Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

مهارات التفكير الإبداعي

12.951 visualizaciones

Publicado el

مهارات التفكير الإبداعي

  1. 1. ‫ة‬‫ر‬‫دو‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫اإلبداعي‬ ‫التفكير‬
  2. 2. ‫الدورة‬ ‫أهداف‬ ‫اإلبداعي‬ ‫التفكري‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫تنمية‬ ‫إىل‬ ‫الدورة‬ ‫هتدف‬‫لدى‬ ‫كني‬‫املشار‬.
  3. 3. ‫اإلبداع‬‫و‬ ‫التفكير‬ ‫مركز‬‫ن‬‫يكو‬‫أين‬
  4. 4. ‫التفكري‬ ‫مفهوم‬ ‫ملعاجلة‬ ‫داخلية‬ ‫ورؤية‬ ‫ذهين‬ ‫نشاط‬ ‫هو‬ ‫التفكري‬ ‫واملفاه‬ ‫الكلمات‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫واملعلومات‬ ‫البيانات‬‫يم‬ ‫ما‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫الختاذ‬ ‫وصوال‬ ‫العقلية‬ ‫والصور‬
  5. 5. ‫التفكري‬ ‫عناصر‬ ‫فيه‬ ‫نفكر‬ ‫ما‬ ‫شيء‬. ‫بواسطته‬ ‫نفكر‬ ‫ما‬ ‫شيء‬. ‫خال‬ ‫من‬ ‫التفكري‬ ‫يتم‬ ‫معينة‬ ‫طرق‬‫هلا‬. ‫اجله‬ ‫من‬ ‫نفكر‬ ‫ما‬ ‫شيء‬
  6. 6. ‫التفكري‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫اكتساب‬ ‫طرق‬ ‫وتنظيمها‬ ‫املعلومات‬ ‫مجع‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬. ‫وحتليلها‬ ‫املعلومات‬ ‫معاجلة‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬. ‫املعلومات‬ ‫تقييم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬. ‫املعرفية‬ ‫فوق‬ ‫التفكري‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬(‫التأمل‬ ‫أي‬‫مت‬ ‫فيما‬ ‫األسئل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫طرح‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫إجنازه‬‫ة‬.)
  7. 7. ‫ترين‬ ‫ما‬‫عن‬‫ي‬‫عبر‬
  8. 8. ‫ن‬‫و‬‫ير‬ ‫ما‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫األشخاص‬ ‫يختلف‬ ‫تفكيره‬‫طريقة‬ ‫ـب‬‫س‬‫بح‬
  9. 9. ‫املخ‬ ‫شطري‬ ‫وظائف‬ ‫بني‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫األمين‬ ‫املخ‬ ‫نصف‬‫األيسر‬ ‫املخ‬ ‫نصف‬ ‫اخليال‬‫األلوان‬‫ياضيات‬‫ر‬‫ال‬‫اللغات‬ ‫اإليقاع‬‫النغم‬‫التحليل‬‫واألرقام‬ ‫الكتابة‬ ‫عاطفي‬‫روحاين‬‫منطقي‬‫جامد‬ ‫بصري‬‫تفكريي‬‫شفهي‬‫عملي‬ ‫فين‬‫مشويل‬‫علمي‬‫بالتفاصيل‬ ‫يهتم‬ ‫ات‬‫ر‬‫التصو‬‫األبعاد‬‫الكلمات‬‫القوائم‬ ‫اليقظة‬ ‫أحالم‬‫التخطيط‬
  10. 10. D ‫املبدع‬‫ا‬‫ملنطقي‬ A C ‫ا‬‫لعاطفي‬‫النظامي‬ B
  11. 11. ‫الست‬ ‫القبعات‬ ‫البيضاء‬ ‫القبعة‬ ‫اء‬‫ر‬‫احلم‬ ‫القبعة‬ ‫السوداء‬ ‫القبعة‬ ‫اء‬‫ر‬‫الصف‬ ‫القبعة‬ ‫اء‬‫ر‬‫اخلض‬ ‫القبعة‬ ‫الزرقاء‬ ‫القبعة‬
  12. 12.  ‫الست‬ ‫التفكير‬ ‫قبعات‬‫في‬ ‫اإلبداع‬ ‫تنمية‬ ‫وطرق‬ ‫أساليب‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫تحسين‬‫التفكير‬‫منح‬ ‫على‬ ‫الست‬ ‫التفكير‬ ‫قبعات‬ ‫وتساعد‬ ‫اإلبداعي‬ ‫عملية‬‫التفكير‬‫أمر‬ ‫على‬ ‫اإلبداعية‬ ‫العملية‬ ‫وترتكز‬ ‫والجهد‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫قدرها‬ ‫عند‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫وهو‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫هام‬‫اإلنسان‬‫مع‬ ‫والفكري‬ ‫العقلي‬ ‫تعامله‬ ‫وأسلوب‬ ‫المختلفة‬ ‫األحداث‬ ‫مجريات‬.
  13. 13. ‫القبعات‬ ‫هذه‬ ‫ما‬(‫األنماط‬)‫تعمل؟‬ ‫وكيف‬ ،  ‫فالقبعة‬ ،‫الناس‬ ‫عند‬ ‫الشائعة‬ ‫التفكير‬ ‫أنماط‬ ‫أكثر‬ ‫تمثل‬ ‫أنماط‬ ‫ستة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هي‬ ،‫واإلثباتات‬ ‫والوثائق‬ ‫األرقام‬ ‫بلغة‬ ‫يؤمن‬ ‫الذي‬ ،‫الرقمي‬ ‫التفكير‬ ‫تمثل‬ ‫البيضاء‬ ‫اإليجاب‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫الذي‬ ‫الحالم‬ ‫المتفائل‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫تمثل‬ ‫الصفراء‬ ‫والقبعة‬،‫يات‬ ‫ب‬ ‫وخياراتها‬ ‫العاطفة‬ ‫ل‬َّ‫ع‬‫يف‬ ‫الذي‬ ‫العاطفي‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫تمثل‬ ‫الحمراء‬ ‫والقبعة‬‫شكل‬ ‫يرك‬ ‫الذي‬ ‫المتشائم‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫تمثل‬ ‫السوداء‬ ‫والقبعة‬ ،‫المواقف‬ ‫كل‬ ‫وفي‬ ‫أكبر‬‫ز‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫يهتم‬ ‫الذي‬ ،‫اإلبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫تمثل‬ ‫والخضراء‬ ،‫السلبيات‬ ‫على‬ ‫الكلمات‬ ‫يعطي‬ ‫أو‬ ،‫وجديدة‬ ‫مألوفة‬ ‫غير‬ ‫بطريقة‬ ‫باألمور‬ ‫والتفكير‬ ،‫األخرى‬ ‫البدائل‬ ‫بالع‬ ‫التحكم‬ ‫قبعة‬ ‫تسمى‬ ‫التي‬ ،‫الزرقاء‬ ‫القبعة‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ،ً‫ا‬‫معاكس‬ ً‫ا‬‫مفهوم‬ ً‫ا‬‫دائم‬،‫مليات‬ ‫باقي‬ ‫وينظم‬ ‫ويرتب‬ ‫ويخطط‬ ‫األعمال‬ ‫جدول‬ ‫ويضع‬ ‫يدير‬ ‫الذي‬ ‫التفكير‬ ‫نمط‬ ‫وتمثل‬ ‫العمليات‬.‫ضرو‬ ‫هي‬ ‫التفكير‬ ‫قبعات‬ ‫برنامج‬ ‫عليها‬ ‫يقوم‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫والفكرة‬‫رة‬ ‫العالقة‬ ‫والقضايا‬ ‫المشكالت‬ ‫حل‬ ‫أثناء‬ ‫األنماط‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫ممارسة‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫ّرب‬‫د‬‫ت‬ ّ‫د‬‫والت‬ ‫الممارسة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ويتم‬ ،‫األفكار‬ ‫تشويش‬ ‫مصيدة‬ ‫في‬ ‫للوقوع‬ ً‫ا‬‫تجنب‬‫رب‬ ،‫والسلبي‬ ‫واإليجابي‬ ‫والمبدع‬ ‫والعاطفي‬ ‫الرقمي‬ ‫اإلنسان‬ ‫شخصية‬ ‫تجسيد‬ ‫على‬ ‫باختصار‬….‫وهكذا‬ ‫األخرى‬ ‫القبعة‬ ‫الرتداء‬ ‫خلعها‬ ‫ثم‬ ‫نمط‬ ‫كل‬ ‫قبعة‬ ‫ارتداء‬….، ‫يساعد‬ ‫حدا‬ ‫على‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫األنماط‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫وممارسة‬ ‫القبعات‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫فتبديل‬ ‫إ‬ ‫الوصول‬ ‫له‬ ‫فيكفل‬ ، ٍ‫متواز‬ ‫بشكل‬ ‫وتنظيمها‬ ‫أكثر‬ ‫أفكاره‬ ‫ترتيب‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬‫لى‬ ‫السليم‬ ‫القرار‬ ‫واتخاذ‬ ‫للمشكلة‬ ‫األفضل‬ ‫الحل‬.
  14. 14.  ‫الست؟‬ ‫القبعات‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫كيف‬[‫عدل‬]  ‫نفسي‬ ‫قبعات‬ ‫وإنما‬ ،‫حقيقية‬ ‫ليست‬ ‫قبعات‬ ‫عنها‬ ‫نتحدث‬ ‫التي‬ ‫القبعات‬ ‫إن‬‫أي‬ ،‫ة‬ ‫عل‬ ‫الجواب‬ ‫هي‬ ‫الست‬ ‫القبعات‬ ‫وطريقة‬ ،‫حقيقية‬ ‫قبعة‬ ‫أية‬ ‫يلبس‬ ‫لن‬ ً‫ا‬‫أحد‬ ‫أن‬‫ى‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫منع‬ ‫عن‬ ‫الطريقة‬ ‫لهذه‬ ‫استيعابك‬ ‫بعد‬ ‫ستتوقف‬ ‫حيث‬ ‫السلبية‬ ‫التفكير‬.‫كل‬ ‫إعطاء‬ ‫وإنما‬ ،‫التفكير‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫أي‬ ‫منع‬ ‫ليس‬ ‫الموضوع‬ ‫فمفتاح‬ ‫إلى‬ ‫الشخص‬ ‫لتوجه‬ ‫الفرصة‬ ‫تعطيك‬ ‫الطريقة‬ ‫فهذه‬ ،‫اسمه‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫نوع‬‫أن‬ ‫يتحول‬ ‫كأن‬ ،‫أخرى‬ ‫طريقة‬ ‫إلى‬ ‫التحول‬ ‫منه‬ ‫تطلب‬ ‫ثم‬ ‫معينة‬ ‫بطريقة‬ ‫يفكر‬ ‫اإلبداع‬ ‫إلى‬ ‫ترمز‬ ‫التي‬ ‫الخضراء‬ ‫القبعة‬ ‫تفكير‬ ‫إلى‬ ً‫ال‬‫مث‬.‫ي‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫وحتى‬‫كن‬ ‫فنقول‬ ‫اإلبداع‬ ‫يحسنون‬ ‫الجلسة‬ ‫في‬ ‫المشتركون‬”‫دقائق‬ ‫ثالث‬ ‫لنخصص‬ ‫هذا‬ ،‫الدور‬ ‫بهذا‬ ‫نقوم‬ ‫ممثلون‬ ‫كأننا‬ ‫بذلك‬ ‫لنقم‬ ،‫الخضراء‬ ‫القبعة‬ ‫لتفكير‬ ‫التوجية‬‫خوف‬ ‫ودون‬ ‫حواجز‬ ‫دون‬ ‫يفكرون‬ ‫الحاضرون‬ ‫يجعل‬.‫وحينما‬ ‫موقف‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬ ‫فإن‬ ‫وقصد‬ ‫اتفاق‬ ‫عن‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫التفكير‬ ‫نوع‬ ‫من‬ ‫نتحول‬ ً‫ا‬‫دوم‬ ‫الناقد‬(‫السوداء‬ ‫القبعة‬ ‫تفكير‬ ‫هو‬ ‫و‬)‫لم‬ ‫ما‬ ‫ضعيف‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫يصبح‬ ‫اآلخرين‬ ‫على‬ ‫الهجوم‬ ‫عن‬ ‫ويتوقف‬ ،‫المعتادة‬ ‫طريقته‬ ‫يغير‬.
  15. 15. ‫الست‬ ‫القبعات‬ ‫خصائص‬  ‫يمي‬ ‫نوع‬ ‫لها‬ ‫قبعة‬ ‫وكل‬ ،‫ست‬ ‫بقبعات‬ ‫عنها‬ ‫نعبر‬ ‫ستة‬ ‫أنماط‬ ‫له‬ ‫التفكير‬ ‫أن‬‫ز‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫نمط‬ ‫تستعمل‬ ‫فأنت‬ ‫تفكر‬ ‫أو‬ ‫تناقش‬ ‫أو‬ ‫تتحدث‬ ‫وعندما‬ ،‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫المناقش‬ ‫أو‬ ‫المتحدث‬ ‫يغير‬ ‫وعندما‬ ،‫معين‬ ‫لون‬ ‫من‬ ‫قبعة‬ ‫تلبس‬ ‫أي‬ ‫األنماط‬ ‫عليها‬ ‫والتدرب‬ ‫تعلمها‬ ‫يمكن‬ ‫المهارة‬ ‫وهذه‬ ،‫قبعته‬ ‫يبدل‬ ‫فهو‬ ‫نمطه‬.‫متعة‬ ‫إن‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫التداخالت‬ ‫من‬ ‫التفكير‬ ‫بخلو‬ ‫إال‬ ‫يتحققان‬ ‫ال‬ ‫التفكير‬ ‫وفاعلية‬‫في‬ ‫تسبب‬ ‫التفك‬ ‫ويعتبر‬ ،‫أفضل‬ ‫قرار‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫يعيق‬ ‫الذي‬ ‫الفكري‬ ‫التشويش‬‫ير‬ ‫ع‬ ‫بالتركيز‬ ‫نقوم‬ ‫حيث‬ ،‫متداخل‬ ‫أو‬ ‫مشوش‬ ‫غير‬ ‫فكر‬ ‫لتحقيق‬ ‫وسيلة‬ ‫البناء‬‫لى‬ ‫االنتباه‬ ‫إعطاء‬ ‫من‬ ‫والتأكد‬ ‫الواحد‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫نوع‬ ‫األمور‬ ‫لكل‬ ‫الكافي‬.  ‫التفكير‬ ‫قبعات‬ ‫استخدام‬ ‫التفكير؟‬ ‫قبعات‬ ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫األساسي‬ ‫الهدف‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫هامة‬ ‫أغراض‬ ‫عدة‬ ‫يحقق‬:‫الموضوعية‬ ‫وتحقيق‬ ‫التحيز‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫والوعي‬ ‫األفكار‬ ‫وتوضيح‬ ،‫والعدالة‬ ‫والمصداقية‬‫بها‬‫التنوع‬ ‫وتحقيق‬ ،‫أكثر‬ ‫ومبدعة‬ ‫جديدة‬ ‫أفكار‬ ‫نحو‬ ‫التفكير‬ ‫وتوجيه‬ ،‫بالتفكير‬ ‫واالتزان‬.
  16. 16. ‫التفكير‬ ‫وأنماط‬ ‫القبعات‬ ‫أنواع‬  ‫الحيادي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫البيضاء‬ ‫القبعة‬  ‫العاطفي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫الحمراء‬ ‫القبعة‬  ‫السلبي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫السوداء‬ ‫القبعة‬  ‫اإليجابي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫الصفراء‬ ‫القبعة‬  ‫اإلبداعي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫الخضراء‬ ‫القبعة‬  ‫الموجه‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫الزرقاء‬ ‫القبعة‬
  17. 17. ‫البيضاء‬ ‫لقبعة‬[‫عدل‬]  ،‫أرقام‬ ‫أو‬ ‫حقائق‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التساؤل‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫التفكير‬ ‫هذا‬ ،‫الحيادي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫وترمز‬ ‫مؤكدة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫األرقام‬ ‫أو‬ ‫الحقائق‬ ‫ولكن‬ ‫المعلومات‬ ‫في‬ ‫الثغرات‬ ‫لسد‬ ‫إجابات‬ ‫تنتظر‬ ‫الموضوعة‬ ‫األسئلة‬ ‫إن‬ ‫لالتفاق‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫ويرسي‬ ،‫التفكير‬ ‫خريطة‬ ‫على‬ ‫خطا‬ ‫ويضع‬ ،‫لفكرة‬ ً‫ا‬‫اتجاه‬ ‫يعطي‬ ‫مؤكد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ،‫مؤكدة‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫المواجهة‬ ‫وتكون‬ ‫النقاش‬ ‫حوله‬ ‫فيثار‬ ‫األرقم‬ ‫أو‬ ‫الحقائق‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫المؤكد‬ ‫غير‬ ‫أما‬ ،‫اآلخرين‬ ‫مع‬.‫ويركز‬‫مرتدو‬ ‫التالية‬ ‫األمور‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وتحديد‬ ‫الحيادي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫القبعة‬ ‫هذه‬:  ‫عليها‬ ‫الحصول‬ ‫أو‬ ‫المعلومات‬ ‫وتجميع‬ ‫طرح‬.  ‫والمعلومات‬ ‫الحقائق‬ ‫على‬ ‫التركيز‬.  ‫والرأي‬ ‫العواطف‬ ‫من‬ ‫التجرد‬.  ‫واإلحصاءات‬ ‫واألرقام‬ ‫بالوقائع‬ ‫االهتمام‬.  ‫تفسيرها‬ ‫دون‬ ‫تلقيها‬ ‫أو‬ ‫المعلومات‬ ‫إعطاء‬ ‫في‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫دور‬ ‫وتمثيل‬ ‫التامة‬ ‫والموضوعية‬ ‫الحيادية‬.  ‫المعلومات‬ ‫أو‬ ‫الحقائق‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫المحددة‬ ‫باألسئلة‬ ‫االهتمام‬.  ‫األسئلة‬ ‫على‬ ‫والمحددة‬ ‫المباشرة‬ ‫اإلجابات‬.  ‫رأي‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الصحة‬ ‫درجة‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬.  ‫الجيد‬ ‫واالستماع‬ ‫اإلنصات‬.  ‫اآلخرين‬ ‫تلبسها‬ ‫أن‬ ‫حاول‬  ‫الجلسة‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫استعملها‬

×