Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

الجفاف المفهوم والأسباب

11.440 visualizaciones

Publicado el

الجفاف المفهوم والأسباب

Publicado en: Medio ambiente
  • Follow the link, new dating source: ❤❤❤ http://bit.ly/2F90ZZC ❤❤❤
       Responder 
    ¿Estás seguro?    No
    Tu mensaje aparecerá aquí
  • Dating direct: ❶❶❶ http://bit.ly/2F90ZZC ❶❶❶
       Responder 
    ¿Estás seguro?    No
    Tu mensaje aparecerá aquí

الجفاف المفهوم والأسباب

  1. 1. ‫بإشراف‬: ‫ذ‬.‫صالح‬ ‫رابحة‬ Master: L’environnement et Développement durable ‫ماستر‬:‫والتنمية‬ ‫البيئة‬‫المستدامة‬ ‫مجزوءة‬:‫اإلختالالت‬‫المناخية‬‫البيئية‬ ‫واآلثار‬ ‫واألسبــــاب‬ ‫المفهـــــوم‬ 2014-2013 ‫اجلامعية‬ ‫نة‬‫الس‬ ‫إنجاز‬‫من‬: -‫كمال‬ ‫محمد‬
  2. 2. ‫عام‬ ‫تقديم‬ ‫اإلشكالية‬ ‫الهــــــدف‬ ‫المحور‬‫األول‬:‫الجفاف؛‬‫إطاره‬‫المفاهمي‬،‫وأنواعه‬‫المختلفة‬ 1-1-‫اإلطار‬‫المفاهمي‬‫للجفاف‬ 1-1-1-‫تعاريف‬‫للجفاف‬ ‫عامة‬ 1-1-2-‫التخصص‬ ‫حسب‬ ‫الجفاف‬ ‫تعريفات‬ 1-2-‫الجفاف‬ ‫أنواع‬ 1-2-1-‫المناخي‬ ‫الجفاف‬ 1-2-2-‫الجفاف‬‫الفالحي‬ 1-2-3-‫الهيدرولوجي‬ ‫الجفاف‬ 1-2-4-‫البيولوجي‬ ‫الجفاف‬ ‫المحور‬‫الثاني‬:‫أسباب‬‫الجفاف‬‫و‬‫آثاره‬‫البيئية‬‫واإلجتماعية‬‫واإل‬‫تقتاايةة‬ 2-1-‫الجفاف‬ ‫أسباب‬ 2-1-1-‫الطبيعية‬ ‫األسباب‬ 2-1-2-‫البشرية‬ ‫األسباب‬ 2-2-‫البيئية‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬‫واإلجتماعية‬‫واإلقتصادية‬ 2-2-1-‫البيولوجي‬ ‫والتنوع‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬ 2-2-2-‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬‫اإلقتصاد‬‫والفالحة‬ 2-2-3-‫المجتمع‬ ‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬ ‫الخالصة‬ ‫والمصادر‬ ‫المراجع‬ ‫الموضوع‬‫تصميم‬
  3. 3. ‫تعاني‬‫البيئة‬‫بمختلف‬‫مكوناتها‬‫الطبيعية‬،‫والبشرية‬‫من‬‫مشكالت‬‫بيئ‬‫ية‬‫كثيرة‬ ‫ومتفاقمة‬،‫تستدعي‬‫تفكيرا‬‫عميقا‬‫ودراسة‬‫متأنية‬‫تساعد‬‫في‬‫وضع‬‫حلو‬‫ل‬‫مناسبة‬ ،‫لها‬‫وتخفيف‬‫أعبائها‬‫ونتائجها‬،‫السلبية‬‫عن‬‫كاهل‬‫البشرية‬.‫وتعد‬‫ظاهرة‬‫ا‬‫لجفاف‬ ‫أحد‬‫هذه‬‫المشكالت‬‫البيئة‬‫التي‬‫تعاني‬‫منها‬‫البيئة‬‫العالمية‬‫بصفة‬،‫عامة‬‫و‬‫عرف‬‫ت‬ ‫ارتفاعا‬‫واتساع‬‫ا‬‫في‬‫مجال‬‫انتشارها‬‫مما‬‫نتج‬‫عنه‬‫ا‬‫نقص‬‫في‬‫الموارد‬‫المائية‬ ‫وترتبت‬‫عنه‬‫ا‬‫مضاعفات‬‫بيئية‬‫واجتماعية‬‫واقتصادية‬‫سلبية‬‫ارتفعت‬‫و‬‫طأتها‬‫في‬ ‫السنوات‬‫األخيرة‬‫لتصل‬‫إلى‬‫مستوى‬‫مقلق‬.‫وهذا‬‫ما‬‫يتطلب‬‫إعداد‬‫خطط‬‫تنموية‬ ‫تهتم‬‫بالمشروعات‬‫الحالية‬‫والمستقبلية‬‫التي‬‫تهتم‬‫بآثار‬‫الجفاف‬‫البعي‬‫دة‬‫على‬‫البيئة‬ ‫وعلى‬،‫اإلنسان‬‫لدعم‬‫وتحقيق‬‫التنمية‬‫المستدامة‬. ‫عام‬ ‫تقديم‬
  4. 4. ‫تتجلى‬‫إشكالية‬‫الجفاف‬‫في‬‫تأثيرها‬‫على‬‫البيئة‬‫بمختلف‬‫مكوناتها‬‫وال‬‫سيما‬‫على‬‫ال‬‫تنوع‬ ‫البيولوجي‬‫والموارد‬‫المائية‬‫السطحية‬،‫والجوفية‬‫باإلضافة‬‫إلى‬‫تأثيره‬‫على‬‫اإلقتصاد‬‫والمساس‬ ‫باألمن‬‫الغدائي‬‫والبطالة‬‫وكذلك‬‫المساهمة‬‫في‬‫الهجرة‬.‫الشيء‬‫الذي‬‫يدفعنا‬‫إلى‬‫التساؤل‬: -‫ما‬‫مفهوم‬‫وأنواع‬‫ظاهرة‬‫الجفاف؟‬ -‫وما‬‫أسبابها؟‬ -‫وما‬‫هي‬‫آثاره‬‫البيئة‬‫واإلجتماعية‬‫واإلقتصادية‬‫؟‬ ‫اإلشكالية‬ ‫نصبوا‬‫من‬‫خالل‬‫هذا‬‫الموضوع‬‫إلى‬‫معرفة‬‫بعض‬‫الحيثيات‬‫المتعلقة‬،‫بالجفاف‬‫بتناول‬‫ال‬‫جوانب‬ ‫التالية‬: -‫أسبابه‬ ‫معرفة‬. -‫المجتمع‬ ‫وعلى‬ ‫البيئة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫وانعكاساته‬ ‫آثاره‬ ‫إلى‬ ‫التطرق‬ ‫وكذا‬. ‫الهــــــدف‬
  5. 5. ‫األول‬ ‫المحور‬:‫وأنواعه‬ ،‫مفهومه‬ ‫الجفاف؛‬
  6. 6. ‫الجفاف‬‫ظاهرة‬‫طبيعية‬‫وبشرية‬‫والمفاهيم‬‫حولها‬‫غير‬‫واضحة‬‫وغير‬،‫محددة‬ ‫فالجفاف‬‫محصلة‬‫العالقة‬‫بين‬‫المطر‬‫والحرارة‬‫والتبخر‬.‫ومن‬‫أهم‬‫التعاريف‬‫الو‬‫اردة‬ ‫حول‬‫الجفاف‬‫ما‬‫يلي‬: 1-1-‫اإلطار‬‫المفاهمي‬‫للجفاف‬ ‫إضافة‬،‫لذلك‬‫فقد‬‫ورد‬‫في‬‫المادة‬1‫من‬‫اتفاقية‬‫األمم‬‫المتحدة‬‫لمكافحة‬‫التصحر‬‫التعريف‬‫التالي‬: ‫تعني‬‫كلمة‬"‫الجفاف‬"‫الظاهرة‬‫الطبيعية‬‫التي‬‫تحدث‬‫عندما‬‫يكون‬‫المطر‬‫أدنى‬‫بدرجة‬‫محسوس‬‫ة‬‫من‬ ‫مستوياته‬،‫المسجلة‬‫وهي‬‫تتسبب‬‫بذلك‬‫في‬‫وقوع‬‫اختالالت‬‫هيدرولوجية‬‫تؤثر‬‫تأثيرا‬‫ض‬‫ارا‬‫على‬‫نظم‬ ‫إنتاج‬‫الموارد‬‫األرضية‬". (‫أ‬)‫طويلة؛‬ ‫لفترة‬ ‫توزيعه‬ ‫سوء‬ ‫أو‬ ‫السقوط‬ ‫عن‬ ‫المطر‬ ‫تخلف‬ ‫ويدل‬‫مصطلح‬‫الجفاف‬‫على‬‫عجز‬‫في‬‫الميزانية‬‫المائية‬‫العامة‬‫في‬‫منطقة‬،‫محددة‬‫خالل‬‫فتر‬‫ة‬‫زمنية‬ ‫معينة‬.‫هذا‬‫العجز‬‫ينتج‬‫عنه‬‫شح‬‫في‬‫كمية‬‫الموارد‬‫المائية‬‫الواردة‬‫عن‬‫التساقطات‬.‫إذاك‬‫تصب‬‫ح‬ ‫اإلمكانات‬‫المائية‬‫اآلنية‬‫أقل‬‫بكثير‬‫عن‬‫ما‬‫كانت‬‫عليه‬‫سابقا‬. ‫بسبب‬ ‫األرض‬ ‫يصيب‬ ‫الذي‬ ‫القحط‬ ‫ومعناه‬ ،‫جف‬ ‫من‬ ‫مشتقة‬ ‫الجفاف‬ ‫كلمة‬ ‫لغويا‬‫ال‬ ‫انحباس‬‫مطر‬. 1-1-1-‫تعاريف‬‫للجفاف‬ ‫عامة‬ ‫واقترحت‬‫المنظمة‬‫العالمية‬‫لألرصاد‬‫الجوية‬‫تعريفين‬‫للجفاف‬: (‫ب‬)‫فترة‬‫يسودها‬‫طقس‬‫جاف‬‫بدرجة‬‫غير‬‫عادية‬‫وتطول‬‫بما‬‫يكفي‬‫لكي‬‫يتسبب‬‫نقص‬‫األمطار‬ ‫في‬‫اختالل‬‫هيدرولوجي‬‫خطير‬.
  7. 7. ‫تعريف‬‫سياسي‬‫للجفاف‬:‫ينطر‬‫السياسي‬‫للجفاف‬‫على‬‫أنه‬‫فرصة‬‫لتوجيه‬‫األنظار‬‫إلي‬‫ه‬‫ليروج‬‫لجهوده‬ ‫التي‬‫يحارب‬‫بها‬‫هذه‬‫الظاهرة‬‫ومساندته‬‫للمتضررين‬‫منها‬‫إال‬‫أن‬‫إثارته‬‫شخصية‬‫بحيث‬‫يمك‬‫نه‬‫القول‬ ‫ب‬:‫نندد‬‫ونشجب‬..‫إلخ‬ 1-1-2-‫التخصص‬ ‫حسب‬ ‫الجفاف‬ ‫تعريفات‬ ‫تعريف‬‫الزراعي‬‫للجفاف‬:‫يرى‬‫أن‬‫الجفاف‬‫يحدث‬‫عندما‬‫ال‬‫تنم‬‫النباتات‬،‫وال‬‫توجد‬‫المحاص‬‫يل‬‫سواء‬ ‫كان‬‫الفصل‬‫ممطرا‬‫أو‬‫عكس‬‫ذلك‬‫فينظر‬‫الزراعي‬‫إلى‬‫التوازن‬‫ما‬‫بين‬‫عناصر‬‫الزراعة‬‫والبذ‬،‫رة‬ ‫ودرجة‬‫الحرارة‬‫والرطوبة‬. ‫تعريف‬‫األيكلوجي‬‫للجفاف‬:‫فهذا‬‫يهمه‬‫غطاء‬‫نباتي‬‫كثيف‬(‫مرعى‬)‫يتالئم‬‫مع‬‫متطلبات‬‫ا‬‫لغذاء‬ ،‫للحيوانات‬‫وإال‬‫فهذا‬‫يعني‬‫الجفاف‬. ‫تعريف‬‫الهدرولوجي‬‫للجفاف‬:‫يسود‬‫هذا‬‫النوع‬‫في‬‫المناطق‬‫التي‬‫تعجز‬‫كميات‬‫أمطارها‬‫الساق‬‫طة‬‫من‬ ‫توفير‬‫المياه‬‫السطحية‬‫إلى‬‫الحد‬‫الذي‬‫يجعلها‬‫تفيض‬‫مياهها‬‫وتنساب‬‫منها‬‫بشكل‬‫مجاري‬‫مائ‬‫ية‬‫صغيرة‬ ‫نسبيا‬،‫ويمكن‬‫أن‬‫يحدث‬‫هذا‬‫الجفاف‬‫نتيجة‬‫زيادة‬‫انخفاض‬‫كمية‬‫األمطار‬‫الساقطة‬. ‫تعريف‬‫اإلعالمي‬‫للجفاف‬‫أو‬‫رؤيته‬:‫فالمهم‬‫بالنسبة‬‫له‬‫هو‬‫إثارة‬‫الموضوع‬‫ووصف‬‫الجفاف‬‫وهدفه‬ ‫من‬‫هذا‬‫الكشف‬‫عن‬‫الحقائق‬‫للرأي‬‫العام‬‫وأثره‬‫على‬‫الحياة‬‫االجتماعية‬‫واالقتصادية‬،‫ومدى‬‫ت‬‫فاعل‬ ‫الجهات‬‫المعنية‬‫مع‬‫الكارثة‬‫الطبيعية‬
  8. 8. 1-2-‫الجفاف‬ ‫أنواع‬ ‫يقسم‬‫الجفاف‬‫إلى‬‫أنواع‬‫منها‬‫الجفاف‬‫المناخي‬،‫والهيدرولوجي‬‫والفالحي‬،،‫والبيولوجي‬‫وخام‬‫س‬ ‫سوسيو‬،‫اقتصادي‬...‫تتفاعل‬‫هذه‬‫األنواع‬‫فيما‬‫بينها‬‫وتتأثر‬‫بشكل‬‫مباشر‬‫أو‬‫غير‬‫مباشر‬‫بالجفاف‬ ‫المناخي‬.‫كما‬‫أن‬‫الجفاف‬‫الفالحي‬‫يتأثر‬‫بشكل‬‫كبير‬‫بهذا‬،‫األخير‬‫مادام‬‫أن‬‫الجفاف‬"‫ظاهرة‬‫طب‬‫يعية‬ ‫تتجلى‬‫في‬‫انخفاض‬‫مستوى‬‫التساقطات‬‫ينتج‬‫عنها‬‫تراجع‬‫اإلنتاج‬‫الفالحي‬".‫فينطبع‬‫ه‬‫دا‬‫األخير‬ ‫بكمية‬‫األمطار‬‫وأوقات‬‫هطولها‬‫وانتظامه‬. ‫وبشكل‬‫عام‬‫يتحدث‬‫الباحثون‬‫الجغرافيون‬‫على‬‫أنواع‬‫مختلفة‬‫من‬‫الجفاف‬‫التي‬‫تمس‬‫كلها‬‫ا‬‫إلنسان‬ ‫في‬‫جوانب‬‫مختلفة‬‫من‬‫معاشه‬‫ومسكنه‬‫وحياته‬‫على‬‫العموم‬.‫فهذه‬‫األنواع‬‫من‬‫الجفاف‬‫تؤثر‬‫ب‬‫شكل‬ ‫مباشر‬‫أو‬‫غير‬‫مباشر‬‫على‬‫اإلنسان‬‫فردا‬‫أو‬‫جماعة‬‫وبدرجات‬‫مختلفة‬.‫ويمكن‬‫اإلشارة‬‫إلى‬‫أربع‬‫ة‬ ‫أنواع‬‫من‬‫الجفاف‬: 1-2-1-‫الجفاف‬‫المناخي‬:‫يتميز‬‫بنقص‬‫أو‬‫سوء‬‫توزيع‬،‫التساقطات‬‫وغالبا‬‫ما‬‫يستدع‬‫ي‬‫قياسات‬ ‫لمدد‬‫طويلة‬‫حتى‬‫يمكن‬‫الوقوف‬‫على‬‫فتراته‬‫ومقارنتها‬‫مع‬‫الحالة‬‫المتوسطة‬. 1-2-2-‫الجفاف‬‫الفالحي‬:‫ظاهرة‬،‫معقدة‬‫مرتبطة‬‫بالجفاف‬،‫المناخي‬‫والعجز‬‫المسجل‬‫في‬ ‫الموارد‬‫المائية‬‫السطحية‬‫والجوفية‬‫مما‬‫ينعكس‬‫تأثيره‬‫المباشر‬‫على‬‫اإلنتاجين‬‫النبا‬‫تي‬‫والحيواني‬. ‫ويظهر‬‫هذا‬‫النوع‬‫من‬‫الجفاف‬‫عندما‬‫تقل‬‫رطوبة‬‫التربة‬‫والمرتبطة‬‫بندرة‬‫الموارد‬‫المائية‬‫مما‬‫يؤثر‬ ‫على‬‫الغطاء‬‫النباتي‬‫وبالتي‬‫يخفض‬‫من‬‫المردودية‬.‫كما‬‫يعرف‬‫أيضا‬‫على‬‫أنه‬‫النقص‬‫ا‬‫لمسجل‬‫في‬ ‫التساقطات‬‫المؤثر‬‫بشكل‬‫مباشر‬‫على‬‫اإلنتاج‬‫الفالحي‬‫مقارنة‬‫بالوضع‬‫العادي‬.
  9. 9. 1-2-4-‫الجفاف‬‫البيولوجي‬:‫وتصل‬‫فيه‬‫النباتات‬‫إلى‬‫حدها‬‫من‬‫مراحل‬،‫التكيف‬‫األمر‬‫الذي‬‫يؤدي‬ ‫بها‬‫إلى‬‫الموت‬. 1-2-3-‫الجفاف‬‫الهيدرولوجي‬:‫يظهر‬‫في‬‫فترات‬‫نقص‬‫التساقطات‬‫وينعكس‬‫بشكل‬‫مباش‬‫ر‬‫على‬ ‫المسطحات‬‫المائية‬(،‫أنهار‬،‫بحيرات‬‫بحار‬...). ‫جفاف‬‫دائم‬:‫وهو‬‫النوع‬‫الذي‬‫تمثله‬‫الصحراء‬ ‫جفاف‬‫موسمي‬:‫اعتمادا‬‫على‬‫موسم‬‫سقوط‬‫المطر‬ ‫جفاف‬‫طارئ‬:‫عدم‬‫انتظام‬‫سقوط‬‫االمطار‬‫وتقلبها‬‫في‬‫المناطق‬‫الرطبة‬‫وشبه‬‫الرطبة‬. ‫جفاف‬‫غير‬‫منظور‬:‫تقل‬‫في‬‫هذا‬‫النوع‬‫من‬‫الجفاف‬(‫الرطوبة‬‫الجوية‬‫او‬‫رطوبة‬‫التربة‬)‫بح‬‫يث‬ ‫تؤدي‬‫الى‬‫موت‬‫النبات‬‫او‬‫قلة‬‫كثافته‬. ‫ويصنف‬‫الجفاف‬‫كما‬‫بينها‬‫ثورنثويت‬‫الى‬‫االنواع‬‫التالية‬:
  10. 10. ‫الثاني‬ ‫المحور‬:‫الجفاف‬ ‫أسباب‬‫و‬‫البيئية‬ ‫آثاره‬ ‫واإلجتماعية‬‫واإلتقتاايةة‬
  11. 11. 2-1-‫الجفاف‬ ‫أسباب‬ ‫هناك‬‫عدة‬‫عوامل‬‫يمكن‬‫أن‬‫تفسر‬‫لنا‬‫وجود‬‫مشكلة‬‫الجفاف‬‫في‬‫أجزاء‬‫كبيرة‬‫من‬‫العالم‬‫ومنها‬:- ‫الموقع‬‫الفلكي‬: ‫فالمنطقة‬‫الواقعة‬‫بين‬‫خطي‬‫طول‬20-30‫درجة‬‫ا‬‫ال‬‫شما‬ ‫ا‬‫ا‬‫وجنوب‬‫تمتاز‬‫بأستقرار‬‫جوي‬‫والهواء‬‫فيها‬،‫هابط‬‫وبال‬‫تالي‬ ‫التكون‬‫مؤهلة‬‫لسقوط‬،‫األمطار‬‫فلكي‬‫تكون‬‫المنطقة‬‫مناس‬‫بة‬ ‫لسقوط‬،‫المطر‬‫البد‬‫للهواء‬‫أن‬‫يتحرك‬‫ويصعد‬‫إلى‬‫أعلى‬ ‫ا‬‫ال‬‫حام‬‫بخار‬‫الماء‬‫ليتكثف‬‫وينزل‬‫ا‬‫ا‬‫مطر‬‫بعد‬‫ذلك‬. ‫الموقع‬‫القاري‬‫أو‬‫البعد‬‫عن‬‫التأثير‬‫البحري‬: ‫فاألجزاء‬‫الداخلية‬‫البعدية‬‫عن‬‫مصادر‬‫الرطوبة‬‫والبحار‬((‫البحار‬‫والمحيطات‬))‫تمتاز‬‫في‬‫عمومها‬‫بقلة‬‫األم‬،‫طار‬ ‫وذلك‬‫بعكس‬‫بعض‬‫المناطق‬‫الساحلية‬‫والتي‬‫تتعرض‬‫مابين‬‫وقت‬‫وآخر‬‫لهبوب‬‫الرياح‬،‫الرطبة‬‫مما‬‫يجعل‬‫ها‬‫أكثر‬ ‫ا‬‫ا‬‫أمطار‬. 2-1-1-‫الطبيعية‬ ‫األسباب‬ ‫موازاة‬‫الرياح‬‫المحملة‬‫بالرطوبة‬‫للساحل‬: ‫وذلك‬‫مثل‬‫حالة‬‫الصومال‬‫فأتجاه‬‫الرياح‬‫المحملة‬‫بالرطوبة‬‫والقادمة‬‫من‬‫المحيط‬‫الهندي‬‫يجعلها‬‫تسير‬‫ب‬‫محاذاة‬ ‫الساحل‬‫والتتوغل‬‫في‬،‫الداخل‬‫وبالتالي‬‫فإنها‬‫تسقط‬‫معظم‬‫ماتحمله‬‫من‬‫أمطار‬‫على‬‫المحيط‬‫الهندي‬.
  12. 12. ‫تتمثل‬‫في‬‫تصرفات‬‫اإلنسان‬: ‫من‬‫خالل‬‫استعماله‬‫الخاطئ‬‫للمياه‬‫والتربة‬،‫والنبات‬‫حيث‬‫تساهم‬‫في‬‫أنتشار‬‫ظاهرة‬،‫الجفاف‬‫فإزالة‬‫ال‬‫غطاء‬ ‫النباتي‬‫من‬‫خالل‬‫عملية‬‫قطع‬‫األشجار‬‫والرعي‬،‫المجحف‬‫تسهل‬‫جريان‬‫الماء‬‫فوق‬‫سطح‬‫األرض‬‫ا‬‫ال‬‫بد‬‫من‬ ‫تسربها‬‫في‬،‫التربة‬‫وينتج‬‫عن‬‫ذلك‬‫أنخفاض‬‫منسوب‬‫المياه‬،‫الجوفية‬‫كما‬‫أن‬‫تعرية‬‫التربة‬‫من‬‫الغط‬‫اء‬‫النباتي‬ ‫تفقدها‬‫طاقة‬‫أختزان‬‫الرطوبة‬‫وتماسكها‬‫وبالتالي‬‫تسهل‬‫عملية‬‫أنجرافها‬‫وتردي‬‫أوضاعها‬‫وأتساع‬‫مناط‬‫ق‬ ‫الجفاف‬،‫فيها‬‫أضافة‬‫إلى‬‫زحف‬‫الصحراء‬. 2-1-2-‫البشرية‬ ‫األسباب‬ ‫التيارات‬‫المحيطية‬‫الباردة‬: ‫مثل‬‫تيار‬‫كناري‬‫البارد‬‫الذي‬‫يمر‬‫بالسواحل‬‫المغربية‬‫والموريتانية‬‫،مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫فقدان‬‫الرياح‬‫قدر‬‫تها‬‫على‬ ‫حمل‬‫الرطوبة‬‫حيث‬‫تصبح‬‫باردة‬،‫ا‬‫ا‬‫نسيب‬‫وتكون‬‫ا‬‫ا‬‫سبب‬‫في‬‫جفاف‬‫المناطق‬‫الساحلية‬‫المجاورة‬. ‫وجود‬‫الحواجز‬‫الطبيعية‬‫كالسالسل‬‫الجبلية‬: ‫حيث‬‫تسبب‬‫في‬‫اعتراض‬‫الرياح‬‫المحملة‬‫ببخار‬‫الماء‬‫اآلت‬‫ية‬‫من‬ ‫البحار‬،‫والمحيطات‬‫مما‬‫ينتج‬‫عنه‬‫سقوط‬‫األمطار‬‫على‬‫الجهة‬ ‫المقابلة‬‫التجاه‬،‫الرياح‬‫بينما‬‫األجزاء‬‫التي‬‫تقع‬‫خلف‬‫هذه‬‫الجبال‬ ‫والتي‬‫تعرف‬‫بظل‬‫المطر‬‫يندر‬‫فيها‬‫سقوط‬‫االمطار‬،‫إذا‬‫أن‬ ‫الرياح‬‫عندما‬‫تصلها‬‫قد‬‫أفرغت‬‫ما‬‫حملته‬‫من‬،‫رطوبة‬‫كما‬‫في‬ ‫جنوب‬‫جبال‬‫األطلس‬‫في‬‫المغرب‬‫اوغيرها‬. ‫ندرة‬‫األمطار‬‫التي‬‫أدت‬‫إلى‬‫عدم‬‫وجود‬‫زراعة‬،‫مطرية‬‫وكذلك‬‫ضآلة‬‫األمطار‬‫الفجائية‬‫التي‬‫تنهم‬‫ر‬ ‫بكميات‬‫كبيرة‬‫خالل‬‫فترات‬‫زمنية‬‫محدودة‬:
  13. 13. ‫ويمكن‬‫أن‬‫تعود‬‫هذه‬‫األسباب‬‫إلى‬‫الزيادة‬‫الكبيرة‬‫في‬‫عدد‬‫السكان‬،‫والتي‬‫رافقها‬‫زيادة‬‫في‬‫االست‬‫هالك‬، ‫وكذلك‬‫التطور‬‫االقتصادي‬‫واالجتماعي‬،‫أدى‬‫ذلك‬‫إلى‬‫زيادة‬‫الطلب‬‫على‬‫المنتجات‬،‫الزراعية‬‫هذه‬‫ال‬‫عوامل‬ ‫دفعت‬‫اإلنسان‬‫إلى‬‫زيادة‬‫استغالله‬‫للموارد‬‫الطبيعية‬،‫والتي‬‫جاء‬‫في‬‫غالب‬‫األحيان‬‫بشكل‬‫غير‬،‫مرشد‬‫إضافة‬ ‫لذلك‬‫فقد‬‫بدأ‬‫نشاط‬‫اإلنسان‬‫مؤخرا‬‫يمتد‬‫إلى‬‫المناطق‬‫الهامشية‬‫ذات‬‫النظام‬‫البيئي‬‫غير‬‫المستقر‬‫والهش‬. ‫الغابات‬ ‫إزالة‬Déforestation)) ‫الجو‬ ‫في‬ ‫الدفيئة‬ ‫غازات‬ ‫تركيز‬ ‫بشكل‬‫عام‬‫فالنشاط‬‫البشري‬‫ال‬‫يتسبب‬‫بشكل‬‫مباشر‬‫في‬‫الجفاف‬‫المناخي‬‫لكن‬‫يمكن‬‫أن‬‫يفا‬‫قم‬‫المشكل‬‫ويزيد‬ ‫حدة‬‫تأثيراته‬
  14. 14. 2-2-‫البيئية‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬‫واإلجتماعية‬‫واإلقتصادية‬ 2-2-1-‫البيولوجي‬ ‫والتنوع‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬ ‫إن‬‫المتغيرات‬‫السائدة‬‫التي‬‫تسبب‬‫التغيرات‬‫اإليكولوجية‬‫هي‬‫عوامل‬‫مادية‬‫مثل‬‫سقوط‬‫األمط‬‫ار‬‫الذي‬ ‫يخرج‬‫عن‬‫السيطرة‬‫واإلدارة‬.‫ولقد‬‫كانت‬‫نوبات‬‫الجفاف‬‫الممتدة‬‫ألكثر‬‫من‬‫عام‬‫مشكلة‬‫عصية‬‫ع‬‫لى‬ ‫المعالجة‬‫في‬‫جميع‬‫الحاالت‬.‫فالجفاف‬‫يؤثر‬‫تأثيرا‬‫مباشرا‬‫على‬‫سبل‬‫العيش‬‫لدى‬‫السكان‬‫أل‬‫نه‬‫ينقص‬ ‫اإلنتاج‬‫الغذائي‬‫ويهلك‬‫الحيوانات‬‫الزراعية‬‫ويخفض‬‫القوة‬‫الشرائية‬‫وقد‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫الصراع‬‫ات‬ ‫األهلية‬‫ويزيد‬‫بسرعة‬‫من‬‫عدد‬‫المعدمين‬.‫وفي‬‫نهاية‬‫األمر‬‫يصبح‬‫الناس‬‫معتمدين‬‫على‬‫المعو‬‫نة‬ ‫الدولية‬‫بوصفهم‬‫نازحين‬‫داخل‬‫بالدهم‬‫أو‬‫الجئين‬‫في‬‫بلدان‬‫أخرى‬. ‫ان‬‫اآلثار‬‫البيئية‬‫للجفاف‬‫تشمل‬‫فقدان‬‫التنوع‬‫البيولوجي‬‫في‬،‫األنواع‬‫والتغييرات‬،‫والهجرة‬ ‫وانخفاض‬‫نوعية‬‫الهواء‬،‫وزيادة‬‫تآكل‬‫التربة‬.
  15. 15. 2-2-2-‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬‫اإلقتصاد‬‫والمجتمع‬ ‫اآلثار‬‫االقتصادية‬‫للجفاف‬‫ومنها‬‫الخسائر‬‫ف‬‫ي‬ ،‫األخشاب‬،‫والزراعة‬‫ومصائد‬‫األسماك‬ ‫والمجتمعات‬،‫المحلية‬‫ثم‬‫يتم‬‫تمرير‬‫هذه‬ ‫الخسائر‬‫إلى‬‫المستهلكين‬‫في‬‫شكل‬‫أسعار‬‫أ‬‫على‬ ‫للسلع‬‫األساسية‬. ‫اآلثار‬‫اإلقتصادية‬‫للجفاف‬: ‫اآلثار‬‫اإلجتماعية‬‫للجفاف‬: ‫اآلثار‬‫االجتماعية‬‫ومنها‬‫فرصة‬‫زيادة‬‫الصراع‬‫على‬‫السلع‬،‫األساسية‬‫واألراضي‬،‫الخصبة‬‫وال‬‫موارد‬ ‫المائية‬‫اآلثار‬‫االجتماعية‬‫األخرى‬‫تشمل‬‫التخلي‬‫عن‬‫التقاليد‬،‫الثقافية‬‫وخسارة‬،‫األوطان‬‫وا‬‫لتغيرات‬ ‫في‬‫نمط‬،‫الحياة‬‫وفرصة‬‫زيادة‬‫المخاطر‬‫الصحية‬‫بسبب‬‫قضايا‬‫الفقر‬‫والصحة‬‫العامة‬.
  16. 16. 2-2-3-‫والفالحة‬ ‫المياه‬ ‫على‬ ‫الجفاف‬ ‫آثار‬ ‫يؤثر‬‫الجفاف‬‫على‬‫الموارد‬‫المائية‬‫واإلنتاج‬‫الفالحي‬،‫وسنحاول‬‫اإلشارة‬‫إلى‬‫هذا‬‫التأثير‬‫على‬‫ا‬‫لموارد‬ ‫المائية‬‫بالمغرب‬‫وعلى‬‫الفالحة‬. ‫حيث‬‫تزايدت‬‫حاالت‬‫الخصاص‬‫في‬‫المياه‬،‫بالمغرب‬‫و‬‫مست‬‫حتى‬‫المناطق‬‫الغربية‬‫التي‬‫كانت‬‫ت‬‫عرف‬ ‫تساقطات‬‫مهمة‬. ‫كما‬‫تسببت‬‫حاالت‬‫الجفاف‬‫التي‬‫عرفها‬‫المغرب‬‫في‬‫نضوب‬‫العديد‬‫من‬‫العيون‬،‫واآلبار‬‫حيث‬‫أص‬‫بحت‬ ‫الموارد‬‫المائية‬‫قليلة‬‫ومهددة‬‫وتأثرت‬‫األنهار‬‫والسدود‬‫المغربية‬. ‫رغم‬‫توفر‬‫كميات‬‫األمطار‬‫في‬‫بعض‬،‫السنوات‬‫فالمردود‬‫الزراعي‬‫ينخفض‬‫بسبب‬‫تدخل‬‫عامل‬‫ان‬‫تظام‬ ‫التساقطات‬‫وتوافق‬‫سقوطها‬‫مع‬‫حاجيات‬‫المزروعات‬. ‫نقص‬‫مياه‬‫الري‬.
  17. 17. ‫الخالصة‬ ‫وخالصة‬،‫القول‬‫بعد‬‫توضيح‬‫الرؤية‬‫حول‬‫اإلطار‬‫المفاهمي‬‫واستخالص‬‫األس‬‫باب‬ ‫واآلثار‬‫المتربة‬‫عن‬،‫الجفاف‬‫فإن‬‫هذا‬‫األخير‬‫يعتبر‬‫من‬‫أخطر‬‫اإلختالالت‬‫الب‬‫يئية‬ ‫المناخية‬‫على‬‫الكائنات‬،‫الحية‬‫ويعد‬‫تحديا‬‫كبيرا‬‫لإلنسان‬‫والحيوان‬‫على‬‫حد‬ ،‫سواء‬‫فهو‬‫يسبب‬‫في‬‫قلة‬‫األمطار‬‫وقلة‬‫غزارة‬‫الينابيع‬‫وبالتالي‬‫قلة‬‫مي‬‫اه‬‫الشرب‬ ‫لإلنسان‬‫والحيوان‬‫وقلة‬‫المياه‬‫لري‬‫المحاصيل‬‫واألشجار‬‫المثمرة‬‫وبالتالي‬ ‫انخفاض‬‫المساحات‬‫المروية‬‫وتراجع‬‫إنتاجيتها‬. ،‫إذن‬‫كيف‬‫يواجه‬‫العالم‬‫هذه‬‫الظاهرة؟‬
  18. 18. -‫هللا‬ ‫عبد‬‫العوينة‬:‫المناخية‬ ‫المظاهر‬‫للقحولة‬‫للصحراء‬ ‫المجاورة‬ ‫والبلدان‬ ‫المغرب‬ ‫في‬ ‫الجفاف‬ ،. -‫العزيز‬ ‫عبد‬‫باحو‬(2002:)‫بالمغرب‬ ‫المناخي‬ ‫الجفاف‬:‫زراعة‬ ‫على‬ ‫وأثره‬ ‫الهوائية‬ ‫الدورة‬ ‫بآليات‬ ‫وعالقاته‬ ‫خصائصه‬ -‫اقتصادي‬ ‫استقراء‬ ،‫القادر‬ ‫عبد‬ ‫برادة‬‫ـ‬‫ع‬ ،‫الجديدة‬ ‫السلسة‬ ،‫المغرب‬ ‫جغرافية‬ ‫مجلة‬ ،‫الجفاف‬ ‫إلشكالية‬ ‫اجتماعي‬:6،1982، ‫ص‬:57 -‫الغذائي‬ ‫واإلنتاج‬ ‫المياه‬ ‫وتدبير‬ ‫الجفاف‬ ‫حول‬ ‫الدولي‬ ‫الملتقى‬.‫الملتقى‬ ‫في‬ ‫شارك‬25‫دولة‬/21-24-11-1985،‫أكادير‬. -‫الناصري‬ ‫خالد‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫العباس‬ ‫أبو‬(1954:)‫االستقصا‬‫األقصى‬ ‫المغرب‬ ‫دول‬ ‫ألخبار‬(‫الدولة‬‫المرينية‬). (‫الثالث‬ ‫الجزء‬)‫البيضاء‬ ‫الدار‬ ،‫الكتاب‬ ‫دار‬. -‫رقم‬ ‫العدد‬ ، ‫والتنمية‬ ‫الماء‬ ‫مجلة‬:3‫مارس‬1987.‫الرباط‬ ،‫المياه‬ ‫لهندسة‬ ‫العامة‬ ‫المديرية‬. -‫إدريس‬‫الفاسي‬:‫الصحراء‬ ‫حول‬ ‫الجفاف‬:‫البشري‬ ‫والسلوك‬ ‫الطبيعة‬–‫بيئية‬ ‫دراسة‬. -‫العدد‬ ،‫المغرب‬ ‫جغرافية‬ ‫مجلة‬:6/1982(‫الجديدة‬ ‫السلسلة‬)‫للجغرافيين‬ ‫الوطنية‬ ‫الجمعية‬ ‫تصدرها‬ ، ‫بالرباط‬ ‫اآلداب‬ ‫كلية‬ ،‫المغاربة‬. -‫البدراوي‬،‫الزروالي‬‫وآخرون‬:‫سنوات‬ ‫حالة‬ ‫بالمغرب‬ ‫المياه‬ ‫وتدبير‬ ‫الجفاف‬91-92‫و‬92-1993. ‫رقم‬ ‫العدد‬ ‫والتنمية‬ ‫الماء‬ ‫مجلة‬:16/‫دجنبر‬1993‫الرباط‬ ،‫المياه‬ ‫لهندسة‬ ‫العامة‬ ‫المديرية‬ ،. -‫المواقع‬‫على‬‫األنترنيت‬ ‫والمصادر‬ ‫المراجع‬ -Aghrub(abdellah), études de la séchresse, le manuscrit,2005,p : 22-23 - Stockton. C.W (1985) : Réconstitution à long terme de la sécheresse au Maroc.

×