Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

หนังสือปฏิวัติตนเองภายใน 90 วัน

789 visualizaciones

Publicado el

  • Sé el primero en comentar

  • Sé el primero en recomendar esto

หนังสือปฏิวัติตนเองภายใน 90 วัน

  1. 1. k.)1×3( ‫ا‬ً‫يوم‬ ‫التسعني‬ ‫ثورة‬ :‫الكتاب‬ ‫اسم‬ .‫شادي‬ ‫أبو‬ ‫خالد‬ /‫د‬ :‫املؤلف‬ .96 :‫الصفحات‬ ‫عدد‬ .2011 / 8765 :‫اإليداع‬ ‫رقم‬ .‫األوىل‬ :‫الطبعة‬ E ‫دار‬ ‫والتوزيع‬ ‫للنرش‬ ‫القاهرة‬ - ‫حلوان‬ - ‫رشيف‬ ‫شارع‬ 24 )002( 0101390293 /‫ت‬ Email: tibaadv@yahoo.com
  2. 2. !!‫الثورة‬ ‫صباح‬ ،‫املرسلني‬ ‫أشرف‬ ‫على‬ ‫والسالم‬ ‫والصالة‬ ،‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬ .‫أمجعني‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ..‫بعد‬ ‫أما‬ ‫عمت‬ ‫عارمة‬ ‫ثورات‬ ‫عقب‬ ‫التغيري‬ ‫ورياح‬ ‫الثورة‬ ‫أجواء‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫نعيش‬ ‫الناس‬ ‫ص‬ِّ‫لتخل‬ ،‫والتغيري‬ ‫باإلزالة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مري‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫واق‬ ‫استهدفت‬ ‫العربي‬ ‫عاملنا‬ ‫يف‬ ‫لنا‬ ‫جعل‬ ‫قد‬ ‫اهلل‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ،‫واألعوام‬ ‫السنني‬ ‫عشرات‬ ‫دام‬ ‫ظلم‬ ‫من‬ ‫كرمضان‬ ‫املباركة‬ ‫األزمنة‬ ‫ليست‬ ‫النفحات‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ،‫نفحات‬ ‫دهرنا‬ ‫أيام‬ ‫هامة‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫أحدا‬ ‫ت‬َّ‫ضم‬ ‫اليت‬ ‫األيام‬ ‫كذلك‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫احلجة‬ ‫ذي‬ ‫وعشر‬ ،‫بارزة‬ ‫عالمات‬ ‫وعيها‬ ‫يف‬ ‫ونقشت‬ ‫األمة‬ ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫فارقة‬ ‫عالمات‬ ‫لت‬َّ‫شك‬ ‫والبطش‬ ،‫باطل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫بالثورة‬ ‫تزخر‬ ‫اليت‬ ‫الزمنية‬ ‫الفرتة‬ ‫هذه‬ ‫ومنها‬ ‫الكون‬ ‫حركة‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫تناغم‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫النفس‬ ‫تغيري‬ ‫كان‬ ‫لذا‬ ،‫احنراف‬ ‫بكل‬ .‫وأوجب‬ ‫أيسر‬ ‫كان‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫السائد‬ ‫التيار‬ ‫مع‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وانسيا‬ ‫حولنا‬ ‫من‬ ..‫أخواتي‬ ..‫إخوتي‬ ‫وحاضر‬ ‫مرير‬ ‫ماض‬ ‫على‬ ‫انقالب‬ ..‫انقالب‬ ‫معانيها‬ ‫أول‬ ‫يف‬ ‫الثورة‬ ‫األمور‬ ‫تعيد‬ ..‫لبطن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ظه‬ ‫األحوال‬ ‫وتقلب‬ ..‫حبال‬ ‫حاال‬ ‫ِّل‬‫بد‬ُ‫ت‬ ....‫مؤمل‬ ..‫ا‬ً‫ئ‬‫خاس‬ ً‫ال‬‫ذلي‬ ‫الباطل‬ َّ‫لريتد‬ ‫ًا‬‫سيد‬ ‫احلق‬ ‫ع‬ ِ‫رج‬ُ‫ت‬‫و‬ ..‫نصابها‬ ‫إىل‬ :‫نفوسنا‬ ‫يف‬ ‫اليوم‬ ‫ننشده‬ ‫الذي‬ ‫االنقالب‬ ‫ومعنى‬ ‫وتغرق‬ ‫لمة‬ ُّ‫الظ‬ ‫تسكن‬ ..‫األنوار‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫بعيد‬ ‫عمرك‬ ‫طوال‬ ‫تظل‬ ‫أن‬ * ...‫النهار‬ ‫وصانع‬ ‫النور‬ ‫منبع‬ ‫فجأة‬ ‫تصري‬ ‫ثم‬ ،‫األوزار‬ ‫يف‬ ‫باألوزار‬ ‫فيقذف‬ ،‫الثورة‬ ‫غبار‬ ‫ينالك‬ ‫حتى‬ ‫اتك‬َّ‫ولذ‬ ‫ذاتك‬ ‫حول‬ ‫تطوف‬ ‫تظل‬ ‫أن‬ * ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫بل‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫كانوا‬ ‫ولو‬ ،‫الغري‬ ‫ونفع‬ ‫اخلري‬ ‫حب‬ ‫قلبك‬ ‫يف‬ ..‫حتب‬
  3. 3. ‫عبري‬ َ‫استنشقت‬ ‫حتى‬ ‫للشيطان‬ ‫ا‬ً‫خادم‬ ‫األمان‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ * ‫وأذقته‬ ،‫الرتاب‬ ‫يف‬ ‫إبليس‬ ‫أنف‬ َ‫ت‬ْ‫م‬َ‫رغ‬َ‫أ‬ ‫ثم‬ ،‫القيادة‬ ‫زمام‬ َ‫مت‬َّ‫فتسل‬ ،‫الثوار‬ .‫الطوال‬ َ‫م‬‫األعوا‬ ‫بنى‬ ‫ما‬ ‫هدمت‬ ‫بعدما‬ ‫العذاب‬ ‫ألوان‬ ‫معيشي‬ ‫مستوى‬ ..‫إليه‬ ‫تسعى‬ ‫راتب‬ ‫فارق‬ ..‫دنيوية‬ ‫همومك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ * ‫فإذا‬ ..‫به‬ ‫اللحاق‬ ‫يف‬ ُّ‫فتكد‬ ‫الثراء‬ ‫إىل‬ ‫سبقك‬ ‫دراسة‬ ‫زميل‬ ..‫به‬ ‫حتلم‬ ،‫باجلديد‬ ‫تستبدله‬ ‫ثم‬ ،‫جذوره‬ ‫من‬ ‫تقتلعه‬ ..‫بالقديم‬ ‫تعصف‬ ‫بالثورة‬ ،‫شهيد‬ ‫أو‬ ‫نيب‬ ‫جماورة‬ ‫يف‬ ‫وطمعه‬ ،‫بالعرش‬ ‫تعلقه‬ ‫هو‬ ‫القلب‬ ‫وجديد‬ ‫ذلك‬ ‫انعكاس‬ ‫ثم‬ ،‫اللقمة‬ ‫على‬ ‫السعي‬ ‫ال‬ ‫األمة‬ ‫مصاحل‬ ‫حول‬ ‫وطوافه‬ .‫وجهدك‬ ‫ووقتك‬ ‫عملك‬ ‫على‬ ‫جحافل‬ ‫ختوض‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫املضلة‬ ‫والفتنة‬ ‫املهلكة‬ ‫الشهوة‬ ‫تستهلكك‬ ‫أن‬ * ‫ًا‬‫د‬‫بر‬ ‫القلب‬ ‫على‬ ‫الشهوة‬ ‫نار‬ ‫فتنزل‬ ،‫للنزال‬ ‫وتتأهب‬ ‫القتال‬ ‫الثورة‬ ‫الصابرين‬ ‫لنيل‬ ‫رائعة‬ ً‫ة‬‫ورحل‬ ،‫ساحنة‬ ‫ثواب‬ ‫فرصة‬ ‫وتصري‬ ‫بل‬ ،‫ا‬ً‫وسالم‬ .‫وهاب‬ ‫لطيف‬ ‫رب‬ ‫رضا‬ ..‫أخي‬ ‫وتلحق‬ ..‫التيار‬ ‫مع‬ ‫تسبح‬ ‫أن‬ ‫لك‬ ‫آن‬ ‫فما‬ ..‫تسكن‬ ‫ومل‬ ‫ثورتنا‬ ‫قامت‬ !‫بالثوار؟‬ ‫لديك؟‬ ‫به‬ ‫عصفت‬ ‫ما‬ ‫فأين‬ ..‫قبيح‬ ‫بكل‬ ‫تعصف‬ ..‫عاصف‬ ‫ريح‬ ‫الثورة‬ ..‫القوة‬ ‫ذروة‬ ‫الثورة‬ !‫النار؟‬ ‫من‬ ‫فزعا‬ ..‫اجلنة‬ ‫إىل‬ ‫شوقا‬ ..ً‫ال‬‫وبذ‬ ‫عمال‬ ‫اليوم‬ ‫تنتفض‬ ‫أما‬ ‫الفرصة‬ ‫واتتك‬ ‫فقد‬ ،‫نفسك‬ ‫تغيري‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ز‬‫عاج‬ ‫عمرك‬ ‫طوال‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ .‫األمل‬ ‫هذا‬ ‫لتمنحك‬ ‫الثورة‬ ‫بك‬ ‫ونزلت‬ ‫اليوم‬ ‫كيف‬ ...‫فــ‬ ‫عاجز‬ ‫كل‬ ‫وتالزم‬ ،‫العجائز‬ ‫عيش‬ ‫تعيش‬ ‫ظللت‬ ‫فإن‬ !!‫أعذرك‬
  4. 4. ..‫أخي‬ ‫والعشرين‬ ‫اخلامس‬ ‫قبل‬ ‫فريضة‬ ‫واجملتمع‬ ‫النفس‬ ‫وإصالح‬ ‫العمل‬ ‫كان‬ ‫اهلل‬ ‫أكرمنا‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫بالك‬ ‫فما‬ ..‫حالكا‬ ‫والليل‬ ‫ثقيال‬ ‫القيد‬ ‫كان‬ ‫حني‬ ‫األماني‬ ‫يف‬ ‫ونغرق‬ ‫لألحالم‬ ‫أنستسلم‬ ..‫التغيري‬ ‫حالوة‬ ‫وأذاقنا‬ ‫باحلرية‬ !!‫واألوهام‬ ..‫الثائر‬ ‫أخي‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫مزيد‬ ‫يف‬ ‫وشكرها‬ ،‫بت‬ِ‫ل‬ ُ‫س‬ ‫وإال‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫شك‬ ‫تتطلب‬ ‫نعمة‬ ‫احلرية‬ !!‫به‬ ‫اهلل‬ ‫أكرمنا‬ ‫ما‬ ‫لنزع‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫سب‬ ‫تكن‬ ‫فال‬ ..‫والبناء‬ ‫والبذل‬ ‫اإلصالح‬ ..‫أخي‬ ‫فأين‬ ..‫إحيائك‬ ‫ورائد‬ ..‫تغيريك‬ ‫ومهندس‬ ..‫انقالبك‬ ‫قائد‬ ‫وحدك‬ ‫أنت‬ ‫انقالبها‬ ‫الثورة‬ ‫من‬ ‫استلهمت‬ ‫أما‬ ..‫الفتية‬ ‫النهضة‬ ‫أين‬ ..‫القوية‬ ‫العزمة‬ ..‫فأذهلا‬‫األمة‬‫غزا‬‫الذي‬‫الباطل‬‫عندك‬‫يستوي‬..‫باطل‬‫أي‬..‫الباطل‬‫على‬ .‫فأضلها‬ ‫النفس‬ ‫غزا‬ ‫الذي‬ ‫والباطل‬ ‫فاتك‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫بسهم؟‬ ‫فيها‬ ‫رميت‬ ‫هل‬ ‫الثورة؟‬ ‫يف‬ ‫شاركت‬ ‫فهل‬ ‫واسع‬ ‫يا‬ ‫االستدراك‬ ‫يف‬ ‫لك‬ ‫فهل‬ ‫الكبري‬ ‫والفضل‬ ‫العظيم‬ ‫الشرف‬ ‫هذا‬ ..‫اهلمة‬ ‫عالي‬ ‫يا‬ ‫القمة‬ ‫على‬ ‫واملنافسة‬ ..‫اإلدراك‬ ..‫احلق‬ ‫الثائر‬ ‫أيها‬ ..‫يومك‬ ‫اليوم‬
  5. 5. ‫استعد‬‫شعبان‬ ‫في‬
  6. 6. ‫فيــه‬ ‫أحسنت‬ ‫ومــا‬ ٌ‫رجب‬ ‫مضـى‬ ‫الـمبــارك‬ ‫شعبــان‬ ‫شهر‬ ‫وهــذا‬ ً‫ال‬‫جهــ‬ ‫األوقــات‬ ‫ــع‬َّ‫ضي‬ ‫من‬ ‫فيا‬ ‫َــوارك‬‫ب‬ ‫واحــذر‬ ‫أفـق‬ ‫حبـرمتها‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫قســ‬ ‫اللــذات‬ ‫تـفـارق‬ ‫فسـوف‬ ‫دارك‬ ‫منـــك‬ ‫ا‬ً‫ـ‬‫كره‬ ‫املوت‬ ‫لي‬ ُ‫خ‬‫وي‬ ‫اخلطايا‬ ‫من‬ ‫استطعت‬ ‫ما‬ ‫تدارك‬ ‫مــدارك‬ ‫واجعــل‬ ‫خملص‬ ‫بتوبة‬ ‫جحيــم‬ ‫من‬ ‫السالمة‬ ‫طلب‬ ‫على‬ ‫تــدارك‬ ‫من‬ ‫اجلرائم‬ ‫ذوي‬ ‫فخيـر‬
  7. 7. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 9 ‫االستعداد‬ ‫فوائد‬ :ً‫ال‬‫أو‬ :‫ا‬ ً‫خيـر‬ ‫د‬ َّ‫تعو‬ -1 ‫بذرة‬ ‫فتتكون‬ ،‫املنكرات‬ ‫وهجر‬ ‫اخلريات‬ ‫فعل‬ ‫اإلنسان‬ ‫فيتعود‬ ،‫االنطالقة‬ ‫شعبان‬ ‫فمن‬ ،‫أخرى‬ ‫بعد‬ ‫مرة‬ ‫اليشء‬ ‫إىل‬ ‫العود‬ ‫من‬ ‫مشتقة‬ ‫والعادة‬ ،‫املحمود‬ ‫والتغري‬ ‫املنشود‬ ‫االنقالب‬ ‫السلف‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫غري‬ ‫إليه‬ ‫وصل‬ ‫ما‬ ‫إىل‬ ‫وصل‬ ‫عليه‬ ‫وداوم‬ ‫اخلري‬ ‫فعل‬ ‫اإلنسان‬ ‫اعتاد‬ ‫فإذا‬ .»‫اهلل‬ ‫يعيص‬ ‫أن‬ ‫سن‬ ُ‫ح‬‫ي‬ ‫«ال‬ ‫بأنه‬ ‫أحدهم‬ ‫يوصف‬ ‫كان‬ ‫اللذين‬ ‫عز‬‫اهلل‬‫طاع‬ُ‫ي‬‫ساعة‬‫يف‬‫التيمي‬‫سليامن‬‫أتينا‬‫ما‬:‫سلمة‬‫بن‬‫اد‬َّ‫مح‬‫عنه‬‫قال‬‫التيمي‬‫سليامن‬‫منهم‬ ‫ساعة‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫مصل‬ ‫وجدناه‬ ‫صالة‬ ‫ساعة‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫مطي‬ ‫وجدناه‬ ‫إال‬ ‫فيها‬ ‫وجل‬ ‫فكنا‬:‫قال‬،‫املسجد‬‫يف‬‫ا‬ً‫قاعد‬‫أو‬،‫جلنازة‬‫ا‬ً‫ع‬‫مشي‬‫أو‬،‫ا‬ ً‫مريض‬‫ا‬ً‫عائد‬‫أو‬،‫ا‬ً‫ئ‬‫متوض‬‫وجدناه‬‫صالة‬ !!‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫يعيص‬ ‫حيسن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫نرى‬ .]‫[صحيح‬ .»‫جلاجة‬ ‫والرش‬ ‫عادة‬ ‫«اخلري‬ :‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫يقول‬ ‫للخري‬ ‫اإلنسان‬ ‫اعتياد‬ ‫ويف‬ :‫هامني‬ ‫أمرين‬ ‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫واحلديث‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جوا‬ ‫فطرته‬ ‫أصل‬ ‫يف‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أو‬ ‫فطرته‬ ‫ت‬ َّ‫ر‬‫تغي‬ ‫فمن‬ ،‫بالتعود‬ ‫يأيت‬ ‫اخلري‬ ‫فعل‬ ‫أن‬ :‫األول‬ ‫فليتكلف‬ ‫األيام‬ ‫بمرور‬ ‫الناس‬ ‫عىل‬ َّ‫ر‬‫تكب‬ ‫ومن‬ ،‫بالتكلف‬ ‫ذلك‬ ‫يتعود‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫فإنه‬ ً‫ال‬‫مث‬ ‫يصل‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫بضدها‬ ‫ُعالج‬‫ت‬ ‫الصفات‬ ‫سائر‬ ‫يف‬ ‫وكذلك‬ ،‫عادة‬ ‫له‬ ‫يصري‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ًا‬‫ن‬‫حي‬ ‫التواضع‬ .‫مبتغاه‬ ‫إىل‬ ‫املرء‬ ‫به‬ ‫ختاطب‬ :‫له‬ ‫فقيل‬ ،‫اهلل‬ ‫عافاك‬ ‫اذهب‬ :‫فقال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسى‬ ‫طريق‬ ‫كلب‬ ‫اعرتض‬ .‫خامسة‬ ‫طبيعة‬ ‫العادة‬ :‫احلكامء‬ ‫قال‬ ‫ولذا‬ ،‫د‬َّ‫فتعو‬ ‫اخلري‬ ‫ُه‬‫ت‬‫د‬َّ‫عو‬ ‫لسان‬ :‫قال‬ !!‫ا‬ً‫ب‬‫كل‬
  8. 8. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 10 ‫وخيدش‬ ‫فطرته‬ ‫ِّس‬‫ن‬‫يد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫اخلري‬ ‫عىل‬ ‫جمبول‬ ‫الفطرة‬ ‫عىل‬ ‫مولود‬ ‫اإلنسان‬ ‫أن‬ :‫والثاين‬ ‫«والرش‬ :‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫فيه‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ ‫الرش‬ ‫بعكس‬ ‫وذلك‬ ،‫النفس‬ ‫وهوى‬ ‫الشيطان‬ ‫باتباع‬ ‫إيامنه‬ ‫فطرته‬ ‫يعاكس‬ ‫حني‬ ‫املرء‬ ‫جيدها‬ ‫التي‬ ‫واملشقة‬ ‫النفس‬ ‫وضيق‬ ‫العوج‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ملا‬ »‫جلاجة‬ .‫ويصادمها‬ :‫غيرك‬ ‫اسبق‬ -2 ‫وشهر‬ ،‫الزرع‬ ‫سقي‬ ‫شهر‬ ‫شعبان‬ ‫وشهر‬ ،‫الزرع‬ ‫شهر‬ ‫رجب‬ ‫شهر‬ :‫البلخي‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫مثل‬ ‫شعبان‬ ‫ومثل‬ ،‫كالريح‬ ‫رجب‬ ‫شهر‬ ‫مثل‬ :‫يقول‬ ‫وكان‬ ،‫الزرع‬ ‫حصاد‬ ‫شهر‬ ‫رمضان‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫يسق‬ ‫ومل‬ ،‫رجب‬ ‫يف‬ ‫ويغرس‬ ‫يزرع‬ ‫مل‬ ‫ومن‬ ،‫املطر‬ ‫مثل‬ ‫رمضان‬ ‫ومثل‬ ،‫الغيم‬ !‫رمضان؟‬ ‫يف‬ ‫حيصد‬ ‫أن‬ ‫يريد‬ ‫فكيف‬ ‫وإدراك‬ ‫األرباح‬ ‫نيل‬ ‫إىل‬ ‫سبق‬ ‫غريه‬ ‫قبل‬ ‫هنض‬ ‫ومن‬ ..‫البكور‬ ‫يف‬ ‫الربكة‬ ..‫احلبيب‬ ‫أخي‬ ‫بل‬ ‫ساعة‬ ‫بعمل‬ ‫بل‬ ‫واحد‬ ‫يوم‬ ‫عمل‬ ‫بفارق‬ ‫اآلخرة‬ ‫يف‬ ‫غريه‬ ‫العبد‬ ‫يسبق‬ ‫وقد‬ ،‫الفالح‬ ‫وسعادة‬ ‫ا‬ً‫وحور‬ ً‫ما‬‫نعي‬ ‫فاقه‬ ‫من‬ ‫يرى‬ ‫حني‬ ،‫قاتلة‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫املسبوق‬ ‫وحرسة‬ ،‫حلظة‬ ‫بعمل‬ !‫يتقلب؟‬ ‫النار‬ ‫أركان‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫بينام‬ ،‫ا‬ً‫ورسور‬ ‫درجات‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫غد‬ ‫لغريه‬ ‫السابق‬ ‫كان‬ ‫اخلريات‬ ‫إىل‬ ‫منكم‬ ‫اليوم‬ ‫سبق‬ ‫من‬ ..‫املستعدون‬ ‫أهيا‬ ‫نبي‬ ‫برؤية‬ ‫حيظى‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫ليكون‬ ‫احلوض‬ ‫ناحية‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫الصفوف‬ ‫م‬َّ‫وتقد‬ ،‫اجلنات‬ .‫املكرمات‬ ‫رون‬ َّ‫تأخ‬َ‫ي‬ ٌ‫م‬‫قو‬ ‫يزال‬ ‫«ال‬ :‫قال‬ ‫ﷺ‬ َّ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫سعيد‬ ‫أيب‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫صحيحه‬ ‫يف‬ ‫مسلم‬ ‫روى‬ .»‫اهلل‬ ‫م‬ُ‫ه‬ َ‫ر‬ ِّ‫خ‬َ‫ؤ‬ُ‫ي‬ ‫حتى‬ ..‫عفوه‬ ‫لذيذ‬ ‫عن‬ ‫رهم‬ ِّ‫يؤخ‬ ..‫فضله‬ ‫عظيم‬ ‫عن‬ ‫رهم‬ ِّ‫يؤخ‬ ..‫رمحته‬ ‫عن‬ ‫اهلل‬ ‫رهم‬ ِّ‫يؤخ‬
  9. 9. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 11 ‫يطيق‬ ‫فكيف‬ ..‫جنته‬ ‫درجات‬ ‫يف‬ ‫رهم‬ ِّ‫فيؤخ‬ ‫دخلوها‬ ‫وإن‬ ..‫جنته‬ ‫دخول‬ ‫عن‬ ‫رهم‬ ِّ‫يؤخ‬ ‫الغفالت‬ ‫عنهم‬ ‫ليمسحوا‬ ‫ينتفضون‬ ‫ال‬ ‫وكيف‬ !‫احلرمان؟‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫رون‬ ِّ‫املتأخ‬ !‫اخلريات؟‬ ‫إىل‬ ‫غريهم‬ ‫ويسابقوا‬ ‫سبقتك‬ ‫فقد‬ ‫احلثيث‬ ‫السري‬ ‫يف‬ ‫أرسع‬ :‫به‬ ‫لنطق‬ ‫لسان‬ ‫له‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫الذي‬ ‫شعبان‬ ‫كالم‬ ‫من‬ .‫املجتهدين‬ ‫قوافل‬ :‫عملك‬ ‫أفضل‬ ‫ارفع‬ -3 ‫من‬‫تصوم‬‫ما‬‫الشهور‬‫من‬‫تصوم‬‫أرك‬‫مل‬..‫اهلل‬‫رسول‬‫يا‬‫قلت‬:‫قال‬]‫زيد‬‫بن‬‫أسامة‬‫عن‬ ‫األعامل‬ ‫ُرفع‬‫ت‬ ‫شهر‬ ‫وهو‬ ،‫ورمضان‬ ‫رجب‬ ‫بني‬ ،‫عنه‬ ‫الناس‬ ‫يغفل‬ ‫شهر‬ ‫«ذاك‬ :‫قال‬ !!‫شعبان‬ .»‫صائم‬ ‫وأنا‬ ‫عميل‬ ‫ع‬َ‫ف‬‫ر‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ُّ‫ب‬ِ‫فأح‬ ،‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫إىل‬ ‫فيه‬ ،‫العباد‬ ‫أعامل‬ ‫فيه‬ ‫فع‬ ْ‫ُر‬‫ت‬ ،‫عنه‬ ‫الناس‬ ‫تغفل‬ ،‫رمضان‬ ‫وشهر‬ ‫رجب‬ ‫بني‬ ‫«شعبان‬ :‫رواية‬ ‫ويف‬ .»‫صائم‬ ‫وأنا‬ ‫إال‬ ‫عميل‬ ‫رفع‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫فأحب‬ ‫شهر‬ ‫ورمضان‬ ‫احلرام‬ ‫الشهر‬ ‫رجب‬ :‫عظيمني‬ ‫شهرين‬ ‫بني‬ ‫واقع‬ ‫شعبان‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫يشري‬ ‫صيام‬ ‫أن‬ ‫يظن‬ ‫الناس‬ ‫وبعض‬ ،‫شعبان‬ ‫عن‬ً‫ال‬‫مغفو‬ ‫فصار‬ ،‫عنه‬ ‫هبام‬ ‫الناس‬ ‫فاشتغل‬ ،‫الصيام‬ .‫كذلك‬ ‫ليس‬ ‫واألمر‬ ،‫حرام‬ ‫شهر‬ ‫رجب‬ ‫ألن‬ ‫شعبان‬ ‫صيام‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫رجب‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫كالصيام‬ ‫آخر‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫شفي‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫الصالح‬ ‫عملك‬ ‫مع‬ ‫مجعت‬ ‫إذا‬ ‫أنك‬ ‫والشك‬ .‫قلبك‬ ‫وصالح‬ ‫عملك‬ ‫لقبول‬ ‫أدعى‬ ‫شيطانية‬ ‫مكيدة‬ ‫فرمضان‬ ،‫النقاهة‬ ‫وبعض‬ ‫الراحة‬ ‫من‬ ‫بقليل‬ ‫بأس‬ ‫ال‬ :‫له‬ ‫فيوسوس‬ ‫قلبه‬ ‫الشيطان‬ ‫يغزو‬
  10. 10. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 12 ‫الطاعات‬ ‫من‬ ‫وكذا‬ ‫كذا‬ ‫فيه‬ ‫وستفعل‬ ،‫كله‬ ‫بالعام‬ ‫فيه‬ ‫القدر‬ ‫وليلة‬ ،‫قريب‬ ‫عن‬ ‫زائرك‬ ‫العمل‬ ‫يف‬ ‫البدء‬ ‫عن‬ ‫املغرور‬ ‫ليتوانى‬ ،‫مرصاعيه‬ ‫عىل‬ ‫ِّي‬‫ن‬‫التم‬ ‫باب‬ ‫له‬ ‫فينفتح‬ ،‫بات‬ ُ‫ر‬ُ‫ق‬‫وال‬ ‫أفضل‬ ‫عليه‬ ‫ليدخل‬ ،)‫(األوائل‬ ‫درجة‬ ‫ويفقد‬ ،)‫(السابقني‬ ‫قطار‬ ‫ويفوته‬ ،‫الشهر‬ ‫قدوم‬ ‫قبل‬ ‫الشهر‬‫أكثر‬‫كان‬‫الطاقة‬‫وبذل‬‫اإلفاقة‬‫أراد‬‫ما‬‫إذا‬‫حتى‬،‫عميق‬‫سبات‬‫يف‬‫هو‬‫بينام‬‫العام‬‫شهور‬ ‫الشيطان‬ ‫نجح‬ ‫فقد‬ ،‫هلجاه‬ ‫ا‬ ً‫شاعر‬ ‫رمضان‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ،‫ا‬ً‫حسري‬ ً‫ء‬‫مستا‬ ‫عنه‬ ‫لريحل‬ ،‫فات‬ ‫قد‬ ‫أومهه‬ ‫حني‬ ‫خطته‬ ‫يف‬ ‫واستمر‬ ،‫قفاه‬ ‫عىل‬ ‫ورضبه‬ ‫أذنيه‬ ‫يف‬ ‫وبال‬ ،‫منه‬ ‫اجلولة‬ ‫هذه‬ ‫انتزاع‬ ‫يف‬ ‫حتت‬ ‫اليوم‬ ُ‫ُنسج‬‫ت‬ ‫أكفانه‬ ‫أن‬ ‫املسكني‬ ‫درى‬ ‫وما‬ ،‫للتعويض‬ ‫سانحة‬ ‫فرصة‬ ‫املقبل‬ ‫العام‬ ‫يف‬ ‫أن‬ ‫فاخر‬‫عنه‬‫خيلعوا‬‫أن‬‫بعد‬‫إياه‬‫سوها‬ِ‫لب‬ُ‫ي‬‫ل‬‫يشرتوها‬‫أن‬‫وشك‬‫عىل‬‫أهله‬‫وأن‬،‫املوت‬‫ملك‬‫برص‬ !!‫الثياب‬ ‫سنوي‬ .‫شهري‬ .‫يومي‬ :‫أنواع‬ ‫ثالثة‬ ‫عىل‬ ‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫إىل‬ ‫األعامل‬ ‫ورفع‬ ‫يومي‬ ‫عرض‬ :‫األول‬ ‫النوع‬ ‫ومالئكة‬‫بالليل‬‫مالئكة‬‫فيكم‬‫«يتعاقبون‬:‫قال‬‫ﷺ‬‫النبي‬‫أن‬]‫هريرة‬‫أبى‬‫حديث‬‫يف‬‫كام‬ ‫فيسأهلم‬ ،‫فيكم‬ ‫باتوا‬ ‫الذين‬ ‫يعرج‬ ‫ثم‬ ،‫العرص‬ ‫وصالة‬ ‫الفجر‬ ‫صالة‬ ‫يف‬ ‫وجيتمعون‬ ،‫بالنهار‬ ‫وهو‬ ‫وأتيناهم‬ ‫ون‬ُّ‫ل‬‫ص‬ُ‫ي‬ ‫وهم‬ ‫تركناهم‬ :‫فيقولون‬ ‫عبادي؟‬ ‫تركتم‬ ‫كيف‬ ‫هبم-؟‬ ‫أعلم‬ ‫-وهو‬ .»‫ون‬ُّ‫ل‬‫ص‬ُ‫ي‬ ‫تنبيه‬ ‫وهو‬ ،‫املعصية‬ ‫أو‬ ‫الطاعة‬ ‫مع‬ ‫حالك‬ ‫بحسب‬ ‫احلياء‬ ‫أو‬ ‫الفخر‬ ‫يوجب‬ ‫العرض‬ ‫وهذا‬ ‫وهو‬ ،‫كرام‬ ‫مالئكة‬ ‫إليه‬ ‫ترفعه‬ ،‫ربك‬ ‫إىل‬ ٌ‫مرفوع‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫خربك‬ ‫أن‬ ‫اعلم‬ ‫أن‬ ‫لطيف‬ ‫رباين‬ ‫بإخالص‬ ‫العمل‬ ‫أداء‬ ‫عىل‬ ‫وحرص‬ ،‫ويقظة‬ ‫انتباه‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ً‫ما‬‫دائ‬ ‫لتظل‬ ،‫منهم‬ ‫بك‬ ‫أعلم‬
  11. 11. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 13 ،‫مات‬ ‫ما‬ ‫وتبعث‬ ‫فات‬ ‫ما‬ ‫تستدرك‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫مرس‬ ‫قمت‬ ‫كسل‬ ‫أو‬ ٌ‫تقصري‬ ‫منك‬ ‫بدر‬ ‫وإن‬ ،‫وإحسان‬ ‫الليل‬ ‫وتعاقب‬ ‫األيام‬ ‫ه‬ ِ‫ُنس‬‫ت‬ ‫ومل‬ ،‫يوم‬ ‫كل‬ »‫«التفتيش‬ ‫هبذا‬ ‫أحس‬ ‫كلام‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ح‬ ‫القلب‬ ‫كان‬ ‫وكلام‬ ‫كان‬‫الذي‬‫اهلل‬‫رمحه‬‫اك‬ َّ‫الضح‬‫اإلمام‬‫هؤالء‬‫من‬‫وكان‬،‫الثابتة‬‫املالئكية‬‫الوظيفة‬‫هذه‬‫والنهار‬ :ً‫ال‬‫قائ‬ ‫النهار‬ ‫آخر‬ ‫يبكي‬ ،‫ج‬ِ‫ر‬ْ‫ه‬َ‫ب‬ُ‫ت‬‫ال‬،‫وأخفى‬‫الرس‬‫يعلم‬‫ن‬َ‫م‬‫عىل‬ ٌ‫معروض‬‫عمله‬‫من‬‫يا‬،‫عميل‬‫من‬‫ع‬ِ‫ف‬ُ‫ر‬‫ما‬‫أدري‬‫«ال‬ .»‫بصري‬ ‫الناقد‬ ‫فإن‬ ‫أسبوعي‬ ‫عرض‬ :‫الثاني‬ ‫النوع‬ ‫ويشري‬ ،‫يوم‬ ‫كل‬ ‫العام‬ ‫العرض‬ ‫غري‬ ‫خاص‬ ‫عرض‬ ‫وهذا‬ ،‫واخلميس‬ ‫االثنني‬ ‫يومي‬ ‫وذلك‬ ‫أن‬ ‫مسنده‬ ‫يف‬ ‫أمحد‬ ‫حديث‬ ‫خصوصيتهام‬ ‫عىل‬ ‫ويدل‬ ،‫غريمها‬ ‫عن‬ ‫اليومني‬ ‫هذين‬ ‫أفضلية‬ ‫إىل‬ :‫قال‬ .)‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫ئل‬ ُ‫س‬ ‫(أي‬ ‫له‬ ‫فقيل‬ ،‫واخلميس‬ ‫االثنني‬ ‫يصوم‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫كان‬ ‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ،‫املتهاجرين‬ ‫إال‬ -‫مؤمن‬ ‫لكل‬ ‫-أو‬ ‫مسلم‬ ‫لكل‬ ‫ر‬َ‫ف‬ْ‫غ‬ُ‫ي‬‫ف‬ ‫ومخيس‬ ‫اثنني‬ ‫كل‬ ‫ُعرض‬‫ت‬ ‫األعامل‬ ‫«إن‬ .»‫رمها‬ ِّ‫خ‬َ‫أ‬ ‫فيقول‬ ‫رض‬ْ‫ع‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ُّ‫فأحب‬ ،‫واخلميس‬ ‫االثنني‬ ‫يوم‬ ‫األعامل‬ ‫ض‬ َ‫ُعر‬‫ت‬« :‫بلفظ‬ ‫الرتمذي‬ ‫عند‬ ‫وهلذا‬ .»‫صائم‬ ‫وأنا‬ ‫عميل‬ ‫يومي‬ ‫الصالح‬ ‫عملك‬ ‫مع‬ ‫مجعت‬ ‫إذا‬ ‫أنك‬ ‫شك‬ ‫فال‬ ،‫هنا‬ ‫قال‬ُ‫ي‬ ‫شعبان‬ ‫عن‬ ‫قيل‬ ‫ما‬ ‫ونفس‬ ‫عن‬ ‫والعفو‬ ‫الزالت‬ ‫عن‬ ‫والتغايض‬ ‫للقبول‬ ‫أدعى‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ا‬ً‫م‬‫صيا‬ ‫واخلميس‬ ‫االثنني‬ .‫السيئات‬ ‫خاصة‬‫ويقظة‬‫انتباها‬‫اإلنسان‬‫ليزداد‬،‫عرض‬‫بعد‬‫عرض‬‫بمثابة‬‫هو‬‫األسبوعي‬‫والعرض‬ ‫أعامله‬‫مواله‬‫عىل‬‫عرض‬ُ‫ي‬‫أن‬‫ويستحي‬،‫سوامها‬‫مما‬‫فيهام‬‫ا‬ ً‫حرص‬‫أشد‬‫ويكون‬،‫اليومني‬‫هذين‬
  12. 12. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 14 .‫النعم‬ ‫هذه‬ ‫كفر‬ ‫بوادر‬ ‫النعم‬ ‫هبذه‬ ‫اختصه‬ ‫من‬ ‫إىل‬ ‫يرتفع‬ ‫وأن‬ ،‫عصاه‬ ‫وقد‬ ‫ض‬ َ‫ر‬ْ‫ع‬ُ‫ت‬ ‫اليوم‬ :‫ويقول‬ ،‫إليه‬ ‫وتبكي‬ ‫اخلميس‬ ‫يوم‬ ‫امرأته‬ ‫إىل‬ ‫يبكى‬ ‫النخعي‬ ‫إبراهيم‬ ‫كان‬ !!‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫عىل‬ ‫أعاملنا‬ :‫سنوي‬ ‫عرض‬ :‫الثالث‬ ‫النوع‬ ‫األعامل‬ ‫ُرفع‬‫ت‬ ٌ‫شهر‬ ‫«وهو‬ :‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫جاء‬ ‫كام‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫األعامل‬ ‫رفع‬ ‫وهو‬ .»‫صائم‬ ‫وأنا‬ ‫عميل‬ ‫ع‬َ‫ف‬ ْ‫ر‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ُّ‫فأحب‬ ،‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫إىل‬ ‫فيه‬ ‫وكأن‬‫العام‬‫شهور‬‫آخر‬‫هو‬‫شعبان‬‫وكأن‬‫لطيفة‬‫إشارة‬‫احلديث‬‫ويف‬ ،‫اإلهلي‬ ‫واملقياس‬ ‫األخروي‬ ‫التقويم‬ ‫باعتبار‬ ‫وذلك‬ ،‫أوهلا‬ ‫رمضان‬ ‫وهو‬ ،‫أخروي‬ ‫سباق‬ ‫وهناية‬ ‫ختامي‬ ‫حساب‬ ‫كشف‬ ‫بمثابة‬ ‫فهو‬ ‫عىل‬ ‫السباق‬ ‫قارب‬ ‫وقد‬ ‫عندها‬ ‫ما‬ ‫أقىص‬ ‫بذل‬ ‫عىل‬ ‫النفس‬ ‫ز‬ِّ‫ف‬‫حي‬ ‫ما‬ ‫بأختها‬‫الطاعة‬‫س‬ِ‫وتؤن‬،‫أروع‬‫والنهاية‬‫مسكا‬‫اخلتام‬‫ليكون‬،‫االنتهاء‬ .‫رمضان‬ ‫يف‬ ‫بأخرى‬ ‫ويبدأ‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫بطاعة‬ ‫العام‬ ‫تم‬ُ‫يخ‬ ‫حني‬ :‫الغافلني‬ ‫حزب‬ ‫من‬ ‫انسحب‬ -4 ‫زيد‬ ‫بن‬ ‫أسامة‬ ‫حديث‬ ‫يف‬ ‫كام‬ ‫فقال‬ ،‫الناس‬ ‫فيه‬ ُ‫غفل‬َ‫ي‬ ‫شهر‬ ‫شعبان‬ ‫شهر‬ ‫أن‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أبان‬ .»‫عنه‬ ‫الناس‬ ‫يغفل‬ ‫شهر‬ ‫«ذلك‬ : ‫ويسبح‬ ،‫الغفلة‬ ‫هذه‬ ‫خيرق‬ ‫من‬ ‫أوائل‬ ‫من‬ ‫ستكون‬ ‫لكنك‬ ،‫غافلون‬ ‫عنه‬ ‫الناس‬ ‫فأكثر‬ ‫وما‬ ،‫كسل‬ ‫أو‬ ‫حولك‬ ‫نام‬ ‫من‬ ‫ه‬ِّ‫ب‬‫وتن‬ ‫بل‬ ،‫منتبه‬ ‫وحدك‬ ‫وأنت‬ ‫نيام‬ ‫كلهم‬ ‫القوم‬ ،‫التيار‬ ‫عكس‬ ،‫العام‬ ‫شهور‬ ‫من‬ ‫غريه‬ ‫يف‬ ‫عروشها‬ ‫عىل‬ ‫خاوية‬ ..‫رمضان‬ ‫يف‬ ‫مزدمحة‬ ‫إال‬ ‫اجلنة‬ ‫أبواب‬ ‫أرى‬ !‫خاوية؟‬ ‫تكون‬ ‫حني‬ ‫فيها‬ ‫ويزهد‬ ‫تزدحم‬ ‫حني‬ ‫األبواب‬ ‫عىل‬ ‫عاقل‬ ‫ل‬ِ‫قب‬ُ‫ي‬ ‫فهل‬
  13. 13. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 15 ‫ﷺ‬ ‫فاستحب‬ ،‫ﷺ‬ ‫رسول‬ ‫عليه‬ َّ‫حث‬ ‫لذا‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫عند‬ ٌ‫حمبوب‬ ‫الغفلة‬ ‫وقت‬ ‫والعمل‬ ‫ممن‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫استطعت‬ ‫«إن‬ :‫أصحابه‬ ‫لبعض‬ ‫فقال‬ ،‫الناس‬ ‫غفلة‬ ‫يف‬ ‫الليل‬ ‫وسط‬ ‫القيام‬ .»‫فكن‬ ‫الساعة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫يذكر‬ ‫فال‬ ،‫والراقدون‬ ‫الكساىل‬ ‫يدركه‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫أدرك‬ ‫غريه‬ ‫فيه‬ ‫نام‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫املؤمن‬ ‫قام‬ ‫فإذا‬ :‫أنه‬ ‫الناس‬ ‫غفلة‬ ‫وقت‬ ‫العمل‬ ‫وفوائد‬ ،‫العبادة‬ ‫إىل‬ ‫وثب‬ ‫ومن‬ ‫الوسادة‬ ‫آثر‬ ‫من‬ ‫يستوي‬ :‫ا‬ ً‫أجر‬ ‫أعظم‬* :‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ]‫[صحيح‬ .»‫اآلخر‬ ‫الليل‬ ‫جوف‬ ‫الساعات‬ ‫«أفضل‬ ‫بمن‬ ‫تقتدي‬ ‫أن‬ ‫عىل‬ ‫لت‬ِ‫ب‬ ُ‫ج‬ ‫النفوس‬ َّ‫أن‬ ‫وذلك‬ ،‫النفس‬ ‫عىل‬ ‫أشق‬ ‫الغفلة‬ ‫يف‬ ‫فالعبادة‬ ‫وكذلك‬،‫العام‬‫اجلو‬‫ومواكبة‬‫التيار‬‫اجتاه‬‫يف‬‫السري‬‫سهل‬‫الناس‬‫يف‬‫الطاعة‬‫فشت‬‫فإذا‬،‫حوهلا‬ ،‫املؤمنني‬ ‫عىل‬ ‫حينئذ‬ ‫العبادة‬ ‫فتشق‬ ،‫وااللتواء‬ ‫االنحراف‬ ‫سهل‬ ‫واألهواء‬ ‫الغفلة‬ ‫كثرت‬ ‫إذا‬ ‫من‬ ‫املتأخرة‬ ‫األجيال‬ ‫شأن‬ ‫يف‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫قال‬ ‫وهلذا‬ ،‫الثواب‬ ‫تضاعف‬ ‫أشق‬ ‫األمر‬ ‫كان‬ ‫وكلام‬ :‫رؤيته‬ ‫برشف‬ ‫حيظ‬ ‫مل‬ ‫ممن‬ ‫أمته‬ .»‫جيدون‬ ‫وال‬ ً‫ا‬‫أعوان‬ ‫اخلري‬ ‫عىل‬ ‫جتدون‬ ‫إنكم‬ ،‫منكم‬ ‫مخسني‬ ‫أجر‬ ‫منهم‬ ‫«للعامل‬ ‫فيه‬ ‫وتكثر‬ ،‫املعينات‬ ‫فيه‬ ‫جيدون‬ ‫ال‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫بطاعة‬ ‫ينفردون‬ ‫الذين‬ ‫أجر‬ ‫فتضاعف‬ :‫قوله‬ ‫يف‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫عناها‬ ‫التي‬ ‫الغربة‬ ‫وهي‬ ،‫باملفسدات‬ ‫األرض‬ ُّ‫وتعج‬ ،‫الغفالت‬ :‫قال‬ ‫الغرباء؟‬ ‫ومن‬ ‫قيل‬ ،»‫للغرباء‬ ‫فطوبى‬ ،‫بدأ‬ ‫كام‬ ً‫ا‬‫غريب‬ ‫وسيعود‬ ً‫ا‬‫غريب‬ ‫اإلسالم‬ ‫«بدأ‬ .»‫الناس‬ ‫أفسد‬ ‫ما‬ ‫حون‬ِ‫صل‬ُ‫ي‬« :‫رواية‬ ‫ويف‬ ،»‫الناس‬ ‫فسد‬ ‫إذا‬ ‫صلحون‬ُ‫ي‬ ‫«الذين‬
  14. 14. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 16 :‫البالء‬ ‫يدفع‬* ‫عن‬ ‫البالء‬ ‫به‬ ‫دفع‬ُ‫ي‬ ‫قد‬ ‫والغفلة‬ ‫املعايص‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫بالطاعة‬ ‫املنفرد‬ ‫رجب:«إن‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ .»‫عنه‬ ‫ويدافع‬ ‫حيميهم‬ )‫الغفلة‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫بالطاعة‬ ‫املنفرد‬ ‫(أي‬ ‫فكأنه‬ ،‫كلهم‬ ‫الناس‬ ‫ﯖ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮋ‬ :‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫تفسري‬ ‫يف‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫ولذا‬ :‫ﮊ‬‫ﯘ‬‫ﯗ‬ .»ِّ‫صلي‬ُ‫ي‬ ‫بمن‬ ِّ‫صلي‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ُ‫«يدفع‬ ‫من‬ ‫عري‬ ‫فجاءت‬ ً‫ما‬‫قائ‬ ‫خيطب‬ ‫كان‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫جابر‬ ‫حديث‬ ‫أخي‬ ‫واقرأ‬ :‫اجلمعة‬ ‫سورة‬ ‫آية‬ ‫فنزلت‬ ،ً‫ال‬‫رج‬ ‫عرش‬ ‫اثني‬ ‫إال‬ ‫معه‬ ‫يبق‬ ‫مل‬ ‫حتى‬ ‫إليها‬ ‫الناس‬ ‫فانتقل‬ ،‫الشام‬ ‫ﮌ‬‫ﮊ‬‫ﮉ‬‫ﮈ‬ ‫ﮇ‬‫ﮆ‬‫ﮅ‬‫ﮄ‬‫ﮃ‬ ‫ﮂ‬‫ﮀ‬‫ﭿ‬‫ﭾ‬‫ﭽ‬‫ﭼ‬‫ﭻ‬‫ﭺ‬‫ﭹ‬‫ﭸ‬‫ﮋ‬ .‫ﮊ‬‫ﮎ‬‫ﮍ‬ :‫قال‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫منهم‬ ً‫ال‬‫رج‬ ‫عرش‬ ‫اثنا‬ ‫معه‬ ‫بقي‬ ‫عندما‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫الصحيح‬ ‫ويف‬ .»‫ا‬ً‫نار‬ ‫الوادي‬ ‫عليكم‬ ‫لسال‬ ‫أحد‬ ‫منكم‬ ‫يبقى‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫تتابعتم‬ ‫لو‬ ‫بيده‬ ‫نفيس‬ ‫«والذي‬ .‫الصحابة‬‫مجوع‬‫بني‬‫من‬‫ﷺ‬‫اهلل‬‫رسول‬‫مع‬‫جالسة‬‫ظلت‬‫التي‬‫القلة‬‫هبذه‬‫العذاب‬‫اهلل‬‫فدفع‬ :‫قـال‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ] ‫األشعري‬ ‫موسى‬ ‫أيب‬ ‫حـديث‬ ‫املعنـى‬ ‫لـهـذا‬ ‫ويشهـد‬ .»‫يوعدون‬ ‫ما‬ ‫أمتي‬ ‫أتى‬ ‫أصحايب‬ ‫ذهب‬ ‫فإذا‬ ،‫ألمتي‬ ‫أمنة‬ ‫«وأصحايب‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫الصاحلون‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫ومثلهم‬ ،‫لألمة‬ ‫أمان‬ ‫صامم‬ ‫لون‬ِّ‫ث‬‫يم‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أصحاب‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫الصاحلني‬ ‫عدد‬ َّ‫قل‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫حتى‬ ،‫بصالحهم‬ ‫اهلالك‬ ‫من‬ ‫األمة‬ ‫اهلل‬ ‫حيفظ‬ ‫إذ‬ ،‫ومكان‬ ‫زمان‬ .‫والفاسدين‬ ‫بالصاحلني‬ ‫العذاب‬ ‫فأطاح‬ ،‫الفاسدين‬ ‫خبث‬ ‫وكثر‬
  15. 15. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 17 ‫عاطفتــان‬ :‫عاطفتان‬ ‫لك‬ ‫بقي‬ .. ‫االستعداد‬ ‫خطوات‬ ‫إىل‬ ‫االستعداد‬ ‫فوائد‬ ‫نغادر‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ..‫ا‬ً‫وأخري‬ :‫برشى‬ َ‫أت‬َّ‫ي‬‫هت‬ ‫فقد‬ ،‫لذيذ‬ ‫طعم‬ ‫ذي‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫جديد‬ ‫برمضان‬ ‫االستعداد‬ ‫يف‬ ‫ِّر‬‫ك‬‫املب‬ ‫أخي‬ ‫استبرش‬ ‫اجلزاء‬ ‫خري‬ ‫وجمازيك‬ ‫سيكافؤك‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ َّ‫شك‬ ‫وال‬ ،‫ِّرا‬‫ك‬‫مب‬ ‫اإليامن‬ ‫جتديد‬ ‫يف‬ َ‫وبدأت‬ ‫ا‬ً‫جيد‬ ‫اهلدى‬ ‫ثواب‬ ‫(من‬ :‫قال‬ ‫حني‬ ‫طائع‬ ‫لكل‬ ‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫ساقها‬‫والبرشى‬ ،‫ومبادرتك‬ ‫سبقك‬ ‫عىل‬ :‫فأقول‬‫القيم‬‫ابن‬‫تفاؤل‬‫هنا‬‫أتابع‬‫وأنا‬،)‫بعدها‬‫الضاللة‬‫الضاللة‬‫عقوبة‬‫ومن‬،‫بعده‬‫اهلدى‬ .‫ينسكـب‬ ‫ثم‬ ٌ‫ر‬‫قط‬ ‫الغيث‬ ‫أول‬ ،‫فأبشر‬ ‫لطاعة‬ ‫ربك‬ ‫وفقك‬ ‫إذا‬ :‫نية‬ ‫له‬ ‫جتب‬ ٌ‫ذنب‬ ‫التوبة‬ ‫(تأخري‬ ‫ألن‬ ‫توبتك‬ ‫تعجيل‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫الصالح‬ ‫بعملك‬ ِ‫وانو‬ :‫هي‬ ‫بل‬ ،‫توبة‬ ‫ككل‬ ‫ليست‬ ‫اإليامن‬ ‫فارس‬ ‫يا‬ ‫اليوم‬ ‫وتوبتك‬ ، ( )‫التوبة‬ .‫بعدها‬ ‫انتكاسة‬ ‫ال‬ ‫توبة‬ ☻ .‫فتسبقهم‬ ‫الصاحلني‬ ‫مجوع‬ ‫هبا‬ ‫تسابق‬ ‫توبة‬ ☻ .‫الفردوس‬ ‫أبواب‬ ‫عىل‬ ‫الصحابة‬ ‫أكتاف‬ ‫هبا‬ ‫تزاحم‬ ‫توبة‬ ☻ .‫اليوم‬ ‫قبل‬ ‫مثلها‬ ‫تتب‬ ‫مل‬ ‫توبة‬ ☻ .)297/1( ‫مدارج‬ -1
  16. 16. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 18 ‫االستعداد‬ ‫خطوات‬ :‫ثانيا‬ -:‫طريق‬ ‫عـن‬ ‫يكون‬ ‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫االجتهـاد‬ :‫اس‬ َّ‫ر‬ ُ‫ح‬ ‫والنوافل‬ ‫أساس‬ ‫الفرائض‬ -1 ‫«وما‬ :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ] ‫هريرة‬ ‫أبى‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫البخاري‬ ‫أخرج‬ ‫بالنوافل‬ ّ‫إيل‬ ‫يتقرب‬ ‫عبدي‬ ‫يزال‬ ‫وما‬ ،‫عليه‬ ُ‫افرتضت‬ ‫مما‬ ّ‫إيل‬ ‫أحب‬ ‫بيشء‬ ‫عبدي‬ ّ‫إيل‬ ‫تقرب‬ ‫التي‬ ‫ويده‬ ،‫به‬ ‫يبرص‬ ‫الذي‬ ‫وبرصه‬ ،‫به‬ ‫يسمع‬ ‫الذي‬ ‫سمعه‬ ‫كنت‬ ‫أحببته‬ ‫فإذا‬ ،‫أحبه‬ ‫حتى‬ .»ُ‫ه‬َّ‫ن‬‫ألعيذ‬ ‫استعاذين‬ ‫ولئن‬ ،ُ‫ه‬َّ‫ن‬‫ألعطي‬ ‫سألني‬ ‫وإن‬ ،‫هبا‬ ‫يمشى‬ ‫التي‬ ‫له‬ ْ‫ج‬ِ‫ور‬ ،‫هبا‬ ‫يبطش‬ :‫الطويف‬ ‫قال‬ ‫الفرائض‬ ‫مع‬ ‫اشرتك‬ ‫وإن‬ ‫النفل‬ ‫بخالف‬ ،‫املعاقبة‬ ‫برتكها‬ ‫ويقع‬ ٌ‫م‬‫جاز‬ ‫بالفرائض‬ ‫األمر‬ • .‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ‫وأشد‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫أحب‬ ‫كانت‬ ‫فلهذا‬ ،‫أكمل‬ ‫الفرائض‬ ‫فكانت‬ ‫الثواب‬ ‫حتصيل‬ ‫يف‬ .‫والبناء‬ ‫كالفرع‬ ‫والنفل‬ ، ِّ‫س‬ُ‫واأل‬ ‫كاألصل‬ ‫فالفرض‬ ‫ا‬ ً‫وأيض‬ • ‫وتعظيمه‬ ‫اآلمر‬ ‫واحرتام‬ ‫األمر‬ ‫امتثال‬ ‫به‬ ‫املأمور‬ ‫الوجه‬ ‫عىل‬ ‫بالفرائض‬ ‫اإلتيان‬ ‫ويف‬ • .‫العمل‬ ‫أعظم‬ ‫بذلك‬ ‫التقرب‬ ‫فكان‬ ،‫العبودية‬ ‫وذل‬ ‫الربوبية‬ ‫عظمة‬ ‫وإظهار‬ ‫إليه‬ ‫باالنقياد‬ ‫ا‬ً‫إيثار‬ ‫إال‬ ‫يفعله‬ ‫ال‬ ‫النفل‬ ‫ومؤدي‬ ‫العقوبة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫خو‬ ‫يفعله‬ ‫قد‬ ‫الفرائض‬ ‫يؤدي‬ ‫والذي‬ • .‫بخدمته‬ ‫ب‬ َّ‫يتقر‬ ‫من‬ ‫مطلوب‬ ‫غاية‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫باملحبة‬ ‫جازى‬ُ‫ي‬‫ف‬ ،‫للخدمة‬ ‫تأيت‬ ‫ألهنا‬ ‫إال‬ ‫نافلة‬ ‫يت‬ِّ‫م‬ ُ‫س‬ ‫ما‬ ‫النافلة‬ ‫ألن‬ ،‫الفريضة‬ ‫عىل‬ ‫م‬َّ‫ُقد‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫النافلة‬ ‫إن‬ ‫طلب‬ ‫أن‬ ‫الناس‬ ‫عادة‬ ‫جرت‬ ‫وقد‬ ،‫النافلة‬ ‫حتصل‬ ‫مل‬ ‫الفريضة‬ ‫تؤد‬ ‫مل‬ ‫فام‬ ،‫الفريضة‬ ‫عىل‬ ‫زائدة‬
  17. 17. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 19 ‫ولذا‬ ،‫ديون‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫ما‬ ‫يقيض‬ ‫من‬ ‫بخالف‬ ‫والعطايا‬ ‫كاهلدايا‬ ‫الواجب‬ ‫بغري‬ ‫يكون‬ ‫القرب‬ :‫الصاحلني‬ ‫بعض‬ ‫قال‬ .»‫مغرور‬ ‫فهو‬ ‫الفرض‬ ‫عن‬ ‫النفل‬ ‫شغله‬ ‫ومن‬ ،‫معذور‬ ‫فهو‬ ‫النفل‬ ‫عن‬ ‫الفرض‬ ‫شغله‬ ‫«من‬ :‫قسامن‬ ‫والفرائض‬ ..‫حرام‬ ‫مال‬ ..‫حرام‬ ‫لباس‬ ..‫حرام‬ ‫ميش‬ ..‫حرام‬ ‫نظر‬ ..‫حرام‬ ‫أكل‬ ‫من‬ ‫املحرمات‬ ‫ترك‬ .‫وغريها‬ ..‫والدين‬ ‫وبر‬ ..‫أرحام‬ ‫وصلة‬ ..‫وزكاة‬ ..‫صالة‬ ‫من‬ ‫الواجبات‬ ‫فعل‬ ‫تراجعه‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫عني‬ ‫وفرض‬ ،‫لرمضان‬ ‫استعدادك‬ ‫عليه‬ ‫تبني‬ ‫الذي‬ ‫األساس‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ .‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫أولوياتك‬ ‫رأس‬ ‫يف‬ ‫وتضعه‬ ‫حدود‬ ‫عند‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫ا‬ّ‫ق‬‫و‬ ‫وكن‬ ،‫فرائضك‬ ‫بضبط‬ ‫اليوم‬ ‫فابدأ‬ ،‫احلرام‬ ‫من‬ ‫عينك‬ ‫إليه‬ ‫نظرت‬ ‫مما‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫ُب‬‫ت‬‫و‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫له‬ ‫وسعت‬ ،‫يدك‬ ‫إليه‬ ‫وامتدت‬ ،‫أذنك‬ ‫له‬ ‫واستمعت‬ ‫ُنتهك‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫وغريته‬ ،‫يغار‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ ‫وتذكر‬ ،‫رجلك‬ .‫حمارمه‬ :‫شعبان‬ ‫صيام‬ -2 ‫حتى‬ ‫فطر‬ُ‫ي‬‫و‬ ،‫فطر‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ :‫نقول‬ ‫حتى‬ ‫يصوم‬ ‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫كان‬ :‫قالت‬ ‫عائشة‬ ‫عن‬ ‫رأيته‬ ‫وما‬ ،‫رمضان‬ ‫إال‬ ٍ‫شهر‬ ‫صيام‬ ‫استكمل‬ ‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫رأيت‬ ‫وما‬ ،‫يصوم‬ ‫ال‬ :‫نقول‬ .‫شعبان‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫م‬‫صيا‬ ‫أكثر‬
  18. 18. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 20 :‫قالت‬ ‫أهنا‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫عائشة‬ ‫حديث‬ ‫من‬ ‫ومسلم‬ ‫البخاري‬ ‫ويف‬ .»‫كله‬ ‫شعبان‬ ‫يصوم‬ ‫كان‬ ‫فإنه‬ ،‫شعبان‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫يصوم‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ‫يكن‬ ‫«مل‬ :‫رواية‬ ‫ويف‬ .»ً‫ال‬‫قلي‬ ‫إال‬ ‫شعبان‬ ‫يصوم‬ ‫«كان‬ ،‫وعمومه‬ ‫ظاهره‬ ‫عىل‬ ‫فليس‬ ،‫كله‬ ‫شعبان‬ ‫يصوم‬ ‫كان‬ ‫بأنه‬ ‫عائشة‬ ‫وقول‬ :‫بطال‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫عن‬‫عائشة‬‫«سألت‬:‫قال‬،‫سلمة‬‫أبى‬‫عن‬‫ا‬ ً‫مفرس‬‫عنها‬‫ذلك‬‫جاء‬‫وقد‬،‫مجيعه‬‫ال‬‫أكثره‬‫واملراد‬ ،‫يصوم‬ ‫ال‬ ‫نقول‬ ‫حتى‬ ‫ويفطر‬ ،‫يفطر‬ ‫ال‬ ‫نقول‬ ‫حتى‬ ‫يصوم‬ ‫كان‬ :‫فقالت‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫صيام‬ .»‫شعبان‬ ‫عامة‬ ‫أو‬ ،‫شعبان‬ ‫يصوم‬ ‫وكان‬ ‫قط‬ ‫شهر‬ ‫صيام‬ ‫استكمل‬ ‫ما‬ ‫«أنه‬ :‫عائشة‬ ‫عن‬ ‫أخرى‬ ‫رواية‬ ‫لصحتها‬ ‫تشهد‬ ‫اآلثار‬ ‫وهذه‬ .»‫رمضان‬ ‫إال‬ ..‫شعبان‬ ‫صيام‬ ‫من‬ ‫احلكمة‬ ‫وأما‬ ‫عىل‬ ‫رمضان‬ ‫صوم‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫لكي‬ ‫رمضان؛‬ ‫صيام‬ ‫عىل‬ ‫كالتمرين‬ ‫فيه‬ ‫الصيام‬ ‫أن‬ ‫فهو‬ ‫حالوة‬ ‫شعبان‬ ‫بصيام‬ ‫ووجد‬ ،‫واعتاده‬ ‫الصيام‬ ‫عىل‬ ‫مترن‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫بل‬ ،‫وكلفة‬ ‫بمشقة‬ ‫العبد‬ .‫بدأ‬ ‫ما‬ ‫الستكامل‬ ‫وشوق‬ ‫بحامسة‬ ‫رمضان‬ ‫يف‬ ‫فيدخل‬ ‫ولذته؛‬ ‫الصيام‬ :‫اهلل‬ ‫رمحه‬ ‫رجب‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫رمضان‬‫من‬‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬‫كان‬‫ما‬‫التطوع‬‫وأفضل‬،‫م‬ ُ‫ر‬ُ‫حل‬‫ا‬‫األشهر‬‫صيام‬‫من‬‫أفضل‬‫شعبان‬‫«صيام‬ ،‫وبعدها‬‫قبلها‬‫الفرائض‬‫مع‬‫الرواتب‬‫السنن‬‫بمنزلة‬‫الصيام‬‫من‬‫منزلته‬‫وتكون‬،‫وبعده‬‫قبله‬ ‫السنن‬ ‫أن‬ ‫فكام‬ ،‫وبعده‬ ‫رمضان‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫صيام‬ ‫وكذلك‬ ،‫الفرائض‬ ‫لنقص‬ ‫تكملة‬ ‫وهي‬
  19. 19. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 21 ‫وبعده‬ ‫رمضان‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫صيام‬ ‫يكون‬ ‫فكذلك‬ ،‫بالصالة‬ ‫املطلق‬ ‫التطوع‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫الرواتب‬ .»‫عنه‬ ‫د‬ُ‫ع‬َ‫ب‬ ‫ما‬ ‫صيام‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ !!‫تنبيه‬ :‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ .»‫تصوموا‬ ‫فال‬ ‫شعبان‬ ‫من‬ ‫نصف‬ ‫بقي‬ ‫«إذا‬ ‫بني‬ ‫نجمع‬ ‫فإننا‬ ‫بصحته‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫قول‬ ‫وعىل‬ ،‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫صحة‬ ‫يف‬ ‫العلامء‬ ‫اختلف‬ ‫وقد‬ ‫الصيام‬ ‫أراد‬ ‫ثم‬ ،‫شعبان‬ ‫طوال‬ ‫ا‬ ً‫مفطر‬ ‫الرجل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫عنه‬ ‫النهي‬ ‫بأن‬ ‫األحاديث‬ ‫هذه‬ ‫شعبان‬‫منتصف‬ ‫بعد‬ ‫يصوم‬‫من‬ ‫يتناول‬ ‫النهي‬‫أن‬‫كام‬،‫النهي‬‫يتناوله‬ ‫الذي‬ ‫فهذا‬ ‫منتصفه‬ ‫بعد‬ .‫عنه‬ ‫ينا‬ُ‫نه‬ ‫الذي‬ ‫الغلو‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ،‫بزعمه‬ ‫رمضان‬ ‫لشهر‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫واحتيا‬ ‫رمضان‬ ‫استقبال‬ ‫بنية‬ :‫القرآن‬ ‫قراءة‬ -3 ‫إذا‬ :‫يقول‬ ‫ثابت‬ ‫أبى‬ ‫بن‬ ‫حبيب‬ ‫وكان‬ ،‫اء‬ َّ‫ر‬ُ‫ق‬‫ال‬ ‫شهر‬ ‫شعبان‬ ‫شهر‬ :‫كهيل‬ ‫بن‬ ‫سلمة‬ ‫قال‬ ‫أغلق‬ ‫شعبان‬ ‫دخل‬ ‫إذا‬ :‫املالئي‬ ‫قيس‬ ‫بن‬ ‫عمرو‬ ‫وكان‬ ،‫اء‬ ّ‫ر‬ُ‫ق‬‫ال‬ ‫شهر‬ ‫هذا‬ :‫قال‬ ‫شعبان‬ ‫دخل‬ .‫القرآن‬ ‫لقراءة‬ ‫غ‬ َّ‫وتفر‬ ،‫حانوته‬ ‫هذا‬‫رش‬ُ‫ع‬‫ب‬‫ويبخل‬،‫بوك‬‫والفيس‬‫اإلنرتنت‬‫استخدام‬‫يف‬‫الطوال‬‫الساعات‬‫يقيض‬‫منا‬ ٌ‫كثري‬ ..‫نصاهبا‬ ‫إىل‬ ‫األمور‬ ‫إعادة‬ ‫وموعد‬ ‫اإلصالح‬ ‫وقت‬ ‫اليوم‬ ‫جاء‬ ‫وقد‬ ،‫اهلل‬ ‫كتاب‬ ‫عن‬ ‫الوقت‬ .‫شعبان‬ ‫من‬ ‫ابتداء‬ ‫جلوسك‬ ‫ساعات‬ ‫بتقليل‬ -‫بوك‬ ‫والفيس‬ ‫النت‬ ‫مدمني‬ ‫من‬ ‫كنت‬ ‫-إن‬ ‫اآلن‬ ‫أخي‬ ‫ابدأ‬ .‫بكثري‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أغىل‬ ‫وبعده‬ ‫قبله‬ ‫وما‬ ‫رمضان‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ،‫عليه‬
  20. 20. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 22 :‫احلسنات‬ ‫من‬ ‫االستكثار‬ ‫إىل‬ ‫إضافة‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫القرآن‬ ‫قراءة‬ ‫نوايا‬ ‫من‬ ‫وليكن‬ ،‫سورة‬‫وخشوع‬‫آية‬‫لتدبر‬ ً‫ة‬‫ثمر‬‫يكون‬،‫قبل‬‫من‬‫تعهده‬‫مل‬‫جديد‬‫بعمل‬‫التالوة‬‫من‬‫اخلروج‬ ‫عمر‬ ‫ره‬ َّ‫قر‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫أوزاهنم‬ ‫وختتلف‬ ‫الرجال‬ ‫مقادير‬ ‫تتفاوت‬ ‫بالقرآن‬ ‫العمل‬ ‫أساس‬ ‫وعىل‬ :] ‫اخلطاب‬ ‫بن‬ .»‫به‬ ‫يعمل‬ ‫من‬ ‫انظروا‬ ‫ولكن‬ ،‫به‬ ‫تكلم‬ُ‫ي‬ ‫كالم‬ ‫هو‬ ‫فإنام‬ ،‫القرآن‬ ‫قرأ‬ ‫من‬ ‫نكم‬ َّ‫ر‬ُ‫غ‬‫ي‬ ‫«ال‬ ‫رضبة‬ ‫يف‬ ‫وغريك‬ ‫نفسك‬ ‫تصلح‬ ‫أن‬ ‫نواياك‬ ‫من‬ ‫كذلك‬ ‫وليكن‬ ‫قال‬ ‫ولذا‬ ،‫اجلوارح‬ َّ‫عم‬ ‫القلب‬ ‫من‬ ‫بزغ‬ ‫إذا‬ ‫الوحي‬ ‫نور‬ ‫ألن‬ ،‫واحدة‬ .‫الناس‬ ‫ح‬ُ‫ل‬‫ص‬ ‫القرآن‬ ‫أهل‬ َ‫ح‬ُ‫ل‬‫ص‬ ‫لو‬ :‫مهران‬ ‫بن‬ ‫ميمون‬ :‫الصدر‬ ‫سالمة‬ -4 :‫قال‬ ‫ﷺ‬ ‫النبي‬ ] ‫جبل‬ ‫بن‬ ‫معاذ‬ ‫عن‬ ‫أو‬ ‫ملرشك‬ ‫إال‬ ‫خلقه‬ ‫جلميع‬ ‫فيغفر‬ ،‫شعبان‬ ‫من‬ ‫النصف‬ ‫ليلة‬ ‫خلقه‬ ‫مجيع‬ ‫إىل‬ ‫اهلل‬ ‫«يطلع‬ .]‫[صحيح‬ .»‫مشاحن‬ :‫هامتان‬ ‫وقفتان‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫ولنا‬ :‫األوىل‬ ‫الوقفة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫خشية‬ ،‫باطنها‬ ‫وفتش‬ ،‫نفسك‬ ‫فتفقد‬ ،‫املرشك‬ ‫إال‬ ‫عباده‬ ‫لكل‬ ‫فيها‬ ‫يغفر‬ ‫اهلل‬ ‫أن‬ :‫ﷺ‬ ‫قال‬ ‫ولذا‬ ،‫اخلفي‬ ‫أو‬ ‫اجليل‬ ‫الرشك‬ ‫من‬ ‫بيشء‬ ‫ابتليت‬ ‫قد‬ :‫قال‬ !‫األصغر؟‬ ‫الرشك‬ ‫وما‬ :‫قالوا‬ .»‫األصغر‬ ‫الرشك‬ ‫عليكم‬ ‫أخاف‬ ‫ما‬ ‫أخوف‬ ‫«إن‬ ‫إىل‬ ‫اذهبوا‬ :‫الناس‬ ‫جازى‬ ‫إذا‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ذلك‬ ‫ألصحاب‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫اهلل‬ ‫يقول‬ ‫«الرياء؛‬
  21. 21. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 23 .»ً‫جزاء‬ ‫عندهم‬ ‫جتدون‬ ‫هل‬ ‫فانظروا‬ ‫الدنيا؛‬ ‫يف‬ ‫تراؤون‬ ‫كنتم‬ ‫الذين‬ :‫الثانية‬ ‫الوقفة‬ :‫هي‬ ‫والشحناء‬ ،‫للمتشاحنني‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫اهلل‬ ‫وأن‬ ،‫الناس‬ ‫بني‬ ‫والبغضاء‬ ‫الشحناء‬ ‫خطورة‬ ‫أوقات‬ ‫أكثر‬ ‫يف‬ ‫املغفرة‬ ‫متنع‬ ‫فهذه‬ ،‫نفسه‬ ‫يف‬ ‫هلوى‬ ‫له‬ ‫ا‬ ً‫بغض‬ ‫املسلم‬ ‫أخيه‬ ‫عىل‬ ‫املسلم‬ ‫حقد‬ :‫ا‬ً‫ع‬‫مرفو‬ ] ‫هريرة‬ ‫أبى‬ ‫عن‬ ‫مسلم‬ ‫صحيح‬ ‫يف‬ ‫كام‬ ،‫والرمحة‬ ‫املغفرة‬ ً‫ال‬‫رج‬ ‫إال‬ ‫ًا‬‫ئ‬‫شي‬ ‫باهلل‬ ‫يرشك‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫لكل‬ ‫فيغفر‬ ،‫واخلميس‬ ‫االثنني‬ ‫يوم‬ ‫اجلنة‬ ‫أبواب‬ ‫ُفتح‬‫ت‬« .»‫يصطلحا‬ ‫حتى‬ ‫هذين‬ ‫انظروا‬ :‫فيقول‬ ‫شحناء‬ ‫أخيه‬ ‫وبني‬ ‫بينه‬ ‫كانت‬ ‫الصدر؟‬ ‫سالمة‬ ‫من‬ ‫أمجل‬ ‫نعيم‬ ‫من‬ ‫هل‬ ،‫غريهم‬ ‫عىل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫حن‬ ‫قلوهبم‬ ‫تغيل‬ ‫غريك‬ ‫بينام‬ ،‫بال‬ ‫راحة‬ ‫يف‬ ‫وأنت‬ ‫وليلتك‬ ‫يومك‬ ‫تقيض‬ ‫قلبك‬ ‫غت‬ ّ‫فر‬ ‫وقد‬ ‫رمضان‬ ‫وادخل‬ ،‫اآلن‬ ‫من‬ ‫القلب‬ »‫«خمموم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫عىل‬ ‫فاحرص‬ .‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫الناس‬ ‫أفضل‬ ‫تكون‬ ‫وبذلك‬ ،‫اخللق‬ ‫دون‬ ‫باخلالق‬ ‫لالنشغال‬ :‫فقال‬ !‫أفضل؟‬ ‫الناس‬ ‫أي‬ :‫له‬ ‫قيل‬ ‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫خرب‬ ‫يأتك‬ ‫أمل‬ .»‫اللسان‬ ‫صدوق‬ ‫القلب‬ ‫خمموم‬ ‫«كل‬ :‫قال‬ ‫القلب؟‬ ‫خمموم‬ ‫فام‬ ،‫نعرفه‬ ‫اللسان‬ ‫صدوق‬ :‫قالوا‬ .»‫حسد‬ ‫وال‬ َّ‫غل‬ ‫وال‬ ‫بغي‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫إثم‬ ‫ال‬ ‫النقي‬ ‫التقي‬ ‫«هو‬
  22. 22. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 24 !!‫الوقت‬ ‫داهمنا‬ ‫العمر‬ ‫يف‬ ‫يبق‬ ‫مل‬ ..‫دقائق‬ ‫دقائق‬ ..‫معدودة‬ ‫ساعات‬ ..‫قالئل‬ ‫الكثري..أيام‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫يبق‬ ‫مل‬ ‫هذه‬ ‫إىل‬ ‫الصائر‬ ‫املحتوم‬ ‫املصري‬ ..‫املصري‬ ‫عن‬ ‫الغفلة‬ ..‫الغفلة‬ ‫من‬ ‫ملزيد‬ ‫متسع‬ ..‫متسع‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يعدو‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫القرب‬ ..‫القرب‬ :‫قاموسنا‬ ‫يف‬ ‫املسامة‬ ‫املظلمة‬ ‫املوحشة‬ ‫احلفرة‬ ..‫احلفرة‬ ..‫فردوسية‬ ‫روضة‬ ‫أو‬ ‫نارية‬ ‫حفرة‬ ..‫روضة‬ ‫أو‬ ‫حفرة‬ ‫أو‬ ‫يوم‬ ‫خالل‬ ..‫مضطرين‬ ‫القرب‬ ‫حمطة‬ ‫لننزلن‬ ‫ثم‬ ..‫قريب‬ ‫عن‬ ‫الدنيا‬ ‫حمطة‬ ‫لنغادرن‬ ‫واهلل‬ ‫ببرصك‬ ‫وراقب‬ ..ٍّ‫د‬ ِ‫ج‬ ‫بكل‬ ‫للعمل‬ ‫وانطلق‬ ..‫عنك‬ ‫اخلمول‬ ‫غبار‬ ‫فانفض‬ ..‫يوم‬ ‫بعض‬ ‫فاللحظة‬ ،‫أعمل‬ ‫رأيتني‬ ‫كام‬ ‫اعمل‬ :‫لك‬ ‫تقول‬ ‫واهلل‬ ‫فكأهنا‬ ،‫تعمل‬ ‫وهي‬ ‫الساعة‬ ‫عقارب‬ ‫عقارب‬ ‫فسابق‬ ،‫والنار‬ ‫اجلنة‬ ‫أو‬ ..‫واهللكة‬ ‫النجاة‬ ‫بني‬ ‫فارقة‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ،‫ثمن‬ ‫هلا‬ ‫الواحدة‬ ‫فكذلك‬ ،‫موهتا‬ ‫احلركة‬ ‫عن‬ ‫وقوفها‬ ‫يف‬ ‫أن‬ ‫كام‬ ‫واعلم‬ !‫تقتلك‬ ‫ال‬ ‫أقصد‬ ‫تلسعك‬ ‫ال‬ ‫ساعتك‬ .‫قلبك‬ ‫موت‬ ‫يعني‬ ‫وقوفك‬ ‫هذا‬‫ويف‬،‫القرب‬‫يف‬‫رأسه‬‫كرس‬‫هو‬‫الصالة‬‫عن‬‫نام‬‫من‬‫عقوبة‬‫أن‬‫الصحيح‬‫يف‬‫عليك‬ َّ‫مر‬‫لقد‬ ‫لواقعك‬ ‫واستسالمك‬ ‫كسلك‬ ‫فحتام‬ ،‫الغفلة‬ ‫وعاقبة‬ ‫الكسل‬ ‫خطورة‬ ‫إىل‬ ‫رصحية‬ ‫إشارة‬ ‫لو‬ !‫عقلك؟‬ ‫أين‬ !‫اجلريمة؟‬ ‫عىل‬ ً‫ا‬َِّ‫ُصر‬‫م‬ ‫صاحبها‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫عقوبة‬ ‫من‬ ‫األمان‬ ‫وكيف‬ ‫املر؟‬ ..‫بوحشته‬ ..‫بضمته‬ ..‫بشدته‬ ..‫بظلمته‬ ‫القرب‬ ‫لكنه‬ ،‫حمتملة‬ ‫لكانت‬ ‫دنيوية‬ ‫العقوبة‬ ‫كانت‬ ‫صانع؟‬ ‫أنت‬ ‫فامذا‬ ...‫برهبته‬ .‫ويرس‬ ‫سهولة‬ ‫بكل‬ ‫تؤديه‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫يسهل‬ ‫عينك‬ ‫يف‬ ‫الصالح‬ ‫عملك‬ ‫ر‬ِّ‫غ‬‫ص‬ ..‫أخي‬ ‫مستوى‬ ‫عىل‬ ‫أنت‬ ‫فهل‬ ،ً‫ال‬‫شام‬ ‫ا‬ً‫تغيري‬ ‫حتدث‬ ‫ثورية‬ ‫قرارات‬ ‫إىل‬ ‫اليوم‬ ‫حتتاح‬ ..‫أخي‬ !‫احلدث؟‬
  23. 23. ‫شعبان‬ ‫في‬ ‫استعد‬ 25 ‫تدري‬ ‫فال‬ ..‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫حياتك‬ ‫يف‬ ‫تتكرر‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫الذهب‬ ‫من‬ ‫أغىل‬ ‫فرصة‬ ‫أمامك‬ ..‫أخي‬ ‫يف‬ ‫وأنت‬ ‫املقبل‬ ‫عامك‬ ‫عليك‬ ‫ستمر‬ ‫أهنا‬ ‫أم‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫التسعني‬ ‫جتربة‬ ‫ستعيش‬ ‫هل‬ !!‫األكفان‬ ‫وامليزان‬‫بصري‬‫فالناقد‬،‫الثمن‬‫استيفاء‬‫قبل‬‫ا‬ً‫جيد‬‫وزهنا‬‫واعرف‬‫بضاعتك‬‫افحص‬..‫أخي‬ .‫ذرة‬ ‫مثقال‬ ‫يظلم‬ ‫ال‬ !!!‫اللهم‬ ..‫اللهم‬ ،‫رمضان‬ ‫يل‬ ‫م‬ِّ‫ل‬‫وس‬ ،‫رمضان‬ ‫إىل‬ ‫مني‬ِّ‫ل‬‫س‬ ‫اللهم‬ :‫دعائهم‬ ‫من‬ ‫كان‬ :‫كثري‬ ‫أيب‬ ‫بن‬ ‫حييى‬ ‫قال‬ .ً‫ال‬‫متقب‬ ‫مني‬ ‫مه‬َّ‫ل‬‫وتس‬ :‫شعبان‬ ‫يف‬ ‫دعاءكم‬ ‫ارفعوا‬ ..‫إخوتاه‬ .‫رمضان‬ ‫بلغنا‬ ‫اللهم‬ ..‫القرآن‬‫آي‬‫إىل‬‫ا‬ ً‫عطش‬‫متوت‬‫كادت‬‫أرواحنا‬..‫اآليات‬‫إىل‬‫ا‬ً‫ق‬‫شو‬..‫رمضان‬‫نسألك‬‫رب‬‫يا‬ ‫بنشيد‬ ‫تطرب‬ ‫لكي‬ ‫تاقت‬ ‫آذاننا‬ ..‫املذنبني‬ ‫وأنني‬ ..‫التائبني‬ ‫ذل‬ ‫األسحار..إىل‬ ‫دمع‬ ‫إىل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫شو‬ .‫املستغفرين‬ ‫بعبري‬ ‫املضمخ‬ ‫التوبة‬ :‫ﷺ‬ ‫نبينا‬ ‫قال‬ ‫وقد‬ .»‫فليصمه‬ ‫ا‬ً‫صوم‬ ‫يصوم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫يومني‬ ‫أو‬ ‫بيوم‬ ‫رمضان‬ ‫تقدموا‬ ‫«ال‬ ‫رمضان‬ ‫فيدخل‬ ،‫له‬ ‫والتشوق‬ ‫للصيام‬ ‫االستعداد‬ ‫ومنها‬ ،‫لذلك‬ ‫عدة‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫أسبا‬ ‫العلامء‬ ‫وذكر‬ ‫من‬ ‫منعون‬ُ‫ي‬‫و‬ ،‫الشهر‬ ‫لدخول‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫ترق‬ ‫الصيام‬ ‫عن‬ ‫الناس‬ ‫ويتوقف‬ ،‫جديد‬ ‫بطعم‬ ‫الناس‬ ‫عىل‬ .‫رمضان‬ ‫الصوم‬ ‫شهر‬ ‫يف‬ ‫الكربى‬ ‫لذته‬ ‫تذوق‬ ‫إىل‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫تشوي‬ ‫قبله‬ ‫الصوم‬
  24. 24. ‫انطلق‬‫رمضان‬ ‫في‬
  25. 25. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 28 ،‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫عىل‬ ‫والسالم‬ ‫والصالة‬ ،‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬ ..‫وااله‬ ‫ومن‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعىل‬ ..‫بعد‬ ‫أما‬ ‫امللل‬ ‫وراء‬ ‫ومن‬ ،‫القلب‬ ‫إىل‬ ‫امللل‬ ‫يتسلل‬ ‫االعتياد‬ ‫وعند‬ ،‫اعتيادها‬ ‫هو‬ ‫عبادة‬ ‫أي‬ ‫آفة‬ ‫فإن‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬ ‫ينظرا‬ ‫أن‬ ‫اإليامين‬ ‫والرشد‬ ‫الذكاء‬ ‫أصحاب‬ ‫عىل‬ ‫كان‬ ‫ولذا‬ ،‫واالنقطاع‬ ‫التذبذب‬ ‫ويبقى‬ ،‫الثامر‬ ‫جني‬ ‫موسم‬ ‫ليدوم‬ ،‫عام‬ ‫إىل‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫ختتلف‬ ،‫جديدة‬ ‫نظرة‬ ‫الكريم‬ ‫الضيف‬ ‫أشعة‬ ‫عليها‬ ‫سقطت‬ ‫ثمينة‬ ‫جوهرة‬ ‫رمضان‬ ‫وكأن‬ ،‫باستمرار‬ ‫ا‬ ً‫فياض‬ ‫والفوائد‬ ‫اخلري‬ ‫نبع‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫منس‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫نس‬ ‫ويعود‬ ‫امللل‬ ‫معها‬ ‫فينقرض‬ ،‫األلوان‬ ‫آالف‬ ‫لتعكس‬ ‫اإليامن‬ ..‫آخر‬ ً‫ما‬‫طع‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫لرمضان‬ ‫فلنجعل‬ ..‫جديدة‬ ‫وظيفة‬ ..‫مسبوق‬ ‫غري‬ ‫ا‬ً‫دور‬ :‫الدور‬ ‫وهذا‬ ،‫بأرسها‬ ‫األمة‬ ‫تغيري‬ ‫إىل‬ ‫يقود‬ ‫الذي‬ ‫تغيريك‬ ..‫التغيري‬ ‫عىل‬ ‫لك‬ ‫عون‬ ‫أعظم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ،‫التنفيذ‬ ‫ز‬ِّ‫ي‬‫ح‬ ‫رتقب‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫اإلهلي‬ ‫التغيري‬ ‫لدخول‬ ‫الالزم‬ ‫األساس‬ ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫نفوسنا‬ ‫وتغيري‬ ‫قلوب‬ ‫عىل‬ ‫لكن‬ ،‫ﯖﮊ‬‫ﯕ‬‫ﯔ‬‫ﯓ‬ ‫ﮱ‬‫ﮰ‬‫ﮯ‬‫ﮮ‬‫ﮭ‬‫ﮬ‬‫ﮋ‬ :‫اآلية‬ ‫به‬ ‫نطقت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ !!‫أقفاهلا‬ ‫منا‬ ‫الكثريين‬ ،‫ا‬ ً‫إحلاح‬ ‫وأشد‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫وجو‬ ‫أكثر‬ ‫اصبح‬ ‫اليوم‬ ‫فإنه‬ ،‫مىض‬ ‫زمان‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫واج‬ ‫التغيري‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ‫بأمتنا؟‬ َّ‫حل‬ ‫أختاه..ما‬ ‫وأنت‬ ..‫أخي‬ ‫وانظر‬
  26. 26. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 29 !‫غزة؟‬ ‫أرض‬ ‫عىل‬ ‫املهراق‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ظ‬‫غي‬ ‫نمتلئ‬ ‫أال‬ !‫حلظة؟‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫باهلدم‬ ‫املهدد‬ ‫األسري‬ ‫األقىص‬ ‫ًا‬‫ن‬‫منام‬ ‫ق‬ِّ‫يؤر‬ ‫أال‬ :‫املجاالت‬ ‫كافة‬ ‫يف‬ ‫ختلفنا‬ ‫لرؤية‬ ‫ا‬ً‫كمد‬ ‫نحرتق‬ ‫أال‬ ‫حساب‬ ‫عىل‬ ‫لألغنياء‬ ‫وتوحش‬ ‫حمدودة‬ ‫نمو‬ ‫ومعدالت‬ ‫متباطئة‬ ‫بتنمية‬ :‫االقتصادية‬ .‫الفقراء‬ ‫وتزايد‬ ‫والسيايس‬ ‫اجلنائي‬ ‫بشقيه‬ ‫األمن‬ ‫وغياب‬ ‫اجلريمة‬ ‫انتشار‬ ‫حيث‬ :‫االجتامعية‬ .‫واالكتئاب‬ ‫االنتحار‬ ‫حاالت‬ ‫الشجب‬ ‫أسلحة‬ ‫صوت‬ ‫وارتفاع‬ ،‫العدو‬ ‫ومواالة‬ ‫الشقيق‬ ‫معاداة‬ ‫حيث‬ :‫السياسية‬ .‫والتدمري‬ ‫الفتك‬ ‫أسلحة‬ ‫مواجهة‬ ‫يف‬ ‫والتنديد‬ :‫حي‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ ‫بل‬ ‫غيور‬ ‫كل‬ ‫إىل‬ :‫رئيسة‬ ‫ثالثة‬ ‫ألسباب‬ ‫وذلك‬ ،‫املنشود‬ ‫التغيري‬ ‫إلحداث‬ ‫الذهب‬ ‫من‬ ‫أغىل‬ ‫فرصة‬ ‫رمضان‬ :‫التغيير‬ ‫فترة‬ ‫طول‬ -1 ،‫وبإرادته‬ ‫طواعية‬ ‫والشهوة‬ ‫والرشاب‬ ‫الطعام‬ ‫عن‬ ‫باالنقطاع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫ثالثني‬ ‫يلتزم‬ ‫فالصائم‬ ‫مدة‬ ‫وهي‬ ،‫صائم‬ ‫إين‬ :‫بقوله‬ ‫س‬َّ‫رت‬‫يت‬ ‫بل‬ ،‫وإهانة‬ ‫سباب‬ ‫عىل‬ ‫يرد‬ ‫فال‬ ،‫انفعاالته‬ ‫يف‬ ‫ويتحكم‬ ‫يشريون‬ ‫النفس‬ ‫علامء‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ،‫النوايا‬ ‫صدقت‬ ‫إذا‬ ‫املنشود‬ ‫التغيري‬ ‫إلحداث‬ ‫كافية‬ ‫طويلة‬ ‫له‬ِّ‫وحيو‬ ‫النفس‬ ‫يف‬ ‫الفعل‬ ‫يغرس‬ ‫مرة‬ 21 ‫إىل‬ 6 ‫من‬ ‫نفسه‬ ‫السلوك‬ ‫عىل‬ ‫املرء‬ ‫استمرار‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫العدو‬ ‫وضعف‬ ،‫النار‬ ‫أبواب‬ ‫وتغليق‬ ‫اجلنة‬ ‫أبواب‬ ‫بتفتح‬ ‫اليوم‬ ‫الزمان‬ ‫بركة‬ ‫فإن‬ ،‫سلوك‬ ‫إىل‬ ‫ليشمل‬‫العفو‬‫وعموم‬،‫رمضان‬‫قبل‬‫إليه‬‫تصل‬‫كانت‬‫ما‬‫إىل‬‫تصل‬‫ال‬‫حتى‬‫الشياطني‬‫بتصفيد‬
  27. 27. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 30 .‫أدوم‬ ‫والتغيري‬ ‫أروع‬ ‫النتيجة‬ ‫جتعل‬ ‫فعالة‬ ‫مساعدة‬ ‫عوامل‬ ‫بمثابة‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ،‫ليلة‬ ‫كل‬ ‫عتقاء‬ ‫عىل‬ ‫املحافظة‬ ‫بمثابة‬ ‫لتكون‬ ‫متصلة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ 30 ‫رمضان‬ ‫يف‬ ‫االنقالب‬ ‫موسم‬ ‫يستمر‬ ..‫نعم‬ ‫لون‬‫وهو‬ ،‫للوباء‬ ‫أثر‬ ‫أي‬ ‫عىل‬ ‫والقضاء‬ ‫الشفاء‬ ‫حدوث‬ ‫إىل‬ ‫يؤدي‬ ‫وذلك‬ ،‫فعالة‬ ‫دواء‬ ‫جرعة‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫بسي‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬ ‫واحد‬ ‫لعمل‬ ‫اإلنسان‬ ‫تطبيق‬ ‫فإن‬ ،‫املباركة‬ ‫الربانية‬ ‫الرتبية‬ ‫ألوان‬ ‫من‬ ‫أنواع‬‫من‬‫نوع‬‫هو‬‫الزاوية‬‫هذه‬‫من‬‫ورمضان‬!‫أعامل؟‬‫حزمة‬‫كانت‬‫لو‬‫فكيف‬،‫الكثري‬‫يصنع‬ ‫غريه‬‫يف‬‫يدركه‬‫ال‬‫ما‬‫فيه‬‫يدرك‬،‫السواء‬‫عىل‬‫املنظم‬‫أو‬‫املنظم‬‫غري‬‫للشخص‬‫اإللزامي‬‫النظام‬ .‫العام‬ ‫أيام‬ ‫من‬ ..‫فباهلل‬ ‫اليوم‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ..‫اليوم‬ ‫منها‬ ‫أسهل‬ ‫فرصة‬ ‫وليس‬ !‫اليوم؟‬ ‫تتغري‬ ‫ال‬ ‫فكيف‬ !‫متى؟‬ ‫القلب‬ ‫عىل‬ ‫تأثريه‬ ‫ُضعف‬‫ت‬ ‫فرتة‬ ‫عنه‬ ‫واالنقطاع‬ ‫فرتة‬ ‫الصالح‬ ‫العمل‬ ‫عىل‬ ‫املواظبة‬ ‫إن‬ ‫ا‬ ً‫شهر‬ ‫الصيام‬ ‫علينا‬ ‫فرض‬ ‫أن‬ ‫بنا‬ ‫اهلل‬ ‫رمحة‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولذا‬ ،‫واالستمرار‬ ‫املواظبة‬ ‫بخالف‬ ‫لكن‬ ‫إلزام‬ ‫األمر‬ ‫فظاهر‬ ،‫واحد‬ ‫ليوم‬ ‫ولو‬ ‫عذر‬ ‫بغري‬ ‫اإلفطار‬ ‫علينا‬ ‫م‬ َّ‫وحر‬ ‫ملنفعتنا‬ ً‫ال‬‫كام‬ ‫ورست‬ ‫قلبه‬ ‫تأثر‬ ‫وقد‬ ‫إال‬ ‫بحقه‬ ‫الشهر‬ ‫هذا‬ ‫صام‬ ً‫ما‬‫مسل‬ ‫جتد‬ ‫ال‬ ‫وهلذا‬ ،‫وإنعام‬ ‫فضل‬ ‫باطنه‬ ‫الذي‬ ‫رصيده‬ ‫حيمي‬ ‫هل‬ ‫نفسه؛‬ ‫باإلنسان‬ ‫ا‬ً‫ط‬‫مرتب‬ ‫التأثر‬ ‫استمرار‬ ‫ويبقى‬ ،‫علوية‬ ‫نفحة‬ ‫فيه‬ .‫هلام‬ ‫فريسة‬ ‫يقع‬ ‫أم‬ ‫دائم‬ ‫نسيان‬ ‫أو‬ ‫طارئة‬ ‫غفلة‬ ‫من‬ ‫اكتسبه‬ :‫التيار‬ ‫اجتاه‬ ‫في‬ ‫السباحة‬ -2 ‫وحده‬ ‫لسانه‬ ‫احلافظ‬ ‫أو‬ ،‫عملك‬ ‫حمل‬ ‫أو‬ ‫جريتك‬ ‫يف‬ ‫الوحيد‬ ‫الصائم‬ ‫نفسك‬ ‫جتد‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫كثري‬ ‫يستحون‬ ‫ال‬ ‫قوم‬ ‫بني‬ ‫احلياء‬ ‫شعارك‬ ‫أو‬ ،‫مون‬ َّ‫يتبس‬ ‫وهم‬ ‫الناس‬ ‫أعراض‬ ‫ينهشون‬ ‫قوم‬ ‫وسط‬ ‫البطولة‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫املبدأ‬ ‫عىل‬ ‫والثبات‬ ‫عندها‬ ‫املقاومة‬ ‫وتكون‬ ،‫يفتخرون‬ ‫وباملعصية‬
  28. 28. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 31 !‫ة؟‬َّ‫الفذ‬ ‫تذهب‬..‫الغفرية‬‫اجلموع‬‫مع‬‫تصوم‬..‫الصوم‬‫شهر‬‫يف‬‫فأنت‬،‫رمضان‬‫يف‬‫جتده‬‫ال‬‫ما‬‫وهذا‬ ‫من‬ ‫ألوف‬ ‫وسط‬ ‫القرآن‬ ‫ختامت‬ ‫تشهد‬ ..‫اهلادرة‬ ‫املؤمنني‬ ‫أمواج‬ ‫وسط‬ ‫الرتاويح‬ ‫صالة‬ ‫إىل‬ ،‫قلبك‬ ‫ويقوى‬ ،‫ع‬َّ‫تتشج‬ ‫بل‬ ،‫السالكني‬ ‫قلة‬ ‫من‬ ‫تستوحش‬ ‫ال‬ ‫ولذا‬ ..‫املغفرة‬ ‫يف‬ ‫الطامعني‬ ‫جتدها‬ ‫ال‬ ‫هذه‬ ‫التشجيع‬ ‫وعملية‬ ،‫ا‬ ً‫فاتر‬ ً‫ال‬‫كسو‬ ‫األصل‬ ‫يف‬ ‫كنت‬ ‫وإن‬ ‫اخلري‬ ‫لفعل‬ ‫وتتحمس‬ ‫الصيام؟‬ ‫شهر‬ ‫كمثل‬ ‫املساجد‬ ‫متتأل‬ ‫فمتى‬ ،‫رمضان‬ ‫غري‬ ‫يف‬ ‫القرآن؟‬ ‫شهر‬ ‫يف‬ ‫يفعلون‬ ‫كام‬ ‫القرآن‬ ‫قراءة‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫يتنافس‬ ‫ومتى‬ !‫اليوم؟‬ ‫تفعل‬ ‫كام‬ ‫املحتاجني‬ ‫عىل‬ ‫ويعطفون‬ ‫أيادهيم‬ ‫جتود‬ ‫ومتى‬ !!‫العام‬ ‫أيام‬ ‫وأربح‬ ‫املواسم‬ ‫أكرب‬ ‫يفوتك‬ ‫ال‬ ..‫أخي‬ ‫نفسك‬ ‫فأدرك‬ :‫التغيير‬ ‫شمول‬ -3 ‫اإلنسان‬‫حياة‬‫تتناول‬‫رئيسة‬‫مخسة‬‫نواحي‬‫يشمل‬‫املنشود‬‫التغيري‬‫أن‬‫سرتى‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫يف‬ :‫تفاصيلها‬ ‫بكافة‬ :‫العادات‬ * ‫خريات‬ ‫من‬ ‫فحرمتك‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫هبام‬ ‫أو‬ ‫دنياك‬ ‫أو‬ ‫بدينك‬ ‫أرضت‬ ‫التي‬ ‫السيئة‬ ‫العادات‬ ‫وتشمل‬ .‫وفرية‬ ‫وبركات‬ ‫كثرية‬ :‫العبادات‬ * ‫وصيام‬ ‫صالة‬ ‫من‬ ‫ربه‬ ‫إىل‬ ‫العبد‬ ‫هبا‬ ‫ب‬ َّ‫يتقر‬ ‫التي‬ ‫اهلل‬ ‫شعائر‬ :‫رئيسني‬ ‫قسمني‬ ‫وتشمل‬ .‫هبجرها‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫العبد‬ ‫ب‬ َّ‫يتقر‬ ‫التي‬ ‫مات‬ َّ‫املحر‬ ‫أو‬ ،‫وحج‬ ‫وصدقة‬
  29. 29. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 32 :‫القلبيات‬ * ‫وصرب‬ ‫ورضا‬ ‫ومراقبة‬ ‫خشية‬ ‫من‬ ‫األجر‬ ‫عظيمة‬ ‫القدر‬ ‫جليلة‬ ‫القلوب‬ ‫عبادات‬ ‫وتشمل‬ .‫وغريها‬ :‫العالقات‬ * ،‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫تعرف‬ ‫ومن‬ ،‫وأقرانك‬ ‫وأصحابك‬ ‫وجريانك‬ ‫بأهلك‬ ‫عالقاتك‬ ‫وتشمل‬ .‫املسلم‬ ‫وغري‬ ‫واملسلم‬ ‫بل‬ :‫القناعات‬ * ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫وصارت‬ ‫القول‬ ‫غزت‬ ‫امة‬َّ‫هد‬ ‫وفكرة‬ ،‫ر‬ِّ‫م‬‫مد‬ ‫وفهم‬ ،‫خاطئة‬ ‫قناعة‬ ‫كل‬ ‫وتشمل‬ .‫الناس‬ ‫ثقافة‬ ‫يتضح‬ ‫وبذلك‬ ،‫اجلوهر‬ ‫إىل‬ ‫واملظهر‬ ،‫الثمرة‬ ‫إىل‬ ‫القرشة‬ ‫يتجاوز‬ ‫عميق‬ ‫تغيري‬ ‫فهو‬ ‫وبالتايل‬ ‫املظلم‬‫النفق‬‫من‬‫لنخرج‬،‫طويل‬‫وصرب‬‫كبري‬‫عمل‬‫من‬‫فالبد‬‫املرير‬‫الواقع‬‫تغيري‬‫أردنا‬‫إذا‬‫أننا‬ ‫يف‬ ‫بدأنا‬ ‫أننا‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫رش‬ ‫ويزيدنا‬ ،‫نبدأ‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫رش‬ ‫وكفانا‬ ،‫اهلل‬ ‫طريق‬ ‫تنكبنا‬ ‫منذ‬ ‫فيه‬ ‫دخلنا‬ ‫الذي‬ ‫ال‬ ‫وثبت‬ ‫صدق‬ ‫ملن‬ ‫النهاية‬ ‫يف‬ ‫فالفضل‬ ،‫تأخر‬ ‫أحدنا‬ ‫يضري‬ ‫وال‬ ،‫رمضان‬ :‫األوقات‬ ‫أرشف‬ .‫رقد‬ ‫ثم‬ ‫ًا‬‫ن‬‫زم‬ ‫سبق‬ ‫ملن‬ ..‫إخواين‬ ‫وهذا‬ ،‫الزيادة‬ ‫هي‬ ‫والربكة‬ ،‫باركة‬ُ‫م‬ ‫ليلة‬ ‫يف‬ ..‫بارك‬ُ‫م‬ ‫كتاب‬ ‫فيه‬ ‫نزل‬ ..‫مبارك‬ ‫شهر‬ ‫أظلكم‬ !‫املجاالت؟‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ِّ‫ير‬‫تغ‬ ‫أن‬ ‫تستطيع‬ ‫آخر‬ ‫شهر‬ ‫أي‬ ‫ففي‬ ..‫جيل‬ ‫واضح‬
  30. 30. ‫رمضان‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ 33 ‫عشر‬ ‫اإلثنا‬ ‫التغيير‬ ‫وصايا‬ ‫ميزان‬ ‫يف‬ ‫الراجحة‬ ‫والكفة‬ ..‫التغيري‬ ‫إلحداث‬ ‫السانحة‬ ‫العمر‬ ‫فرصة‬ ..‫رمضان‬ ..‫أخي‬ !!‫تلج‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫يبق‬ ‫ومل‬ ‫مرصاعيها‬ ‫عىل‬ ‫اخلريات‬ ‫أبواب‬ ‫فيه‬ ‫تحت‬ُ‫ف‬ ‫قد‬ ..‫األعامل‬ ‫تغيري‬‫إىل‬‫هبا‬‫وتصل‬..‫أمىض‬‫ليكون‬‫التغيري‬‫سكني‬‫تشحذ‬،‫يديك‬‫بني‬‫وصية‬‫عرش‬‫اثنا‬‫هذه‬ ‫أثناء‬ ‫وأشعتها‬ ‫ألنوارها‬ ‫ض‬ َّ‫تتعر‬ ‫أن‬ ‫برشط‬ ..‫األهم‬ ‫وهو‬ ‫رمضان‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫إىل‬ ‫ليمتد‬ ،‫أشمل‬ ‫حتفيزية‬ ‫ملعاين‬ ‫ًا‬‫ك‬‫وإدرا‬ ‫للملل‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫در‬ ‫الشهر‬ ‫طوال‬ ‫بينها‬ ‫تتقلب‬ ‫أن‬ ..‫ونصيحتي‬ ،‫صومك‬ ..‫نسيت‬ ‫إذا‬ ‫ِّرك‬‫ك‬‫تذ‬ ..‫كسلت‬ ‫كلام‬ ‫هك‬ِّ‫ب‬‫تن‬ ..‫جديدة‬ ..‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫وصية‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫تعيش‬ ‫أن‬ ..‫ا‬ً‫حتديد‬ ‫أكثر‬ ‫بصورة‬ ‫أوصيك‬ ‫ألوان‬ ‫بني‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫وتقل‬ ..‫لإليامن‬ ‫ا‬ً‫جتديد‬ ..‫تليها‬ ‫التي‬ ‫الوصية‬ ‫إىل‬ ‫تنتقل‬ ‫ثم‬ ..‫املرشقات‬ ‫األنوار‬ ‫من‬ ‫الطيف‬ ‫أللوان‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وتذو‬ ..‫اهلدايات‬ :‫التغيري‬ ‫لوصايا‬ ‫جليلة‬ ‫أخرى‬ ‫فائدة‬ ..‫لكن‬ ..‫الريان‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫يدخلون‬ ‫الصائمني‬ ‫وكل‬ ..‫يصوم‬ ‫الناس‬ ‫كل‬ .‫األخري‬ ‫الصف‬ ‫يف‬ ‫ينتظر‬ ‫ومن‬ ،‫األول‬ ‫الصف‬ ‫يف‬ ‫يدخل‬ ‫من‬ ‫االنتظار‬ ‫من‬ ‫سنوات‬ ‫بعد‬ ‫يدخلها‬ ‫ومن‬ ،‫حساب‬ ‫بغري‬ ‫اجلنة‬ ‫يدخل‬ ‫من‬ .‫القيامة‬ ‫عرصات‬ ‫يف‬ ‫اهلائل‬ .‫سبقك‬ ‫من‬ ‫وتدرك‬ ‫بل‬ ،‫غريك‬ ‫تسبق‬ ‫الوصايا‬ ‫هبذا‬ :‫األوىل‬ ‫الوصية‬ ‫إىل‬ ‫واآلن‬
  31. 31. :‫بأنفسهم‬ ‫ما‬ ‫وا‬ ِّ‫ر‬‫يغي‬ ‫حتى‬ -1 ‫نفسك‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫ينبع‬ ‫بأرسه‬ ‫الكون‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫يشء‬ ‫أي‬ ‫تغيري‬ ‫األقدار‬ ‫عىل‬ ‫اليوم‬ ‫اللوم‬ ‫إلقاء‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫كثري‬ ‫وإن‬ ،‫خارجها‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫مسئوليتها‬ ‫حتمل‬ ‫من‬ ‫النفس‬ ‫يريح‬ ‫البالء‬ ‫وعموم‬ ‫األعداء‬ ‫وكيد‬ ‫أن‬ ‫متصورة‬ ‫غري‬ ‫البال‬ ‫مطمئنة‬ ‫تنام‬ ‫وجيعلها‬ ،‫حيدث‬ ‫ما‬ ‫جتاه‬ .‫تفتقدها‬ ‫سة‬َّ‫مقد‬ ‫ومهمة‬ ،‫ينتظرها‬ ‫ا‬ً‫خطري‬ ‫ا‬ً‫دور‬ ‫املرء‬ ‫ه‬ِّ‫ير‬‫يغ‬ ‫فام‬ ،‫واجلامعي‬ ‫الفردي‬ ‫بني‬ ‫فريد‬ ‫ربط‬ ‫فيها‬ ‫واآلية‬ ‫قد‬ ‫نفسه‬ َّ‫ر‬‫غي‬ ‫من‬ ‫وكأن‬ ،‫والبد‬ ‫املجتمع‬ ‫عىل‬ ‫ينعكس‬ ‫نفسه‬ ‫يف‬ .‫واحد‬ ‫بحجر‬ ‫عصفورين‬ ‫رضب‬ ‫مرض‬‫مرضت‬‫إذا‬..‫جسد‬‫يف‬‫عضو‬..‫مجاعة‬‫يف‬‫فرد‬‫إذن‬‫أنت‬ ،‫بعافيتك‬ ‫األمة‬ ‫ت‬َّ‫صح‬ ‫معاىف‬ ‫ا‬ً‫صحيح‬ ‫كنت‬ ‫وإذا‬ ،‫كله‬ ‫اجلسد‬ !‫وأنت؟‬ ‫أنا‬ ‫إال‬ ‫األمة‬ ‫وهل‬ :‫اخلالصة‬ ‫بتغيري‬ ‫أنك‬ :‫نواياك‬ ‫من‬ ‫جتعل‬ ‫بأن‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫أجرك‬ ‫ف‬ِ‫ضاع‬ ‫مهوم‬ ‫حتمل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إجياب‬ ‫فتكون‬ ،‫حولك‬ ‫من‬ ‫األمة‬ ِّ‫ير‬‫تغ‬ ‫اليوم‬ ‫نفسك‬ .‫وحسب‬ ‫نفسك‬ ‫يف‬ ‫ِّر‬‫ك‬‫تف‬ ‫أنانيا‬ ‫ال‬ ‫أمتك‬
  32. 32. :‫يتأخر‬ ‫أو‬ ‫يتقدم‬ ‫أن‬ ‫منكم‬ ‫شاء‬ ‫ملن‬ -2 :‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ترشدك‬ ‫السابقة‬ ‫واآلية‬ :‫دائرة‬ ‫التغيري‬ ‫عجلة‬ * ‫األرض‬..‫السكون‬‫يعرف‬‫ال‬‫ا‬ِّ‫ير‬‫متغ‬‫إال‬‫الكون‬‫اهلل‬‫خلق‬‫وهل‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫ويف‬ ،‫نفسها‬ ‫حول‬ ‫تدور‬ ..‫ساكنة‬ ‫حتسبها‬ ‫التي‬ ‫كل‬ ‫اخلاليا‬ ‫آالف‬ ‫فيه‬ ‫تتجدد‬ ‫جسدك‬ ..‫الشمس‬ ‫حول‬ ‫تدور‬ ‫اللرتات‬ ‫مئات‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬ ‫يضخ‬ ‫قلبك‬ ..‫جديدة‬ ‫خاليا‬ ‫لتولد‬ ‫ساعة‬ ‫جيعلك‬ ‫الذي‬ ‫فام‬ .. ( ‫نومك‬ ‫يف‬ ‫تغط‬ ‫وأنت‬ ‫حتى‬ ‫الدم‬ ‫من‬ !‫؟‬ َّ‫ر‬‫تتغي‬ ‫ال‬ ‫ساكنا‬ ‫فتظل‬ ‫الكون‬ ‫نواميس‬ ‫ختالف‬ ‫رمضان‬ ‫ففي‬ ،‫وأكفأ‬ ‫أرسع‬ ‫رمضان‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬ ‫عجلة‬ ‫ودوران‬ ‫أبواب‬ ‫وإغالق‬ ‫اجلنة‬ ‫أبواب‬ ‫فتح‬ ‫إىل‬ ‫إضافة‬ !!‫يشء‬ ‫كل‬ ‫يتغري‬ ‫أدى‬ ‫كمن‬ ‫كان‬ ‫نافلة‬ ‫فيه‬ ‫أدى‬ ‫من‬ ‫فإن‬ ،‫الشياطني‬ ‫وتصفيد‬ ‫النار‬ ‫ثواب‬ ‫إىل‬ ‫ليصل‬ ‫فيه‬ ‫العمرة‬ ‫ثواب‬ ‫وينقلب‬ ،‫سواه‬ ‫فيام‬ ‫فريضة‬ ‫قرابة‬ ‫واحد‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫ويقطع‬ ،‫واحدة‬ ‫دقيقة‬ ‫يف‬ ‫اجلسم‬ ‫يف‬ ‫كاملة‬ ‫دورة‬ ‫الدم‬ ‫يقطع‬ -1 ‫يف‬ ‫كم‬ 400 ‫تتجاوز‬ ‫برسعة‬ ‫الراحة‬ ‫يف‬ ‫الدموية‬ ‫األوعية‬ ‫يف‬ ‫الدم‬ ‫ويمر‬ ،‫مرت‬ ‫كيلو‬ 1600 ..‫الساعة‬ ‫يف‬ ‫كم‬ 2000 ‫الرسعة‬ ‫تتجاوز‬ ‫اجلهد‬ ‫حالة‬ ‫ويف‬ ،‫الساعة‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫مليلرت‬ 70 ‫حوايل‬ )‫(األهبر‬ ‫الوتني‬ ‫إىل‬ ‫األيرس‬ ‫البطني‬ ‫من‬ ‫القلب‬ ‫يضخ‬ ‫الدقيقة‬ ‫يف‬ ‫لرت‬ 30‫و‬ ،‫الراحة‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫الدقيقة‬ ‫يف‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫لرت‬ 5 ‫يساوي‬ ‫وهذا‬ ،‫نبضة‬ 2 ‫من‬ ‫وأكثر‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬ ‫لرت‬ 8400 ،‫الساعة‬ ‫يف‬ ‫لرت‬ 350 ‫يساوي‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫املجهود‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫كمية‬ ‫القلب‬ ‫يضخ‬ ‫وهبذا‬ ،‫اإلنسان‬ ‫حياة‬ ‫أثناء‬ ‫الدم‬ ‫من‬ ‫لرت‬ ‫مليون‬ !!‫الدم‬ ‫من‬ ‫طن‬ 150.000 ‫بحوايل‬ ‫صهريج‬ ‫سفينة‬ ‫هبا‬ ‫نمأل‬
  33. 33. ‫ينفر‬ ‫رائحة‬ ‫إىل‬ ‫الفم‬ ‫رائحة‬ ‫وتتغري‬ ،‫ﷺ‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫مع‬ ‫حجة‬ ‫وتنزل‬ ‫بل‬ ،‫املسك‬ ‫ريح‬ ‫من‬ ‫اهلل‬ ‫عند‬ ‫أطيب‬ ‫لكنها‬ ‫الناس‬ ‫منها‬ .‫األقوال‬‫بعض‬‫يف‬‫كام‬‫يتعطر‬‫أن‬‫للصائم‬‫كره‬ُ‫ي‬‫حتى‬‫املسك‬‫قيمة‬ ‫كله‬ ‫الكون‬ ‫عىل‬ ‫وتعاىل‬ ‫سبحانه‬ ‫اهلل‬ ‫جيرهيا‬ ‫عظيمة‬ ‫تغيريات‬ ‫وهل‬ ‫اهلبة؟‬ ‫هذه‬ ‫العباد‬ ‫قابل‬ ‫فكيف‬ ،‫التغيري‬ ‫عىل‬ ‫عباده‬ ‫ليعني‬ ‫التغري‬‫وإن‬،ً‫ال‬‫حتو‬‫يقتيض‬‫التحول‬‫إن‬!‫يليق؟‬‫بام‬‫اهلدية‬‫استقبلوا‬ :‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫أرشدنا‬ ‫تعاىل‬ ‫واهلل‬ ،‫مثله‬ ‫بتغري‬ ‫قابل‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫البد‬ .‫ﮊ‬‫ﰆ‬‫ﰅ‬‫ﰄ‬‫ﰃ‬‫ﰂ‬ ‫ﰁ‬‫ﰀ‬‫ﯿ‬‫ﮋ‬ :‫مقود‬ ‫أو‬ ‫قائد‬ ‫أنت‬ * ‫وإال‬ ،‫األعىل‬ ‫إىل‬ ‫لرتتقي‬ ‫بنفسك‬ ‫التغيري‬ ‫عملية‬ ‫تقود‬ ‫أن‬ ‫إما‬ ‫بك‬ ‫ليهوي‬ ‫السفينة‬ ‫ودفة‬ ‫القيادة‬ ‫بعجلة‬ ‫الشيطان‬ ‫سيمسك‬ ‫وأسفل‬ ‫أسفل‬ ‫هتوي‬ ‫حتى‬ ‫بال‬ ‫له‬ ‫هيدأ‬ ‫ولن‬ ..‫األسفل‬ ‫نحو‬ !!‫جهنم‬ ‫قعر‬ ‫يف‬ ..‫هناك‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ :‫شاء‬ ‫ملن‬ ..‫اإلرادة‬ ‫قيمة‬ * ‫مت‬َّ‫تقد‬ ‫شئت‬ ‫إن‬ ،‫واإلرادة‬ ‫باملشيئة‬ ‫ق‬َّ‫ل‬‫مع‬ ‫إذن‬ ‫كله‬ ‫األمر‬ ‫سهل‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ !!‫باملعصية‬ ‫رت‬ َّ‫تأخ‬ ‫شئت‬ ‫وإن‬ ‫اهلل‬ ‫طاعة‬ ‫يف‬ ‫كريه‬ ‫والتأخر‬ ،ٍ‫مغر‬ ‫حمبوب‬ ‫الناس‬ ‫عند‬ ‫التقدم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫يسري‬ ..‫منك‬ ‫واملتوقع‬ ‫بك‬ ‫األجدر‬ ‫هو‬ ‫التقدم‬ ‫كان‬ ‫لذا‬ ..‫مبغوض‬
  34. 34. .‫عليها‬ ‫الناس‬ ‫فطر‬ ‫التي‬ ‫اهلل‬ ‫فطرة‬ :‫جواب‬ ‫إىل‬ ‫حيتاج‬ ‫سؤال‬ * :‫إجابة‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫البد‬ ً‫ال‬‫سؤا‬ ‫عليك‬ ‫تفرض‬ ‫واآلية‬ ‫اآلن؟‬ ‫نفسي‬ ‫عن‬ ‫راض‬ ‫أنا‬ ‫هل‬ ‫تغيري؟‬ ‫إىل‬ ‫حباجة‬ ‫أنا‬ ‫هل‬ ‫نظرتي‬ ..‫تصرفاتي‬ ..‫عاداتي‬ ..‫عباداتي‬ ‫يف‬ ‫بواقعي‬ ‫قانع‬ ‫للحياة؟‬ ‫أوىل‬ ‫النفس‬ ‫عن‬ ‫الرضا‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫كذلك‬ ‫النظر‬ ‫تلفت‬ ‫واآلية‬ ،‫االرتقاء‬‫درجات‬‫أول‬‫هو‬‫النفس‬‫اهتام‬‫وأن‬،‫السقوط‬‫خطوات‬ ‫إال‬ ‫رمضان‬ ‫وهل‬ ،‫استكامهلا‬ ‫يف‬ َّ‫فتجد‬ ‫النقص‬ ‫عوامل‬ ‫يرهيا‬ ‫ألنه‬ !‫املكسور‬ ‫وجرب‬ ‫الناقص‬ ‫استكامل‬ ‫شهر‬
  35. 35. :‫ا‬ً‫د‬‫جــيــــ‬ ‫ـــط‬ِّ‫خط‬ -3 ‫تلقاء‬‫من‬‫والتقدم‬‫التغيري‬‫حدوث‬‫عىل‬‫ل‬ِّ‫تعو‬‫ال‬‫أن‬‫يعني‬‫وهذا‬ ‫ورؤية‬ ‫مسبق‬ ‫ختطيط‬ ‫دون‬ ‫السامء‬ ‫من‬ ‫عليك‬ ‫هيبط‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ،‫نفسه‬ ‫نفسك‬ ‫وسائل‬ ،‫التخطيط‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أتقن‬ ‫له‬ ‫ط‬ِّ‫ط‬‫خت‬ ‫بل‬ ،‫نافذة‬ ‫أي‬ !‫عادة؟‬ ‫أي‬ !‫العام؟‬ ‫هذا‬ ‫رمضان‬ ‫أثناء‬ ‫سأغري‬ ‫ماذا‬ :‫د‬ ِ‫ج‬ ‫يف‬ ‫أو‬ ‫متييع‬ ‫دون‬ ‫ا‬ً‫حتديد‬ ‫هكذا‬ !‫عالقة؟‬ ‫أي‬ !‫قناعة؟‬ ‫أي‬ !‫عبادة؟‬ !!‫اآلن‬ ‫ومن‬ !‫تسويف؟‬ :‫أوثق‬ ‫العقد‬ ‫كتابة‬ ،‫ا‬ً‫فور‬‫لتغيريه‬‫ط‬ِّ‫ط‬‫خت‬‫ما‬‫تكتب‬‫أن‬‫الشأن‬‫هذا‬‫يف‬‫األفضل‬‫ومن‬ ‫عليك‬ ‫فيشق‬ ،‫ربك‬ ‫عليه‬ ‫د‬ِ‫ُشه‬‫ت‬ ،‫نفسك‬ ‫مع‬ ‫عه‬ِّ‫ق‬‫تو‬ ‫عقد‬ ‫وكأنه‬ .‫النسيان‬ ‫ر‬َّ‫ويتعذ‬ ‫الوفاء‬ ‫عدم‬ ‫بعدها‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫تعلمناه‬ ،‫والكتابة‬ ‫التوثيق‬ ‫أمهية‬ ‫عىل‬ ‫والدليل‬ :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ،‫احلديثة‬ ‫اإلدارة‬ ‫كتب‬ ‫من‬ ‫نتعلمه‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ربنا‬ .]52-51:‫[طه‬ ‫ﮊ‬‫ﭜ‬‫ﭛ‬‫ﭚ‬‫ﭙ‬‫ﭘ‬‫ﭖ‬‫ﭕ‬‫ﭔ‬‫ﭓ‬‫ﮋﭒ‬ ‫فإذا‬ ،‫آدم‬ ‫أبونا‬ ‫منه‬ ‫يت‬ُ‫أ‬ ‫ما‬ ‫أول‬ ‫وهو‬ ،‫النسيان‬ ‫اإلنسان‬ ‫آفة‬ ‫فإن‬ .‫يضع‬ ‫مل‬ ‫بالكتابة‬ ‫أراد‬ ‫ما‬ ‫املرء‬ ‫د‬َّ‫ي‬‫ق‬ ‫أو‬ ‫يضل‬ ‫ألنه‬ ‫كتاب‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫علم‬ ‫اهلل‬ ‫جيعل‬ ‫مل‬ :‫اآلية‬ ‫ومعنى‬ .‫الكتابة‬ ‫فضل‬ ‫املالئكة‬ ‫م‬ِّ‫ل‬‫وليع‬ ‫منا‬ِّ‫ل‬‫ليع‬ ‫وإنام‬ ،‫حاشاه‬ ‫ينسى‬
  36. 36. .‫املنشود‬ ‫التغيري‬ ‫بأسباب‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫ح‬ ‫أخذنا‬ ‫قد‬ ‫نكون‬ ..‫وهبذا‬ ‫كنا‬ ‫حني‬ ،‫قبل‬ ‫من‬ ‫علينا‬ َّ‫مر‬ ‫كام‬ ‫علينا‬ ‫الشهر‬ ‫يمر‬ ‫ال‬ ..‫وهبذا‬ ،‫طفرة‬ ‫حيدث‬ ‫أو‬ ‫السامء‬ ‫من‬ ‫علينا‬ ‫هيبط‬ ‫أن‬ ‫التغيري‬ ‫من‬ ‫نأمل‬ .‫اتفق‬ ‫ما‬ ‫وكيف‬ ‫عشواء‬ ‫خبط‬ ‫الرمضانية‬ ‫الرتبية‬ ‫كانت‬ ‫وحني‬ :‫للحفظ‬ ‫قاعدة‬ ‫عليك‬ ‫ر‬ِّ‫ف‬‫تو‬ ‫التخطيط‬ ‫يف‬ ‫تقضيها‬ ‫دقيقة‬ ‫كل‬ .‫التنفيذ‬ ‫عند‬ ‫دقائق‬ 10 ‫إىل‬ 5 ‫من‬ ..‫أيامه‬ ‫معدودة‬ ..‫ثمني‬ ‫شهر‬ ‫يف‬ ‫اليوم‬ ‫وأنت‬ .‫كهذه‬ ‫قاعدة‬ ‫قيمة‬ ‫تدرك‬ ‫لذا‬ ،‫أنفاسه‬ ‫حمدودة‬ ‫من‬ ‫لنتأكد‬ ‫الشهر‬ ‫ابتداء‬ ‫قبل‬ ‫تفصيلية‬ ‫خطة‬ ‫إذن‬ ‫فلنضع‬ ..‫املراد‬ ‫تم‬ ‫الشهر‬ ‫أدركنا‬ ‫فإن‬ ،‫التغيري‬ ‫فاعلية‬ ..‫الشهر‬ ‫بلوغ‬ ‫قبل‬ ‫املوت‬ ‫أدركنا‬ ..‫إذا‬ ‫أما‬ ‫يوم‬ ‫موازيننا‬ ‫ل‬ِّ‫ق‬‫يث‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫أجر‬ ‫لنرى‬ ‫نياتنا‬ ‫عىل‬ ‫ثنا‬ِ‫ع‬ُ‫ب‬ ‫وما‬ ..‫ركعة‬ ‫فيه‬ ‫ندرك‬ ‫أو‬ ..‫ا‬ً‫م‬‫يو‬ ‫منه‬ ‫نصوم‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ..‫القيامة‬ ‫بفضل‬ ..‫فيها‬ ‫يتعب‬ ‫مل‬ ‫حسنة‬ ‫صحيفته‬ ‫يف‬ ‫املرء‬ ‫جيد‬ ‫أن‬ ‫أمجل‬ ..‫د‬ِّ‫ق‬‫املتو‬ ‫وعزمنا‬ ‫الصادقة‬ ‫بنيتنا‬ ‫جازانا‬ ‫الذي‬ ‫اض‬َّ‫ي‬‫الف‬ ‫اهلل‬ ‫كرم‬ ‫واستبرش‬ ،‫عمله‬ ‫من‬ ‫خري‬ ‫املرء‬ ‫نية‬ :‫القائل‬ ‫قول‬ ‫فينا‬ ‫ليصدق‬ ‫وصدقه‬‫نيته‬‫بفضل‬‫أجله‬‫من‬‫اجلامد‬‫ك‬ َّ‫حتر‬‫حني‬‫نفس‬‫املائة‬‫بقاتل‬
  37. 37. .‫إرادته‬ !‫وأنت؟‬ ‫لك‬ ‫خيطط‬ ‫الشيطان‬ ‫قاتلك‬ ‫بام‬ ‫فقاتله‬ ..‫رساياه‬ ‫منه‬ ‫ويبث‬ ،‫املاء‬ ‫عىل‬ ‫عرشه‬ ‫ينصب‬ .‫بالعزم‬ ‫والعزم‬ ،‫بالسيف‬ ‫والسيف‬ ،‫باملكر‬ ‫املكر‬ :‫به‬ ‫لكن‬ ،‫هبا‬ ‫لك‬ ‫قبل‬ ‫ال‬ ‫بجنود‬ ‫حياربك‬ ‫ذكر‬ :‫هبا‬ ‫له‬ ‫قبل‬ ‫ال‬ ‫بجنود‬ ‫ك‬َّ‫أمد‬ ‫اهلل‬ ‫حتثك‬ ،‫باألسحار‬ ‫وبكاء‬ ،‫واستغفار‬ .‫األخيار‬ ‫صحبة‬ ‫يك‬ّ‫وتقو‬ ‫عليهام‬ ‫للظروف‬ ‫ترتكها‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫الناجحني‬ ‫أن‬ ‫يذكرون‬ ‫واالقتصـاد‬ ‫اإلدارة‬ ‫علمـاء‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬ ‫يشء‬ ‫بتطبيق‬ ‫يبدؤون‬ ‫الواضحة‬ ‫أهدافهم‬ ‫يرسموا‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫عىل‬ ‫تعينك‬ ‫واحدة‬ ‫مسألة‬ ‫ولو‬ ‫ذ‬ِّ‫ف‬‫ن‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ .‫ا‬ً‫ط‬‫بسي‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫هلدفك‬ ‫للوصول‬ ‫ا‬ً‫واحد‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫شي‬ ‫وافعل‬ ،‫هدفك‬ ‫ختلد‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ً‫ال‬‫لي‬ ‫الغد‬ ‫يف‬ ‫حتقيقه‬ ‫تود‬ ‫ما‬ ‫بكتابة‬ ‫أنصحك‬ .‫الكثري‬ ‫الوقت‬ ‫لتوفري‬ ‫القليل‬ ‫الوقت‬ ‫وابذل‬ ،‫للنوم‬ ‫أن‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫املرات‬ ‫عدد‬ ‫يذكر‬ ً‫ال‬‫جدو‬ ‫اعمل‬ .‫وقدراتك‬ ‫إلمكاناتك‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫وزد‬ ‫واخترص‬ ،‫هدفك‬ ‫حتقق‬
  38. 38. :‫لنهدينهم‬ ‫فينا‬ ‫جاهدوا‬ ‫والذين‬ -4 ،‫اهلداية‬ ‫بلوغ‬ ‫رشط‬ ‫وحده‬ ‫وهو‬ ،‫اجلهد‬ ‫غاية‬ ‫بذل‬ ‫هو‬ ‫اجلهاد‬ ‫بآثار‬ ‫عليك‬ ‫اهلل‬ ‫ها‬ُّ‫د‬ ُ‫ير‬ ‫منك‬ ‫خطوة‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫بشارة‬ ‫اآلية‬ ‫ويف‬ ‫إنه‬ ..‫واألطهر‬ ‫األسمى‬ ‫نحو‬ ‫القلب‬ ‫وتغري‬ ‫اهلداية‬ ‫من‬ ‫عظيامت‬ ‫قطرة‬ ‫كل‬ ..‫مبذولة‬ ‫جهد‬ ‫ذرة‬ ‫كل‬ ..‫يتخلف‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫اهلل‬ ‫وعد‬ ‫وال‬ ‫ببال‬ ‫خيطر‬ ‫ال‬ ‫بام‬ ‫األكرمني‬ ‫أكرم‬ ‫سيقابلها‬ ..‫مهراقة‬ ‫عرق‬ !!‫ك‬ َّ‫تتحر‬ ‫أن‬ ..‫أخي‬ ‫املهم‬ !!‫خيال‬ ‫إليه‬ ‫يرنو‬ ‫فلم‬ ‫جهدك‬ ‫من‬ ‫املائة‬ ‫يف‬ 100 ‫تبذل‬ ‫مل‬ ‫إذا‬ ‫أمام‬ ‫اهلداية‬ ‫شاطئ‬ ‫وسيظل‬ ،‫بعد‬ ‫جتاهد‬ .‫تدركه‬ ‫وال‬ ‫تتمناه‬ ‫ناظريك‬ ‫يف‬ ‫عانيت‬ ..‫سريك‬ ‫أثناء‬ ‫تعبت‬ ‫وإذا‬ ‫فال‬ ..‫األدعياء‬ ‫وكثرة‬ ‫الرفقاء‬ ‫قلة‬ ‫من‬ ‫استوحشت‬ ..‫رحلتك‬ ..‫النقيض‬ ‫عىل‬ ‫بل‬ ‫حلزنك‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫موج‬ ‫ذلك‬ ‫يكونن‬ ‫ال‬ ..‫تبتئس‬ .‫لتفاؤلك‬ ‫بل‬ ‫ليأسك‬ ‫وال‬ !!‫لفرحك‬ ‫التعب‬ ‫وراء‬ ‫من‬ ‫املختبئ‬ ‫الكنز‬ ‫ملحت‬ ‫أنك‬ :‫والسبب‬ !!‫أروع‬ ‫وال‬ ‫اإلهلي‬ ‫واملدد‬ ‫الربانية‬ ‫اهلداية‬ :‫والنصب‬ !!‫اليوم‬ ‫بعد‬ ‫إذن‬ ‫راحة‬ ‫فال‬ ،‫اهلداية‬ ‫رشط‬ ‫التعب‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ‫قطع‬ ‫عليه‬ ‫هيون‬ ..‫رائجة‬ ‫سلعة‬ ‫يف‬ ‫ماله‬ ‫يضع‬ ‫حني‬ ‫التاجر‬ ‫إن‬
  39. 39. ‫املوسم‬ ‫آخر‬ ‫جيني‬ ‫أنه‬ ‫ليقينه‬ ‫بالنهار‬ ‫الليل‬ ‫ووصل‬ ‫األسفار‬ ..‫األرباح‬ ‫أعظم‬ ..‫آخرة‬ ‫تاجر‬ ‫وأنت‬ ..‫يغريك‬ ‫ربحها‬ ..‫تستهويك‬ ‫وكنوزها‬ ..‫مهة‬ ‫لك‬ ‫تفرت‬ ‫ال‬ ‫لذا‬ .‫ابتداء‬ ‫بعد‬ ‫تنقطع‬ ‫وال‬ ..‫أختاه‬ ‫وأنت‬ ..‫أخي‬ ‫يف‬..‫مردية‬‫صحبة‬‫فراق‬‫يف‬..‫شهوة‬‫مقاومة‬‫يف‬‫اليوم‬‫تعبتام‬‫إن‬ ‫تكونان‬ ‫هنا‬ ..‫فأبرشا‬ ..‫حرام‬ ‫هبجر‬ ‫حاسم‬ ‫تغيريي‬ ‫قرار‬ ‫اختاذ‬ ‫عىل‬ ‫زمن‬ ‫منذ‬ ‫ينتظركام‬ ‫اهلداية‬ ‫طريق‬ ‫سلوك‬ ‫بدأمتا‬ ‫قد‬ ‫بحق‬ .‫شوق‬ ‫يوصل‬ ‫اهلل‬ ‫إىل‬ ‫السري‬ ‫طريق‬ ‫عىل‬ ‫املنصوب‬ ‫التعب‬ ‫جرس‬ ‫إن‬ ‫ويئس‬ ‫الوصول‬ ‫قبل‬ ‫نفسه‬ ‫انقطع‬ ‫ومن‬ ،‫الغامرة‬ ‫اللذة‬ ‫واحة‬ ‫إىل‬ ‫وسبقه‬ ،‫مراده‬ ‫يبلغ‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫رجع‬ ،‫استعجل‬ ‫أو‬ ‫االستمرار‬ ‫من‬ .‫والبصائر‬ ‫العزائم‬ ‫أصحاب‬

×