ‫حاجة‬ ‫هنالك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫العالية‬ ‫القيمة‬ ‫ذات‬ ‫مشاريعها‬ ‫ومراقبة‬ ‫إلقرار‬ ،‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫على‬ ‫التقنية‬ ‫االستثمارات‬ ‫هذه‬ ‫تضيفها‬ ‫سوف‬ ‫التي‬ ‫القيمة‬ ‫وتفسير‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫لدعم‬ .‫اإلستراتيجية‬ ‫أهدافها‬ ‫بخدمة‬ ‫ستقوم‬ ‫وكيف‬ ،‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫نحو‬ ‫المحموم‬ ‫التوجه‬ ‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫المنشآت‬ ‫في‬ ‫االمور‬ ‫لمجريات‬ ‫المراقب‬ ‫ويلمس‬ ‫األهداف‬ ‫مع‬ ‫التوجهات‬ ‫هذه‬ ‫تالؤم‬ ‫من‬ ‫للتحقق‬ ‫متأنية‬ ‫دراسة‬ ‫دون‬ ‫وحماسيًا‬ ‫مندفعًا‬ ‫أحيانًا‬ ‫يكون‬ ‫والذي‬ ‫هذه‬ ‫لتطبيق‬ ‫المنشأة‬ ‫جاهزية‬ ‫أو‬ ‫أعمالها‬ ‫متطلبات‬ ‫مع‬ ‫التقنيات‬ ‫تناسب‬ ‫مدى‬ ‫أو‬ ،‫للمنشأة‬ ‫اإلستراتيجية‬ .‫وبشريًا‬ ‫فنيًا‬ ‫التقنيات‬ ‫ضرورة‬ ‫ويؤكد‬ ،‫التقنية‬ ‫بمشاريع‬ ‫المتعلقة‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫لكيفية‬ ‫نموذجًا‬ ‫سيقدم‬ ‫كوبت‬ ‫الحوكمة‬ ‫نموذج‬ ‫إن‬ ‫التي‬ ‫التدابير‬ ‫كافة‬ ‫واتخاذ‬ ،‫فرديًا‬ ‫المصيرية‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬ ‫الجماعة‬ ‫جهود‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫اتخاذ‬ ‫بعد‬ ‫االستثمارات‬ ‫هذه‬ ‫لحماية‬ ‫المعايير‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫النموذج‬ ‫يقترح‬ ‫كما‬ .‫االستثمارات‬ ‫هذه‬ ‫تحمي‬ ‫المقاولين‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫إدارة‬ ‫لكيفية‬ ‫ويتطرق‬ ،‫وبعدها‬ ‫مورديها‬ ‫من‬ ‫التقنيات‬ ‫شراء‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫أي‬ ،‫القرار‬ .‫المشاريع‬ ‫لهذه‬ ‫المنفذين‬
  26. 26. 16 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫توقف‬ ‫عن‬ ‫الناتجة‬ ‫الخسائر‬ .4 ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫قواعد‬ ‫من‬ ‫أساسية‬ ‫قاعدة‬ ‫تعد‬ ‫والتي‬ ‫المراقبون‬ ‫يرصدها‬ ‫التي‬ ‫المهمة‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫المحددة‬ ‫االوقات‬ ‫في‬ ‫للخدمة‬ ‫وجاهزيتها‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫توفر‬ ‫أي‬ ، Availability‫التوافر‬ ‫مسألة‬ ‫عدم‬ ‫إن‬ .‫المطلوبة‬ ‫وبالجودة‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫توافر‬ ‫بخسائر‬ ‫سيتسبب‬ ‫الخدمة‬ ‫في‬ ‫وقد‬ ،‫للمنشأة‬ ‫ومعنوية‬ ‫مادية‬ ‫رصد‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫قائل‬ ‫يقول‬ ‫مؤسسات‬ ‫في‬ ‫مادية‬ ‫خسائر‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫العام‬ ‫القطاع‬ ‫العنصر‬ ‫هذا‬ ‫اعتبار‬ ‫يمكننا‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ،‫أثر‬ ‫ذا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هنالك‬ ‫األمر‬ ‫الدول‬ ‫تجتهد‬ ‫فحيث‬ ،‫اآلثار‬ ‫خدمات‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫وتتنافس‬ ‫وتهيئ‬ ،‫فاعلية‬ ‫ذات‬ ‫عامة‬ ‫األجهزة‬ ‫في‬ ‫المعلوماتية‬ ‫الخدمات‬ ‫مستوى‬ ‫ربط‬ ‫بسهولة‬ ‫يمكننا‬ ،‫لالستثمار‬ ‫والجاذبة‬ ‫الخصبة‬ ‫األرضية‬ ‫المؤشرات‬ ‫من‬ َ‫العديد‬ ‫التنافسية العالمية‬ ‫مؤشرات‬ ‫وتشمل‬ .‫للدولة‬ ‫العام‬ ‫التنافسية‬ ‫بمستوى‬ ‫الحكومية‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ ،‫وكفاءة‬ ‫بسرعة‬ ‫إلكترونيًا‬ ‫والخدمات‬ ‫المعلومات‬ ‫لتقديم‬ ‫التقنية‬ ‫بالجاهزية‬ ‫المرتبطة‬ ‫السنوي‬ ‫الكتاب‬ ‫ومؤشرات‬ ،‫العالمي‬ ‫االقتصادي‬ ‫المنتدى‬ ‫يصدره‬ ‫الذي‬ 8 ‫العالمي‬ ‫التنافسية‬ ‫مؤشر‬ ‫هناك‬ 2 ‫رقم‬ ‫والملحق‬ 1 ‫رقم‬ ‫الملحق‬ ‫(انظر‬ 8 / ‫اإلدارة‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المعهد‬ ‫يصدره‬ ‫الذي‬ ‫للتنافسية‬ .)‫المؤشرين‬ ‫مكونات‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫الرجوع‬ ‫ويمكن‬ ،‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫للجاهزية‬ ‫األساسية‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫التقنية‬ ‫الخدمات‬ ‫لتقديم‬ ‫الجاهزية‬ ‫إن‬ َ‫األثر‬ ُ‫الخبراء‬ ‫ويقيس‬ .‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ ”‫الرقمي‬ ‫للعصر‬ ‫“الجاهزية‬ ‫كتابي‬ ‫إلى‬ ،‫االحصاء‬ ‫علم‬ ‫نظريات‬ ‫استخدام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫المنشأة‬ ‫المعلومات على‬ ‫تقنية‬ ‫منظومة‬ ‫لتوقف‬ ‫المالي‬ ‫تقدير‬ ‫في‬ ‫وااليرادات‬ ‫للتكاليف‬ ‫نموذج‬ ‫بناء‬ ‫في‬ Managerial Accounting ‫اإلدارية‬ ‫المحاسبة‬ ‫وعلم‬ ‫المنشأة‬ ‫بيانات‬ ‫إلى‬ ‫النموذج‬ ‫ويستند‬ .‫بالمنشأة‬ ‫المنظومة المعلوماتية‬ ‫توقف‬ ‫على‬ ‫المترتبة‬ ‫اآلثار‬ ‫قيمة‬ ‫توفير‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫لما‬ ‫الفرضيات‬ ‫بعض‬ ‫إلى‬ ‫أيضًا‬ ‫ويستند‬ ،‫المنشأة‬ ‫سلوك‬ ‫حول‬ ‫حقائق‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫التاريخية‬ ‫قيمة‬ ،2000 ‫العام‬ ‫في‬ Meta Group ‫ميتا‬ ‫مجموعة‬ ‫بها‬ ‫قامت‬ ‫دراسة‬ ‫قدرت‬ ‫وقد‬ .‫بشأنه‬ ‫حقائق‬ Information System Audit and Control Association www.isaca.org ‫المعلومات‬ ‫نظم‬ ‫وضبط‬ ‫تدقيق‬ ‫جمعية‬ 8 Information Technology Governance Institute www.itgi.org ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫معهد‬ 9 2000 ‫غروب‬ ‫ميتا‬ ‫جمموعة‬ – ‫املختلفة‬ ‫للقطاعات‬ ‫املعلوماتية‬ ‫املنظومة‬ ‫توقف‬ ‫أثر‬ - 5 ‫شكل‬
  27. 27. 17 ،‫واالتصاالت‬ ،‫الطاقة‬ ‫قطاع‬ ‫وهي‬ ،‫اإلنتاجية‬ ‫القطاعات‬ ‫من‬ ‫لسبعة‬ ‫وذلك‬ ،‫تشغيل‬ ‫ساعة‬ ‫لكل‬ ‫الخسائر‬ ‫هذه‬ ‫نتائج‬ )5( ‫الشكل‬ ‫ويوضح‬ .‫والتجزئة‬ ،‫والتأمين‬ ،‫المعلومات‬ ‫وتقنية‬ ،‫المالية‬ ‫واالستثمارات‬ ،‫والتصنيع‬ ‫توقفها‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ،‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫لتوقف‬ ‫نتيجة‬ ‫القطاعات‬ ‫تتكبدها‬ ‫التي‬ ‫الخسائر‬ ‫وحجم‬ ‫الدراسة‬ ‫أخرى. إن‬ ٍ‫أسباب‬ ‫أية‬ ‫أو‬ ،‫اختراقات‬ ‫لحدوث‬ ‫أو‬ ،‫التشغيل‬ ‫طواقم‬ ‫إهمال‬ ‫بسبب‬ ‫أو‬ ،‫كفاءتها‬ ‫لعدم‬ ‫نتيجة‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫موضوع‬ ‫مع‬ ‫الجاد‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫والتنفيذيين‬ ‫القياديين‬ ‫دور‬ ‫ألهمية‬ ‫واضحًا‬ ‫تفسيرًا‬ ‫يشكل‬ ‫ذلك‬ .‫المعلومات‬ ‫بأنواعها‬ ‫اإللكترونية‬ ‫التجارة‬ ‫فرص‬ .5 ‫اإللكترونية‬ ‫التعامالت‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫المختلفة‬ ‫بمظاهرها‬ ‫اإللكترونية‬ ‫التجارة‬ ‫حجم‬ ‫تنامي‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ،‫المتعاملين‬ ‫ثقة‬ ‫تنال‬ ‫وكفاءة‬ ،‫فاعلية‬ ‫وذات‬ ،‫آمنة‬ ‫معلوماتية‬ ‫منظومة‬ ‫توفير‬ ‫يتطلب‬ ‫أهمها‬ ‫من‬ ‫الحكومية‬ ‫أن‬ ‫بالذكر‬ ‫الجدير‬ ‫ومن‬ .‫المنظومة‬ ‫هذه‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫ضخها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫االستثمارات‬ ‫على‬ ‫عائدًا‬ ‫وتحقق‬ ‫شبه‬ ‫أو‬ ‫اليدوية‬ ‫اإلجراءات‬ ‫استبدال‬ ‫من‬ ‫المتاحة‬ ‫الفرص‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تتوقف‬ ‫ال‬ ‫اإللكترونية‬ ‫التجارة‬ ‫فرص‬ ‫قيمة‬ ‫ذات‬ ‫جديدة‬ ‫وخدمات‬ ‫منتجات‬ ‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫تتجاوزها‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫إلكترونية‬ ‫تعامل‬ ‫بإجراءات‬ ‫المؤتمتة‬ ‫المنتجات‬ ‫لترويج‬ ‫جديدة‬ ‫قنوات‬ ‫للمنشأة‬ ‫تقدم‬ ‫التي‬ ‫الملموسة‬ ‫غير‬ ‫الممتلكات‬ ‫من‬ ‫البريدية‬ ‫فالقوائم‬ ،‫متنامية‬ ‫الفني‬ ‫الدعم‬ ‫لتوفير‬ ‫مستحدثة‬ ‫طرقًا‬ ‫توفر‬ ‫كما‬ ،‫الخدمات‬ ‫من‬ ‫والمستفيدين‬ ‫العمالء‬ ‫مع‬ ‫الفعال‬ ‫والتواصل‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫المقدمة‬ ‫المجانية‬ ‫الصيانة‬ ‫تكاليف‬ ‫خفض‬ ‫في‬ ‫يسهم‬ ‫مما‬ ،‫بالكامل‬ ‫أتمتته‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫اآللي‬ ‫آلية‬ ‫خدمة‬ ‫مراكز‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البيع‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫خدمات‬ ‫المنشآت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تقديم‬ ‫ذلك‬ ‫أمثلة‬ ‫ومن‬ .‫الضمان‬ .‫بشري‬ ‫تدخل‬ ‫دون‬ ‫اإللكترونية‬ ‫بواباتها‬ ‫عبر‬ ‫مواصفاتها‬ ‫تعديل‬ ‫أو‬ ،‫الخدمة‬ ‫طلب‬ ‫من‬ ‫المستفيد‬ ‫تمكن‬ ،‫للمنشأة‬ ‫التنافسية‬ ‫الميزة‬ ‫يعزز‬ ‫ذلك‬ ‫إن‬ .‫البنكية‬ ‫اإللكترونية‬ ‫التعامالت‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫خير‬ ‫ولعل‬ .‫وثقتهم‬ ‫رضاهم‬ ‫على‬ ‫والحصول‬ ،‫العمالء‬ ‫قاعدة‬ ‫لتوسيع‬ ‫فرصة‬ ‫ويعطيها‬ ‫ولن‬ ،‫وظروفها‬ ‫لمتطلباتها‬ ‫وفقا‬ ‫اإللكترونية‬ ‫للتعامالت‬ ‫نماذج‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫المختلفة‬ ‫القطاعات‬ ‫وتعمل‬ ‫الضبط‬ ‫توفير‬ ‫الرئيسة‬ ‫مقوماتها‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫والتي‬ ،‫مناسبة‬ ‫إلكترونية‬ ‫جاهزية‬ ‫بوجود‬ ‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫لها‬ ‫يتيسر‬ .‫وتشغيلها‬ ‫بنائها‬ ‫في‬ ‫الطائلة‬ ‫االموال‬ ‫المنشأة‬ ‫تنفق‬ ‫التي‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫على‬ ‫الكاملة‬ ‫والسيطرة‬
  28. 28. 18 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ ‫خالصة‬ ‫أعلى‬ ‫تحقيق‬ ‫أهمية‬ ‫نتبين‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫درجات‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫لتوظيفيها‬ ‫المعلومات‬ ‫ضرورة‬ ‫الشكل‬ ‫ويوضح‬ ،‫المنشأة‬ ‫هذه‬ ‫لتحقيق‬ ‫عمل‬ ‫إطار‬ ‫تبني‬ ‫المعلوماتية‬ ‫فالمنظومة‬ ،‫السيطرة‬ ‫تجهيزات‬ ‫من‬ ‫المختلفة‬ ‫بمكوناتها‬ ‫إلى‬ ً‫ة‬‫إضاف‬ ‫بشرية‬ ‫وموارد‬ ‫ونظم‬ ُ‫تصنع‬ ‫بها‬ ‫الخاصة‬ ‫العمل‬ ‫إجراءات‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫بين‬ َ‫الفرق‬ .‫الكفاءة‬ ‫ضعيفة‬ ‫واألخرى‬ ‫المتميزة‬ ‫تعمل‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫إن‬ ‫للمستفيدين‬ ‫المعلومات‬ ‫توفير‬ ‫على‬ ‫المنشأة‬ ‫سياسات‬ ‫ضمن‬ ‫وتقننها‬ ‫األعمال‬ ‫سير‬ ‫تضبط‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫خارجها‬ ‫أو‬ ‫المنشأة‬ ‫داخل‬ ‫سواء‬ ‫منها‬ ‫المنظومة‬ ‫قيام‬ ‫تضمن‬ ‫التي‬ ‫واإلجراءات‬ ‫باآلليات‬ ‫يتعلق‬ ‫الحوكمة‬ ‫إطار‬ ‫فإن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ .‫واحتياجاتها‬ ‫بالحوكمة‬ ‫تتمتع‬ ‫التي‬ ‫المعلوماتية‬ ‫المنظومة‬ ‫مميزات‬ ‫أهم‬ ‫تلخيص‬ ‫ويمكننا‬ ،‫قيام‬ ‫خير‬ ‫بذلك‬ ‫المعلوماتية‬ :‫يأتي‬ ‫بما‬ ‫للسيطرة‬ ‫الخاضعة‬ ‫أي‬ • .‫النفقات‬ ‫ويضبط‬ ‫األرباح‬ ‫يزيد‬ ‫بما‬ ‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫دعم‬ • .‫للمنشأة‬ ‫مستمرة‬ ‫تنافسية‬ ‫ميزة‬ ‫بناء‬ • ‫التقنية‬ ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫اإلدارة‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫تسهيل‬ .‫فيها‬ ‫واالستثمار‬ • ‫وأهداف‬ ‫المنشأة‬ ‫أهداف‬ ‫بين‬ ‫للقياس‬ ‫قابل‬ ‫رابط‬ ‫توفير‬ .‫فيها‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ • .‫للمنشأة‬ ‫والعمودي‬ ‫األفقي‬ ‫للتوسع‬ ‫جديدة‬ ‫آفاق‬ ‫فتح‬ • .‫المنشأة‬ ‫استثمارات‬ ‫حماية‬ • .‫ناجحة‬ ‫معلومات‬ ‫تقنية‬ ‫مشاريع‬ ‫كمة‬‫احلو‬ ‫عمل‬ ‫اطار‬‫و‬ ‫املعلوماتية‬ ‫املنظومة‬ ‫هيكلية‬ – 6 ‫شكل‬
  29. 29. 19 • .‫السيطرة‬ ‫تحت‬ ‫تقنية‬ ‫مخاطر‬ • .‫الظروف‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫األعمال‬ ‫استمرارية‬ ‫دعم‬ • .‫عليه‬ ‫ومتفق‬ ‫واضح‬ ‫إجرائي‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫التقنية‬ ‫فريق‬ ‫ومهمات‬ ‫نشاطات‬ ‫تنظيم‬ • ‫عبر‬ ‫التحسين‬ ‫وفرص‬ ‫مناطق‬ ‫أهم‬ ‫على‬ ‫والتعرف‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫أداء‬ ‫قياس‬ .‫المختلفة‬ ‫التقنية‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬
  30. 30. ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫مخاطر‬ – ‫الثاني‬ ‫الفصل‬
  31. 31. 22 2007 ‫الرابع‬ ‫اإلصدار‬ ‫كوبت‬ ‫نموذج‬ ‫باستخدام‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫حوكمة‬ ‫في‬ ‫مقدمة‬ 10 The less you plan, the more you react, The more you react, the more you make mistakes. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫مخاطر‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫المخاطر‬ ‫عن‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫نتكلم‬ ‫سوف‬ ‫إللقاء‬ ‫وذلك‬ ،‫المعلومات‬ ‫بأمن‬ ‫المتعلقة‬ ‫وآثارها‬ ‫المخاطر‬ ‫هذه‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫تقديم‬ ‫وبعد‬ .‫المنشأة‬ ‫أعمال‬ ‫على‬ ‫المترتبة‬ ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫لمفهوم‬ ‫عام‬ ‫تعريف‬ ‫التي‬ ‫الحوادث‬ ‫بعض‬ ‫سنورد‬ ،‫االحترافي‬ ‫أثر‬ ‫ذات‬ ‫حوادث‬ ‫كأهم‬ ‫عالميًا‬ ‫صنفت‬ ‫العزيز‬ ‫القارئ‬ ‫يدرك‬ ‫كي‬ ‫وذلك‬ ،‫تدميري‬ ‫حجم‬ ‫والتنفيذيين‬ ‫القياديين‬ ‫من‬ ‫خصوصا‬ ،‫المنشأة‬‫في‬‫كمسؤول‬‫به‬‫المنوطة‬‫المسؤولية‬ ‫من‬ ‫مستوى‬ ‫لتحقيق‬ ‫حثيثًا‬ ‫السعي‬ ‫وضرورة‬ ‫مقننة‬ ‫بطريقة‬ ،‫المخاطر‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫الذي‬ ‫الحظ‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫وعدم‬ ،‫ومنهجية‬ ‫وأيضًا‬ .‫دائمًا‬ ‫المنشأة‬ ‫صالح‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫المؤقتة‬ ‫الفعل‬ ‫ردود‬ ‫على‬ ‫اإلعتماد‬ ‫عدم‬ ‫المنشأة‬ ‫مقدرات‬ ‫حماية‬ ‫على‬ ‫عملت‬ ‫وإن‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫األمنية‬ ‫المخاطر‬ ‫بعض‬ ‫تجاه‬ ،‫تلقائية‬ ‫تصرفات‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫األحيان‬ ،‫تبصر‬ ‫ودون‬ ‫عشوائية‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫وغالبًا‬ ،‫تخطيطك‬ ‫قل‬ ‫كلما‬ ‫أنه‬ ‫الحياة‬ ‫علمتني‬ ‫وقد‬ ‫زادت‬ ،‫ارتجالك‬ ‫ازاد‬ ‫وكلما‬ ،‫ارتجالك‬ ‫زاد‬ .10 ‫أخطاؤك‬
  32. 32. 23 ‫من‬ ،‫األمور‬ ‫من‬ ‫كثيرًا‬ ‫يسرت‬ ‫سبحانه‬ ‫بفضله‬ ‫التي‬ ،‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫وهبنا‬ ‫لقد‬ َ‫جوانب‬ ٍ‫نعمة‬ ‫لكل‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫ومما‬ .‫كفاءتها‬ ‫وزيادة‬ ‫األعمال‬ ‫أداء‬ ‫تسهيل‬ ‫إلى‬ ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬ ‫نشر‬ ‫منافعها‬ ‫رغم‬ ‫التي‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫كذلك‬ ،‫بها‬ ‫التمتع‬ ‫في‬ ‫التفريط‬ ‫أو‬ ‫اإلفراط‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫سلبية‬ ‫ناتجة‬ ‫أو‬ ‫طبيعتها‬ ‫من‬ ‫جزءًا‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫والمحاذير‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫المتعددة‬ .‫لحداثتها‬ ‫نظرًا‬ ‫جوانبها‬ ‫بعض‬ ‫نمو‬ ‫اكتمال‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫تقنية‬ ‫مسائل‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫مخاطر‬ ‫فمنها‬ ،‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫تكتنف‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫وتتعدد‬ ‫لردعها‬ ‫الجهود‬ ‫تضافر‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وإجرائية‬ ‫إدارية‬ ‫مخاطر‬ ‫ومنها‬ ،‫التقنية‬ ‫إدارة‬ ‫مسؤولية‬ ‫تحت‬ ‫تقع‬ ‫بحتة‬ ‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ ‫كاستخدام‬ ،‫التقنية‬ ‫الموارد‬ ‫استنزاف‬ ‫عن‬ ‫تنتج‬ ‫قد‬ ‫المخاطر‬ ‫وبعض‬ ،‫عليها‬ ‫والسيطرة‬ ‫دورة‬ ‫ويعطل‬ ‫المنشأة‬ ‫شبكة‬ ‫أداء‬ ‫على‬ ‫سلبا‬ ‫يؤثر‬ ‫قد‬ ‫والذي‬ ،‫لإلنترنت‬ ‫العابث‬ ‫التصفح‬ ‫أو‬ ،‫الشخصي‬ .‫بها‬ ‫األساسية‬ ‫العمل‬ ‫المستفيدين‬ ‫أو‬ ‫المنشأة‬ ‫بعمالء‬ ‫تتعلق‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫المختلفة‬ ‫اإلدارات‬ ‫في‬ ‫تداولها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫إن‬ ‫محلية‬ ‫رسمية‬ ‫بجهات‬ ‫تتعلق‬ ‫قد‬ ‫كما‬ ،‫...الخ‬ ‫الشركاء‬ ‫أو‬ ،‫الموردين‬ ‫أو‬ ،‫فيها‬ ‫العاملين‬ ‫أو‬ ،‫خدماتها‬ ‫من‬ ‫المسموح‬ ‫غير‬ ‫االطالع‬ ‫أو‬ ‫قدان‬ُ‫ف‬‫ال‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫المحافظة‬ ‫فأن‬ ‫وعليه‬ ‫أهلية‬ ‫مؤسسات‬ ‫أو‬ ‫بحكم‬ ‫المعلومات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫تتحصل‬ ‫التي‬ ‫باألطراف‬ ‫منوطا‬ ‫واجبًا‬ ‫يعد‬ Unauthorized Access ‫به‬ ‫على‬ ‫القائمين‬ ‫أعناق‬ ‫في‬ ‫وأمانة‬ ‫مسؤولية‬ ‫ هو‬Privacy ‫الخصوصية‬ ‫متطلبات‬ ‫تحقيق‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫نشاطها‬ .‫المعلومات‬ ‫صاحبة‬ ‫الجهات‬ ‫تجاه‬ ‫المنشأة‬ ‫استثمارات‬ ‫وهي‬ ، Informational Assets ‫المعلوماتية‬ ‫األصول‬ ‫لحماية‬ ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫ويهدف‬ ‫مؤتمتة‬ ‫أعمال‬ ‫وإجراءات‬ ‫وبيانات‬ ‫تحتية‬ ‫بنية‬ ‫من‬ ‫تحتويه‬ ‫بما‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تقنيات‬ ‫في‬ ‫المنشأة‬ ‫األصول‬ ‫وتشمل‬ .‫المختلفة‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫لحمايته‬ ‫المنشأة‬ ‫تسعى‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ ،‫وخبرات...الخ‬ )‫(ممُيكنة‬ ‫هذه‬ ‫تحتوي‬ ‫التي‬ ‫المجهزة‬ ‫والمرافق‬ ،‫االتصال‬ ‫وأجهزة‬ ،‫والخوادم‬ ،‫والمعالجات‬ ،‫األجهزة‬ ‫المعلوماتية‬ ،‫التشغيل‬ ‫نظم‬ ‫تحتوي‬ File Servers ‫الملفات‬ ‫فخادمات‬ .)‫المعلومات‬ ‫(مركز‬ ‫والتي تسمى‬ ‫المكونات‬ ‫ذات‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ،‫المستخدمين‬ ‫وأسماء‬ ،‫اإللكترونية‬ ‫والوثائق‬ ،‫والتطبيقات‬ ،‫البيانات‬ ‫وقواعد‬ ‫والمحوالت‬ ، Routers ‫كالمقسمات‬ ‫الشبكي‬ ‫والتبادل‬ ‫االتصال‬ ‫أجهزة‬ ‫تحتوي‬ ‫كما‬ .‫للمنشأة‬ ‫الحساسية‬ .‫..الخ‬Switches ‫بصورة‬‫الثابت‬‫الكهربائي‬‫التيار‬‫وتوفير‬‫والرطوبة‬‫الحرارة‬‫درجة‬‫من‬‫خاصة‬‫بيئة‬‫إلى‬‫األجهزة‬‫هذه‬‫وتحتاج‬ ‫توقف‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ‫وضياعها‬ ‫البيانات‬ ‫فقد‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫المفاجئ‬ ‫التيار‬ ‫انقطاع‬ ‫ألن‬ ،‫منقطعة‬ ‫غير‬ ‫مستمرة‬ ‫ويشمل‬ ،‫المعدات‬ ‫لهذه‬ ‫الحاضنة‬ ‫البيئة‬ ‫حماية‬ ‫يشمل‬ ‫المعلومات‬ ‫أمن‬ ‫فإن‬ ‫لذلك‬ ‫المنشأة؛‬ ‫في‬ ‫األعمال‬ ‫تمهيد‬

×