Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

التفكير التكفيري

التكفير

  • Inicia sesión para ver los comentarios

  • Sé el primero en recomendar esto

التفكير التكفيري

  1. 1. ‫وأسبابه‬ ‫حدوده‬ ،‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫لدى‬ ‫التكفير‬ ‫فاطمی‬ ‫مجید‬‫نژاد‬ ‫نبذة‬: ‫ا‬ ‫بيات‬ ‫ماث‬ ‫الاما؛‬ ‫العاالل‬ ‫فاا‬ ً‫ا‬‫فتكا‬ ‫أكثرها‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫تأثير‬ ‫القضايا‬ ‫أشد‬ ‫من‬ ‫التكفير‬ ‫ظاهرة‬ ّ‫تعد‬ ‫ألفهاا‬ ‫التاا‬ ‫الكتا‬ ‫و‬ ‫عنه‬ ‫النها‬ ‫اب‬ ‫فا‬ ‫الروايات‬ ‫كثرة‬ ‫من‬ ‫الرغل‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫الراهن‬ ‫عصرنا‬ ‫فا‬ ‫أوجها‬ ‫ماء‬ ‫الع‬ ‫عض‬‫قط‬ ‫لسيد‬ ‫كان‬ ،‫الاطار‬ ‫هذا‬ ‫فا‬ ‫و‬ .‫المفكرين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫قها‬ ‫أط‬ ‫التا‬ ‫التحذيرات‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫المتطارفينث‬ ‫الجهاديين‬ ‫الزعماء‬ ‫أبد‬ ‫اعتباره‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫تكفير‬ ‫منهج‬ ‫تأميس‬ ‫فا‬ ‫الطولى‬ ‫اليد‬ ‫اه‬ّ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الدرامة‬ ‫ص‬ ‫خ‬ ‫و‬ .‫المقال‬ ‫هذا‬ ‫فا‬ ‫مبانيه‬ ‫و‬ ‫أفكاره‬ ‫حت‬ ‫إلى‬ ‫دعانا‬ ‫ما‬ ‫هذا‬‫الارغل‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫تكفي‬ ‫بكمه‬ ‫من‬‫تكفياره‬ ّ‫أن‬ ‫تفيد‬ ‫الشواهد‬ ّ‫أن‬ ‫إل‬ ،‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫المجتمعات‬ ‫و‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫ر‬ ‫تكفيار‬ ‫ل‬ ‫الفقهياة‬ ‫بكااه‬ ‫ال‬ ‫ياه‬ ‫ع‬ ‫تترتا‬ ‫الاذت‬ ‫المعاين‬ ‫تكفيار‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫المط‬ ‫التكفير‬ ‫من‬ّ‫فاّن‬ ‫ياه‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ث‬ .‫تأويل‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫قا‬ ‫التكفير‬ ‫اب‬ ‫فا‬ ‫قط‬ ‫ميد‬ ‫مات‬ ‫ك‬ ‫جميع‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الك‬‫ب‬ ،‫مين‬ ‫المس‬ ‫تكفير‬ ، ‫قط‬ ‫ميد‬‫مين‬ ‫المس‬ ‫ية‬ ‫جاه‬ ،‫هللا‬ ‫اكمية‬ * ‫البي‬ ‫أهل‬ ‫لمدرمة‬ ‫ه‬ ‫دارالاع؛‬ ‫مؤمسة‬ ‫فا‬ ‫ابت‬.
  2. 2. ‫وقتلهم‬ ‫المسلمين‬ ‫تكفير‬ ‫في‬ ‫للقاعدة‬ ‫الكلامية‬ ‫المباني‬ ‫رفيعي‬ ‫طاهر‬ ‫محمد‬ :‫نبذة‬ ‫ذات‬ ‫رى‬ ‫وص‬ ‫كبرى‬ ‫مية‬ ‫إم؛‬ ‫وفصائل‬ ‫تيارات‬ ‫ق‬ ‫انط؛‬ ‫خير‬ ‫ال‬ ‫العقد‬ ‫فا‬ ‫ما‬ ‫الام؛‬ ‫العالل‬ ‫شهد‬ ‫إيجاد‬ ‫باول‬ ‫ومستنيرة‬ ‫معتدلة‬ ‫رؤى‬ ‫يحمل‬ ‫ممن‬ ‫عضها‬ ّ‫أن‬ ‫بتى‬ ،‫فة‬ ‫مخت‬ ‫توجهات‬‫مان‬ ‫قدر‬ ‫أكبر‬ ‫لا‬ ‫وتنليماات‬ ‫فتاات‬ ‫هناات‬ ،‫ال‬ ‫المقا‬ ‫وفاا‬ .‫العاالل‬ ‫ادان‬ ‫ومائر‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الدول‬ ‫ين‬ ‫نسجاه‬ ‫ال‬ ‫االيل‬‫ا‬‫والتع‬ ‫اوانين‬‫ا‬‫الق‬ ‫اق‬‫ا‬‫تطبي‬ ‫ارورة‬‫ا‬‫ا‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫ادد‬‫ا‬‫وتش‬ ‫ال‬‫ا‬ ،‫ادولا‬‫ا‬‫ال‬ ‫اع‬‫ا‬‫المجتم‬ ‫ااه‬‫ا‬‫تج‬ ‫اة‬‫ا‬‫مرون‬ ‫أت‬ ‫ادت‬‫ا‬‫تب‬ ‫اة‬‫ا‬‫عام‬ ‫اورة‬‫ا‬‫ص‬ ‫فية‬ ‫ا‬‫ا‬‫الس‬ ‫ار‬‫ا‬‫وتعتب‬ ،‫اورها‬‫ا‬‫وتص‬ ‫اا‬‫ا‬‫لفهمه‬ ً‫ا‬‫ا‬‫ا‬‫ووفق‬ ‫اا‬‫ا‬‫ه‬ ‫اة‬‫ا‬‫الخاص‬ ‫اة‬‫ا‬‫الزاوي‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫مية‬ ‫ا؛‬‫ا‬‫الام‬ ‫كشا‬ ‫ياة‬ ‫الدراماة‬ ‫هاذه‬ ‫وتاأتا‬ .‫والتنليماات‬ ‫التياارات‬ ‫هذه‬ ‫رز‬ ‫أ‬ ‫من‬ ‫خاصة‬ ‫صورة‬ ‫والقاعدة‬ ‫ايل‬‫ا‬‫لتنل‬ ‫اة‬‫ا‬‫مي‬ ‫الك؛‬ ‫اانا‬‫ا‬‫المب‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫اوء‬‫ا‬‫الض‬ ‫يم‬ ‫ا‬‫ا‬‫تس‬ ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬‫خ؛‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫ااب‬‫ا‬‫والاره‬ ‫ا‬‫ا‬‫عن‬ ‫ل‬ ‫اة‬‫ا‬‫الديني‬ ‫اة‬‫ا‬‫الماهي‬ .‫الموضوع‬ ‫لهذا‬ ‫فة‬ ‫المخت‬ ‫عاد‬ ‫ال‬ ‫حت‬ ‫و‬ ‫القاعدة‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الک‬‫ن‬ ،‫القاعدة‬‫ال‬ ،‫عزاه‬ ‫عبدهللا‬ ،‫دن‬ ‫ل‬‫تکفير‬ ،‫مية‬ ‫الک؛‬ ‫مبانا‬ * ‫الخميناا‬ ‫الامااه‬ ‫مومساة‬ ‫فاا‬ ‫دياان‬ ‫ال‬ ‫معرفاة‬ ‫فارع‬ ‫الماجساتيرمن‬ ‫خاریج‬ ‫و‬ ‫المصاطفا‬ ‫جامعاة‬ ‫من‬ ‫ع‬ ‫الرا‬ ‫المستوت‬ ‫خریج‬ .‫البحوث‬ ‫و‬ ‫يل‬ ‫تع‬ ‫ل‬
  3. 3. ‫التكفير‬ ‫قضية‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫مع‬ ‫دهلوي‬ ‫هللا‬ ‫ولي‬ ‫شاه‬ ‫أفكار‬ ‫حول‬ ‫بحث‬ ‫زعيمي‬ ‫باوقار‬ ‫أحمدرضا‬ :‫نبذة‬ .‫الهندياة‬ ‫القاارة‬ ‫شابه‬ ‫فاا‬ ‫الفكاريين‬ ‫القادة‬ ‫ين‬ ‫خاصة‬ ‫مكانة‬ " ‫وت‬ ‫ده‬ ‫هللا‬ ‫ولا‬ ‫شاه‬ " ‫يتمتع‬ ‫وت‬ ‫ده‬ ‫هللا‬ ‫ولا‬ ‫شاه‬،ً ‫معتادل‬ ً‫ا‬‫شخصا‬ ‫كاان‬،‫ا‬ ‫اين‬ ‫يجماع‬ ‫كاان‬ ‫و‬‫المنقولاة‬ ‫و‬ ‫الصاحيحة‬ ‫باديات‬ ‫ل‬ ‫الراوين‬ ‫و‬ ‫الفقهاء‬ ‫آراء‬ ‫و‬ ‫أقوال‬ ‫وكذلك‬ ‫المنطقية‬ ‫الصحيحة‬ ‫قوال‬ ‫وال‬،‫الارراء‬ ‫و‬ ‫قوال‬ ‫ال‬ ‫يختار‬ ‫كان‬ ‫و‬ ‫صاحة‬ ‫الارراء‬ ‫أكثار‬ ‫يختاار‬ ‫كاان‬ ‫التنااقض‬ ‫ت‬ ‫بال‬ ‫فا‬ ‫و‬ ‫ماء‬ ‫الع‬ ‫و‬ ‫الجمهور‬ ‫ها‬ ‫يتقب‬ ‫التا‬.ً‫ا‬‫دوما‬ ‫كاان‬ ‫يؤك‬ ‫و‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫ين‬ ‫فات‬ ‫اخت؛‬ ‫و‬ ‫فروق‬ ‫إيجاد‬ ‫من‬ ‫يحذر‬‫الوبدة‬ ‫مسألة‬ ‫ة‬ ‫ع‬ ‫د‬.‫اين‬ ‫التكفير‬ ‫مقولة‬ ‫التوصايات‬ ‫و‬ ‫وامر‬ ‫الا‬ ‫ذهااب‬ ‫و‬ ‫الوبادة‬ ‫قضاية‬ ‫هتمااه‬ ‫ال‬ ‫عده‬ ‫عن‬ ‫ناشتة‬ ‫قضية‬ ‫ها‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫الهاوية‬ ‫إلى‬ ‫القضية‬ ‫ه‬ ‫هذا‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫حة‬ ‫الم‬ ‫الدينية‬.‫أفكاار‬ ‫إلاى‬ ‫نشاير‬ ‫أن‬ ‫المقالاة‬ ‫هاذه‬ ‫فا‬ ‫نسعى‬ ‫خاص‬ ‫منلور‬ ‫من‬ ‫وت‬ ‫ده‬ ‫هللا‬ ‫ولا‬ ‫شاه‬،‫التكفي‬ ‫مسألة‬ ‫فا‬ ‫البحت‬ ‫و‬‫ر‬. :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الک‬‫وت‬ ‫ده‬ ‫هللا‬ ‫ولا‬ ‫شاه‬،‫التكفير‬،‫الوبدة‬،‫مين‬ ‫المس‬.  .. ‫والمذاه‬ ‫ديان‬ ‫ال‬ ‫جامعة‬ ‫مية‬ ‫الك؛‬ ‫المذاه‬ ‫فرع‬ ‫فا‬ ‫الدكتوراه‬ ‫طال‬
  4. 4. ‫وسلوكه‬ ‫حنيفة‬ ‫أبي‬ ‫فكر‬ ‫مرآة‬ ‫في‬ ‫ون‬ّ‫الأموي‬ ‫شریفی‬ ‫اکبر‬ ‫علی‬ :‫نبذة‬ ّ‫ااا‬ ‫ي‬ ‫تح‬ ّ‫وصاافا‬ ‫وب‬ ‫أماا‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫المقااال‬ ‫هااذا‬ ‫يسااعى‬‫ا‬‫و‬ ‫ااة‬ّ‫النلري‬ ‫عاااد‬ ‫ال‬ ‫عاان‬ ‫الكشاا‬ ‫إلااى‬ ‫مواجهاة‬ ‫عند‬ ‫بنيفة‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫لمواق‬ ‫فة‬ ‫المخت‬ ‫ة‬ّ‫التطبيقي‬ّ‫أن‬ ‫نجاد‬ ،ّ‫النلارت‬ ‫الجانا‬ ‫ففاا‬ ‫ينث‬ّ‫موي‬ ‫الا‬ ‫ل‬ّ‫أو‬ ‫و‬ ‫اها‬‫ا‬‫س‬ّ‫مؤم‬ ّ‫عاد‬ ‫كماا‬ ،‫أماماها‬ ‫مان‬ ‫ة‬ّ‫أارعي‬ ‫غيار‬ ‫اة‬‫ا‬ّ‫أمي‬ ‫ناا‬ ‫لة‬ ‫ما؛‬ ‫فاة‬ ‫خ؛‬ ّ‫عاد‬ ‫قاد‬ ‫بنيفاة‬ ‫اا‬ ‫أ‬ ‫انتهجاه‬ ‫الذت‬ ‫وت‬ ‫الس‬ ‫مجموع‬ ّ‫أن‬ ‫نجد‬ ،ّ‫التطبيقا‬ ‫الجان‬ ‫فا‬ ‫و‬ .ً ‫مبط؛‬ ً‫ا‬‫اغي‬ )‫(معاوية‬ ‫لها‬ ‫يفة‬ ‫خ‬ ‫المن‬ ‫اورات‬‫ا‬‫ث‬ ‫ل‬ ‫اه‬‫ا‬‫دعم‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ً‫اداء‬‫ا‬‫ت‬ ‫ا‬ ،‫ااب‬‫ا‬‫بن‬ ‫ال‬ ‫ااه‬‫ا‬‫إم‬‫ا‬‫ا‬‫ي‬ ‫ال‬‫ا‬‫ه‬ ‫ل‬ ‫اه‬‫ا‬‫ص‬ ‫ّخ؛‬ ً‫ااء‬‫ا‬‫انته‬ ‫و‬ ،‫ين‬ّ‫موي‬ ‫ا‬‫ا‬‫ل؛‬ ‫اة‬‫ا‬‫اهض‬ ‫كره‬ ‫ا‬‫ا‬‫ال‬ ‫اول‬‫ا‬‫الرم‬‫ان‬‫ا‬‫بس‬ ،‫اذلك‬‫ا‬‫ك‬ ‫و‬ ،‫ارة‬‫ا‬ ‫ال‬ ‫اذه‬‫ا‬‫ه‬ ‫اائل‬‫ا‬‫فض‬ ‫اين‬‫ا‬‫تبي‬ ‫و‬ ،‫ااههل‬‫ا‬‫تج‬ ‫اة‬‫ا‬ّ‫ي‬ ‫الايجا‬ ‫اه‬‫ا‬‫نلرت‬ ‫و‬ ، ‫اا‬‫ا‬‫قمن‬ ،‫الختااه‬ ‫فاا‬ ‫و‬ .‫ين‬ّ‫موي‬ ‫ل؛ا‬ ‫المناهضاة‬ ‫مواقفاه‬ ‫اة‬‫ا‬‫قائم‬ ‫فاا‬ ‫ادرق‬‫ي‬ ‫ماا‬ّ‫إن‬ ،‫ين‬ّ‫اوي‬ ‫الع‬ ‫ماع‬ ‫اه‬ ‫تعام‬ ّ‫الشايعي‬ ‫نزعاتاه‬ ‫يل‬ ‫تح‬ ‫و‬ ‫بنيفة‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫أفكار‬ ‫درامة‬‫الساب‬ ‫وصافهما‬ ،‫فاة‬ ‫الخ؛‬ ‫و‬ ‫الاماماة‬ ‫شاأن‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫اباب‬‫ا‬‫أم‬ ‫اذ‬‫ا‬‫أخ‬ ‫اك‬‫ا‬‫ذل‬ ‫و‬ ‫ينث‬ّ‫اوي‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫اازة‬‫ا‬‫المنح‬ ‫و‬ ،‫ين‬ّ‫موي‬ ‫ا‬‫ا‬‫ل؛‬ ‫المناهضاة‬ ‫اه‬‫ا‬‫فعال‬ ‫ل‬ ‫از‬‫ا‬ّ‫ف‬‫المح‬ ‫و‬ ‫ماا‬ ‫ال‬ .‫عتبار‬ ‫ال‬ ‫عين‬ ‫أخرى‬ ‫عوامل‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الك‬‫البي‬ ‫أهل‬ ،‫بنيفة‬ ‫و‬ ‫أ‬ ،‫معاوية‬ ،‫فة‬ ‫الخ؛‬ ،‫ون‬ّ‫موي‬ ‫ال‬.‫ون‬ّ‫وي‬ ‫الع‬ ، * ‫العالا‬ ‫يل‬ ‫تع‬ ‫ل‬ ‫الخمينا‬ ‫الاماه‬ ‫معهد‬ ،‫العالمية‬ ‫المصطفا‬ ‫جامعة‬ ،‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫المذاه‬ ‫فرع‬ ‫من‬ ‫ماجستير‬ ‫خریج‬،.‫قل‬
  5. 5. ‫نظا‬ ‫في‬ ‫العبادة‬ ‫دلالات‬‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫الشرك‬ ‫و‬ ‫الكفر‬ ‫اتهام‬ ‫دفع‬ ‫و‬ ‫الوحي‬ ‫تعاليم‬ ‫م‬ ‫نجارزادكان‬ ‫هللا‬ ‫فتح‬ ‫نبذة‬: ‫ابعض‬ ‫قياامهل‬ ‫باال‬ ‫اة‬ ‫الم‬ ‫عان‬ ‫مين‬ ‫المسا‬ ‫خاروق‬ ‫و‬ ‫العباادت‬ ‫الكارت‬ ‫وجاود‬ ‫الابعض‬ ‫يستدل‬ ‫ارين‬‫ا‬‫تكفي‬ ‫ل‬ ‫اال‬‫ا‬‫المج‬ ‫ر‬ّ‫ف‬‫او‬‫ا‬‫ت‬ ‫اذت‬‫ا‬‫ال‬ ‫مر‬ ‫ا‬‫ا‬‫ال‬ ،‫افاعة‬‫ا‬‫الش‬ ‫و‬ ‫اور‬‫ا‬‫القب‬ ‫ادى‬‫ا‬‫ل‬ ‫ال‬‫ا‬‫التوم‬ ‫و‬ ‫اثة‬ ‫ات‬‫ا‬‫م‬ ‫كال‬ ‫اال‬‫ا‬‫عم‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫هجوه‬ ‫ل‬‫ى‬‫هال‬ ‫ههناا‬ ‫السطح‬ ‫يطفوالا‬ ‫الذت‬ ‫والسؤال‬ !‫مرتدين‬ ‫و‬ ‫كفارا‬ ‫اعتبارهل‬ ‫و‬ ‫مين‬ ‫المس‬ .‫العبادة‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫دل‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫جا‬ ‫ل؛‬ ‫و‬ ‫العبادة؟‬ ‫فا‬ ‫الكرت‬ ‫من‬ ‫عمال‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫تعتبر‬ ‫مساتدل‬ ‫فطاة‬ ‫ال‬ ‫اك‬ ‫ت‬ ‫تفساير‬ ‫و‬ ‫العباادة‬ ‫يخاا‬ ‫فيماا‬ ‫الفاريقين‬ ‫آراء‬ ‫تقييل‬ ‫المقال‬ ‫كات‬ ‫قاه‬ ‫العقل‬ ‫فا‬ ‫شواهدها‬.‫الارب‬ ‫أمااه‬ ‫الخضاوع‬ ‫و‬ ‫نقيااد‬ ‫ال‬ ‫باس‬ ‫الا‬ ‫ليسا‬ ‫العبادة‬ ‫أن‬ ‫قائ؛‬ ‫النقل‬ ‫و‬ ‫ير‬ ‫لولل‬ ‫المتذلل‬ ‫و‬ ‫الخاضع‬ ‫أن‬ ‫الكات‬ ‫يعتقد‬ ‫ولهذا‬‫ى‬‫الياه‬ ‫تجاأ‬ ‫الم‬ ‫فاا‬ ‫ياة‬ ‫و‬ ‫الر‬ ‫شاؤون‬ ‫من‬ ‫شأنا‬ ‫بت‬ ‫و‬ ‫ميتا‬ ‫الشفيع‬ ‫ولوكان‬ ‫عبادة‬ ‫ه‬ ‫عم‬ ‫يعتبر‬ ‫ف؛‬ ‫الشافع‬ ‫أو‬‫ى‬‫فياه‬ ‫قاال‬ ‫ولاو‬ ،‫صاامتا‬ ‫بجارا‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫ف‬ ‫اة‬‫ا‬‫ي‬ ‫و‬ ‫الر‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫ء‬ ‫ا‬‫ا‬‫ك‬‫أن‬ ‫اال‬‫ا‬‫والح‬ ،‫اادت‬‫ا‬‫عب‬ ‫ارت‬‫ا‬‫أ‬ ‫او‬‫ا‬‫ه‬ ‫اه‬‫ا‬‫الي‬ ‫اأ‬‫ا‬‫ج‬ ‫المت‬ ‫أو‬ ‫اافع‬‫ا‬‫الش‬ ‫ااه‬‫ا‬‫أم‬ ‫اوع‬‫ا‬‫خض‬ ‫ال‬‫ا‬‫أق‬ ‫ير‬ ‫ل‬ ‫الشيعة‬‫ى‬.‫يا‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫شأنا‬ ‫القبور‬ ‫أهل‬ ‫فا‬ ‫ال‬ ‫مات‬ ‫الك‬‫مفتابي‬:‫ة‬‫التكفيريون‬ ‫ا‬ ‫اثة‬ ‫مت‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫التومل‬ ‫ا‬ ‫الكرت‬ ‫ا‬ ‫الرب‬ ‫ا‬ ‫العبادة‬  ..‫طهران‬ ‫لجامعة‬ ‫ع‬ ‫التا‬ ‫ا‬ ‫الفارا‬ ‫فرديس‬ ‫فا‬ ‫متاذ‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،‫والحديت‬ ‫القرآن‬ ‫وه‬ ‫ع‬ ‫فا‬ ‫الدكتوراه‬ ‫درجة‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫الحائز‬
  6. 6. ‫التكفير‬ ‫و‬ ‫فاق‬ّ‫ن‬‫ال‬ ‫بين‬ ‫العلاقة‬ ‫تحليل‬ ‫نوبهار‬ ‫رحيم‬ :‫نبذة‬ ‫ي‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬ ‫حاول‬‫ت‬‫الدينياة‬ ‫النصاوص‬ ‫و‬ ‫مصاادر‬ ‫ل‬ ً‫ا‬‫وفقا‬ ‫بثهاا‬‫خ‬ ‫و‬ ‫فااق‬ّ‫الن‬ ‫ظاهرة‬ ‫مساوئ‬ ‫ان‬ ‫النابياة‬ ‫مان‬ ‫الارخر‬ ‫الطارب‬ ‫ال‬ّ‫تحم‬ ‫عاده‬ ‫و‬ ‫التكفيار‬ ‫كون‬ ‫ة‬ ّ‫ث‬‫المتم‬ ‫حقيقة‬ ‫ل‬ ً‫ا‬‫نلر‬ ‫لها‬ ‫ا‬ّ‫الان‬ ‫الوجه‬ ‫و‬ ّ ‫الشخصا‬ ‫ن‬ّ‫عادي‬‫الب‬ ‫فاا‬ ‫يااء‬ّ‫الر‬ ‫و‬ ‫فااق‬ّ‫الن‬ ‫مان‬ ً‫ا‬‫نوعا‬ ‫ت‬ ‫الحالا‬ ‫ا‬ ‫أغ‬ ‫فاا‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ّ‫عد‬‫ي‬ ‫المذهبية‬ ‫ل‬ ،‫جتمااعا‬ ‫ال‬‫اة‬‫ا‬‫النابي‬ ‫مان‬ ‫ارخر‬‫ا‬‫ال‬ ‫الطارب‬ ‫اع‬‫ا‬‫م‬ ‫التساامح‬ ‫اده‬‫ا‬‫ع‬ ‫و‬ ‫التكفيار‬ ّ‫اأن‬‫ا‬ ‫النهاياة‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫نساتنتج‬ .‫مذمومان‬ ‫أمران‬ ً‫ا‬‫قطع‬ ‫هما‬ ‫المذهبية‬ ‫و‬ ‫الدينية‬ ‫المقالاة‬ ‫هاذه‬ ‫كاتا‬ ‫يساعى‬ ‫التكفيرياة‬ ‫تياارات‬ ‫ل‬ ‫الفكرية‬ ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫النوابا‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫التركيز‬ ‫ومع‬ ‫الايمان‬ ‫إطار‬ ‫فا‬ ‫فاق‬ّ‫الن‬ ‫إلى‬ ‫التكفير‬ ‫ل‬ّ‫تحو‬ ‫ية‬ ‫عم‬ ‫توضيح‬ ‫إلى‬‫المعرفاة‬ ‫بدود‬ ‫ضمن‬ ‫بتى‬ ‫و‬ ‫ل‬ ، .‫مواء‬ ّ‫بد‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫الدينية‬ ‫المعرفة‬ ‫ازدهار‬ ‫و‬ ‫قية‬ ‫خ؛‬ ‫ال‬ ‫الصورة‬ ‫تدمير‬ ‫و‬ ،‫ن‬ّ‫ي‬ّ‫مي‬ ‫الع‬ ‫وت‬ ‫الس‬ ‫و‬ ‫فاا‬ ‫دوره‬ ‫و‬ ‫العمال‬ ‫عنصار‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫تأكيادها‬ ‫و‬ ‫التكفيرياة‬ ‫الارراء‬ ‫فاا‬ ‫اة‬ ‫المبال‬ ‫إلى‬ ‫المقالة‬ ‫وتشير‬ ‫المقالا‬ ‫تقتارق‬ ،ً‫ا‬‫أخيار‬ ‫و‬ ‫ادينث‬ ‫ل‬ ‫المعنوياة‬ ‫و‬ ‫الباطنياة‬ ‫الجوان‬ ‫رفض‬‫ماالي‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الطارق‬ ‫عاض‬ ‫ة‬ .‫التكفير‬ ‫للاهرة‬ ‫بية‬ ‫الس‬ ‫الرثار‬ ‫لمواجهة‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الك‬.‫اللاهرية‬ ‫دعةث‬ِ‫ب‬‫ال‬ ‫فاقث‬ّ‫الن‬ ‫التكفيرث‬  .‫الحق‬ ‫ية‬ ‫ك‬ ‫فا‬ ‫مية‬ ‫الع‬ ‫الهيتة‬ ‫عضو‬ ‫و‬ ّ‫بوزوت‬ ‫ابت‬‫وق‬-.‫هشتا‬ ‫الشهيد‬ ‫جامعة‬
  7. 7. ‫التکفيريين‬ ‫السلفيين‬ ‫منظار‬ ‫من‬ ‫التقليد‬ ‫توانا‬ ‫حسين‬ :‫نبذة‬ ‫ّادون‬ ‫يق‬ ‫لا‬ ‫بنااب‬ ‫فال‬ ،‫مذهبه‬ ‫إماه‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫الخاص‬ ‫يد‬ ‫التق‬ ‫يؤمن‬ ‫عة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫المذاه‬ ‫من‬ ّ‫ل‬‫ک‬ً‫ا‬‫اد‬ ‫أ‬ ‫ماذهبهل‬ ‫إمااه‬ ‫ماوى‬ ‫ّادون‬ ‫يق‬ ‫لا‬ ‫الشاوافع‬ ّ‫أن‬ ‫کماا‬ ،‫خرى‬ ‫ال‬ ‫المذاه‬ ‫أئمة‬ ‫قية‬ ‫و‬ ‫بنبل‬ ‫ن‬ ‫أبمد‬ ‫اين‬‫ا‬‫ب‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ . ‫ا‬‫ا‬‫فحس‬ ‫اامهل‬‫ا‬‫إم‬ ‫اذه‬‫ا‬‫م‬ ‫امن‬‫ا‬‫ض‬ ‫اديهل‬‫ا‬‫مجته‬ ‫اد‬‫ا‬‫يجته‬ ‫و‬ ،‫اافعا‬‫ا‬‫الش‬ ‫اس‬‫ا‬‫إدري‬ ‫ان‬‫ا‬ ‫اد‬‫ا‬‫محم‬ .‫الحااار‬ ‫العصار‬ ‫فاا‬ ‫بتى‬ ‫جتهاد‬ ‫ال‬ ‫ارورة‬ ‫يرون‬ ‫و‬ ‫يد‬ ‫التق‬ ‫ينکرون‬ ‫و‬ ‫مر‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫يون‬ ‫الوها‬ ‫يرفض‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أوج‬ ‫فقد‬‫ماذاه‬ ‫أن‬ ‫يعتقاد‬ ‫فهاو‬ ،‫ماتطاعة‬ ‫ال‬ ‫عناد‬ ‫مين‬ ‫المسا‬ ‫جميع‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫جتهاد‬ ‫ال‬ ‫تيمية‬ ‫اوال‬‫ا‬‫أق‬ ‫ار‬‫ا‬‫غي‬ ‫ا‬‫ا‬‫الس‬ ‫اذه‬‫ا‬‫م‬ ‫و‬ ،‫االح‬‫ا‬‫الص‬ ‫ا‬‫ا‬‫الس‬ ‫ار‬‫ا‬‫غي‬ ‫اا‬‫ا‬‫ه‬ ‫اروع‬‫ا‬‫الف‬ ‫و‬ ‫اول‬‫ا‬‫ص‬ ‫ال‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫انة‬‫ا‬‫الس‬ ‫ال‬‫ا‬‫أه‬ ‫ة‬ّ‫السان‬ ‫أهال‬ ‫ياد‬ ‫تق‬ ‫قاماية‬ ‫عباارات‬ ‫ينتقادون‬ ‫التکفيرياون‬ ‫ّادوه‬ ‫مق‬ ‫و‬ ‫فهاو‬ .‫الماتريادت‬ ‫و‬ ‫شعرت‬ ‫ال‬ ‫ذ‬ ‫يعتبرون‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫عة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫مذاه‬ ‫ل‬‫المقال‬ ‫کات‬ ‫ل‬ّ‫يقس‬ .‫ه‬ ‫الام؛‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫صاببه‬ ‫يخرق‬ ً‫ا‬‫أرک‬ ‫لک‬ ‫ولى‬ ‫ا‬‫ا‬‫ال‬ ‫اة‬‫ا‬‫الجماع‬ :‫اات‬‫ا‬‫جماع‬ ‫اة‬‫ا‬‫ث‬ ‫ث؛‬ ‫اى‬‫ا‬‫إل‬ ‫اة‬‫ا‬‫ع‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫اذاه‬‫ا‬‫الم‬ ‫اد‬‫ا‬‫ي‬ ‫تق‬ ‫اول‬‫ا‬‫ب‬ ‫اريين‬‫ا‬‫التکفي‬ ‫فيين‬ ‫ا‬‫ا‬‫الس‬ ‫آراء‬ ،‫ينتقادها‬ ‫و‬ ‫منها‬ ‫کل‬ ‫أدلة‬ ‫يستعرض‬ ‫ثل‬ ،‫مه‬ّ‫تحر‬ ‫الثالثة‬ ‫و‬ ،‫عه‬ّ‫تبد‬ ‫الثانية‬ ‫و‬ ،‫أرک‬ ‫يد‬ ‫التق‬ ّ‫أن‬ ‫تقول‬ ‫اة‬‫ا‬‫أدل‬ ‫ارق‬‫ا‬‫يط‬ ‫ااه‬‫ا‬‫الخت‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫ال‬‫ا‬‫ث‬‫ايرة‬‫ا‬‫م‬ ‫و‬ ‫اة‬‫ا‬‫ئي‬ ‫العق؛‬ ‫ايرة‬‫ا‬‫الس‬ ‫و‬ ‫اات‬‫ا‬‫الري‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫اتنبال‬‫ا‬‫م‬ ‫ال‬ ‫اد‬‫ا‬‫ي‬ ‫التق‬ ‫اواز‬‫ا‬‫ج‬ .‫الحرق‬ ‫و‬ ‫العسر‬ ‫و‬ ‫الاجماع‬ ‫و‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫هاذه‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫ة‬ّ‫شاد‬ ‫تحمال‬ ‫ندية‬ ‫الديو‬ ‫مثل‬ ‫فية‬ ‫م‬ ‫تيارات‬ ‫هناک‬ ،‫فيين‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫التکفيرت‬ ‫الفکر‬ ‫ّزاء‬ .‫المقاال‬ ‫هاذا‬ ‫فاا‬ ‫لهاا‬ ‫اة‬ ‫أمث‬ ‫أوردناا‬ ‫قاد‬ ‫و‬ ،‫ما‬ ‫الاما؛‬ ‫العاالل‬ ‫فا‬ ‫التکفيرية‬ ‫المعتقدات‬‫يخاتل‬ ‫ثال‬ .‫ا‬ ‫الوها‬ ‫المفتا‬ ‫الفوزان‬ ‫صالح‬ ‫ه‬ ‫ک؛‬ ‫نقد‬ ‫حثه‬ ‫الکات‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الک‬،‫عة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫المذاه‬ ،‫جتهاد‬ ‫ال‬ ،‫يد‬ ‫التق‬ ،‫التکفيريون‬ ‫فيون‬ ‫الس‬.‫یة‬ ‫الوها‬  ..‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫المذاه‬ ‫فرع‬ ‫من‬ ‫ماجستير‬ ‫وخریج‬ ‫البي‬ ‫أهل‬ ‫لمدرمة‬ ‫ه‬ ‫الاع؛‬ ‫دار‬ ‫مؤمسة‬ ‫فا‬ ‫ابت‬
  8. 8. ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫و‬ ‫الاسلامية‬ ‫الفرق‬ ‫عند‬ ‫السنة‬ ‫و‬ ‫البدعة‬ ‫اصغري‬ ‫فرید‬ ‫نبذة‬: ‫تعتب‬ ‫ن‬ ‫تزال‬ ‫ول‬ ‫البدعة‬ ‫و‬ ‫السنة‬ ‫کان‬،‫الدينياة‬ ‫و‬ ‫مياة‬ ‫الع‬ ‫ومال‬ ‫ال‬ ‫فا‬ ‫المطروبة‬ ‫ير‬ ‫التعا‬ ‫من‬ ‫ران‬ ‫الاى‬ ‫مصااديقهما‬ ‫و‬ ‫ومعانيهماا‬ ‫اغوارهماا‬ ‫الفارق‬ ‫و‬ ‫الماذاه‬ ‫كال‬ ‫من‬ ‫الفقهاء‬ ‫و‬ ‫ماء‬ ‫الع‬ ‫مبر‬ ‫بيت‬ ‫ية‬ ‫الوها‬ ‫الفكرة‬ ‫تتكون‬ ‫لل‬ ‫غيرأنه‬ ،‫هذا‬ ‫يومنا‬–‫فية‬ ‫الس‬ ‫المسماة‬ ‫او‬–‫هااتين‬ ‫معاانا‬ ‫رت‬ّ‫ي‬ ‫ت‬ ‫بتى‬ ‫اعتبروا‬ ‫التكفيريين‬ ‫أن‬ ‫بيت‬ ،‫مصاديقهما‬ ‫و‬ ‫متين‬ ‫الك‬–‫فكارتهل‬ ‫فاا‬ ‫عشواء‬ ‫خبم‬ ‫يخبطون‬ ‫هل‬ ‫و‬‫ا‬ ‫قيااه‬ ‫ل‬ ‫مين‬ ‫المسا‬ ‫عادوا‬ ‫و‬ ،‫تاداعا‬ ‫وا‬ ‫دعاة‬ ‫ما‬ ‫ما؛‬ ‫ال‬ ‫التااريل‬ ‫فاا‬ ‫مثيال‬ ‫و‬ ‫نلير‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لل‬ ‫ما‬ ‫كل‬ .‫مرةأخری‬ ‫كفارا‬ ‫و‬ ‫أبيانا‬ ‫مبتدعين‬ ‫معتقدهل‬ ‫مخال‬ ‫الذت‬ ‫السؤال‬ ‫اما‬‫فاا‬ ‫مثيال‬ ‫أو‬ ‫نليار‬ ‫لاه‬ ‫يكن‬ ‫لل‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫يعتبر‬ ‫هل‬ ‫هو‬ ‫السطح‬ ‫الی‬ ‫ههنا‬ ‫يطفو‬ ‫القرآنياة‬ ‫ل؛رياات‬ ‫وفقاا‬ ‫السؤأل‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫ة‬ ‫جا‬ ‫ال‬ ‫عن‬ ‫نراه‬ ‫والذت‬ ‫تداعا؟‬ ‫ا‬ ‫أو‬ ‫دعة‬ ‫ما‬ ‫م؛‬ ‫ال‬ ‫التاريل‬ ‫النقياة‬ ‫الكاريعة‬ ‫فاا‬ ‫تصارفا‬ ‫يكان‬ ‫لال‬ ‫اذا‬ ‫جديد‬ ‫عمل‬ ‫أو‬ ‫فعل‬ ‫القياه‬ ‫أن‬ ‫الطاهرة‬ ‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫و‬ ‫اط‬ ‫فا‬ ‫داخ؛‬ ‫ول‬‫و‬ .‫الوجاوه‬ ‫مان‬ ‫وجاه‬ ‫اأت‬ ‫تاداعا‬ ‫ا‬ ‫ول‬ ‫دعاة‬ ‫لايس‬ ،‫عمومه‬ ‫أو‬ ‫الكرعا‬ ‫الدليل‬ ‫ق‬ ‫؛‬ ‫اذرائع‬ ‫مين‬ ‫المسا‬ ‫تكفيار‬ ‫عان‬ ‫الكا‬ ‫ياة‬ ‫التكفياريين‬ ‫آراء‬ ‫طاال‬ ‫ا‬ ‫هاو‬ ‫المقاال‬ ‫اة‬ ‫كتا‬ ‫مان‬ ‫الهدب‬ ‫جميااع‬ ‫فااا‬ ‫ه‬ ‫الساا؛‬ ‫و‬ ‫من‬ ‫الاا‬ ‫ل‬ ‫إب؛اا‬ ‫و‬ ‫مية‬ ‫ماا؛‬ ‫ال‬ ‫مااة‬ ‫ال‬ ‫ااين‬ ‫الوئاااه‬ ‫و‬ ‫الوباادة‬ ‫ااق‬ ‫لخ‬ ‫كالبدعااة‬ .‫و‬ ‫مية‬ ‫م؛‬ ‫ال‬ ‫دان‬ ‫اقطارالب‬... ‫و‬ ‫الكاريل‬ ‫القارآن‬ ‫الاى‬ ‫الرجاوع‬ ‫عاد‬ ‫الا‬ ‫يمكن‬ ‫ل‬ ‫الميمون‬ ‫الهدب‬ ‫هذا‬ ‫ی‬ ‫ع‬ ‫الحصول‬ ‫ان‬ ‫شك‬ ‫ول‬ ‫مه‬ ‫ا؛‬‫ا‬‫م‬ ‫و‬ ‫هللا‬ ‫وات‬ ‫ا‬‫ا‬‫ص‬ ‫كره‬ ‫ا‬‫ا‬‫ال‬ ‫اول‬‫ا‬‫رم‬ ‫ل‬ ‫احيحة‬‫ا‬‫الص‬ ‫ايرة‬‫ا‬‫الس‬ ‫و‬ ‫اا‬‫ا‬‫يه‬ ‫ع‬ ‫اق‬‫ا‬‫المتف‬ ‫و‬ ‫احيحة‬‫ا‬‫الص‬ ‫انة‬‫ا‬‫الس‬ .‫يه‬ ‫ع‬ ‫الصاحيحة‬ ‫النبوياة‬ ‫والسانة‬ ‫القرآنياة‬ ‫الرياات‬ ‫ل‬ ‫خ؛ا‬ ‫ياه‬ ‫ع‬ ‫نا‬ ‫تحصا‬ ‫الذت‬ ‫اما‬–‫المصادرين‬ ‫هاذين‬ ‫اله‬‫تك‬ ‫ل‬ ‫مفر‬ ‫ل‬ ِ‫ن‬ّ‫ذي‬ ‫ال‬ ‫امين‬‫قبولهما‬ ‫من‬ ‫أنفسهل‬ ‫فيريين‬–‫دعاة‬ ‫لايس‬ ‫مساتحدث‬ ‫و‬ ‫جدياد‬ ‫كال‬ ‫أن‬ .‫الدين‬ ‫فا‬ ‫ال‬ ‫مات‬ ‫الك‬‫مفتاب‬:‫ية‬.‫التكفيريون‬ ،‫المبتدع‬ ، ‫السنة‬ ،‫البدعة‬  .‫الزهراء‬ ‫جامعة‬ ‫خریجة‬ ،‫ما‬ ‫م؛‬ ‫ال‬ ‫القانون‬ ‫مبادئ‬ ‫و‬ ‫الفقه‬ ‫فرع‬ ‫فا‬ ‫ماجستير‬.
  9. 9. ‫الإسلامية‬ ‫الحركة‬ ‫يواجه‬ ‫رئيسي‬ ‫كتحد‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫نمو‬ ‫أضرار‬ ‫دراسة‬ ‫ابراهيمی‬ ‫شهروز‬ ‫ستوده‬ ‫اصغر‬ ‫علی‬ / :‫نبذة‬ ‫فاا‬ ‫ت‬ ‫التحولا‬ ‫أهال‬ ‫أباد‬ ‫إلاى‬ ‫خيرة‬ ‫الا‬ ‫القارون‬ ‫فاا‬ ‫تحولا‬ ‫ياة‬ ‫عم‬ ‫عان‬ ‫عبارة‬ ،‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الحركة‬ ‫عاه‬ ‫الايرانية‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الثورة‬ ‫انتصار‬ ‫ومع‬ ،‫ما‬ ‫الام؛‬ ‫العالل‬9191‫قادرة‬ ‫ياة‬ ‫العم‬ ‫هذه‬ ‫اكتسب‬ ،‫ه‬ ‫ا‬ ‫الديمقراطياة‬ ‫يبرالياة‬ ‫ال‬ ‫مواجهاة‬ ‫فاا‬ ‫الادينا‬ ‫ا‬ ‫السيا‬ ‫نلااه‬ ‫ل‬ ‫نماوذق‬ ‫تقديل‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫عالية‬.‫ياة‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫نلاااه‬ ‫ل‬ ‫الفرصااة‬ ‫أتيحاا‬ ،)‫يااة‬ ‫العر‬ ‫(الثااورات‬ ‫وماام‬ ‫ال‬ ‫الكاارق‬ ‫فااا‬ ‫خيرة‬ ‫الاا‬ ‫ت‬ ‫التحولاا‬ ‫اادء‬ ‫ومااع‬ ‫اة‬‫ا‬‫المرتبط‬ ‫اتبدادية‬‫ا‬‫م‬ ‫ال‬ ‫اة‬‫ا‬‫نلم‬ ‫ل؛‬ ‫ا‬‫ا‬‫منام‬ ‫اديل‬‫ا‬ ‫ارق‬‫ا‬‫يط‬ ‫اة‬‫ا‬‫الايراني‬ ‫مية‬ ‫ا؛‬‫ا‬‫الام‬ ‫اة‬‫ا‬‫جمهوري‬ ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬ ‫السيا‬ ‫فا‬ ‫التكفيرياة‬ ‫التياارات‬ ‫فرضاته‬ ً‫ا‬‫كبيار‬ ً‫ا‬‫تحادي‬ ‫الحااار‬ ‫الوقا‬ ‫فا‬ ‫تواجه‬ ‫الفرصة‬ ‫هذه‬ ‫لكن‬ ‫ربث‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫هاذا‬ ‫ومان‬ .‫والمعنوياة‬ ‫المادياة‬ ‫النابياة‬ ‫مان‬ ‫والدولياة‬ ‫يمية‬ ‫الاق‬ ‫طات‬ ‫الس‬ ‫تدعمها‬ ‫والتا‬ ،‫المنطقة‬ .‫لمواجهتهاا‬ ‫المنامابة‬ ‫اول‬ ‫الح‬ ‫وتقاديل‬ ‫الماذكورة‬ ‫التحاديات‬ ‫دراماة‬ ‫بول‬ ‫هذا‬ ‫حثنا‬ ‫يدور‬ ،‫ق‬ ‫المنط‬ ‫تياار‬ ‫ل‬ ‫الارادع‬ ‫التأثير‬ ‫ميكون‬ ‫ماذا‬ :‫فهو‬ ‫بوله‬ ‫المقالة‬ ‫تتمحور‬ ‫الذت‬ ‫الرئيس‬ ‫السؤال‬ ‫أما‬‫التكفيرياة‬ ‫ات‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫التكفيرياة‬ ‫التياارات‬ ‫نماو‬ ‫يفارض‬ ‫موب‬ ‫والعالل؟‬ ‫المنطقة‬ ‫فا‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الحركة‬ ‫ازدهار‬ ‫ى‬ ‫ع‬ :‫اثناين‬ ‫جاانبين‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫تحديات‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الحركة‬ ‫ية‬ ‫عم‬9‫عان‬ ‫عباارة‬ ‫مية‬ ‫الاما؛‬ ‫المجتمعاات‬ ‫جعال‬ . .‫والسااانة‬ ‫الشااايعة‬ :‫قطباااين‬2‫يبر‬ ‫ال‬ ‫نلماااة‬ ‫ل؛‬ ‫كباااديل‬ ‫مية‬ ‫الامااا؛‬ ‫الحركاااة‬ ‫ياااة‬ ‫جاذ‬ ‫يااال‬ ‫تق‬ .‫الياااة‬ ‫اعتمادنا‬ ‫لقاد‬ .‫التكفيرياة‬ ‫فية‬ ‫السا‬ ‫جماعات‬ ‫ل‬ ‫والعنيفة‬ ‫المتحجرة‬ ‫وكيات‬ ‫الس‬ ‫المتأثرة‬ ‫الديمقراطية‬ ‫المصاادر‬ ‫مان‬ ‫المعطيات‬ ‫جمع‬ ‫وطريقة‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫التح‬ ‫الوصفا‬ ‫وب‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬ ‫إعداد‬ ‫فا‬ ‫ال‬ ‫ّزالاة‬ ‫الخاصاة‬ ‫اول‬ ‫الح‬ ‫عاض‬ ‫تقاديل‬ ‫البحات‬ ‫هاذا‬ ‫فا‬ ‫باولنا‬ ‫ولقد‬ .‫والانترنيتية‬ ‫المكتبية‬‫تحاديات‬ ‫اول‬ ‫ب‬ :‫ناوعين‬ ‫عان‬ ‫عباارة‬ ‫اول‬ ‫الح‬ ‫وهاذه‬ ‫ميةث‬ ‫الاما؛‬ ‫الحركاة‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫تفرضها‬ ‫التا‬ ‫مواجهاة‬ ‫تشامل‬ ‫وأخارى‬ ‫مية‬ ‫الاما؛‬ ‫والادول‬ ‫الجماعاات‬ ‫اين‬ ‫الواماعة‬ ‫قاات‬ ‫الع؛‬ ‫تشمل‬ ‫ومامية‬ ‫د‬ .ً‫ا‬‫عسكري‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ :‫ااة‬‫ا‬‫المفتابي‬ ‫ااات‬‫ا‬‫م‬ ‫الك‬‫اا‬‫ا‬‫يمي‬ ‫الاق‬ ‫طات‬ ‫اا‬‫ا‬‫الس‬ ،‫ااة‬‫ا‬‫التكفيري‬ ‫ااارات‬‫ا‬‫التي‬‫ااورة‬‫ا‬‫الث‬ ،‫ااة‬‫ا‬‫الدولي‬ ‫طات‬ ‫اا‬‫ا‬‫الس‬ ،‫ة‬ .‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الحركة‬ ،‫مية‬ ‫الام؛‬  .‫أصفهان‬ ‫جامعة‬ ‫فا‬ ‫السيامية‬ ‫وه‬ ‫الع‬ ‫قسل‬ ‫فا‬ ‫مية‬ ‫الع‬ ‫الهيتة‬ ‫وعضو‬ ‫مساعد‬ ‫أمتاذ‬.  .‫ن‬ ‫كي؛‬ ‫جامعة‬ ‫فا‬ ‫الدولية‬ ‫قات‬ ‫الع؛‬ ‫فا‬ ‫دكتوراه‬ ‫طال‬ .
  10. 10. ‫الدولي‬ ‫الإنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫الإرهاب‬ ‫نيا‬ ‫صفاري‬ ‫مهزاد‬ :‫نبذة‬ ‫الادولا‬ ‫المجتماع‬ ‫رد‬ ، ‫المااا‬ ‫القارن‬ ‫مان‬ ‫الثاانا‬ ‫النصا‬ ‫ل‬ ‫خ؛‬ ‫الارهاب‬ ‫ظاهرة‬ ‫واجه‬ ‫أن‬ ‫عد‬ ‫ال‬ ‫مان‬ ‫معينة‬ ‫أنواع‬ ‫المرتبطة‬ ‫الاتفاقيات‬ ‫بعض‬ ‫القبول‬ ‫ل‬ ‫خ؛‬ ‫من‬ ‫يها‬ ‫ع‬‫وإلتازاه‬ ‫ياة‬ ‫الارها‬ ‫عماال‬ ‫أن‬ ‫عاد‬ ‫و‬ ‫الارهااب‬ ‫المارتبم‬ ‫التكاريع‬ ‫فاّن‬ ،‫أخارى‬ ‫عبارة‬ .‫وتطبيقها‬ ‫الاتفاقيات‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫تنفيذ‬ ‫الدول‬ ‫اداه‬‫ا‬‫م‬ ‫اع‬‫ا‬‫إتس‬ ،‫ادنيين‬‫ا‬‫الم‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫اا‬‫ا‬‫أثره‬ ‫ارت‬‫ا‬‫تت‬ ‫اا‬‫ا‬‫الت‬ ‫اات‬‫ا‬‫الممارم‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫ار‬‫ا‬‫ينحص‬ ‫مر‬ ‫ا‬‫ا‬‫ال‬ ‫اادئ‬‫ا‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫اان‬‫ا‬‫ك‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫والمنشا‬ ‫الماوظفين‬ ‫تستهدب‬ ‫التا‬ ‫ية‬ ‫الارها‬ ‫عمال‬ ‫ال‬ ‫عض‬ ‫ليضل‬ ‫تدريجيا‬.‫أيضاا‬ ‫عساكرية‬ ‫دراماة‬ ‫ل‬ ‫خ؛‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫الارهاب‬ ‫ضد‬ ‫الحرب‬ ‫فا‬ ‫القائمة‬ ‫الفراغ‬ ‫ت‬ ‫بال‬ ‫راز‬ ‫إ‬ ‫هذه‬ ‫الدرامة‬ ‫تسعى‬ .‫الدولا‬ ‫الانسانا‬ ‫والقانون‬ ‫التكريعات‬ ‫ين‬ ‫القائل‬ ‫التفاعل‬ :‫المفتابيااة‬ ‫مااات‬ ‫الك‬‫بقااوق‬ ،‫والدوليااة‬ ‫يااة‬ ‫المح‬ ‫السيامااية‬ ‫الصااراعات‬ ،‫الارهاااب‬ ،‫ت‬ ‫الاغتيالاا‬ ‫الدولا‬ ‫الانسان‬  ..‫طهران‬ ‫لجامعة‬ ‫ع‬ ‫التا‬ ‫ألبرز‬ ‫مجمع‬ ‫العاه‬ ‫الدولا‬ ‫القانون‬ ‫قسل‬ ‫فا‬ ‫دكتوراه‬ ‫طال‬
  11. 11. ‫باثولو‬‫الثورة‬ ‫قائد‬ ‫سماحة‬ ‫منظار‬ ‫من‬ ‫مواجهتها‬ ‫وسبل‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫جيا‬ ‫دانشيار‬ ‫رضا‬ ‫علي‬ :‫نبذة‬ ‫مان‬ ‫الثاورة‬ ‫قائاد‬ ‫مامابة‬ ‫منلاار‬ ‫مان‬ ‫التكفيرياة‬ ‫التياارات‬ ‫اثولوجياا‬ ‫إلى‬ ،‫هذه‬ ‫الدرامة‬ ‫تتطرق‬ ‫أاارار‬ ‫مان‬ ‫الخاروق‬ ‫اول‬ ‫ب‬ ‫دراماة‬ ‫وتقال‬ ‫وت‬ ‫والسا‬ ‫ق‬ ‫خ؛ا‬ ‫وال‬ ‫المعتقادات‬ ‫وها‬ ‫اجزاء‬ ‫ثة‬ ‫ث؛‬ ‫ل‬ ‫خ؛‬ ‫ال‬‫ا‬‫تتس‬ ،‫ادات‬‫ا‬‫المعتق‬ ‫اتوى‬‫ا‬‫مس‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ .‫اة‬‫ا‬‫حال‬ ‫ل‬ ‫اا‬‫ا‬‫وفق‬ ‫اد‬‫ا‬‫القائ‬ ‫امابة‬‫ا‬‫م‬ ‫اار‬‫ا‬‫منل‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫اة‬‫ا‬‫التكفيري‬ ‫اارات‬‫ا‬‫التي‬ ‫التك‬ ‫اارات‬‫ا‬‫التي‬‫اد‬‫ا‬‫توبي‬ ‫ل‬ ‫نا‬ ‫ا‬‫ا‬‫عق؛‬ ‫ار‬‫ا‬‫غي‬ ‫اديل‬‫ا‬‫وتق‬ ‫ادع‬‫ا‬‫الب‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫ازيج‬‫ا‬‫م‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫اون‬‫ا‬‫مك‬ ‫ار‬‫ا‬‫ت‬ ‫ا‬ ‫اتيعاب‬‫ا‬‫ام‬ ‫اة‬‫ا‬‫فيري‬ ‫الجهال‬ ‫فاا‬ ‫ى‬ ‫تتج‬ ‫ممتها‬ ‫أهل‬ ‫فان‬ ‫قا‬ ‫خ؛‬ ‫ال‬ ‫الضرر‬ ‫مجال‬ ‫فا‬ .‫الدينية‬ ‫المفاهيل‬ ‫وكافة‬ ‫والكرت‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫اقول‬‫ا‬‫والس‬ ‫اوى‬‫ا‬‫التق‬ ‫اده‬‫ا‬‫وع‬ ‫اة‬‫ا‬‫الحقيق‬ ‫ان‬‫ا‬‫ع‬ ‫ااد‬‫ا‬‫تع‬ ‫ال‬ ‫اى‬‫ا‬‫إل‬ ‫أدى‬ ‫اذت‬‫ا‬‫ال‬ ‫ا‬ ‫اداخ‬‫ا‬‫ال‬ ‫ات‬‫ا‬‫الخب‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫اوع‬‫ا‬‫ون‬ ‫ال‬ ‫مستوى‬ ‫ى‬ ‫ع‬ .‫الرذائل‬ ‫كة‬ ‫مه‬‫التكفيرياة‬ ‫تياارات‬ ‫ل‬ ‫مامة‬ ‫أهال‬ ‫فاان‬ ‫الفاردت‬ ‫الجانا‬ ‫وفا‬ ‫وت‬ ‫س‬ ‫الادماء‬ ‫وإراقاة‬ ‫الجارائل‬ ‫ارتكااب‬ ‫وأخيرا‬ ‫غتيال‬ ‫وال‬ ‫الفساد‬ ‫وإثارة‬ ‫والعن‬ ‫ا‬ ‫الحر‬ ‫ع‬ ‫الطا‬ ‫فا‬ ‫تلهر‬ ‫فاا‬ ‫التفرقاة‬ ‫ات‬ ‫يهاا‬ ‫ع‬ ‫اق‬ ‫نط‬ ‫ان‬ ‫يمكان‬ ‫لهال‬ ‫مامة‬ ‫أهال‬ ‫فاان‬ ‫جتمااعا‬ ‫ال‬ ‫وت‬ ‫السا‬ ‫جانا‬ ‫وفا‬ ‫والثقافاة‬ ‫الحضاارة‬ ‫وتدمير‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫صفوب‬‫خاروق‬ ‫ل‬ ‫اول‬ ‫ب‬ ‫تقاديل‬ ‫تال‬ .‫ه‬ ‫الاما؛‬ ‫أعاداء‬ ‫وتقوياة‬ ‫اال‬‫ا‬‫مج‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ .‫والسياماية‬ ‫اة‬‫ا‬‫الثقافي‬ ‫اة‬‫ا‬‫الفكري‬ ‫الساابة‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫اة‬‫ا‬‫التكفيري‬ ‫التياارات‬ ‫ارار‬‫ا‬‫وأا‬ ‫ااكل‬‫ا‬‫مش‬ ‫مان‬ ‫إلاى‬ ‫الاشاارة‬ ‫يمكان‬ ‫مية‬ ‫الاما؛‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫ولمواجهة‬ ‫الثقافية‬ ‫الفكرية‬ ‫ول‬ ‫الح‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫المذاه‬ ‫ين‬ ‫والتقري‬ ‫الحوار‬ ‫تقوية‬‫الشايعة‬ ‫اين‬ ‫المشتركة‬ ‫القوامل‬ ‫بول‬ ‫والتفاهل‬ ‫وفهاال‬ ‫القاارآن‬ ‫إلااى‬ ‫والعااودة‬ ‫تأجيجهااا‬ ‫وملاااهر‬ ‫فااات‬ ‫الخ؛‬ ‫إثااارة‬ ‫عاان‬ ‫تعاااد‬ ‫وال‬ ،‫الساانة‬ ‫وأهاال‬ ‫االل‬‫ا‬‫الع‬ ‫افوب‬‫ا‬‫ص‬ ‫ادة‬‫ا‬‫وب‬ ‫اق‬‫ا‬‫وتحقي‬ ‫اة‬‫ا‬‫التفرق‬ ‫ات‬‫ا‬ ‫دون‬ ‫اؤول‬‫ا‬‫الح‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫اا‬‫ا‬‫دقيق‬ ‫اا‬‫ا‬‫فهم‬ ‫اة‬‫ا‬‫القرآني‬ ‫اات‬‫ا‬ ‫المقار‬ ‫الو‬ ‫تقوياة‬ ‫إلاى‬ ‫الاشاارة‬ ‫يمكان‬ ‫السياماية‬ ‫ول‬ ‫الح‬ ‫ومن‬ .‫ما‬ ‫الام؛‬‫واارورة‬ ‫مين‬ ‫المسا‬ ‫اين‬ ‫بادة‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫احيحة‬‫ا‬‫الص‬ ‫اول‬‫ا‬ ‫الح‬ ‫اتخداه‬‫ا‬‫وام‬ ‫اع‬‫ا‬‫الض‬ ‫اامن‬‫ا‬‫مك‬ ‫اة‬‫ا‬‫معرف‬ ‫اطة‬‫ا‬‫وام‬ ‫و‬ .‫ارده‬‫ا‬‫وط‬ ‫ادو‬‫ا‬‫الع‬ ‫اة‬‫ا‬‫معرف‬ .‫ما‬ ‫الام؛‬ ‫العالل‬ ‫فا‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫جذور‬ ‫ع‬ ‫اقت؛‬ ‫يمكن‬ ‫والسيا‬ ‫الثقافا‬ ‫المجال‬ ‫ال‬:‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫ک‬‫اثولوجيا‬‫ا‬‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬‫ا‬‫المعتقدات‬‫ا‬‫ق‬ ‫خ؛‬ ‫ال‬‫ا‬‫وت‬ ‫الس‬‫ا‬‫ول‬ ‫الح‬  .‫المصاطفى‬ ‫معهد‬ ‫فا‬ ‫ابت‬ ‫و‬ ‫قل‬ ‫فا‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫المعارب‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الثورة‬ ‫درامات‬ ‫فرع‬ ‫دكتورا‬ ‫ة‬ ‫مرب‬ ‫طال‬ .‫الدولا‬
  12. 12. ‫لها‬ ‫التصدي‬ ‫وسبل‬ ‫باكستان‬ ‫في‬ ‫الناشطة‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫سيدتوقير‬‫عباسي‬‫كاظمي‬ :‫نبذة‬ ‫الهناد‬ ‫مان‬ ‫لها‬ ‫اماتق؛‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫بصا‬ ‫بيات‬ ،‫العكرين‬ ‫القرن‬ ‫فا‬ ‫الحديثة‬ ‫اكستان‬ ‫دولة‬ ‫ظهرت‬ ‫ااه‬‫ا‬‫ع‬9199‫فا‬ ‫ا‬‫ا‬‫الس‬ ‫ارب‬‫ا‬‫المتط‬ ‫ار‬‫ا‬‫الفك‬ ‫ال‬‫ا‬‫دخ‬ ‫اد‬‫ا‬‫وق‬ .‫ة‬ ‫اتق‬‫ا‬‫مس‬ ‫مية‬ ‫ا؛‬‫ا‬‫إم‬ ‫اة‬‫ا‬‫دول‬ ‫اى‬‫ا‬‫إل‬ ‫اذلك‬‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬‫وتحول‬ ‫والت‬‫عنيفاة‬ ‫إجاراءات‬ ‫ويتخاذ‬ ‫لمعتقداته‬ ‫الرافضة‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الطوائ‬ ‫كافة‬ ‫أتباع‬ ‫يكفار‬ ‫الذت‬ ‫كفيرت‬ ‫الرماوز‬ ‫عاض‬ ‫ياد‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫الماا‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫السبعينيات‬ ‫أواخر‬ ‫فا‬ ‫اكستان‬ ‫إلى‬ ‫دخل‬ ‫قد‬ ،‫ضدها‬ .‫هنات‬ ‫والتطور‬ ‫النمو‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫عد‬ ‫وتمكن‬ ‫الباكستانية‬ ‫قة‬ ‫السا‬ ‫الحكومات‬ ‫فا‬ ‫السيامية‬ ‫الت‬ ‫التيار‬ ‫دأ‬ ‫و‬‫فا‬ ‫تنليل‬ ‫شكل‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫نشاطاته‬ ‫كفيرت‬9191‫مان‬ ‫ولى‬ ‫الا‬ ‫السنوات‬ ‫مع‬ ‫التوازت‬ ‫عناوان‬ ‫تحمال‬ ،‫الفتارة‬ ‫هاذا‬ ‫فاا‬ ‫تكفيرياة‬ ‫منلماة‬ ‫أول‬ ‫ظهارت‬ ‫بيات‬ ،‫إياران‬ ‫فا‬ ‫مية‬ ‫الام؛‬ ‫الثورة‬ ‫أن‬ ‫قبال‬ ،"‫هاوت‬ ‫جن‬ ‫"عساكر‬ ‫عناوان‬ ‫تحا‬ ‫أخارى‬ ‫مجموعة‬ ‫تشك‬ ،‫فترة‬ ‫عد‬ ‫و‬ ."‫ة‬ ‫الصحا‬ ‫"جيش‬ ‫"تحريك‬ ‫ها‬ ‫ثالثة‬ ‫تكفيرية‬ ‫جماعة‬ ‫تلهر‬‫عااه‬ "‫اكساتان‬ ‫طالباان‬2112‫الجماعاات‬ ‫هاذه‬ ‫ترتكا‬ . ‫الشايعة‬ ‫مان‬ ‫كاانوا‬ ‫ماواء‬ ‫اكستان‬ ‫فا‬ ‫مين‬ ‫المس‬ ‫أن‬ ‫حيت‬ ،‫الجرائل‬ ‫شع‬ ‫أ‬ ‫الجهاد‬ ‫امل‬ ‫و‬ ‫ث‬ ‫الث؛‬ .‫المشؤومة‬ ‫التيارات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫التكفيارت‬ ‫الفكار‬ ‫فارض‬ ‫منهاا‬ ،‫فاة‬ ‫مخت‬ ‫رب‬ ‫وما‬ ‫غاياات‬ ‫إلى‬ ‫اكستان‬ ‫فا‬ ‫التكفيرت‬ ‫التيار‬ ‫يهدب‬ ‫ع‬‫التشايع‬ ‫إنتشاار‬ ‫ومناع‬ ‫القادماة‬ ‫جياال‬ ‫ال‬ ‫إلاى‬ ‫وثقافتاه‬ ‫الشايعا‬ ‫الفكر‬ ‫إنتقال‬ ‫ومنع‬ ‫المجمتع‬ ‫ى‬ ‫المجتماع‬ ‫فاا‬ ‫الشايعة‬ ‫تقاويض‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫والعمال‬ ‫الشايعة‬ ‫اين‬ ‫يرانا‬ ‫ال‬ ‫نفوذ‬ ‫ل‬ ‫والتصدت‬ ‫السيا‬ .‫الباكستانا‬ ‫الفكار‬ ‫نكار‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫العمال‬ ‫منهاا‬ ،‫بارق‬ ‫ولا‬ ‫فحادث‬ ،‫اكساتان‬ ‫فاا‬ ‫التكفيرياة‬ ‫التياارات‬ ‫ماجل‬ ‫أما‬ ‫التكفياا‬‫اار‬‫ا‬‫التفجي‬ ‫ل‬ ‫اا‬‫ا‬‫خ؛‬ ‫ماان‬ ‫ااازر‬‫ا‬‫والمج‬ ‫اال‬‫ا‬‫القت‬ ‫وارتكاااب‬ ‫اايعة‬‫ا‬‫الش‬ ‫اان‬‫ا‬‫م‬ ‫ماااء‬ ‫الع‬ ‫ااار‬‫ا‬‫كب‬ ‫ااال‬‫ا‬‫واغتي‬ ‫رت‬ .‫الانتحارية‬ ‫يات‬ ‫والعم‬ ‫متعاددة‬ ‫ياة‬ ‫عم‬ ‫آلياات‬ ‫هناات‬ ‫فّن‬ ،‫الباكستانا‬ ‫شع‬ ‫ل‬ ‫جتماعية‬ ‫وال‬ ‫السيامية‬ ‫وضاع‬ ‫ل؛‬ ‫نلرا‬ ‫التال‬ ‫النحو‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫تقسيمها‬ ‫نستطيع‬ ‫نا‬ ‫لع‬ ،‫د‬ ‫الب؛‬ ‫فا‬ ‫الناشطة‬ ‫التكفيرية‬ ‫تيارات‬ ‫ل‬ ‫تصدت‬ ‫ل‬:‫ا‬ ‫التكفيرياة‬ ‫النشااطات‬ ‫لانهااء‬ ‫قوياة‬ ‫مياماية‬ ‫اّرادة‬ ‫التمتع‬ :‫الباكستانية‬ ‫حكومة‬ ‫ل‬ ‫الحل‬ ‫مبل‬ :‫أ‬ ‫فااا‬ ‫التاادريس‬ ‫ماان‬ ‫وماانعهل‬ ‫الحكوميااة‬ ‫المناصاا‬ ‫ماان‬ ‫التكفياارت‬ ‫الفكاار‬ ‫ااون‬ ‫يحم‬ ‫ماان‬ ‫وإقالااة‬ .‫ه‬ ‫ع؛‬ ‫ال‬ ‫ومائل‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫المكثفة‬ ‫ة‬ ‫والرقا‬ ‫الجامعات‬ ‫الم‬ :‫اتان‬‫ا‬‫اكس‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫مين‬ ‫ا‬‫ا‬‫المس‬ ‫اة‬‫ا‬‫لعام‬ ‫اة‬‫ا‬‫ني‬ ‫العم؛‬ ‫اول‬‫ا‬ ‫الح‬ :‫ب‬‫اادئ‬‫ا‬‫المب‬ ‫اة‬‫ا‬‫والوافي‬ ‫اة‬‫ا‬‫التام‬ ‫اة‬‫ا‬‫عرف‬ ‫ااارات‬‫ا‬‫التي‬ ‫اا‬‫ا‬‫والتعري‬ ‫ااا‬‫ا‬‫وخططه‬ ‫ااة‬‫ا‬‫التكفيري‬ ‫ااارات‬‫ا‬‫التي‬ ‫ااة‬‫ا‬‫ومعرف‬ ‫ااا‬‫ا‬‫ي‬ ‫فع‬ ‫ااا‬‫ا‬‫ه‬ ‫لتزاه‬ ‫اا‬‫ا‬‫وال‬ ‫مية‬ ‫اا؛‬‫ا‬‫الام‬ .‫السيتة‬ ‫وغاياتها‬ ‫التكفيرية‬ ‫اى‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫صاي‬ ‫ال‬ ‫الشايعية‬ ‫والتعااليل‬ ‫المعتقادات‬ ‫نكار‬ :‫اكساتان‬ ‫فاا‬ ‫شيعة‬ ‫ل‬ ‫نية‬ ‫عم؛‬ ‫ول‬ ‫ب‬ :‫ق‬ ‫الحاممة‬ ‫جراءات‬ ‫ال‬ ‫إتخاذ‬ ،‫د‬ ‫الب؛‬ ‫مستوى‬‫المثال‬ ‫والارد‬ ‫التشايع‬ ‫عان‬ ‫كاذيا‬ ‫ال‬ ‫نكار‬ ‫مواجهاة‬ ‫فا‬ ‫ا‬ ‫السيا‬ ‫المجاال‬ ‫فاا‬ ‫ة‬ ‫الفاع‬ ‫والمساهمة‬ ‫التكفيرت‬ ‫تيار‬ ‫ل‬ ‫والترويجية‬ ‫الثقافية‬ ‫النشاطات‬ ‫ى‬ ‫ع‬ .‫ما‬ ‫الام؛‬ ‫نسجاه‬ ‫وال‬ ‫الوبدة‬ ‫ى‬ ‫ع‬ ‫والعمل‬ ‫طة‬ ‫الس‬ ‫وفا‬ :‫المفتابية‬ ‫مات‬ ‫الک‬‫السنة‬ ،‫الشيعة‬ ،‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ،‫باكستان‬  .‫الحو‬ ‫خريج‬.‫العالمية‬ ‫المصطفى‬ ‫جامعة‬ ‫فا‬ ‫ابت‬ ‫و‬ ‫الدينية‬ ‫مية‬ ‫الع‬ ‫زة‬
  13. 13. ‫مس‬ ‫عن‬ ‫تنبؤات‬:‫التكفيرية‬ ‫الجماعات‬ ‫تعامل‬ ‫تقبل‬ ‫الفكرية‬ ‫أصولها‬ ‫نشر‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫التكفيرية‬ ‫للتيارات‬ ‫المحتملة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫مواجهتها‬ ‫طرق‬ ‫و‬ ‫گلکار‬ ‫حسينی‬ ‫مصطفی‬ ‫نبذة‬: ‫و‬ ‫ظهورهاا‬ ‫أن‬ ‫الا‬ ‫مية‬ ‫ما؛‬ ‫ال‬ ‫المجتمعات‬ ‫لدى‬ ‫مطرودا‬ ‫كونها‬ ‫رغل‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫أن‬ ‫شك‬ ‫ل‬ ‫اوعا‬‫ا‬‫ل‬ ‫المنامابة‬ ‫اول‬ ‫الح‬ ‫اقتاراق‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫الاما؛‬ ‫مااء‬ ‫ع‬ ‫وجهاود‬ ‫مسااعا‬ ‫اا‬ ‫ع‬ ‫يتوقفاان‬ ‫نجمهاا‬ ‫أفاول‬ ‫ااص‬‫ا‬‫خ‬ ‫ارت‬‫ا‬‫فك‬ ‫ال‬‫ا‬‫منه‬ ‫اريين‬‫ا‬‫تكفي‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫اال‬‫ا‬‫الب‬ ‫ان‬‫ا‬‫ع‬ ‫يعزب‬ ‫ا‬‫ا‬‫ل‬ ‫أن‬ ‫ا‬‫ا‬‫ويج‬ ،‫اارات‬‫ا‬‫التي‬ ‫اك‬‫ا‬ ‫ت‬ ‫ااه‬‫ا‬‫تج‬ ‫اع‬‫ا‬‫المجتم‬ ‫أصااحا‬ ‫منااه‬ ‫تسااتقا‬‫الفكاار‬ ‫معرفااة‬ ‫عااد‬ ‫ال‬ ‫التكفيااريين‬ ‫مواجهااة‬ ‫يمكن‬ ‫لاا‬ ‫لهااذا‬ ‫و‬ ‫أنصااارها‬ ‫و‬ ‫ها‬ .‫التكفيرت‬ ‫اال‬‫ا‬‫نش‬ ‫اة‬‫ا‬ ‫مثا‬ ‫و‬ ‫ااع‬‫ا‬‫ل؛اجتم‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫اده‬‫ا‬‫كأق‬ ‫اتق؛‬‫ا‬‫مس‬ ‫اا‬‫ا‬‫م‬ ‫ع‬ ‫اه‬‫ا‬‫كون‬ ‫ال‬‫ا‬‫رغ‬ ‫يات‬ ‫اتقب‬‫ا‬‫المس‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫وأن‬ ‫اذا‬‫ا‬‫ه‬ ‫منامابة‬ ‫اول‬ ‫ب‬ ‫ياان‬ ‫و‬ ‫يال‬ ‫لتح‬ ‫فعالاة‬ ‫أداة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫خرت‬ ‫ال‬ ‫وه‬ ‫الع‬ ‫مع‬ ‫الحقول‬ ‫متداخل‬ ‫وفقاا‬ ‫التكفيارت‬ ‫الفكار‬ ‫يال‬ ‫لتح‬ ‫مساعاه‬ ‫المقاال‬ ‫فاا‬ ‫الكاتا‬ ‫اذل‬ .‫الاجتماعية‬ ‫و‬ ‫الانسانية‬ ‫وه‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫السين‬ ‫لمنهج‬‫السايناريوهات‬ ‫تحدياد‬ ‫قاه‬ ‫و‬ ،‫يات‬ ‫المستقب‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫فا‬ ‫المناهج‬ ‫و‬ ‫دوات‬ ‫ال‬ ‫كأبد‬ ‫اريو‬ ‫ه‬ّ‫قاد‬ ‫كماا‬ ،‫المتزمتاة‬ ‫التكفيرياة‬ ‫التيارات‬ ‫مع‬ ‫مواجهته‬ ‫فا‬ ‫ما‬ ‫الام؛‬ ‫العالل‬ ‫يواجهها‬ ‫التا‬ ‫عة‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫المجتماع‬ ‫ن‬ّ‫ك‬‫لياتم‬ ‫اول‬ ‫الح‬ ‫عاض‬ ‫المقاال‬ ‫ل‬ ‫خ؛ا‬ ‫تطارق‬ ‫التاا‬ ‫مة‬ ‫المحت‬ ‫سيناريوت‬ ‫ل‬ ‫وفقا‬ ‫الكات‬ ‫فا‬ ‫الوقوب‬ ‫من‬.‫وأعمالها‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫وجه‬ ‫اق‬‫ا‬ ‫لخ‬ ‫اة‬‫ا‬‫عالي‬ ‫اة‬‫ا‬‫اقناعي‬ ‫ادرة‬‫ا‬‫ق‬ ‫اى‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫اوز‬‫ا‬‫تح‬ ‫اا‬‫ا‬‫أنه‬ ‫ايناريوهات‬‫ا‬‫الس‬ ‫اذه‬‫ا‬‫ه‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫ية‬ ‫ا‬‫ا‬‫المفص‬ ‫اة‬‫ا‬‫النطق‬ ‫اا‬‫ا‬‫أم‬ ‫نلاارا‬ ‫وذلااك‬ ‫مين‬ ‫المساا‬ ‫ماااء‬ ‫والع‬ ‫مية‬ ‫ماا؛‬ ‫ال‬ ‫الفاارق‬ ‫جميااع‬ ‫و‬ ‫المجتمااع‬ ‫ااين‬ ‫الوئاااه‬ ‫و‬ ‫الوفاااق‬ ‫لت‬ ‫نلرا‬ ‫و‬ ‫السيناريوهات‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫أجزاء‬ ‫ين‬ ‫توجد‬ ‫التا‬ ‫المنطقية‬ ‫قات‬ ‫ع؛‬ ‫ل‬‫صاورة‬ ‫تقاديل‬ ‫مان‬ ‫مكنهاا‬ .‫العنيفة‬ ‫أعمالها‬ ‫و‬ ‫التكفيرية‬ ‫التيارات‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫المسألة‬ ‫من‬ ‫شفافة‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫كام‬ ‫مات‬ ‫الك‬‫المفتابية‬:،‫مية‬ ‫ما؛‬ ‫ال‬ ‫الفارق‬ ‫وبادة‬ ،‫السايناريو‬ ،‫التكفيارت‬ ‫الفكار‬ ،‫يات‬ ‫المساتقب‬ ‫ال‬ ‫ع‬ .‫الجماعا‬ ‫والعمل‬ ‫ه‬ ‫الاع؛‬ ‫ومائل‬  .‫و‬ ‫اا‬‫ا‬‫الفن‬ ‫و‬ ‫اافا‬‫ا‬‫الثق‬ ‫ال‬‫ا‬‫ب‬ ‫اد‬‫ا‬‫معه‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫اة‬‫ا‬‫مي‬ ‫الع‬ ‫اة‬‫ا‬‫الهيت‬ ‫أعضااء‬ ‫ان‬‫ا‬‫م‬ ‫و‬ ‫اران‬‫ا‬‫طه‬ ‫اة‬‫ا‬‫جامع‬ ‫يات‬ ‫اتقب‬‫ا‬‫المس‬ ‫ال‬‫ا‬ ‫ع‬ ‫ارع‬‫ا‬‫ف‬ ‫اا‬‫ا‬‫ف‬ ‫دكتاوراه‬ .‫طهران‬ ‫جامعة‬ ‫الدين‬ ‫سفة‬ ‫ف‬ ‫فرع‬ ‫من‬ ‫المتخرق‬

×