Se ha denunciado esta presentación.
Se está descargando tu SlideShare. ×

الشراكة - دروس وعبر من التاريخ

Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio
Anuncio

Eche un vistazo a continuación

1 de 40 Anuncio

الشراكة - دروس وعبر من التاريخ

Descargar para leer sin conexión

لن ننجح دون مشاريع شراكة تجمع قوتنا وتوجه اهدافنا وتحقق الرؤى والاهداف. إن
الشراكة ليس كما يظن البعض في رأس المال او الأرباح وفقط بل انها المشاركة في
تحمل المخاطر. أن نتكامل ونتكاتف في الازمات وان نملك القدرة على الطفو الى السطح
بعد الغرق وان تلتحم غاياتنا واهدافنا ونكون كحلقات متماسكة ولبنات يشد بعضها بعضا.
انها المشاركة في النتائج والمخرجات. فلا ندعي الكمال عند النجاح ونهرب من المسئولية
عند الفشل بل نسجل الدروس والعبر ونستشرف مستقبل افضل من خلال مشاريع للشراكة تتميز بإدارة احترافية وإرادة الاصلاح.

لن ننجح دون مشاريع شراكة تجمع قوتنا وتوجه اهدافنا وتحقق الرؤى والاهداف. إن
الشراكة ليس كما يظن البعض في رأس المال او الأرباح وفقط بل انها المشاركة في
تحمل المخاطر. أن نتكامل ونتكاتف في الازمات وان نملك القدرة على الطفو الى السطح
بعد الغرق وان تلتحم غاياتنا واهدافنا ونكون كحلقات متماسكة ولبنات يشد بعضها بعضا.
انها المشاركة في النتائج والمخرجات. فلا ندعي الكمال عند النجاح ونهرب من المسئولية
عند الفشل بل نسجل الدروس والعبر ونستشرف مستقبل افضل من خلال مشاريع للشراكة تتميز بإدارة احترافية وإرادة الاصلاح.

Anuncio
Anuncio

Más Contenido Relacionado

Similares a الشراكة - دروس وعبر من التاريخ (20)

Más de Prof. Akram Hassan PhD,MBA,PMP,OPM3 (20)

Anuncio

Más reciente (20)

الشراكة - دروس وعبر من التاريخ

  1. 1. ‫الشراكة‬ ‫مشاريع‬ ‫إدارة‬ ‫التاريخ‬ ‫من‬ ‫وعبر‬ ‫دروس‬ https://www.linkedin.com/in/profakramhassan/ ‫حسن‬ ‫اكرم‬ ‫دكتور‬ ‫أستاذ‬ ‫والمشاريع‬ ‫االعمال‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫دولي‬ ‫خبير‬
  2. 2. ‫التاريخ؟‬ ‫لماذا‬ ! ‫مورثة‬ ‫قديمة‬ ‫منهجية‬ ‫انه‬ ‫ام‬ ‫حادثة‬ ‫معارف‬ ‫هو‬ ‫هل‬ ‫االدارة‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫أفكر‬ ‫ماكنت‬ ‫كثيرا‬ ‫السابقة‬ ‫الحضارات‬ ‫عبر‬ . ‫وجو‬ ‫عن‬ ‫تنم‬ ‫مدهشة‬ ‫قصص‬ ‫قابلت‬ ‫البحث‬ ‫رحلة‬ ‫وخالل‬ ‫د‬ ‫أ‬ ‫نمارسه‬ ‫مما‬ ‫احترافية‬ ‫اكثر‬ ‫وبدرجة‬ ‫القديمة‬ ‫الحضارات‬ ‫في‬ ‫لإلدارة‬ ‫ناضجة‬ ‫نماذج‬ ‫حيانا‬ . ‫الضع‬ ‫اسعاد‬ ‫على‬ ‫والحرص‬ ‫االصالح‬ ‫بإرادة‬ ‫االدارة‬ ‫ربط‬ ‫في‬ ‫السابقين‬ ‫تميز‬ ‫مع‬ ‫فاء‬ ‫واالستدامة‬ ‫االمان‬ ‫وتوفير‬ . ‫مع‬ ‫الزمن‬ ‫عبر‬ ‫معا‬ ‫نرحل‬ ‫ان‬ ‫قررت‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ ‫فيها‬ ‫تناغمت‬ ‫وتجارب‬ ‫وعبرا‬ ‫دروسا‬ ‫لنشاهد‬ ‫متنوعة‬ ‫حضارات‬ ‫االحترافي‬ ‫االدارة‬ ‫مع‬ ‫ة‬ ‫اإلصالح‬ ‫ارادة‬ .
  3. 3. ‫الشراكة؟‬ ‫مشاريع‬ ‫إدارة‬ ‫لماذا‬ ! ‫واالهداف‬ ‫الرؤى‬ ‫وتحقق‬ ‫اهدافنا‬ ‫وتوجه‬ ‫قوتنا‬ ‫تجمع‬ ‫شراكة‬ ‫مشاريع‬ ‫دون‬ ‫ننجح‬ ‫لن‬ . ‫إ‬ ‫ن‬ ‫انها‬ ‫بل‬ ‫وفقط‬ ‫األرباح‬ ‫او‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫يظن‬ ‫كما‬ ‫ليس‬ ‫الشراكة‬ ‫ف‬ ‫المشاركة‬ ‫ي‬ ‫المخاطر‬ ‫تحمل‬ . ‫الى‬ ‫الطفو‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫نملك‬ ‫وان‬ ‫االزمات‬ ‫في‬ ‫ونتكاتف‬ ‫نتكامل‬ ‫أن‬ ‫السطح‬ ‫ب‬ ‫يشد‬ ‫ولبنات‬ ‫متماسكة‬ ‫كحلقات‬ ‫ونكون‬ ‫واهدافنا‬ ‫غاياتنا‬ ‫تلتحم‬ ‫وان‬ ‫الغرق‬ ‫بعد‬ ‫بعضا‬ ‫عضها‬ . ‫والمخرجات‬ ‫النتائج‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫انها‬ . ‫الم‬ ‫من‬ ‫ونهرب‬ ‫النجاح‬ ‫عند‬ ‫الكمال‬ ‫ندعي‬ ‫فال‬ ‫سئولية‬ ‫مشا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫افضل‬ ‫مستقبل‬ ‫ونستشرف‬ ‫والعبر‬ ‫الدروس‬ ‫نسجل‬ ‫بل‬ ‫الفشل‬ ‫عند‬ ‫للشراكة‬ ‫ريع‬ ‫االصالح‬ ‫وإرادة‬ ‫احترافية‬ ‫بإدارة‬ ‫تتميز‬ .
  4. 4. ‫المحتوى‬ ‫الشراكة‬ ‫مشاريع‬ ‫إدارة‬ 01 ‫الدولة‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫شراكة‬ 02 ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫شراكة‬ 03 ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫شراكة‬ 04
  5. 5. ‫الشراكة‬ ‫مشاريع‬ ‫إدارة‬ ‫االصالح‬ ‫وإرادة‬ ‫احترافية‬ ‫إدارة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫شراكة‬
  6. 6. ‫الشراكة‬ ‫مفهوم‬ ‫الت‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫ترتيبات‬ ‫مجموعة‬ ‫أو‬ ‫اتفاقية‬ ‫عاون‬ ‫إل‬ ‫تهدف‬ ‫والتي‬ ‫الشركاء‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫والتقارب‬ ‫ى‬ ‫التي‬ ‫المهام‬ ‫وإنجاز‬ ‫المشتركة‬ ‫مصالحهم‬ ‫تطوير‬ ‫الناشئ‬ ‫بالمشروع‬ ‫تتعلق‬ . ‫تو‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫فير‬ ‫الض‬ ‫اإلمكانات‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ‫فضال‬ ،‫الجهود‬ ‫وتكثيف‬ ‫رورية‬ ‫ا‬ ‫عليها‬ ‫بنى‬ُ‫ت‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫والمتطلبات‬ ‫لشراكة‬ ‫أو‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫إعالمية‬ ‫أو‬ ‫تقنية‬ ‫مشاركة‬ ‫أو‬ ‫التكنولوجيا‬ . ‫تصفق‬ ‫ال‬ ‫واحدة‬ ‫يد‬
  7. 7. ‫األنظمة‬ ‫وفق‬ ‫الشراكة‬ ‫مفهوم‬ ‫أك‬ ‫أو‬ ‫شخصان‬ ‫بمقتضاه‬ ‫يلتزم‬ ‫عقد‬ ‫ثر‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫كل‬ ‫يساهم‬ ‫بأن‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫حصة‬ ‫بتقديم‬ ‫الربح‬ ‫يستهدف‬ ‫أو‬ ‫ل‬ ‫المشرو‬ ‫عن‬ ‫ينشأ‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫القتسام‬ ،‫عمل‬ ‫ع‬ ‫خسارة‬ ‫أو‬ ‫ربح‬ ‫من‬ . ‫السعودي‬ ‫الشركات‬ ‫نظام‬ ‫شخصان‬ ‫يلتزم‬ ‫بمقتضاه‬ ‫عقد‬ ‫الشركة‬ ‫أو‬ ‫مال‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫كل‬ ‫يساهم‬ ‫بأن‬ ‫أكثر‬ ،‫ي‬ ‫ق‬ ‫ما‬ ‫القتسام‬ ‫عمل‬ ‫أو‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫حصة‬ ‫بتقديم‬ ‫د‬ ‫خسارة‬ ‫أو‬ ‫ربح‬ ‫من‬ ‫المشروع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫ينشأ‬ . ‫المصري‬ ‫المدني‬ ‫القانون‬
  8. 8. ‫مستثمر‬ ‫او‬ ‫ممول‬ ‫راعي‬ ‫أو‬ ‫وسيط‬ ‫بالجهد‬ ‫شراكة‬ ‫بالمعرفة‬ ‫شراكة‬ ‫أجير‬ ‫أو‬ ‫موظف‬ ‫خبير‬ ‫أو‬ ‫مستشار‬ ‫االموال‬ ‫شراكة‬ ‫بالعالقات‬ ‫شراكة‬ ‫الشـــــــراكــا‬ ‫أنواع‬ ‫ت‬
  9. 9. ‫الشـــــــركاء‬ ‫تكامل‬ ‫فنية‬ ‫معرفة‬ ‫جهد‬ ‫عالقات‬ ‫عالقات‬ ‫تمويل‬ ‫ادارية‬ ‫معرفة‬ ‫لديه‬ ‫محمد‬ ‫مهندس‬ ( ‫يمارس‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫بالبرمجة‬ ‫معرفة‬ ‫ها‬ ‫التطبيقات‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫طويلة‬ ‫خبرة‬ ‫و‬ , ‫عالقات‬ ‫و‬ ‫بناها‬ ‫محتملين‬ ‫زبائن‬ ‫تجلب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫سنوات‬ ‫خالل‬ ) ‫خالد‬ ‫أستاذ‬ ‫سيكون‬ ‫محمد‬ ‫لمهندس‬ ‫المناسب‬ ‫الشريك‬ ( ‫يملك‬ ‫للتمويل‬ ‫مال‬ , ‫زب‬ ‫تجلب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫أيضا‬ ‫جيدة‬ ‫عالقات‬ ‫ائن‬ ‫جدد‬ , ‫يمارسها‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫اإلدارة‬ ‫في‬ ‫معرفة‬ ‫و‬ )
  10. 10. ‫المميز‬ ‫الشـــــــريك‬ ‫بالمال‬ ‫استئجاره‬ ‫أو‬ ‫تعويضه‬ ‫يمكن‬ ‫الشراكة‬ ‫من‬ ‫محدودة‬ ‫حصة‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫الجهد‬ ‫المعرفة‬ ‫العالقات‬ ‫عنه‬ ‫االستغناء‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الشراكة‬ ‫من‬ ‫حصة‬ ‫أعلى‬ ‫على‬ ‫يحصل‬ ‫استثنائية‬ ‫حاالت‬ ‫فكرية‬ ‫بملكية‬ ‫مسجل‬ ‫اختراع‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هي‬ ‫و‬ ‫معرفة‬ ‫لديه‬ ‫شخص‬ , ‫معي‬ ‫عالقات‬ ‫لديه‬ ‫شخص‬ ‫أو‬ ‫نة‬ ‫العمل‬ ‫اتمام‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫العالقات‬ ‫هذه‬ ‫دون‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫ادارة‬ ‫يمكن‬ ‫لكي‬ ‫ضرورية‬ , ‫الق‬ ‫يمكنه‬ ‫شخص‬ ‫أو‬ ‫يام‬ ‫له‬ ‫مثيل‬ ‫ايجاد‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫معين‬ ‫بجهد‬ . ‫بالمال‬ ‫الممول‬
  11. 11. ‫الشـــــــراكات‬ ‫مزايا‬ 05 04 03 02 01 ‫شبكة‬ ‫اتساع‬ ‫العالقات‬ ‫نظر‬ ‫وجهات‬ ‫مختلفة‬ ‫جهود‬ ‫تظافر‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫والتق‬ ‫التحفيز‬ ‫ييم‬ ‫وتعدد‬ ‫تنوع‬ ‫المهارات‬ ‫ا‬ ‫المهارات‬ ‫بين‬ ‫والجمع‬ ‫العمل‬ ‫عبء‬ ‫بتقاسم‬ ‫ويسمح‬ ‫للمشروع‬ ‫ناجح‬ ‫تشغيل‬ ‫بدء‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫شريك‬ ‫لمختلفة‬ . ‫يمكن‬ ‫والمسئولية‬ ‫المجهود‬ ‫معه‬ ‫وتتقاسم‬ ‫عليه‬ ‫تعتمد‬ ‫من‬ ‫وجود‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عملك‬ ‫إثراء‬ ‫للشريك‬ .
  12. 12. ‫الشـــــــراكات‬ ‫مساوئ‬ ‫العمل‬ ‫أخالقيات‬ ‫تضارب‬ ‫الخبرة‬ ‫نقص‬ ‫التوجه‬ ‫على‬ ‫الخالف‬ ‫األرباح‬ ‫تقاسم‬ ‫القصور‬ ‫عند‬ ‫المسؤولية‬ 05 02 03 04 01 ‫المعقدة‬ ‫العالقات‬ ‫االعمدددال‬ ‫رجدددل‬ ‫يشدددارك‬ ‫دددما‬‫د‬‫عن‬ ‫درض‬‫د‬‫يع‬ ‫ده‬‫د‬‫فأن‬ ،‫ده‬‫د‬‫ل‬ ‫دب‬‫د‬‫قري‬ ‫دخص‬‫د‬‫ش‬ ‫ويض‬ ‫للخطر‬ ‫العائلية‬ ‫عالقته‬ ‫رها‬ . ‫دذ‬‫د‬‫له‬ ‫دن‬‫د‬‫يمك‬ ،‫دان‬‫د‬‫األحي‬ ‫دض‬‫د‬‫بع‬ ‫دي‬‫د‬‫ف‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫سوء‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫ان‬ ‫الخالفات‬ ‫هم‬ ‫خطيره‬ ‫نزاعات‬ ‫او‬ .
  13. 13. ‫الشراكات‬ ‫ممكنات‬ A B C D ‫فنية‬ ‫خبرة‬ ‫لديه‬ ‫شريك‬ ‫المشروع‬ ‫بمجال‬ ‫ملء‬ ‫يمكنه‬ ‫شريك‬ ‫االدارية‬ ‫الفجوات‬ ‫أثبت‬ ‫مجرب‬ ‫شريك‬ ‫متعددة‬ ‫نجاحات‬ ‫العمل‬ ‫يجيد‬ ‫شريك‬ ‫فريق‬ ‫خالل‬ ‫من‬
  14. 14. ‫الشراكات‬ ‫معوقات‬ ‫الثقة‬ ‫انعدام‬ ‫صديق‬ ‫توقعات‬ ‫لك‬ ‫مطابق‬ ‫شريك‬ ‫شريكك‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫عملك‬ ‫شريك‬ ‫نعم‬ ‫يقول‬
  15. 15. ‫الشراكات‬ ‫مستويات‬ ‫النوا‬ ‫سالمة‬ ‫تتطلب‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫الشراكات‬ ‫يا‬ ‫الجميع‬ ‫لصالح‬ ‫القدرات‬ ‫وتكامل‬ ‫الدولة‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫تتطلب‬ ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫شراكات‬ ‫القدرات‬ ‫وتعزيز‬ ‫الصالحيات‬ ‫إعطاء‬ ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫شراكات‬ ‫االمناء‬ ‫األقوياء‬ ‫احتواء‬ ‫تتطلب‬ ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫الدولة‬ ‫الكفاءات‬ ‫المجتمع‬
  16. 16. ‫الدولة‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫شراكة‬ ‫أمني‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫نامية‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫شراكة‬
  17. 17. ‫أمني‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫نامية‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫شراكة‬ ‫الشريك‬ : ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫صالح‬ ‫ملك‬ ‫يرأسها‬ ‫اآلخر‬ ‫الشريك‬ : ‫م‬ ‫البنيان‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ،‫نامية‬ ‫دولة‬ ‫ا‬ ‫لهم‬ ‫يقال‬ ‫ما‬ ‫يفهمون‬ ‫وال‬ ،‫الشمس‬ ‫وهج‬ ‫من‬ ‫يسترهم‬ .
  18. 18. ‫األمني‬ ‫المشروع‬ ‫لبدء‬ ‫الدافعة‬ ‫األسباب‬ ‫تطلب‬ ‫النامية‬ ‫الدولة‬ ‫الهمج‬ ‫لرد‬ ‫المساعدة‬ ‫تمل‬ ‫ال‬ ‫النامية‬ ‫الدولة‬ ‫ك‬ ‫الرد‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫تتوسع‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫العدل‬ ‫وتنشر‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫نامية‬ ‫دولة‬ ‫همجية‬ ‫تدخالت‬ ‫الناس‬ ‫يقتلون‬ ‫الهمج‬ ‫الدولة‬ ‫ويخربون‬ ‫تسمع‬ ‫النامية‬ ‫الدولة‬ ‫المتقدمة‬ ‫الدولة‬ ‫بقدوم‬
  19. 19. ‫الشريك‬ ‫اختيار‬ ‫مرحلة‬ ‫المناسب‬ ‫الشريك‬ ‫الختيار‬ ‫خير‬ ‫بريد‬ ‫كلمتهم‬ ‫واجتماع‬ ‫لإلصالح‬ ‫ارادتهم‬ ‫وكانت‬ • ‫واالعتد‬ ‫الحضاري‬ ‫تخلفها‬ ‫نتيجة‬ ‫مستمرة‬ ‫أزمة‬ ‫في‬ ‫النامية‬ ‫الدولة‬ ‫كانت‬ ‫اء‬ ‫يجد‬ ‫ولم‬ ‫ونهارا‬ ‫ليال‬ ‫عليها‬ ‫يسطون‬ ‫الذين‬ ‫الهمج‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليهم‬ ‫المستمر‬ ‫هؤالء‬ ‫لمشروع‬ ‫ويخططوا‬ ‫ويفكروا‬ ‫وكلمتهم‬ ‫ارادتهم‬ ‫يجمعوا‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫بديال‬ ‫القوم‬ ‫عدوهم‬ ‫شر‬ ‫ويدفع‬ ‫حدودهم‬ ‫يؤمن‬ ‫استراتيجي‬ . • ‫التكنول‬ ‫او‬ ‫االدارية‬ ‫القدرة‬ ‫يملكون‬ ‫ال‬ ‫ولكنهم‬ ‫سد‬ ‫بناء‬ ‫قرروا‬ ‫وبالفعل‬ ‫وجيا‬ ‫البشرية‬ ‫والموارد‬ ‫لديهم‬ ‫الخام‬ ‫المواد‬ ‫توفر‬ ‫رغم‬ ‫الالزمة‬ . • ‫خارجي‬ ‫شريك‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫توجهوا‬ ‫الفجوات‬ ‫وتحديد‬ ‫الوضع‬ ‫دراسة‬ ‫وبعد‬ ‫ل‬ ‫الجديدة‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫بنقل‬ ‫ويسمح‬ ‫بكفاءة‬ ‫مواردهم‬ ‫ادارة‬ ‫على‬ ‫يعينهم‬ ‫هم‬ .
  20. 20. ‫التعاقد‬ ‫مرحلة‬ ‫الشريك‬ ‫أمانة‬ ‫على‬ ‫ودليل‬ ‫المشروع‬ ‫لصاحب‬ ‫أعلى‬ ‫لفائدة‬ ‫محققا‬ ‫العمل‬ ‫نطاق‬ ‫تعديل‬ ‫وكان‬ • ‫الجي‬ ‫بسمعة‬ ‫تتمتع‬ ‫التي‬ ‫العادلة‬ ‫المتقدمة‬ ‫الدولة‬ ‫على‬ ‫االختيار‬ ‫ووقع‬ ‫وتملك‬ ‫دة‬ ‫بناء‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الشراكة‬ ‫طلب‬ ‫وتم‬ ‫المطلوبة‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫الخبرات‬ ‫مقابل‬ ‫السد‬ ‫والصيانة‬ ‫والتشغيل‬ ‫التنفيذ‬ ‫اعمال‬ ‫مقابل‬ ‫سنويا‬ ‫تسدد‬ ‫مبالغ‬ . • ‫اإلدارة‬ ‫مع‬ ‫المشروع‬ ‫لتقديم‬ ‫استعدادها‬ ‫ابدت‬ ‫المختارة‬ ‫الدولة‬ ‫ان‬ ‫والغريب‬ ‫المالية‬ (DBF) ‫الفقيرة‬ ‫الدول‬ ‫مساعدة‬ ‫مهامها‬ ‫ومن‬ ‫غنية‬ ‫دولة‬ ‫انها‬ ‫حيث‬ ‫الموا‬ ‫توفير‬ ‫أهمها‬ ‫من‬ ‫بشروط‬ ‫ولكن‬ ‫همجية‬ ‫هجمات‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫وخاصة‬ ‫رد‬ ‫المشروع‬ ‫صاحبة‬ ‫الدولة‬ ‫من‬ ‫الخام‬ ‫والمواد‬ ‫البشرية‬ • ‫ر‬ ‫بناء‬ ‫الى‬ ‫سد‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫للمشروع‬ ‫العمل‬ ‫نطاق‬ ‫تعديل‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫وتم‬ ‫ليكون‬ ‫دم‬ ‫يخترق‬ ‫فال‬ ‫السد‬ ‫من‬ ‫تحصينا‬ ‫اكثر‬ .
  21. 21. ‫التنفيذ‬ ‫مرحلة‬ ‫الهمج‬ ‫حجب‬ ‫وتم‬ ‫االحترافية‬ ‫المشاريع‬ ‫وادارة‬ ‫االصالح‬ ‫ارادة‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫الشراكة‬ ‫ونجحت‬ • ‫وال‬ ‫االحترافية‬ ‫المشاريع‬ ‫بإدارة‬ ‫الخبرة‬ ‫صاحب‬ ‫الشريك‬ ‫بدأ‬ ‫وبالفعل‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫الرئيسي‬ ‫واالنشطة‬ ‫االدوار‬ ‫وتحديد‬ ‫الزمني‬ ‫الجدول‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫المتطورة‬ ‫ة‬ ‫و‬ ‫المعادن‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫ابتكارات‬ ‫عن‬ ‫صادرة‬ ‫جديدة‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫عن‬ ‫واالفصاح‬ ‫تشكيل‬ ‫الفوالذية‬ ‫السبائك‬ • ‫للت‬ ‫تجارب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫النتائج‬ ‫قياس‬ ‫وتم‬ ‫له‬ ‫المخطط‬ ‫حسب‬ ‫التنفيذ‬ ‫وتم‬ ‫من‬ ‫أكد‬ ‫اجتيازه‬ ‫او‬ ‫للردم‬ ‫الهمج‬ ‫اختراق‬ ‫امكانية‬ ‫عدم‬ .
  22. 22. ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫الدولة‬ ‫شراكة‬ ‫اقتصا‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫مع‬ ‫الكفاءات‬ ‫اعظم‬ ‫شراكة‬ ‫دي‬
  23. 23. ‫اقتصادي‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫الكفاءات‬ ‫اعظم‬ ‫مع‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫شراكة‬ ‫الشريك‬ : ‫المخاطر‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫خبير‬ ‫اآلخر‬ ‫الشريك‬ : ‫اقتصادية‬ ‫أزمة‬ ‫تتوقع‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬
  24. 24. ‫االقتصادي‬ ‫المشروع‬ ‫لبدء‬ ‫الدافعة‬ ‫األسباب‬ ‫عاجل‬ ‫استدعاء‬ ‫مخاطر‬ ‫لخبير‬ ‫في‬ ‫تنعم‬ ‫متقدمة‬ ‫دولة‬ ‫والرفاهية‬ ‫السعة‬ ‫مخاطر‬ ‫رصد‬ ‫اقتصادية‬ ‫لتحديد‬ ‫االجتماع‬ ‫وتأثيره‬ ‫الخطر‬ ‫الخبير‬ ‫قيام‬ ‫الحل‬ ‫بطرح‬ ‫الخبير‬ ‫ترشيح‬ ‫المشروع‬ ‫إلدارة‬
  25. 25. ‫الشريك‬ ‫اختيار‬ ‫مرحلة‬ ‫و‬ ‫الشراكة‬ ‫مشروع‬ ‫خطة‬ ‫عليه‬ ‫وعرض‬ ‫الملك‬ ‫مجلس‬ ‫الى‬ ‫العليم‬ ‫الحفيظ‬ ‫الخبير‬ ‫صل‬ • ‫المتق‬ ‫الدولة‬ ‫ملك‬ ‫من‬ ‫بطلب‬ ‫طارئ‬ ‫اجتماع‬ ‫والسبب‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫المكان‬ ‫دمة‬ ‫البال‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫وقحط‬ ‫غذائية‬ ‫فجوة‬ ‫حدوث‬ ‫اقتراب‬ ‫عن‬ ‫امارات‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫ظهر‬ ‫لما‬ ‫د‬ . • ‫بينما‬ ‫ب‬ ‫يحدث‬ ‫قد‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ‫يرون‬ ‫ال‬ ‫والمستشارون‬ ‫الملكي‬ ‫المجلس‬ ‫اعضاء‬ ‫ل‬ ‫البعيدة‬ ‫االحتماالت‬ ‫لهذا‬ ‫داعي‬ ‫وال‬ ‫بخير‬ ‫االمور‬ ‫ان‬ ‫الملك‬ ‫يطمئنون‬ . • ‫ولكن‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫ويجب‬ ‫الحدوث‬ ‫وراد‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫اعتبر‬ ‫المستشارين‬ ‫احد‬ ‫الوشيك‬ ‫والخطر‬ ‫المرتقبة‬ ‫االزمة‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫وقائية‬ ‫خطط‬ . • ‫المخاطر‬ ‫إلدارة‬ ‫بخبير‬ ‫باالتصال‬ ‫المستشار‬ ‫قام‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫تعرف‬ ‫ي‬ ‫ان‬ ‫ستطيع‬ ‫يح‬ ‫اقتصادي‬ ‫مشروع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحالكة‬ ‫الظروف‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫البالد‬ ‫دفة‬ ‫يدير‬ ‫فظ‬ ‫المشرو‬ ‫ادارة‬ ‫في‬ ‫للدولة‬ ‫شريك‬ ‫بمثابة‬ ‫ويكون‬ ‫النفقات‬ ‫ويرشد‬ ‫الموارد‬ ‫ع‬ .
  26. 26. ‫التعاقد‬ ‫مرحلة‬ ‫المشروع‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫بمساعدته‬ ‫للقيام‬ ‫المعاونين‬ ‫افضل‬ ‫باختيار‬ ‫الخبير‬ ‫قام‬ • ‫والتشغيل‬ ‫والبناء‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫االتفاق‬ ‫تم‬ ( DBFOM ) ‫كل‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫ال‬ ‫حدوث‬ ‫عند‬ ‫االكتفاء‬ ‫لتحقيق‬ ‫امكن‬ ‫ما‬ ‫عليها‬ ‫والحفاظ‬ ‫المتاحة‬ ‫االصول‬ ‫فجوة‬ ‫بالمنطقة‬ ‫نوعه‬ ‫من‬ ‫االول‬ ‫هو‬ ‫مشروع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الغذائية‬ . • ‫العمل‬ ‫نطاق‬ ‫شمل‬ ‫ع‬ ‫استراتيجي‬ ‫مخزون‬ ‫بمثابة‬ ‫تكون‬ ‫غالل‬ ‫صوامع‬ ‫بناء‬ ‫ان‬ ‫لى‬ ‫ا‬ ‫يقوم‬ ‫وان‬ ‫والعمالة‬ ‫البناء‬ ‫ومواد‬ ‫المناسب‬ ‫الموقع‬ ‫بتوفير‬ ‫الدولة‬ ‫تقوم‬ ‫لخبير‬ ‫ا‬ ‫بطول‬ ‫تفسد‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫الغالل‬ ‫لحفظ‬ ‫جديدة‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫عن‬ ‫باإلفصاح‬ ‫وادارة‬ ‫لمكث‬ ‫بأعباء‬ ‫القيام‬ ‫مع‬ ‫التوزيع‬ ‫وعدالة‬ ‫االنفاق‬ ‫كفاءة‬ ‫يضمن‬ ‫حتى‬ ‫التمويل‬ ‫ادارة‬ ‫لمدة‬ ‫للمشروع‬ ‫والصيانة‬ ‫التشغيل‬ 15 ‫عاما‬ .
  27. 27. ‫التنفيذ‬ ‫مرحلة‬ ‫والعلم‬ ‫بالحفظ‬ ‫تحلى‬ ‫وخبير‬ ‫الصالحيات‬ ‫كامل‬ ‫قدمت‬ ‫دولة‬ ‫بفضل‬ ‫االزمة‬ ‫احتواء‬ ‫تم‬ • ‫كان‬ ‫والتي‬ ‫الصوامع‬ ‫وتنفيذ‬ ‫تصميم‬ ‫بعد‬ ‫التشغيلية‬ ‫المرحلة‬ ‫وكانت‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫ت‬ ‫امكن‬ ‫ما‬ ‫االستيراد‬ ‫باب‬ ‫واغالق‬ ‫للموارد‬ ‫العادل‬ ‫التوزيع‬ . ‫الخبير‬ ‫وتمكن‬ ‫كونه‬ ‫وصيانتها‬ ‫تشغيلها‬ ‫ثم‬ ‫الصوامع‬ ‫لبناء‬ ‫التخطيط‬ ‫من‬ ‫عليما‬ ‫حفيظا‬ . • ‫وسعت‬ ‫بل‬ ‫وفقط‬ ‫الشراكة‬ ‫مشروع‬ ‫اهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫عند‬ ‫النجاحات‬ ‫تقف‬ ‫ولم‬ ‫دائرة‬ ‫المحيطة‬ ‫الدول‬ ‫مع‬ ‫التجاري‬ ‫التبادل‬ ‫نظام‬ ‫بتطبيق‬ ‫عوائده‬ ( ‫مقاب‬ ‫الغالل‬ ‫السلع‬ ‫ل‬ ) ‫المناطق‬ ‫من‬ ‫الحاجة‬ ‫ثبوت‬ ‫مع‬ ‫السداد‬ ‫على‬ ‫يقدر‬ ‫ال‬ ‫لمن‬ ‫حصة‬ ‫وجعل‬ ‫بل‬ ‫اإلقليمية‬ ‫للمسئولية‬ ‫إعماال‬ ‫الحدودية‬ . • ‫لدي‬ ‫اصبح‬ ‫والذي‬ ‫شريكها‬ ‫الى‬ ‫الدولة‬ ‫عهدت‬ ‫ان‬ ‫المشروع‬ ‫نجاح‬ ‫مقابل‬ ‫وكان‬ ‫ها‬ ‫اكتسب‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫للدولة‬ ‫االستراتيجية‬ ‫المشاريع‬ ‫كافة‬ ‫بادراه‬ ‫امين‬ ‫مكين‬ ‫ثقة‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫مصر‬ ‫عزيز‬ ‫فصار‬ ‫مكتسبات‬ ‫من‬ ‫وحققه‬ .
  28. 28. ‫الكفاءات‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫شراكة‬ ‫اجتماع‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫الكفاءات‬ ‫اعظم‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫شراكة‬ ‫ي‬
  29. 29. ‫اجتماعي‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫الكفاءات‬ ‫اعظم‬ ‫مع‬ ‫المجتمع‬ ‫شراكة‬ ‫الشريك‬ : ‫في‬ ‫كفاءة‬ ‫الشاقة‬ ‫والمهام‬ ‫اإلدارة‬ ‫اآلخر‬ ‫الشريك‬ : ‫المجتمع‬ ‫من‬ ‫ضعيفة‬ ‫أسرة‬
  30. 30. ‫االجتماعي‬ ‫المشروع‬ ‫لبدء‬ ‫الدافعة‬ ‫األسباب‬ ‫دعمهم‬ ‫محاولة‬ ‫تعاني‬ ‫ضعيفة‬ ‫أسرة‬ ‫عائلها‬ ‫عجز‬ ‫من‬ ‫البنات‬ ‫خروج‬ ‫الغنم‬ ‫لسقيا‬ ‫تنمر‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ ‫عليهم‬ ‫الرعاة‬ ‫استدامة‬ ‫طلب‬ ‫المقدم‬ ‫الدعم‬ ‫باألسرة‬ ‫شراكة‬
  31. 31. ‫الشريك‬ ‫اختيار‬ ‫مرحلة‬ ‫ناجحة‬ ‫شراكة‬ ‫عقد‬ ‫معه‬ ‫ليبرم‬ ‫المجتمع‬ ‫ذلك‬ ‫الى‬ ‫يصل‬ ‫ولم‬ ‫الرحلة‬ ‫طالت‬ ‫ولكن‬ • ‫اض‬ ‫نتيجة‬ ‫للنجاة‬ ‫طلبا‬ ‫فقط‬ ‫وجهة‬ ‫دون‬ ‫السكان‬ ‫يفر‬ ‫حدودية‬ ‫منطقة‬ ‫عبر‬ ‫طهاد‬ ‫ول‬ ‫للملك‬ ‫االبن‬ ‫بمنزلة‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الكفاءات‬ ‫احد‬ ‫هؤالء‬ ‫بين‬ ‫ومن‬ ‫مجتمعي‬ ‫كنه‬ ‫البقاء‬ ‫من‬ ‫منعه‬ ‫ما‬ ‫االضطهاد‬ ‫من‬ ‫وجد‬ . • ‫مع‬ ‫ناجحة‬ ‫شراكة‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫الملجأ‬ ‫وطلب‬ ‫الفرار‬ ‫رحلة‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫وبينما‬ ‫مس‬ ‫لقوى‬ ‫ويحولها‬ ‫المهاجرة‬ ‫الطاقات‬ ‫ويستوعب‬ ‫بالالجئين‬ ‫يرحب‬ ‫مجتمع‬ ‫اندة‬ ‫والدمار‬ ‫للهالك‬ ‫اسلحة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫واالزدهار‬ ‫التقدم‬ ‫في‬ .
  32. 32. ‫الشريك‬ ‫اختيار‬ ‫مرحلة‬ ‫اآلمن‬ ‫والمالذ‬ ‫المأوي‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫ومسئولية‬ ‫واجب‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ‫مقابل‬ ‫عليها‬ ‫يطلب‬ ‫لم‬ ‫مبادرة‬ ‫وكانت‬ • ‫ن‬ ‫بال‬ ‫عليه‬ ‫الرعاة‬ ‫يتدافع‬ ‫ضيعة‬ ‫في‬ ‫ببئر‬ ‫مر‬ ‫طريقه‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫وبينما‬ ‫وال‬ ‫ظام‬ ‫ا‬ ‫النساء‬ ‫حقوق‬ ‫يضيع‬ ‫متكافئ‬ ‫غير‬ ‫وصراع‬ ‫بهمجية‬ ‫بل‬ ‫للحقوق‬ ‫مراعاة‬ ‫لضعفاء‬ ‫األقوياء‬ ‫الهمج‬ ‫يحكمها‬ ‫واحة‬ ‫في‬ ‫نصيرا‬ ‫يجدن‬ ‫ال‬ ‫الالتي‬ . • ‫االدار‬ ‫وقدارته‬ ‫االصالح‬ ‫في‬ ‫رغبته‬ ‫دفعته‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫الشريك‬ ‫رأى‬ ‫ومتى‬ ‫ية‬ ‫وا‬ ‫العقل‬ ‫منطق‬ ‫وفق‬ ‫البئر‬ ‫أزمة‬ ‫إلدارة‬ ‫متوازن‬ ‫حل‬ ‫ايجاد‬ ‫الى‬ ‫االحترافية‬ ‫لقوة‬ ‫االمر‬ ‫لزم‬ ‫ان‬ . • ‫المرتقب‬ ‫الشراكة‬ ‫لمشروع‬ ‫التجريبي‬ ‫النموذج‬ ‫ادارة‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫وبالفعل‬ ‫باقتدار‬ ‫الرعاة‬ ‫من‬ ‫مأمن‬ ‫في‬ ‫لعودتهم‬ ‫واطمئن‬ ‫للنساء‬ ‫وسقى‬ .
  33. 33. ‫التعاقد‬ ‫مرحلة‬ ‫االدارة‬ ‫في‬ ‫واالمانة‬ ‫بالقوة‬ ‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫للشريك‬ ‫االختيار‬ ‫نتيجة‬ ‫الشراكة‬ ‫ونجحت‬ • ‫شر‬ ‫عقد‬ ‫وقرر‬ ‫االمين‬ ‫القوي‬ ‫الشريك‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫بما‬ ‫الضيعة‬ ‫صاحب‬ ‫علم‬ ‫اكة‬ ‫على‬ ‫تربو‬ ‫االمد‬ ‫طويلة‬ 10 ‫المهاجر‬ ‫الالجئ‬ ‫الطريد‬ ‫الشريك‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫سنين‬ ‫ب‬ ‫الضيعة‬ ‫يهجر‬ ‫ان‬ ‫قبل‬ ‫العملية‬ ‫واالمانة‬ ‫االدارية‬ ‫القوة‬ ‫طاقات‬ ‫يملك‬ ‫الذي‬ ‫حثا‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫المأوى‬ ‫عن‬ . • ‫ال‬ ‫محدد‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫صورتها‬ ‫تحددت‬ ‫والتي‬ ‫الناجحة‬ ‫الشراكة‬ ‫تمت‬ ‫وبالفعل‬ ‫مدة‬ ‫ادار‬ ‫من‬ ‫مالكها‬ ‫لصالح‬ ‫والضيعة‬ ‫البئر‬ ‫ادارة‬ ‫بأعمال‬ ‫الشريك‬ ‫قيام‬ ‫مقابل‬ ‫مالية‬ ‫ة‬ ‫لي‬ ‫ابنته‬ ‫من‬ ‫والزواج‬ ‫المعاش‬ ‫وتسهيالت‬ ‫اآلمنة‬ ‫االقامة‬ ‫ومقابل‬ ‫وتشغيل‬ ‫كون‬ ‫باألسرة‬ ‫دائم‬ ‫عضو‬ .
  34. 34. ‫التنفيذ‬ ‫مرحلة‬ ‫الشراكة‬ ‫نجحت‬ ‫يتقبله‬ ‫والمجتمع‬ ‫ومبادر‬ ‫وأمين‬ ‫قوي‬ ‫الالجئ‬ ‫كان‬ ‫متى‬ • ‫االجل‬ ‫بإتمام‬ ‫الشريك‬ ‫قام‬ 10 ‫صاحب‬ ‫له‬ ‫اذن‬ ‫وبعدها‬ ‫وجه‬ ‫أكمل‬ ‫على‬ ‫سنوات‬ ‫شاء‬ ‫حيث‬ ‫زوجته‬ ‫مع‬ ‫التنقل‬ ‫في‬ ‫الضيعة‬ . • ‫اعادت‬ ‫التي‬ ‫الشراكة‬ ‫مشاريع‬ ‫انجح‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الالجئين‬ ‫مع‬ ‫الشراكة‬ ‫مشروع‬ ‫إن‬ ‫اس‬ ‫وإال‬ ‫ومعايير‬ ‫ضوابط‬ ‫وفق‬ ‫ولكن‬ ‫وحديثا‬ ‫قديما‬ ‫وشبابها‬ ‫قوتها‬ ‫لدول‬ ‫تمر‬ ‫المهالك‬ ‫الى‬ ‫به‬ ‫يدفع‬ ‫قد‬ ‫مما‬ ‫الفرار‬ ‫في‬ ‫الالجئ‬ .
  35. 35. ‫الشراكة‬ ‫قبل‬ ‫فكر‬ ‫المحك‬ ‫على‬ ‫سمعتك‬ ‫الضعفاء‬ ‫شارك‬ ‫الطريق‬ ‫قبل‬ ‫الصديق‬ 01 02 03 04 ‫التجربة‬ ‫رصيد‬ ‫من‬
  36. 36. ‫الشراكة‬ ‫قبل‬ ‫فكر‬ ‫معك‬ ‫للعمل‬ ‫شريك‬ ‫عن‬ ‫وتبحث‬ ‫مشروع‬ ‫تمتلك‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫ن‬ُ‫ك‬‫ف‬ ، ‫خبراتده‬ ‫علدى‬ ‫ا‬‫ء‬‫بندا‬ ‫االختيدار‬ ‫يكدون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫ا‬‫ا‬‫ص‬‫حري‬ ‫وأعمالده‬ ‫و‬ ‫اختيدارك‬ ‫دي‬‫د‬‫ف‬ ‫التمهدل‬ ‫دك‬‫د‬‫علي‬ ‫يتعدين‬ ‫دذلك‬‫د‬‫ل‬ ‫السدابقة‬ ‫دق‬‫د‬‫تواف‬ ‫ال‬ ‫دده‬‫د‬‫أن‬ ‫التأكددد‬ ‫بدددون‬ ‫محتمددل‬ ‫ددريك‬‫د‬‫ش‬ ‫أي‬ ‫مددن‬ ‫عددرض‬ ‫أي‬ ‫علددى‬ ‫در‬‫د‬‫الش‬ ‫دون‬‫د‬‫يك‬ ‫أن‬ ‫دا‬‫د‬‫ا‬‫ض‬‫أي‬ ‫دي‬‫د‬‫ينبغ‬ ‫دا‬‫د‬‫كم‬ ،‫دروعك‬‫د‬‫لمش‬ ‫دلح‬‫د‬‫األص‬ ‫يكان‬ ‫إ‬ ‫أحددكما‬ ‫يسدتطيع‬ ‫بحيدث‬ ‫البعض‬ ‫لبعضهما‬ ‫مكملين‬ ‫مدا‬ ‫نجداز‬ ‫إنجازه‬ ‫اآلخر‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ . ‫أكون‬ ‫أكون‬ ‫ال‬
  37. 37. ‫المحك‬ ‫على‬ ‫سمعتك‬ ‫بمشد‬ ‫الثقدة‬ ‫لعددم‬ ‫يؤدى‬ ‫مما‬ ‫مخالفات‬ ‫شريكك‬ ‫يفعل‬ ‫قد‬ ‫روعك‬ ‫دمعتك‬‫د‬‫لس‬ ‫دم‬‫د‬‫دائ‬ ‫دف‬‫د‬‫تل‬ ‫دى‬‫د‬‫إل‬ ‫دؤدي‬‫د‬‫ي‬ ‫دا‬‫د‬‫مم‬ ‫دك‬‫د‬‫واعمال‬ . ‫د‬‫د‬‫علي‬ ‫دذلك‬‫د‬‫ل‬ ‫ك‬ ‫اإله‬ ‫لتجندب‬ ، ‫شدريكك‬ ‫عمدل‬ ‫مدن‬ ‫للتأكد‬ ‫إضافيا‬ ‫مجهودا‬ ‫مدال‬ ‫واالنتهاكات‬ ،‫االستخدام‬ ‫وسوء‬ . ‫أنكما‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫عليك‬ ‫علدى‬ ‫دده‬‫د‬‫سياس‬ ‫ددع‬‫د‬‫ووض‬ ‫ددا‬‫د‬‫به‬ ‫ددول‬‫د‬‫المعم‬ ‫ددوانين‬‫د‬‫الق‬ ‫ددا‬‫د‬‫تفهم‬ ‫ددواء‬‫د‬‫س‬ ‫ددد‬‫د‬‫ح‬ ‫بها‬ ‫وااللتزام‬ ‫المنشأة‬ ‫داخل‬ ‫العمل‬ ‫ألخالقيات‬ ‫واضحة‬ . ‫أكون‬ ‫أكون‬ ‫ال‬
  38. 38. ‫الضعفاء‬ ‫شارك‬ ‫واال‬ ‫والتعلديم‬ ‫ده‬‫د‬‫والتوجي‬ ‫العطداء‬ ‫دي‬‫د‬‫ف‬ ‫تسدتمر‬ ‫دى‬‫د‬‫مت‬ ‫الدى‬ ‫دتيعاب‬‫د‬‫س‬ ‫د‬‫د‬‫بتقري‬ ‫درة‬‫د‬‫م‬ ‫كدل‬ ‫دي‬‫د‬‫ف‬ ‫دروج‬‫د‬‫والخ‬ ‫العمدل‬ ‫ديط‬‫د‬‫بمح‬ ‫دن‬‫د‬‫الظ‬ ‫وحسدن‬ ‫ر‬ ‫يسدتحق‬ ‫ال‬ ‫الضدعفاء‬ ‫هؤالء‬ ‫ان‬ ‫مستفادة‬ ‫ودروس‬ ‫مفصل‬ ‫مدا‬ ‫ون‬ ‫سدحيقة‬ ‫بهدوة‬ ‫سقط‬ ‫والجهد‬ ‫الوقت‬ ‫وان‬ ‫قدمت‬ . ‫ان‬ ‫الحقيقدة‬ ‫هدذا‬ ‫لديس‬ ‫العطداء‬ ‫فدي‬ ‫تسدتمر‬ ‫ان‬ ‫يجدب‬ ‫ولكدن‬ ‫أحيانا‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫لهدم‬ ‫فدان‬ ‫لدك‬ ‫بل‬ ‫حيداة‬ ‫ليسدت‬ ‫عطداء‬ ‫بددون‬ ‫الحيداة‬ . ‫سدعيدا‬ ‫كدن‬ ‫اندك‬ ‫الضعفاء‬ ‫وتشارك‬ ‫الخارطة‬ ‫وترسم‬ ‫المعارف‬ ‫تستوعب‬ . ‫أكون‬ ‫أكون‬ ‫ال‬
  39. 39. ‫الطر‬ ‫قبل‬ ‫الصديق‬ ‫يق‬ ‫األ‬ ‫شدراكات‬ ‫عبدر‬ ‫اليوم‬ ‫نجاحات‬ ‫واحد‬ ‫ا‬‫هدم‬ ‫اصدحاب‬ ‫صددقاء‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫يقددمون‬ ‫ان‬ ‫يمكدن‬ ‫مداذا‬ ‫يحدددون‬ ‫ثم‬ ‫يجتمعوا‬ ‫ان‬ ‫يقرروا‬ ‫لدى‬ ‫فد‬ ‫العمدل‬ ‫بدإدارة‬ ‫يقومدون‬ ‫ثدم‬ ‫وخدمات‬ ‫منتجات‬ ‫من‬ ‫السوق‬ ‫ي‬ ‫والعمدل‬ ‫اليوميدة‬ ‫واللقداءات‬ ‫والمسدئولية‬ ‫الحريدة‬ ‫مدن‬ ‫جو‬ ‫مدن‬ ‫دددالم‬‫د‬‫بالع‬ ‫دددان‬‫د‬‫مك‬ ‫اي‬ . ‫ق‬ ‫دددديق‬‫د‬‫الص‬ ‫دددار‬‫د‬‫تخت‬ ‫ان‬ ‫ددديحتي‬‫د‬‫فنص‬ ‫دددل‬‫د‬‫ب‬ ‫الم‬ ‫المرندة‬ ‫المؤسسات‬ ‫نحو‬ ‫تتجه‬ ‫فالبوصلة‬ ‫الطريق‬ ‫تسدارعة‬ ‫والمبدع‬ ‫المتفاهم‬ ‫العمل‬ ‫فريق‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ . ‫أكون‬ ‫أكون‬ ‫ال‬
  40. 40. ‫النجاح‬ ‫في‬ ‫شركاء‬ ‫دوما‬ ‫حسن‬ ‫اكرم‬ ‫دكتور‬ ‫أستاذ‬ ‫والمشاريع‬ ‫االعمال‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫دولي‬ ‫خبير‬ akramkram@yahoo.com +201014356420

×