Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث

3.068 visualizaciones

Publicado el

Publicado en: Educación

المخطط الأساسيّ للبحث يُستفاد منه في مقدمة البحث

  1. 1. ‫مة‬ِّ‫المقد‬ ‫اهتمام‬ َّ‫محط‬ ،‫االن‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬‫و‬ ،‫كانا‬ ،‫َّان‬‫جوهري‬ ‫االن‬‫ؤ‬‫س‬ ‫؟‬ّ‫تم‬ ‫ه‬َّ‫أن‬ ‫ق‬ّ‫ق‬‫نتح‬ ‫وكيف‬ ‫م؟‬ُّ‫التعل‬ ّ‫يتم‬ ‫كيف‬ ‫ن‬ّ‫ي‬ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬‫اإلجابة‬ ‫على‬ ‫َّة‬‫المبني‬ ‫الممارسة‬ ‫ميدان‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ُّ‫تعد‬ ‫إذ‬ .‫بخاصة‬ ‫منهم‬ ‫العلماء‬ ‫ولدى‬ ،‫ة‬َّ‫بعام‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫َّات‬‫نظري‬ ‫نت‬َّ‫كو‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫ال‬‫ؤ‬ُّ‫الس‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫الت‬‫و‬‫محا‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ .‫الين‬‫ؤ‬ُّ‫الس‬ ‫هذين‬ ‫عن‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫اني‬َّ‫الث‬ ‫ال‬‫ؤ‬ُّ‫الس‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫الت‬‫و‬‫محا‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ .‫اختالفها‬ ‫على‬ّ‫ي‬‫ربو‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫رؤى‬ ‫نت‬َّ‫كو‬ ‫إلى‬ ‫له‬ ‫وممارستنا‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫للتقييم‬ ‫فهمنا‬ ُ‫إسناد‬ ‫البديهي‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫ربما‬ ‫لذا‬ .‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫اختالفها‬ ‫على‬ .‫لها‬ ‫وممارستنا‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫َّة‬‫لعملي‬ ‫فهمنا‬ ،‫المتداخلة‬‫و‬ ‫عة‬ِّّ‫المتنو‬ ‫العلم‬ ‫ع‬‫فرو‬ ‫من‬ ‫ع‬‫فر‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫االسناد‬ َّ‫تم‬ ‫ه‬َّ‫أن‬ ،‫هنا‬ ‫الالفت‬‫و‬ ‫لت‬‫السياسة‬‫و‬ ‫الطب‬‫و‬ ‫بالفلسفة‬ ‫صلة‬ ‫على‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫فعلم‬ .‫له‬ ‫المالئم‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ع‬‫نو‬ ‫ولتحديد‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫فسير‬ ‫بين‬ ‫القائمة‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫وللوقوف‬ .‫العلوم‬ ‫من‬ ‫ها‬‫وغير‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫و‬ ‫النفس‬ ‫وعلم‬ ‫االجتماع‬‫و‬ ‫االقتصاد‬‫و‬ ‫ا‬ ‫اكبة‬‫و‬‫م‬ َّ‫أن‬ ‫كما‬ .‫أبحاث‬‫و‬ ‫أبحاث‬ ‫إلى‬ ‫األمر‬ ‫يحتاج‬ ‫العلوم‬ ‫وباقي‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫الت‬‫إليها‬ ‫وصلت‬ ‫التي‬ ‫لنتائج‬ ‫األبحاث‬ ‫ة‬‫ر‬‫وتي‬ ‫ع‬‫تسار‬ ‫مع‬ ‫ا‬ ً‫خصوص‬ ،‫احد‬‫و‬ ‫بحث‬ ‫في‬ ‫ر‬ِّ ّ‫المتيس‬ ‫باألمر‬ ‫ليس‬ ‫منها‬ ٍ‫كل‬ ‫في‬ ‫األبحاث‬ ‫دة‬ّ‫متعد‬ ‫مقاربات‬ ،‫دد‬ َّ‫الص‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ،‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫للمفهوم‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ .‫نتائجها‬ ‫تداخل‬ ‫وزيادة‬ ‫لة‬ ِّ ّ‫الص‬ ‫ذات‬ ،‫بحثنا‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫تحديد‬ ‫لزم‬ ‫لذلك‬ ،‫عة‬ّ‫متنو‬‫ربو‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬‫"أسس‬ ‫في‬ ‫ه‬‫أثر‬‫و‬ ‫ة‬َّ‫التربوي‬ ‫رؤيته‬ :‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ي‬ ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬‫مصطلحات‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫ورد‬ ‫وما‬ ‫األساس‬ ‫ه‬‫ر‬‫وعناص‬ ‫منطلقاته‬ ‫توضيح‬ ‫عبر‬ ، .‫فيه‬ ‫ستثار‬ ‫التي‬ ‫المسائل‬ ‫أهم‬‫و‬ 1‫البحث‬ ‫حدود‬ ) َّ‫مث‬ ،‫ها‬ُّ‫نظن‬ ‫التي‬ ،‫المباحث‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫عدد‬ ‫اخترنا‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫لفهم‬ ‫المقاربات‬ ‫د‬ُّ‫تعد‬ ‫ظل‬ ‫في‬‫لت‬ ‫ة‬‫ر‬‫محصو‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫بالتعل‬ ‫المسمى‬ ‫للتعلم‬ ‫المعاصر‬ ‫المفهوم‬ ‫ل‬ُّ‫تشك‬ ‫في‬ ،‫َّة‬‫أساسي‬ ‫ة‬َّ‫محط‬ ،‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ، ّ ‫البنائي‬ ‫االتجاه‬ ‫تتجاوز‬ ‫لم‬ ،‫مالحظتنا‬ ِّّ‫حد‬ ‫على‬ ،‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫تع‬ ‫نظرية‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫يخص‬ ‫ما‬ ‫تناول‬ ‫في‬ ‫المعالجة‬ ‫نحصر‬ ‫لذلك‬ . ّ ‫االجتماعي‬‫و‬ ّ ‫المعرفي‬ ‫ببعديه‬‫َّة‬‫األساسي‬ ‫مبادئ‬ ،‫المعنى‬ ‫ل‬ُّ‫تشك‬ ،‫المعلومات‬ ‫معالجة‬ ،‫المعرفة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ،‫دة‬ّ‫المتعد‬ ‫الذكاءات‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ :‫اآلتية‬ ‫للمباحث‬ .‫بالمالحظة‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ، ّ ‫المعرفي‬ ّ‫النمو‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫أعالم‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫على‬ ُ‫سنقتصر‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫نماذج‬ ‫على‬ ‫الكالم‬ ‫وفي‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫نموذج‬ ‫معالم‬ ‫فيها‬ ‫يوضحون‬ ،‫ع‬‫الموضو‬ ‫حول‬ ‫لهم‬ ‫حديثة‬ ‫فات‬َّ‫مؤل‬ ‫عبر‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫وثيقة‬ ‫تحليل‬ ‫عبر‬ ،‫الجديدة‬ ‫َّة‬‫اللبناني‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫نقد‬ ‫إلى‬ ‫لنصل‬ ‫عام‬ ‫َّة‬‫اللبناني‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫الت‬9111‫ا‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫مفهوم‬ ‫مع‬ ‫مالئمة‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫ى‬‫لنر‬ ،‫م‬. ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ل‬
  2. 2. ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬ ‫ات‬‫ر‬‫إصدا‬ ‫في‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫للتطوير‬ ‫َّة‬‫مستقبلي‬ ‫ُّهات‬‫توج‬ ‫من‬ ‫ورد‬ ‫مما‬ ‫ا‬ً‫انطالق‬ ‫وذلك‬ ‫هذه‬ ‫ننقد‬ .ّ‫ربوي‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫للتطوير‬ ‫ًّا‬‫بنيوي‬ ً‫ال‬‫منطلق‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫اعتبار‬ ‫حول‬ ،‫معها‬ ‫بالتعاون‬ ‫أو‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ َّ‫اللبناني‬ ‫المناهج‬ ‫ي‬ّ‫بتبن‬ ‫يتمثل‬ ‫داخلي‬ ‫بمعيار‬ ‫الوثيقة‬‫في‬ ،‫لها‬ ‫كمنطلق‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫البنائي‬ ‫َّة‬‫للنظري‬ ‫ة‬ ‫بمعيار‬ ‫الوثيقة‬ ‫هذه‬ ‫وننقد‬ .‫حديثة‬ ‫َّة‬‫بنائي‬ ‫إال‬ ‫ليس‬ ،‫مالحظتنا‬ ‫حد‬ ‫على‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫جي‬‫خار‬-‫داخلي‬ ‫غ‬ِّّ‫مسو‬ ‫له‬-‫عملية‬ ‫أركان‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ركن‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعاص‬ ‫َّة‬‫العلمي‬ ‫األبحاث‬ ‫باعتبار‬ ‫ل‬َّ‫يتمث‬ ، ‫في‬ ّ‫ي‬‫ربو‬َّ‫الت‬ ‫طوير‬َّ‫الت‬‫بهذا‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حدي‬ ‫صدر‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫بحسب‬ ‫ا‬ً‫وطبع‬ ،‫لبنان‬ ‫الخصوص‬1 . 2‫ة‬َّ‫اإلشكالي‬ ) ‫اوية‬‫ز‬ ‫من‬ ٌ‫كل‬ ‫يأتي‬ ‫لكن‬ ،‫األساس‬ ‫ة‬ّ‫العلمي‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫العالمي‬ ‫االهتمامات‬ ‫من‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫طوير‬َّ‫الت‬ ‫يعتبر‬ ‫عو‬ ‫إلى‬ ُّ‫رد‬ُ‫ي‬ ‫طوير‬َّ‫الت‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫فنر‬ .‫لديه‬ ‫بما‬ ‫ليقنعنا‬ ‫المسألة‬ ‫لهذه‬ ‫مقاربته‬‫على‬ ،‫منها‬ ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ‫امل‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫اإلداري‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫ياسي‬ِّ ّ‫الس‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫الفلسفي‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ،‫الحصر‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫هذا‬ ‫ويأتي‬ .‫َّة‬‫فسي‬َّ‫الن‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫الديني‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫االقتصادي‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫حي‬ ّ‫الص‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬‫و‬ ‫َّة‬‫االجتماعي‬ َّ‫الت‬‫و‬ ،‫داخل‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫الجدل‬ ‫هذا‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ،‫البحث‬‫المقاربة‬ ‫اوية‬‫ز‬ ‫على‬ ‫وء‬ َّ‫الض‬ ‫ط‬ِّّ‫ل‬‫ليس‬ ،‫ا‬ً‫أحيان‬ ‫ضارب‬ ‫ا‬ً‫فهم‬ ‫م‬ِّّ‫تقد‬ ،‫ها‬َّ‫أن‬ ‫نفترض‬ ‫التي‬‫و‬ ،‫المعاصر‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫األبحاث‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫اد‬ َّ‫الص‬ .‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ا‬ ًّ‫خاص‬ ‫ًّا‬‫أساسي‬ ‫مخت‬ ‫َّة‬‫ابستمولوجي‬ ٍ‫َّات‬‫خلفي‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫من‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫حتى‬ ،‫تجاهله‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫َّما‬‫رب‬ ،‫ا‬ً‫فهم‬‫عن‬ ‫لفة‬ ‫َّة‬‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الفلسفة‬ ‫وليدة‬ ،‫علمنا‬ ِّّ‫حد‬ ‫على‬ ،‫األبحاث‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ونقصد‬ .‫األبحاث‬ ‫هذه‬ ‫منطلقات‬ ‫ذات‬ ‫َّما‬‫سي‬ ‫ال‬ ،‫ى‬‫األخر‬ ‫الفلسفات‬ ‫ُّهات‬‫توج‬ ‫مع‬ ‫تتعارض‬ ،‫الظاهر‬ ‫بحسب‬ ‫وهي‬ ،‫عاتها‬ِّّ‫ومتفر‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫للفلسفات‬ ‫أصيلة‬ ‫أبحاث‬ ‫صدور‬ ‫حين‬ ‫إلى‬ ،‫ه‬َّ‫أن‬ ُّ‫نظن‬ ،‫لذلك‬ .‫َّة‬‫اإليماني‬ ‫َّات‬‫الخلفي‬‫عنى‬ُ‫ت‬ ‫فئة‬ ‫عند‬ ‫ائدها‬‫و‬‫ف‬ ‫حدود‬ ‫تقف‬ ‫ال‬ ‫ا‬ًّ‫مهم‬ ‫ا‬ً‫جع‬‫مر‬ ‫األبحاث‬ ‫هذه‬ ‫تبقى‬ ‫َّة‬‫العملي‬ ‫احية‬َّ‫الن‬ ‫من‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫أن‬َّ‫بالش‬ ‫من‬ ‫ها‬‫غير‬ ‫على‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫للت‬ ‫َّة‬‫فسي‬َّ‫الن‬ ‫ُسس‬‫أل‬‫ل‬ ‫ا‬ً‫جيح‬‫تر‬ ‫كر‬ُ‫ذ‬ ‫ما‬ ِّ ّ‫كل‬ ‫من‬ ‫نعني‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ .‫الناس‬ ‫من‬ ‫ع‬ ‫ومنطلقاتها‬ ‫َّة‬‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫الفلسفة‬ ‫جيح‬‫تر‬ ‫نقصد‬ ‫أن‬ ‫وبدون‬ ،‫ُسس‬‫أل‬‫ا‬‫ألن‬ ،‫الفلسفات‬ ‫من‬ ‫ها‬‫غير‬ ‫لى‬ ‫يظل‬ ،‫ام‬‫و‬َّ‫الد‬ ‫على‬ ،ً‫ا‬‫إذ‬ .‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ُّ‫محل‬ ‫وليس‬ ،‫هان‬‫لبر‬ ‫يحتاج‬ ‫الحالتين‬ ‫في‬ ‫جيح‬‫ر‬َّ‫الت‬ .‫لة‬ ِّ ّ‫الص‬ ‫ذات‬ ‫المصادر‬ ‫افر‬‫و‬‫وت‬ ‫ومالحظتنا‬ ‫اطالعنا‬ ‫بحدود‬ ‫ا‬ً‫محكوم‬ ‫البحث‬ ‫امتحاناتنا‬ ‫في‬ ‫نمارسها‬ ‫التي‬‫و‬ ‫لدينا‬ ‫ارثة‬‫و‬‫المت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫بمعايير‬ ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ ‫م‬ِّّ‫نقي‬ ‫حنا‬ُ‫ر‬ ‫فإذا‬ ‫التي‬ ،‫الحديثة‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫ركب‬ ‫عن‬ ‫فين‬ِّّ‫ل‬‫متخ‬ ‫انا‬‫ر‬‫ت‬ ‫ناجحة‬ ‫تقييم‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫ها‬‫ونعتبر‬ ‫َّة‬‫الحكومي‬‫و‬ ‫َّة‬‫المدرسي‬ 1 ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫للت‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫التوجهات‬ ‫ع‬‫ومشرو‬ ‫ين‬‫ر‬‫العش‬‫و‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫مطلع‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫التطوير‬ :‫اجع‬‫ر‬ ( ‫لألبحاث‬ ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫المركز‬ ‫موقع‬ ‫على‬www.crdp.org/crdp/Arabic.)
  3. 3. ‫م‬ِّّ‫ونقي‬ ‫نقيس‬ ‫حنا‬‫ر‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ،‫عليه‬ ‫نبني‬ ‫ا‬ً‫أساس‬ ‫اخترناها‬َّ‫الت‬ ‫بمعايير‬‫قييم‬‫نقيس‬ ‫إننا‬ ‫قيل‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫من‬ ‫كلها‬ ‫مناهجنا‬ ‫في‬ ‫المعتمدة‬ ‫األسس‬ ‫هل‬ ‫لكن‬ .‫َّة‬‫الوطني‬ ‫مناهجنا‬ ‫عن‬ ‫غريبة‬ ‫َّة‬‫غربي‬ ‫بمعايير‬ ‫يفرض‬ ‫ه‬ِّّ‫ل‬‫ك‬ ‫ذلك‬ ‫َّة؟‬‫القومي‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫سمات‬ ‫عن‬ ٌ‫خروج‬ ‫َّة‬‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫إلى‬ ‫وجه‬َّ‫الت‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ّ ‫القومي‬ ‫نتاجنا‬ ‫ق‬َّ‫الت‬ ‫أثر‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫علينا‬‫مع‬ ‫انسجامه‬ ‫مقدار‬ ‫وعن‬ ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ييم‬ .‫ًّا‬‫حالي‬ ‫المعتمدة‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫معايير‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫الوظيفة‬ ‫في‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعاص‬ ‫األبحاث‬ ‫تركته‬ ‫الذي‬ ‫األثر‬ ‫هو‬ ‫فما‬ ‫جاءت‬ ‫الذي‬ ‫الجديد‬ ‫الفهم‬ َّ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫فهل‬ ‫؟‬ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫للتقييم‬،‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫َّة‬‫لعملي‬ ‫األبحاث‬ ‫هذه‬ ‫به‬ ‫م‬ُّ‫عل‬َّ‫للت‬ ‫جديدة‬ ‫معايير‬ ‫وبروز‬ ‫جديد‬ ‫فهم‬ ‫ن‬ ِّّ‫تكو‬ ‫إلى‬ ‫يا‬َّ‫أد‬ ،ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫َّة‬‫لعملي‬ ‫الجديد‬ ‫الفهم‬ ‫وبالتالي‬ ‫من‬ ‫ع‬َّ‫تتفر‬ ‫أسئلة‬ ‫المعايير؟‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫انسجام‬ ‫مدى‬ ‫وما‬ ‫قييم؟‬َّ‫الت‬‫و‬ ّ‫األساسي‬ ‫البحث‬ ‫َّة‬‫إشكالي‬.‫ومعالجتها‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫الهادف‬‫و‬ ‫ي‬‫رور‬ َّ‫الض‬ ُ‫جمع‬ ‫عنها‬ ‫لإلجابة‬ ‫يلزم‬ ‫ة‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫مفهوم‬ ‫حول‬ ‫يدور‬ ‫ل‬َّ‫األو‬ :‫أقسام‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫عنها‬ ‫اإلجابة‬ ‫نقسم‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬ ‫ال‬ ‫م‬ُّ‫عل‬َّ‫للت‬ ‫المالئم‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫مفهوم‬ ‫حول‬ ‫اني‬َّ‫الث‬‫و‬ ،‫البحث‬ ‫من‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ ‫عنه‬ ‫اإلجابة‬ ‫ل‬ِّّ‫ك‬‫ستش‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫انسجام‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫الث‬َّ‫الث‬‫و‬ .‫البحث‬ ‫من‬ ‫اني‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫عنه‬ ‫اإلجابة‬ ‫ستشكل‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫الث‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫مضمون‬ ‫عنه‬ ‫اإلجابة‬ ‫ستشكل‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫معايير‬ ‫مع‬ ‫اللبنانية‬ ‫مناهجنا‬ ‫م‬ ّ ‫األساسي‬ ‫نذكر‬ ‫اجع‬‫ر‬‫وم‬ ‫مصادر‬ ‫ة‬َّ‫بعد‬ ‫ه‬ِّّ‫ل‬‫ك‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ونستعين‬ .‫البحث‬ ‫من‬‫بعد‬ ،‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫نها‬ ‫إلى‬ ‫عليها‬ ‫ت‬َّ‫ق‬‫مو‬ ٍ‫اب‬‫و‬‫كج‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬ ‫َّات‬‫الفرضي‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫َّة‬‫إشكالي‬ ‫عن‬ ‫عة‬َّ‫المتفر‬ ‫الت‬‫ؤ‬‫سا‬َّ‫الت‬ ‫نورد‬ ‫أن‬ .‫المعالجة‬‫و‬ ‫التحليل‬ ‫انتهاء‬ ‫مع‬ ‫األمر‬ ‫حسم‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫الت‬‫ؤ‬‫سا‬‫الت‬ 9)‫)؟‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫(التعل‬ ،‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مقاربة‬ ‫بحسب‬ ،‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫يحصل‬ ‫كيف‬ 2)‫ال‬ ‫التقييم‬ ‫نموذج‬ ‫هو‬ ‫ما‬‫)؟‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫(التقييم‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫للتعل‬ ‫المالئم‬ ّ‫تربوي‬ 3)َّ‫اللبناني‬ ‫مناهجنا‬ ‫تقييم‬ ‫نظام‬ ‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫التقييم‬ ‫أثر‬ ‫هو‬ ‫ما‬’‫الجديدة؟‬ ‫ة‬َّ‫الفرضي‬ ّ‫ي‬‫التربو‬ ‫التقييم‬ ‫معايير‬ ‫مع‬ ، ّ ‫جزئي‬ ‫بشكل‬ ،‫متالئم‬ ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ ‫في‬ ‫التقييم‬ ‫نظام‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ 3‫البحث‬ ‫منهج‬ ) ‫ال‬ ‫المنهجين‬ ‫سنعتمد‬‫بعض‬ ‫مضامين‬ ‫ض‬‫لعر‬ ‫الوصف‬ ‫لمناسبة‬ ‫وذلك‬ ،‫التحليلي‬‫و‬ ‫وصفي‬ ‫ها‬‫أفكار‬ ‫إلى‬ ‫النصوص‬ ‫بعض‬ ‫تفكيك‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫سنقوم‬ ‫لما‬ ‫حليل‬َّ‫الت‬ ‫ولمناسبة‬ ،‫عالجة‬ُ‫الم‬ ‫المباحث‬ ‫نقد‬ ‫ا‬ ً‫خصوص‬ ،‫ذلك‬ ‫خالل‬ ‫نقد‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫سنقوم‬ ‫ولما‬ ،‫االستنتاج‬‫و‬ ‫الفهم‬ ‫بغية‬ ‫َّة‬‫انوي‬َّ‫الث‬‫و‬ ‫َّة‬‫األساسي‬
  4. 4. ‫من‬ ‫اللبنانية‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬‫نستنتجها‬ ‫معايير‬ ‫خالل‬. ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫للتقييم‬ 4‫البحث‬ ‫ط‬َّ‫مخط‬ ) ‫مة‬ِّ‫المقد‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ :‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ 9‫دة‬ّ‫المتعد‬ ‫الذكاءات‬ ) 2‫المعرفة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ) 3‫المعلومات‬ ‫معالجة‬ ) 4‫المعنى‬ ‫ل‬ُّ‫تشك‬ ) 5 ّ ‫المعرفي‬ ّ‫النمو‬ ) 6‫بالمالحظة‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ) 7 ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫معايير‬ ) ‫الفصل‬‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ :‫الثاني‬ 9‫ستيغينز‬ ‫نموذج‬ ) 2‫بورك‬ ‫كاي‬ ‫نموذج‬ ) 3‫ويغنز‬ ‫نموذج‬ ) 4 ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫التقييم‬ ‫معايير‬ ) ‫الجديدة‬ ‫مناهجنا‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫في‬ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫التربوي‬ ‫التقييم‬ ‫أثر‬ :‫الث‬َّ‫ث‬‫ال‬ ‫الفصل‬ 9‫الجديد‬ ّ ‫اللبناني‬ ّ‫التربوي‬ ‫التقييم‬ ‫نموذج‬ ) 2‫للت‬ ّ ‫التوليفي‬ ‫النموذج‬ ‫معايير‬ ) ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ّ‫التربوي‬ ‫قييم‬ 3 ّ ‫اللبناني‬ ‫النموذج‬ ‫في‬ ّ ‫التوليفي‬ ‫النموذج‬ ‫أثر‬ ) ‫الخاتمة‬ 5‫اجع‬‫ر‬‫الم‬‫و‬ ‫المصادر‬ ‫أبرز‬ ‫تقويم‬ ) -‫أندرسون‬2 ،)‫رضا‬ ‫(الجمال‬ ‫ومسعد‬ )‫ي‬‫صبر‬ ‫(محمد‬ ‫سليط‬ ‫جمه‬‫تر‬ /)‫آر‬ ‫(جون‬‫النفس‬ ‫علم‬ 2 :‫اندرسون‬ ‫روبرت‬ ‫جون‬‫عالم‬‫كولومبيا‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫الليسانس‬ ‫على‬ ‫حائز‬ ، ّ ‫في‬‫ر‬‫المع‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫علماء‬ ‫من‬ ‫معاصر‬ ( ‫َّة‬‫يطاني‬‫ر‬‫الب‬9196( ‫د‬‫ستانفور‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫اه‬‫ر‬‫الدكتو‬ ‫وعلى‬ )9172‫في‬ ‫الكومبيوتر‬ ‫وعلوم‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫لعلم‬ ‫كأستاذ‬ ‫يعمل‬ ،) ( ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫ميلون‬ ‫نيجي‬‫ر‬‫كا‬ ‫جامعة‬9179‫ابط‬‫ر‬‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫اك‬َّ‫الذ‬ ‫ومنها؛‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫نشر‬ ،)( ‫لإلنسان‬ ‫َّة‬‫ي‬9173،‫اللغة‬ ،)
  5. 5. ‫وتطبيقاته‬ ‫المعرفي‬‫ط‬ ،9،‫الفكر‬ ‫دار‬ :)‫(األردن‬ ‫عمان‬ ،2007،594.‫ص‬ :‫عام‬ ‫وصف‬‫صدر‬‫عام‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬2002،‫وهو‬‫من‬ ‫ادسة‬َّ‫الس‬ ‫بعة‬َّ‫للط‬ ‫تعريب‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ( ‫َّة‬‫االنكليزي‬ ‫باللغة‬ ‫تب‬ُ‫ك‬ ‫الذي‬ ، ّ ‫األصلي‬ ‫الكتاب‬Cognitive psychology its Implications‫عام‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬‫و‬ )2005‫من‬ ‫ف‬َّ‫مؤل‬ ‫وهو‬ ،92‫في‬ ‫جاءت‬ ً‫ال‬‫فص‬594 .‫صفحة‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬‫في‬ ‫ًّا‬‫تعليمي‬ ‫ليكون‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫جاء‬‫المؤلف‬ ‫فيه‬ ‫فأورد‬ ، ّ ‫المعرفي‬ ‫فس‬ّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المباحث‬ ‫هذه‬ ‫نشأة‬ ‫ا‬ً‫موضح‬ ، ّ ‫المعرفي‬ ‫فس‬ّ‫الن‬ ‫لعلم‬ ‫ة‬ّ‫األساسي‬ ‫المباحث‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ط‬ ّ‫مبس‬ ‫ا‬ً‫كالم‬ ّ‫وكل‬ ، ّ ‫المعرفي‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫فعلم‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫فعلم‬ ‫العام‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫إلى‬ ‫انتقالها‬‫و‬ ‫ة‬َّ‫العام‬ ‫الفلسفة‬ ،ّ‫حيوي‬ ّ ‫تعليمي‬ ‫بأسلوب‬ ‫ذلك‬‫عنها‬ ‫ث‬َّ‫تحد‬ ‫التي‬ ‫نيات‬ْ‫ق‬ِّّ‫الت‬ ‫كتابه‬ ‫ضمن‬ ‫ف‬ِّّ‫ل‬‫المؤ‬ ‫َّق‬‫طب‬ ‫وقد‬ ‫الفصل‬ ‫تحت‬ ‫جاء‬ ‫ا‬ً‫ان‬‫و‬‫عن‬ ‫تخصيصه‬ ‫عبر‬ ،‫المدى‬ ‫بعيدة‬ ‫ة‬‫ر‬‫اك‬َّ‫الذ‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫حفظ‬ ‫لتحسين‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫كبير‬ ‫ا‬ً‫عدد‬ ‫الكتاب‬ َّ‫وضم‬ .‫كتابه‬ ‫اسة‬‫ر‬‫لد‬ ‫حها‬‫يقتر‬ ‫طريقة‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫ث‬َّ‫يتحد‬ ،‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫و‬ ‫َّة‬‫وضيحي‬َّ‫الت‬ ‫سومات‬ُّ‫الر‬.‫المختلفة‬ ‫َّة‬‫الميداني‬ ‫جارب‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫البسيطة‬ ‫َّة‬‫شبيهي‬َّ‫الت‬ ‫األمثلة‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،‫المعرفة‬ ‫علم‬2-،‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬3-،‫األداء‬‫و‬ ‫االنتباه‬4- ،‫َّة‬‫المعرفي‬ ‫مثيالت‬َّ‫الت‬ ‫إلى‬ ‫د‬َ‫سن‬ُ‫الم‬ ‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬5-،‫ة‬‫ر‬‫اك‬َّ‫الذ‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫تجريد‬6-‫ة‬‫ر‬‫ذاك‬ َّ‫الت‬‫و‬ ‫رميز‬َّ‫الت‬ :‫اإلنسان‬،‫خزين‬7-،‫جاع‬‫االستر‬‫و‬ ‫االحتفاظ‬ :‫اإلنسان‬ ‫ة‬‫ر‬‫ذاك‬9-،‫المشكالت‬ ُّ‫حل‬ 1-،‫ها‬‫ر‬ّ‫وتطو‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ّ‫نمو‬90-،‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫وصنع‬ ‫االستدالل‬99-،‫اللغة‬ ‫بناء‬92-‫الفروق‬ .‫المعرفة‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫الفردي‬ ‫ىدنا‬‫ف‬‫أ‬ ‫ىا‬‫ن‬َّ‫أن‬ ‫ىى‬‫ل‬‫إ‬ ،‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫المطبعي‬ ‫األخطاء‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫غير‬ ‫لعدد‬ ‫مالحظتنا‬ ‫من‬ ‫غم‬‫بالر‬ ‫مضمونه‬ ‫من‬‫ىد‬‫ي‬‫لتحد‬ ‫ىه‬‫ب‬ ‫ىتعنا‬‫س‬‫ا‬‫و‬ ،‫ىاص‬‫خ‬ ‫ىكل‬‫ش‬‫ب‬ ‫ىين‬‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫ىلين‬‫ص‬‫الف‬ ‫ىي‬‫ف‬‫و‬ ،‫ىام‬‫ع‬ ‫ىكل‬‫ش‬‫ب‬ ‫بحثنا‬ ‫في‬ ‫ىمون‬‫ض‬‫م‬ ‫ىى‬‫ل‬‫ا‬ ‫ىان‬‫ن‬‫االطمئ‬ ‫ىن‬‫ك‬‫ويم‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫ىيم‬‫ي‬‫ق‬َّ‫الت‬ ‫ىوم‬‫ه‬‫مف‬ ‫ىد‬‫ي‬‫لتحد‬ ‫ىالي‬‫ت‬‫وبال‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫م‬ُّ‫ىتعل‬‫ل‬‫ا‬ ‫ىوم‬‫ه‬‫مف‬ (‫األفكار‬ ،‫ة‬‫ر‬‫اك‬َّ‫الذ‬9176( ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫هندسة‬ ،)9193( ‫باألفكار‬ ‫ة‬ َّ‫الخاص‬ ‫ُّف‬‫التكي‬ ‫ة‬‫ز‬‫مي‬ ،)9110( ‫العقل‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ،)9113،) ( ‫للفكر‬ ‫َّة‬‫ي‬‫ر‬َّ‫الذ‬ ‫نات‬ِّّ‫المكو‬9119‫نموذج‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫يعمل‬ .‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬ ‫َّات‬‫ي‬‫ر‬‫نظ‬ ‫إحدى‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ز‬َّ‫مرك‬ ‫َّة‬‫الحالي‬ ‫أبحاثه‬ .) ‫اكتسا‬‫المسائل‬ ‫حل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ‫وضبطها‬ ‫َّة‬‫ي‬‫الجو‬ ‫الخطوط‬ ‫تنظيم‬ ‫مثل‬ ‫َّة‬‫الحيوي‬ ‫المشاكل‬ ‫بعض‬ ّ‫لحل‬ ‫َّة‬‫ي‬‫ر‬‫الفك‬ ‫الكفاءات‬ ‫ب‬ ‫الوظيفي‬ ‫المغناطيسي‬ ‫نين‬‫ر‬‫لل‬ ‫توظيفه‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫ويضاف‬ ،‫َّة‬‫ي‬‫تعليم‬ ‫َّة‬‫حاسوبي‬ ‫م‬ُ‫ظ‬ُ‫ن‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫كذلك‬ .‫َّة‬‫ياضي‬‫ر‬‫ال‬ ‫للبنية‬ ‫المختلفة‬ ‫العناصر‬ ‫ب‬ُّ‫تعق‬ ‫في‬ ‫ماغ‬ِّ ّ‫الد‬ ‫لتصوير‬( :‫المرجع‬ .‫دة‬َّ‫المعق‬ ‫المهام‬ ‫أداء‬‫و‬ ‫َّة‬‫في‬‫ر‬‫المع‬http://act- r.psy.cmu.edu/people/ja/ja-vita.php.)
  6. 6. ّ‫ىوي‬‫ب‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫ىن‬‫ل‬‫ا‬ ‫ىم‬‫ل‬‫ع‬ ‫ىي‬‫ف‬ ‫أي‬َّ‫ىر‬‫ل‬‫ا‬ ‫ىحاب‬‫ص‬‫أل‬ ‫َّة‬‫ىلي‬‫ص‬‫األ‬ ‫ىوص‬‫ص‬ُّ‫الن‬ ‫ىى‬‫ل‬‫ع‬ ‫كاتبه‬ ‫العتماد‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ىم‬‫ى‬‫ل‬‫وع‬‫ىدى‬‫ى‬‫ى‬‫ل‬ ‫ىا‬‫ى‬‫ى‬‫م‬‫م‬ ‫ىذ‬‫ى‬‫ى‬‫خ‬‫أ‬ ‫ىد‬‫ى‬‫ى‬‫ق‬‫ف‬ ،‫ىدة‬‫ى‬‫ح‬‫ا‬‫و‬ ‫ىة‬‫ى‬‫ى‬‫س‬‫بمدر‬ ‫ه‬‫ر‬‫ىاد‬‫ى‬‫ى‬‫ص‬‫م‬ ‫ىر‬‫ى‬‫ى‬‫ص‬‫يح‬ ‫ىم‬‫ى‬‫ى‬‫ل‬ ‫ىه‬‫ى‬َّ‫أن‬ ‫ىا‬‫ى‬‫ى‬‫ن‬‫الحظ‬‫و‬ ، ّ ‫ىي‬‫ى‬‫ى‬‫ف‬‫المعر‬ ‫فس‬َّ‫ىن‬‫ى‬‫ى‬‫ل‬‫ا‬ ،‫ىبقت‬‫س‬ ‫ىي‬‫ت‬‫ال‬ ‫ىدارس‬‫م‬‫ال‬ ‫ىأن‬‫ش‬ ‫ىن‬‫م‬ ‫ىل‬‫م‬‫يقل‬ ‫أن‬ ‫ىدون‬‫ب‬ ،‫َّىة‬‫للمعرفي‬ ‫ىا‬ً‫منطلق‬ ‫لت‬َّ‫شك‬ ‫أبحاث‬ ‫من‬ ‫َّة‬‫لوكي‬ ُّ‫الس‬ .‫لديه‬ ‫ما‬ ‫عرض‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫المنهجي‬ ‫ابط‬‫و‬‫الض‬ ‫باعه‬ّ‫ات‬ ‫على‬ ‫د‬ِّّ‫جي‬ ‫ر‬ِّّ‫مؤش‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ -)‫فالح‬ ‫(أحمد‬ ‫ان‬‫و‬‫العل‬،:‫ربوي‬‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬‫ط‬ ،‫المتعلمين‬ ‫تطوير‬9‫دار‬ :)‫(األدرن‬ ‫عمان‬ ، ،‫الحامد‬2001،399.‫ص‬ :‫عام‬ ‫وصف‬‫عام‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫صدر‬2001‫علم‬ ‫في‬ ‫المساعد‬ ‫األستاذ‬ ‫تأليف‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ، ‫في‬ ‫جاء‬ ،‫طالل‬ ‫بن‬ ‫الحسين‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫العلوم‬ ‫َّة‬‫ي‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫في‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬399 ‫على‬ ‫عت‬َّ‫توز‬ ،‫صفحة‬92.ً‫ال‬‫فص‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫لتالميذ‬ ‫َّه‬‫موج‬ ‫وهو‬ ّ ‫تعليمي‬ ‫طابع‬ ‫ذو‬ ‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫باعتماده‬ ‫الكتاب‬ ‫َّز‬‫يتمي‬ .‫الكتاب‬ ‫مة‬ّ‫مقد‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ضح‬ّ‫ويت‬ ،‫أساس‬ ‫بشكل‬ ‫حديثة‬–‫ًّا‬‫نسبي‬-‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫اد‬ ّ‫الص‬ ‫الكتب‬ ‫إلى‬ ‫المؤلف‬ ‫جع‬‫ر‬ ‫فقد‬ ،ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫في‬ ‫أصحاب‬‫بدون‬ ‫ات‬‫ر‬‫فق‬ ‫ة‬َّ‫عد‬ ‫ورود‬ ‫الحظنا‬ ‫لكن‬ .‫عيد‬ ّ‫الص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫المعتمدة‬ ‫َّات‬‫ظري‬َّ‫الن‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫فق‬ ‫أي‬ ‫اقتباس‬ ‫قبل‬ ‫ق‬ّ‫ق‬‫ند‬ ‫يجعلنا‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫المعتمدة‬ ‫المصادر‬ ‫إلى‬ ‫إحاالت‬ َّ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫هنا‬ ‫ونشير‬ .‫األساس‬ ‫صاحبها‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفك‬ ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫ق‬ّ‫ق‬‫التح‬ ‫على‬ ‫العمل‬‫و‬ ،‫بحثنا‬ ‫عن‬ ‫اجهتنا‬‫و‬ ‫المشكلة‬ ‫هذه‬‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫عن‬ ‫ث‬َّ‫يتحد‬ ‫ة‬ّ‫العربي‬ ‫باللغة‬ ‫مكتوب‬ ‫جع‬‫مر‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫د‬ ‫بحدود‬ ‫المالحظة‬ ‫هذه‬ ‫نورد‬ ‫ا‬ً‫طبع‬ .‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫َّات‬‫ونظري‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ .‫عيد‬ َّ‫الص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫َّدة‬‫الجي‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫َّة‬‫العربي‬ ‫المكتبة‬ ّ‫خلو‬ ‫ذلك‬ ‫يعني‬ ‫أن‬ ‫بدون‬ ‫اطالعنا‬ ‫جي‬ ‫الكتاب‬ ‫تبويب‬ ‫جاء‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫لكن‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫األساسي‬ ‫المباحث‬ ‫على‬ ‫كالم‬ ‫وفيه‬ ‫ا‬ً‫د‬ .‫بحثنا‬ ‫في‬ ‫نستهدفها‬ ‫التي‬ ‫المباحث‬ ‫ا‬ ً‫وخصوص‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬ّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫إلى‬ ‫مة‬ّ‫مقد‬2-،‫َّة‬‫التربوي‬ ‫األهداف‬ 3-، ّ ‫اإلنساني‬ ّ‫مو‬ّ‫الن‬4-،‫(بياجيه‬ ‫اته‬ّ‫ونظري‬ ّ ‫المعرفي‬ ّ‫مو‬ّ‫الن‬،)‫فايجوتسكي‬ ،‫برونر‬5- ، ّ ‫األخالقي‬‫و‬ ّ ‫االجتماعي‬ ّ ‫خصي‬ ّ‫الش‬ ّ‫مو‬ّ‫الن‬6-،‫اته‬ّ‫ونظري‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫مفهوم‬7-‫معالجة‬ ‫ة‬ّ‫نظري‬ ،‫المعلومات‬9-،‫ة‬ّ‫االجتماعي‬ ‫ة‬ّ‫المعرفي‬ ‫ة‬ّ‫ظري‬ّ‫الن‬1-،‫ة‬ّ‫العقلي‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫الفردي‬ ‫الفروق‬ 90-،‫ة‬ّ‫افعي‬ّ‫الد‬99-،‫ة‬ ّ‫الخاص‬ ‫الحاجات‬ ‫ذوو‬ ‫لبة‬ّ‫ط‬‫ال‬92-‫قي‬َّ‫الت‬.ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫يم‬
  7. 7. ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫فصول‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫أفدنا‬ .) ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫(مفهوم‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ -،‫الرياضة‬‫و‬ ‫الشباب‬‫و‬ ‫الوطنية‬ ‫التربية‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬،‫ومبادئه‬ ‫التقييم‬ ‫أسس‬‫المركز‬ :]‫[بيروت‬ ،‫ط‬ ‫ال‬ ،‫اإلنماء‬‫و‬ ‫للبحوث‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬9111،29‫(مست‬ ،‫ص‬.)‫نسخة‬ - Kathleen (Kay) B. Burke3 (Author), How to Assess Authentic Learning,5th ed., U.S.A: crown press,2009,232p. :‫عام‬ ‫وصف‬‫عام‬ ‫إصدار‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫تقييم‬ ‫ة‬ّ‫كيفي‬ ‫حول‬ ‫كتاب‬2001ّ‫يضم‬ ،1‫أتت‬ ،‫فصول‬ ‫في‬232‫للتقييم‬ ‫ة‬ّ‫النظري‬ ‫األسس‬ ‫على‬ ‫كالم‬ ‫فيها‬ ‫مة‬ّ‫فالمقد‬ ،‫اضحة‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫منهجي‬ ‫بطريقة‬ ‫مقسم‬ ،‫ص‬ ‫الفصو‬‫و‬ ،‫عيد‬ ّ‫الص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫طوير‬ّ‫الت‬ ‫ومنطلقات‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬‫له‬ ‫يخضع‬ ‫د‬ٍ ّ‫موح‬ ٍ‫قالب‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫ت‬َ‫ني‬ُ‫ب‬ ‫ل‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫الكالم‬ ‫عند‬ ‫محددة‬ ‫أسئلة‬ ‫على‬ ‫إجابات‬ ‫يحوي‬ ،‫ا‬ً‫غالب‬ ،‫فالفصل‬ .‫ضمنها‬ ‫المعلومات‬ ‫ع‬ّ‫توز‬ ‫أفكار‬ ‫كيف؟‬ ‫لماذا؟‬ ‫(ماهو؟‬ ‫البورتفوليو‬ :‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ‫من‬ ‫أداة‬ ‫عن‬ ‫فاإلجابة‬ .)‫ة‬ّ‫ختامي‬‫مضمون‬ ‫تشكل‬ ‫هذه‬ ‫األسئلة‬.‫بأكمله‬ ‫الفصل‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬‫وتطوير‬ ‫مالحظة‬ ‫ائم‬‫و‬‫ق‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫عليم‬ّ‫الت‬ ‫حلة‬‫مر‬ ّ ‫معلمي‬ ‫يساعد‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬ ‫ينطلق‬ .‫ة‬‫ر‬ّ‫المقر‬ ‫ة‬ّ‫األكاديمي‬ ‫للمستويات‬ ‫ومعايير‬ ‫ة‬ّ‫إنجازي‬ ‫مهام‬ ‫وتصميم‬ ‫ة‬ّ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫وحدات‬ ‫طات‬ّ‫ط‬‫مخ‬ ‫فاألداء‬ .‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫في‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫ليست‬ ‫العالمات‬ ‫أن‬ ‫مفادها‬ ‫ة‬ّ‫رئيسي‬ ‫ة‬‫ر‬‫فك‬ ‫من‬‫االمتحان‬ ‫في‬ ‫د‬ّ‫الجي‬ ‫هي‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫تقيس‬ ‫َّدة‬‫الموح‬ ‫ات‬‫ر‬‫فاالختبا‬ .‫ة‬ّ‫األكاديمي‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬‫و‬ ‫الفهم‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ‫ق‬‫بد‬ ‫ر‬ّ‫يعب‬ ‫ال‬ ّ‫قليدي‬ّ‫الت‬ ‫الباحثون‬ ‫اكتسب‬ ‫كلما‬ .‫بالمعلومات‬ ‫االحتفاظ‬‫و‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫عن‬ ‫ر‬ّ‫تعب‬ ‫ال‬ ‫وهذه‬ ،‫الضغط‬ ‫تحت‬ ‫األداء‬ ‫اس‬ّ‫الن‬ ‫حصول‬ ‫ة‬ّ‫وكيفي‬ ‫ماغ‬ّ‫الد‬ ‫عمل‬ ‫ة‬ّ‫كيفي‬ ‫حول‬ ‫جديدة‬ ‫معرفة‬‫ون‬ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫على‬ ‫لزم‬ ‫المعرفة‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ،‫اعية‬‫و‬ ‫مدرسة‬ ‫تطوير‬ ‫باتجاه‬ ‫المجتمعات‬ ‫عملت‬ ‫وكلما‬ .‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ‫من‬ ‫ذخيرتهم‬ ‫زيادة‬ .‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ات‬ّ‫اتيجي‬‫ر‬‫است‬‫و‬ ‫الوقت‬ ‫وتنظيم‬ ‫ياسات‬ ّ‫الس‬‫و‬ ‫المناهج‬ ‫حول‬ ‫مفاهيمها‬ ‫توجيه‬ ‫إعادة‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ 3 :‫بيرك‬ ‫كاي‬( ‫خالل‬ ‫من‬ ‫مساعديها‬ ‫مع‬ ‫تعمل‬ .‫َّة‬‫دولي‬ ‫َّة‬‫ي‬‫مهن‬ ‫ة‬‫ر‬ِّّ‫ومطو‬ ‫َّة‬‫جامعي‬ ‫أستاذة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫ومدي‬ ‫مة‬ِّّ‫ل‬‫كمع‬ ‫عملت‬LLC)‫على‬ ‫الق‬ ‫عليم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫حول‬ ‫اء‬‫ر‬‫المد‬‫و‬ ‫مين‬ِّّ‫ل‬‫للمع‬ ‫عمل‬ ‫ش‬‫ور‬ ‫تأمين‬‫تفوليو‬‫ر‬‫وبو‬ ‫اف‬‫ر‬‫اإلش‬‫و‬ ‫الصف‬ ‫ة‬‫ر‬‫دا‬‫ا‬‫و‬ ‫األدائي‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫المعايير‬ ‫على‬ ‫ائم‬ ‫مدى‬ ‫على‬ .‫ر‬ُّ‫التطو‬99( ‫مثل‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤتم‬ ‫العالم‬ ‫وفي‬ ‫إقامتها‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫مت‬َّ‫قد‬ ‫الماضية‬ ‫سنة‬ASCD, NAESP,NCDC,NASSP, IRA, NMSA)‫فة‬ِّّ‫ل‬‫مؤ‬ ‫هي‬ .‫اليا‬‫ر‬‫است‬‫و‬ ‫كندا‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫ي‬‫دول‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤتم‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬90‫كتب‬ َّ‫ت‬‫ال‬ ‫في‬‫من‬ ،‫األطفال‬ ‫مع‬ ‫نفعل‬ ‫ماذا‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫م‬ِّّ‫نقي‬ ‫كيف‬ ،‫الطالب‬ ‫م‬ُّ‫تعل‬ ‫لتقييم‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ :‫كتبها‬ ‫من‬ . ّ ‫المهني‬ ‫طوير‬ ‫عام‬ ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫النشر‬ ‫في‬ ‫ُّز‬‫للتمي‬ ‫ة‬‫ز‬‫جائ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ز‬‫حائ‬ .‫ات‬‫و‬‫خط‬ ‫ست‬ ‫في‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫نماذج‬ ‫إلى‬ ‫َّدة‬‫الموح‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬2007. :‫(المصدر‬http://www.sagepub.com.)
  8. 8. ،‫قييم‬ّ‫الت‬ ‫ونماذج‬ ،‫البورتفوليو‬ ،‫ة‬ّ‫اإلنجازي‬ ‫المهام‬.‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫لتقييم‬ ‫َّقة‬‫مطب‬ ‫قليلة‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ‫مجرد‬ ‫هي‬ ّ ‫تطبيقي‬ ‫نموذج‬ ‫في‬ ‫البديلة‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫نماذج‬ ‫من‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫مجموعة‬ ‫م‬ّ‫تقد‬ ،‫بيرك‬ ‫كاي‬ ،‫النسخة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ٌ‫بعض‬ ‫فقط‬ ‫هي‬ ،‫المقابالت‬ ،‫ة‬ّ‫سومي‬ّ‫الر‬ ‫طات‬ّ‫ط‬‫المخ‬ ،‫ة‬ّ‫أملي‬ّ‫الت‬ ‫ت‬ّ‫ال‬‫المج‬ ،‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫ت‬ّ‫ال‬‫سج‬ .‫ومجدي‬ ‫في‬ ‫المعروض‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫من‬ّ‫المستمر‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫مين‬ّ‫ل‬‫المتع‬ ‫يساعد‬ ‫بحيث‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ .‫المسائل‬ ّ‫حل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،‫التالميذ‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫تع‬ ‫معايير‬2-،‫المتمايز‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬3-،‫بورتفوليو‬4- ،‫ة‬ّ‫اإلنجازي‬ ‫المهام‬5-،‫قييم‬ّ‫الت‬ ‫ونماذج‬ ‫ائم‬‫و‬‫الق‬6-،‫ة‬ّ‫معرفي‬ ‫فوق‬ ‫ات‬ّ‫اتيجي‬‫ر‬‫است‬7-ّ‫ط‬‫مخ‬‫طات‬ ،‫مة‬ّ‫ظ‬‫من‬9-،‫مين‬ّ‫ل‬‫المع‬ ‫صنع‬ ‫من‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬1-‫حول‬ ‫خاص‬ ‫فصل‬ ‫مع‬ .‫ات‬‫ر‬‫ومؤتم‬ ‫مقابالت‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫عة‬ّ‫متنو‬ ‫ة‬ّ‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫وحدات‬ ‫تصميم‬ ‫عن‬ ‫نموذج‬ ‫وغير‬ ‫المناهج‬ ‫وتصميم‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫التعليم‬‫و‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بين‬ ‫دمج‬ ‫فيه‬ ‫بشكل‬ ‫م‬ّ‫م‬ُ‫ص‬ ‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫يالحظ‬ ‫م‬ ‫صميم‬ّ‫الت‬ ‫أن‬ ‫فنجد‬ .‫ذلك‬،‫لذا‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ،‫م‬ّ‫ل‬‫ع‬ّ‫للت‬ ‫المعاصر‬ ‫للمفهوم‬ ّ ‫العملي‬ ‫طبيق‬ّ‫الت‬ ‫من‬ ‫نطلق‬ .‫بحثنا‬ ‫من‬ ‫لين‬ َّ‫األو‬ ‫الفصلين‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫اإلفادة‬ ‫ع‬ّ‫ق‬‫نتو‬ - Grant Wiggins4 and Jay Mc Tighe, The Understanding by Design Guide to Creating High-Quality Units,2nd ed., [U.S.A]: Association For Supervision & Curriculum Development, 2008, 122p. :‫عام‬ ‫وصف‬‫في‬ ‫جاء‬ ،ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫حول‬ ‫حديث‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬9‫ضمن‬ ‫عت‬َّ‫توز‬ ،‫فصول‬ 922‫عام‬ ‫صادر‬ ‫وهو‬ ،‫ص‬2009‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫مبتك‬ ‫حديثة‬ ‫طريقة‬ ‫حول‬ ٍ‫اف‬‫و‬ ّ ‫تطبيقي‬ ‫ح‬‫شر‬ ‫وفيه‬ ، ‫دعى‬ُ‫ت‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫صميم‬ّ‫الت‬(UBD ّ ‫عملي‬ ‫دليل‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫وهو‬ ،‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفهم‬ ‫أي‬ ) 4 ‫غر‬:‫ويغينز‬ ‫انت‬‫من‬ ‫ة‬‫ز‬‫اإلجا‬ ‫وعلى‬ ‫د‬‫فر‬‫ر‬‫ها‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫في‬ ‫اه‬‫ر‬‫الدكتو‬ ‫شهادة‬ ‫على‬ ‫حصل‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫أعالم‬ ‫من‬ ‫م‬ِّّ‫ظ‬‫ين‬ ،‫عة‬ِّّ‫متنو‬ ‫َّة‬‫إصالحي‬ ‫مسائل‬ ‫في‬ ‫ناشط‬ .‫ودول‬ ‫اليات‬‫و‬‫و‬ ‫ومقاطعات‬ ‫جامعات‬ ‫في‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫أقسام‬ ‫على‬ ‫ف‬‫يشر‬ .‫جون‬ ‫جامعة‬ ِّّ‫طباعي‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫ر‬ِّّ‫ويطو‬ ‫عمل‬ ‫ش‬‫وور‬ ‫ات‬‫ر‬‫مؤتم‬‫وهي‬ ‫بيرسن‬ ‫في‬ ‫ك‬‫مشار‬ ‫ف‬ِّّ‫ل‬‫مؤ‬ ‫ًّا‬‫حالي‬ ‫هو‬ .‫المناهج‬ ‫تطوير‬ ‫حول‬ ‫نت‬‫ر‬‫ولالنت‬ ‫ة‬ ‫الي‬‫و‬‫ح‬ ‫منذ‬ ‫يعمل‬ .‫أميركا‬ ‫في‬ ‫للعلوم‬ ‫َّة‬‫الوطني‬ ‫َّسة‬‫المؤس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مدعومة‬ ‫أعماله‬‫و‬ ‫صة‬ ِّ ّ‫متخص‬ ‫َّة‬‫علمي‬ ‫نشر‬ ‫سة‬َّ‫مؤس‬25‫في‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫عمل‬ ،‫وتايلند‬ ‫الصين‬ ‫مثل‬ ‫بلدان‬ ‫ة‬َّ‫عد‬ ‫مناهج‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫وقد‬ ‫المناهج‬ ‫تصميم‬94‫ة‬‫ر‬‫شه‬ ‫له‬‫و‬ ،‫يس‬‫ر‬‫د‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫سنة‬ :‫(المصدر‬ ‫الفلسفة‬ ‫ا‬ً‫أحيان‬‫و‬ ،‫أساس‬ ‫بشكل‬ ‫َّة‬‫ي‬‫ز‬‫اإلنكلي‬ ‫اللغة‬ ‫ة‬َّ‫ماد‬ ‫س‬ِّّ‫يدر‬ ،‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫تطوير‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫اسعة‬‫و‬ http://www.authenticeducation.org.)
  9. 9. ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫عرض‬ َّ‫وتم‬ ،‫األقل‬ ‫على‬ ‫فهمها‬ ‫يريد‬ ‫لمن‬ ‫أو‬ ‫ريقة‬َّ‫الط‬ ‫هذه‬ ‫اعتماد‬ ‫يريد‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫َّة‬‫عليمي‬ّ‫الت‬ ‫احل‬‫ر‬‫الم‬ ‫لكافة‬ ‫يفيد‬ .‫مضمونه‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫المسبقة‬ ‫ة‬‫ر‬‫الخب‬ ‫ب‬ّ‫ل‬‫يتط‬ ‫ال‬ ‫بشكل‬ ‫الكتاب‬ ‫تس‬ ‫التي‬ ‫احل‬‫ر‬‫الم‬ ‫ا‬ ً‫وخصوص‬.‫العليا‬ ‫اسات‬‫ر‬ِّّ‫الد‬ ‫حلة‬‫مر‬ ‫بق‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬،ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫مبتك‬ ‫جديدة‬ ‫طريقة‬ ‫ق‬ِّّ‫ويطب‬ ‫ح‬‫يشر‬ ‫عملي‬ ‫دليل‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬ ‫لدى‬ ّ ‫الحقيقي‬ ‫لالستيعاب‬ ‫َّة‬‫أهمي‬ ‫تولي‬ ‫ال‬ ‫بطريقة‬ ‫المناهج‬ ‫تصميم‬ ‫مشكلة‬ ‫حول‬ ً‫ال‬‫ح‬ ‫م‬ِّّ‫لتقد‬ ‫جاءت‬ ‫فيه‬ ‫م‬ِّّ‫د‬ُ‫ق‬ ‫وقد‬ .‫م‬َّ‫يتعل‬ ‫لما‬ ‫العميق‬ ‫ولفهمه‬ ‫التلميذ‬‫تقديم‬ ‫مع‬ ‫ومناقشتها‬ ‫المطروحة‬ ‫ريقة‬َّ‫الط‬ ‫ح‬‫شر‬ ‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫وخط‬ ‫العمل‬ ‫اق‬‫ر‬‫أو‬‫و‬ ‫هة‬ِّّ‫الموج‬ ‫مارين‬َّ‫الت‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ . ّ ‫طبيقي‬ّ‫الت‬ ‫موذج‬َّ‫الن‬ ‫لدى‬ ّ ‫ذاتي‬ ‫تقييم‬ ‫إلى‬ ‫الموصلة‬ ‫للمعايير‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫وم‬ ‫َّة‬‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫وحدات‬ ‫تصميم‬ ‫حول‬ ‫ماذج‬َّ‫الن‬ ‫وبعض‬ ّ‫ط‬‫ال‬ ّ‫ظل‬ ‫في‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫هذا‬ ‫ا‬ً‫وطبع‬ ‫التلميذ‬( ‫المبتكر‬ ‫الجديد‬ ‫ح‬‫ر‬UBD.) :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،)‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫(الفهم‬ ‫ح‬‫لطر‬ ‫َّة‬‫األساسي‬ ‫األفكار‬2- ،)‫صميم‬َّ‫الت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫(الفهم‬ ‫قالب‬3-،‫االنطالق‬ ‫نقطة‬4-‫َّة‬‫اسي‬‫ر‬‫د‬ ‫وحدة‬ ‫ط‬َّ‫مخط‬ ‫تطوير‬ ،‫َّة‬‫أساسي‬5-،‫ُّة‬‫مي‬ُّ‫التعل‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫عة‬ِّّ‫متنو‬ ‫أنماط‬6-‫األ‬ ‫األسئلة‬،‫االستيعاب‬‫و‬ ‫َّة‬‫ساسي‬7- ،‫ر‬ُّ‫التطو‬‫و‬ ‫لالستيعاب‬ ‫َّة‬‫تقييمي‬ ‫مهام‬ ‫ة‬َّ‫أدل‬ ‫تحديد‬9-.‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫فهم‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫لكن‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫مضمون‬ ‫من‬ ‫االفادة‬ ‫نأمل‬ ‫سيأتي‬ ‫الذي‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫مفهوم‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫يفيدنا‬ ‫ما‬ ‫فيه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ع‬َّ‫نتوق‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ .‫بحثنا‬ ‫من‬ ‫اني‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ،‫ز‬َّ‫مرك‬ ‫بشكل‬ ،‫عليه‬ ‫الكالم‬ - Rick J. stiggins5 and Jan chappuis, An Introduction to Student- Involved Assessment FOR Learning, 6th ed., U.S.A: Pearson, 2011, 360p0 :‫عام‬ ‫وصف‬‫عام‬ ‫صدر‬ ،ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫حول‬ ‫حديث‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬2099‫جاء‬ ،‫في‬360،‫ص‬ ‫على‬ ‫عت‬َّ‫توز‬3‫ضمنها‬ ،‫ة‬‫ر‬‫كبي‬ ‫أقسام‬94‫لنفس‬ ‫سابقة‬ ‫نسخات‬ ‫عن‬ ‫ثة‬َّ‫محد‬ ‫نسخة‬ ‫وهو‬ ،ً‫ال‬‫فص‬ 5 :‫ستيغينز‬ ‫ريك‬( ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫على‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫معهد‬ ‫س‬َّ‫مؤس‬ ‫هو‬ATI‫عام‬ ‫في‬ )9112‫في‬ ‫ا‬ً‫إلحاح‬ ‫األكثر‬ ‫المهني‬ ‫ر‬ُّ‫طو‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫ر‬ِّّ‫ليوف‬ ‫في‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫تطبيقات‬ ‫حول‬ ‫َّة‬‫البحثي‬ ‫اق‬‫ر‬‫األو‬‫و‬ ‫المقاالت‬‫و‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫للكثير‬ ‫ف‬ِّّ‫ل‬‫مؤ‬ ‫هو‬ ،‫س‬‫المدار‬ ‫اء‬‫ر‬‫ومد‬ ‫مين‬َّ‫للمعل‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫ال‬ .‫نجاحهم‬ ‫وعلى‬ ‫الطالب‬ ‫على‬ ‫ه‬‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫الصف‬(ATIَّ‫ت‬‫ال‬ ‫مستعملي‬ ‫مساعدة‬ ‫في‬ ‫ص‬ِّ ّ‫متخص‬ ‫معهد‬ ‫هو‬ :)‫اختالف‬ ‫على‬ ‫قييم‬ ‫ؤية‬ُّ‫الر‬ ‫على‬ ‫أعماله‬ ‫المعهد‬ ‫يبني‬ ،‫الطالب‬ ‫نجاح‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫الستعمالها‬ ‫عالية‬ ‫بجودة‬ ‫تقييمات‬ ‫تصميم‬ ‫على‬ ‫مستوياتهم‬ :‫(المرجع‬ ‫الصفي‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫بال‬ ‫الطالب‬ ‫اط‬‫ر‬‫انخ‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫ألجل‬ ‫قييم‬َّ‫ت‬‫لل‬ ‫َّة‬‫بوي‬‫ر‬‫الت‬http://ati.pearson.com.)
  10. 10. ‫الكتاب‬ ‫َّة‬‫وقضي‬ ،‫المعاصر‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫أعالم‬ ‫من‬ ‫يعتبر‬ ‫الذي‬‫و‬ ،‫ستيغينز‬ ‫ريك‬ ،‫ف‬ِّّ‫ل‬‫المؤ‬ .‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫ألجل‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫هي‬ ‫األساس‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫لدو‬ ‫أساس‬ ‫جع‬‫مر‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬‫مين‬ِّّ‫ل‬‫للمع‬ ‫تعليمات‬ ‫على‬ ‫ة‬َّ‫بشد‬ ‫ز‬ِّّ‫ك‬‫ير‬ ،‫قييم‬َّ‫ت‬ ‫لنعكس‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫استعمال‬ ‫َّة‬‫كيفي‬ ‫ويوضح‬ ،‫َّة‬‫اسي‬‫ر‬ِّّ‫الد‬ ‫الفصول‬ ‫في‬ ‫التالميذ‬ ‫تقييم‬ ‫ة‬ّ‫كيفي‬ ‫في‬ ‫الجدد‬ ‫تركيز‬ ‫مع‬ .‫م‬ِّّ‫ل‬‫المتع‬ ‫للتلميذ‬ ‫عالمات‬ ‫وضع‬ ‫د‬ّ‫مجر‬ ‫وليس‬ ‫االستفادة‬ ‫َّة‬‫وكيفي‬ ‫التالميذ‬ ‫تحصيل‬ ‫بدقة‬ ‫مع‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫تكامل‬ ‫على‬ ّ‫قوي‬‫اضح‬‫و‬ ‫بشكل‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫اك‬‫ر‬‫إش‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليم‬َّ‫الت‬ :‫باآلتي‬ ‫َّزت‬‫تمي‬ ‫لكن‬ ‫سابقة‬ ‫طبعة‬ ‫عن‬ ‫ثة‬َّ‫محد‬ ‫نسخة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ .‫صين‬ ِّ ّ‫المتخص‬ ‫لغير‬ ‫حتى‬ ‫ة‬‫ر‬‫مباش‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫توصل‬ ‫التي‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ألنشطة‬ ّ ‫قافي‬َّ‫الث‬‫و‬ ّ ‫االجتماعي‬ ‫للبعد‬ ‫جديد‬ ‫استكشاف‬ ‫اي‬‫ز‬‫المت‬ ‫المجتمع‬ ‫إلى‬‫بنجاح‬ ‫وكامل‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ً‫ال‬‫متص‬ ‫قييم‬ّ‫الت‬ ‫م‬ّ‫يقد‬ .‫المدرسة‬ ‫ج‬‫خار‬ ‫ع‬‫نو‬َّ‫الت‬ ‫د‬ .‫ة‬ّ‫العصري‬ ‫المدرسة‬ ‫ر‬ّ‫تطو‬ ‫بات‬ّ‫ل‬‫متط‬ ‫إلى‬ ‫ع‬‫جو‬ّ‫الر‬ ‫وبزيادة‬ ،‫المعايير‬ ‫تقودها‬ ‫مدرسة‬ ‫في‬ ‫التالميذ‬ ‫المسائل‬ ّ‫حل‬ ‫على‬ ‫ز‬ّ‫ك‬‫ير‬ .‫ازن‬‫و‬‫مت‬ ‫وبشكل‬ ‫عة‬ّ‫متنو‬ ‫اض‬‫ر‬‫أغ‬ ‫ألجل‬ ‫قييم‬ّ‫الت‬ ‫استعمال‬ ‫ة‬ّ‫كيفي‬ ‫يوضح‬ ‫و‬ ‫البروتفوليو‬‫و‬.‫ات‬‫ر‬‫المؤتم‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،‫التالميذ‬ ‫لنجاح‬ ّ ‫في‬ ّ‫الص‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬2-،‫م‬ِّّ‫نقو‬ ‫لماذا‬ ‫فهم‬3- ،‫ليم‬ َّ‫الس‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫أسس‬ :‫لإلنجاز‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫ع‬ُّ‫توق‬4-،‫جودة‬ ‫ذو‬ ّ ‫ي‬ّ‫ف‬‫ص‬ ‫تقييم‬ ‫تصميم‬5-‫تقييم‬ ،‫ة‬‫ر‬‫المختا‬ ‫االستجابة‬6-،‫المكتوبة‬ ‫االستجابة‬7-، ّ ‫أدائي‬ ‫تقييم‬9-‫اصل‬‫و‬‫الت‬،‫كتقييم‬ ّ ‫خصي‬ ّ‫الش‬ 1-،‫األحكام‬ /‫صرفات‬ّ‫الت‬ ‫تقييم‬90-،‫ال‬ّ‫الفع‬ ‫اصل‬‫و‬ّ‫الت‬ ‫أسس‬ :‫االحتفاظ‬ ‫تسجيل‬99-‫بطاقات‬ ،‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫تقييم‬ ‫تلخيص‬ :‫سجيل‬ّ‫الت‬92-،‫غني‬ ‫اصل‬‫و‬‫كت‬ ‫البروتفوليو‬93-‫اصل‬‫و‬‫كت‬ ‫ات‬‫ر‬‫المؤتم‬ ،‫منتج‬94-.‫َّدة‬‫الموح‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ ‫عالمات‬ ‫مع‬ ‫اصل‬‫و‬َّ‫الت‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫اإلفادة‬ ‫يمكن‬‫الفصول‬ ‫من‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫لكن‬ ،‫بحثنا‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫ر‬ّ‫يعب‬ ‫ما‬ ‫بحسب‬ ‫أو‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫للتقييم‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫ؤية‬ُّ‫الر‬ ‫على‬ ‫كالم‬ ‫فيها‬ ‫التي‬‫و‬ ‫األولى‬ ‫األربعة‬ .‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫ألجل‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫الكاتب‬ ‫عنه‬ - Tony Herrington and Jan Herrington6 , AuthenticLearning 6 :‫هيرنغتون‬ ‫جان‬‫أستاذة‬ ‫هي‬‫العلمية‬ ‫حياتها‬ ‫من‬ ‫الماضية‬ ‫ين‬‫ر‬‫العش‬ ‫ام‬‫و‬‫األع‬ ‫ست‬َّ‫كر‬ .]‫اليا‬‫ر‬‫[است‬ ‫خ‬‫دو‬‫مر‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫في‬ ُّ‫التعل‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ز‬َّ‫مرك‬ ‫َّة‬‫الحالي‬ ‫أبحاثها‬ .‫الجامعات‬‫و‬ ‫س‬‫المدار‬ ‫في‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫بوي‬‫ر‬‫الت‬ ‫َّات‬‫قني‬ِّّ‫للت‬ ‫َّال‬‫الفع‬ ‫االستعمال‬ ‫ودعم‬ ‫يز‬‫ز‬‫لتع‬‫م‬ ‫القائ‬ ‫البحث‬‫و‬ ،‫ال‬‫و‬‫الج‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬‫مع‬ ‫بالمشاركة‬ ‫فتها‬َّ‫أل‬ ‫كتب‬ ‫ن‬َّ‫تتضم‬ ‫االنتشار‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫منشو‬ ‫لها‬ .‫صميم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫على‬ ‫م‬
  11. 11. EnvironmentsIn HigherEducation,no ed., U.S.A: Information Science Publishing, 2005,321p. :‫عام‬ ‫وصف‬‫عام‬ ‫صدر‬ ،‫العالي‬ ‫عليم‬َّ‫الت‬ ‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئات‬ ‫حول‬ ‫حديث‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬ 2005‫في‬ ‫جاء‬ ،329‫على‬ ‫مضمونها‬ ‫ع‬َّ‫توز‬ ‫َّة‬‫أساسي‬ ‫أقسام‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫م‬َّ‫مقس‬ ‫وهو‬ ،‫صفحة‬ 29‫فص‬:‫َّة‬‫األساسي‬ ‫األقسام‬ ‫عناوين‬ .ً‫ال‬9- ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئات‬ ‫لتصميم‬ ‫ة‬َّ‫عام‬ ‫خطوط‬ ،‫دة‬ّ‫جي‬2-،‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئات‬3-‫بيئات‬ ‫اعتماد‬ ‫تعزيز‬ .‫اسع‬‫و‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬ّ‫ي‬ ّ‫الحس‬ ‫األمثلة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫قص‬َّ‫الن‬ َّ‫ليسد‬ ‫جاء‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬‫لمفهوم‬ ‫ة‬ّ‫طبيقي‬ّ‫الت‬‫و‬ ‫ة‬ ‫أمثلة‬ ‫مع‬ ‫امن‬‫ز‬‫بالت‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئات‬ ‫تحكم‬ ‫التي‬ ‫للمبادئ‬ ‫ًّا‬‫غني‬ ‫ا‬ً‫وصف‬ ‫ر‬ّ‫ف‬‫يو‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫صعوبات‬ ‫الكتاب‬ ‫فصول‬ ‫حوت‬ .‫َّة‬‫عليمي‬َّ‫الت‬ ‫المجاالت‬ ‫من‬ ‫اسع‬‫و‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ُّ‫تمتد‬ ‫ة‬ّ‫ي‬ ّ‫حس‬ ً‫ط‬‫ارتبا‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫ونجد‬ .‫ونجاحاته‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬‫و‬ ‫علم‬َّ‫للت‬ ‫َّة‬‫ظري‬َّ‫الن‬ ‫األسس‬ ‫بين‬ ‫ا‬ً‫وثيق‬ ‫ا‬ ‫َّة‬‫علمي‬ ‫مقاالت‬ ‫مجموعة‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫الكتاب‬ .‫عيد‬ َّ‫الص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫مة‬َّ‫المقد‬ ‫َّة‬‫العملي‬ ‫طبيقات‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫يريد‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫َّة‬‫العملي‬ ‫المساعدة‬ ‫تقديم‬ ‫بهدف‬ ‫رضت‬ُ‫ع‬ ‫مختلفة‬ ‫َّة‬‫تعليمي‬ ‫مجاالت‬ ‫حول‬ ‫مة‬َّ‫محك‬ َّ‫إن‬ . ّ ‫اقعي‬‫و‬ ‫بشكل‬ ‫تعليمه‬ ‫م‬ِّ ّ‫يصم‬ ‫أن‬‫المهام‬‫و‬ ‫َّة‬‫اليومي‬ ‫الحياة‬ ‫من‬ ‫تطبيقات‬ ‫حول‬ ‫يتمحور‬ ‫كتاب‬ ‫ه‬ .‫شطة‬َّ‫الن‬ ‫َّة‬‫التفاعلي‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-،‫؟‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئة‬ ‫هي‬ ‫ما‬2-،‫الكبار‬ ‫تعليم‬3- ،‫الهندسة‬4-،‫البيولوجي‬5-،‫األعمال‬6-،‫االقتصاد‬7-،‫قييم‬ّ‫الت‬9-،‫حة‬ ّ‫الص‬1- ‫َّة‬‫المعلوماتي‬ ‫ات‬ّ‫ني‬ْ‫ق‬‫ت‬،‫االتصاالت‬‫و‬90-،‫عليمي‬َّ‫الت‬ ‫صميم‬َّ‫الت‬99-،‫َّة‬‫ي‬ِّ ّ‫األم‬ ‫محو‬92-،‫األدب‬ 93-،‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬94-،‫ات‬ّ‫ياضي‬ّ‫الر‬95-،‫المشاريع‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬96-،‫ت‬ّ‫ال‬‫ج‬ ِّ ّ‫الس‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬97-‫تدريب‬ ،‫مين‬ِّّ‫ل‬‫المع‬99-،‫االستعمال‬ ‫إلعادة‬ ‫القابلة‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫بيئات‬ ‫ارد‬‫و‬‫م‬91-‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫تع‬ ،‫العمل‬20-‫ت‬،‫َّة‬‫اقعي‬‫و‬ ‫مقاربة‬ :‫اإلنترنت‬ ‫مي‬ِّّ‫ل‬‫لمع‬ ‫مهني‬ ‫طوير‬29- ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫عليم‬َّ‫للت‬ ‫معايير‬ .‫العالي‬ ‫عليم‬َّ‫الت‬ ‫َّة‬‫نوعي‬ ‫تضمن‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬‫و‬ ‫ز‬ِّّ‫المتمي‬ ‫الكتاب‬ ‫ة‬‫ز‬‫جائ‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ز‬‫حائ‬ .‫العالي‬ ‫عليم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫وكتاب‬ ‫اإللكتروني‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬َّ‫عل‬َّ‫ت‬‫لل‬ ‫دليل‬ ‫ومنها‬ ‫ين‬‫ر‬‫آخ‬‫لعام‬ 2090ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫كنولوجيا‬ِّّ‫الت‬ ‫مؤسسة‬ ‫من‬( ‫ين‬AECT( ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫ضمن‬ ‫كانت‬ .)Fulbright Scholar‫عام‬ )2002 :‫الموقع‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬ ‫يمكن‬ ‫ع‬ُّ‫وللتوس‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫ول‬ّ‫الد‬‫و‬ ‫أميركا‬ ‫بين‬ ّ ‫دولي‬ ّ‫بوي‬‫ر‬‫ت‬ ‫تعاون‬ ‫ع‬‫مشرو‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫نامج‬‫ر‬‫الب‬ ‫[هذا‬ http://www.cies.org‫ر‬ ‫ًّا‬‫حالي‬ ‫هي‬ .‫أميركا‬ ‫في‬ ‫جورجيا‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ]‫لإلعالم‬ ‫العالمي‬ ‫للمؤتمر‬ ‫َّة‬‫ي‬‫التنفيذ‬ ‫اللجنة‬ ‫ئيسة‬ ( ‫ين‬ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫التكنولوجيا‬‫و‬Ed Media):‫(المرجع‬http://murdoch.academia.edu.)
  12. 12. ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصلين‬ ‫من‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اإلفادة‬ ‫نأمل‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫مفهوم‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫يفيداننا‬ ‫اللذان‬ ‫األخير‬‫و‬‫ومن‬ .‫بحثنا‬ ‫من‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ .‫بحثنا‬ ‫من‬ ‫اني‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫مفهوم‬ ‫تحديد‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫الباقية‬ ‫الفصول‬ - Fred M. Newmann7 , Authentic Achievement: Restructuring Schools forIntellectualQuality, 1st ed., U.S.A: Jossy-Bass,1996, 384p. :‫عام‬ ‫وصف‬‫جودة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫المدرسة‬ ‫وتطوير‬ ‫للتالميذ‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫حصيل‬َّ‫الت‬ ‫حول‬ ‫كتاب‬ ‫هو‬ ‫عام‬ ‫صدر‬ ،‫َّة‬‫فكري‬9116‫في‬ ‫وجاء‬394‫تحوي‬ ‫ى‬‫كبر‬ ‫أقسام‬ ‫أربعة‬ ‫الى‬ ‫م‬ِّ ّ‫س‬ُ‫ق‬ ‫وقد‬ ،‫صفحة‬ ‫ضمنها‬99: ً‫فصال‬9-، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫اإلنجاز‬2-،‫المدارس‬ ‫بناء‬ ‫إلعادة‬ ‫تصور‬3-‫إلعادة‬ ‫أسس‬ ،‫ناجحة‬ ‫بناء‬4-‫ثقاف‬ ‫بين‬ ‫فاعل‬َّ‫الت‬.‫وبنيتها‬ ‫المدرس‬ ‫ة‬ :‫الكتاب‬ ‫فكرة‬‫خمس‬ ‫نتائج‬ ‫م‬ِّّ‫يقد‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ها؟‬‫غير‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ناجحة‬ ‫المدارس‬ ‫بعض‬ ‫لماذا‬ ‫المدرسة‬ ‫هيكلة‬ ‫إعادة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫درست‬ ‫وقد‬ ]‫[أميركا‬ ‫ًّا‬‫مركزي‬ ‫لة‬ َّ‫الممو‬ ‫اسات‬‫ر‬ِّّ‫الد‬ ‫من‬ ‫ات‬‫و‬‫سن‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫اسات‬‫ر‬ِّّ‫الد‬ ‫قامت‬ .‫التالميذ‬ ‫وتحصيل‬24َّ‫وثانوي‬ ‫َّة‬‫ابتدائي‬ ‫مدرسة‬‫من‬ ‫ة‬22‫منطقة‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫تفشل‬ ‫الهيكلة‬ ‫إعادة‬ ‫جهود‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫األبحاث‬ ‫أوصلت‬ .‫البالد‬ ‫أنحاء‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫التالميذ‬ ‫تفكير‬ ‫َّة‬‫نوعي‬ ‫إلى‬ ٍ‫كاف‬ ‫انتباه‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫البناء‬‫و‬ ‫َّات‬‫ني‬ْ‫ق‬‫الت‬ ‫على‬ ‫تركيز‬ ‫هناك‬ ‫ثر‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫م‬ّ‫يقد‬ . ّ ‫المدرسي‬ ‫المجتمع‬ ‫ة‬ّ‫حيوي‬ ‫لى‬‫ا‬‫و‬ ‫أنشطتهم‬ ‫أثناء‬ ‫مين‬ّ‫ل‬‫المع‬‫و‬‫األمثلة‬ ‫من‬ ‫وة‬ ‫تحسين‬ ‫في‬ ‫تساهم‬ ‫كي‬ ،‫المدرسة‬ ‫مة‬ّ‫ظ‬‫من‬ ‫في‬ ‫االبتكار‬ ‫يمكن‬ ‫بموجبها‬ ‫التي‬ ‫روط‬ّ‫الش‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫وصو‬ .‫دة‬َّ‫المعق‬ ‫اصل‬‫و‬َّ‫الت‬ ‫َّات‬‫بعملي‬ ‫االهتمام‬‫و‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫في‬ ‫فكير‬ّ‫الت‬ ‫ودمج‬ ‫التالميذ‬ ‫تحصيل‬ :‫للفصول‬ ‫ة‬َّ‫األساسي‬ ‫العناوين‬9-‫ا‬‫و‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫عند‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫لإلنجاز‬ ‫معايير‬،‫َّة‬‫قعي‬2- 7 :‫نيومان‬ ‫فريد‬( ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫صميم‬َّ‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫المناهج‬ ‫أستاذ‬ ‫هو‬Wisconsimo Madison‫الوطني‬ ‫المركز‬ ‫مدير‬ ،]‫[أميركا‬ ) ‫ومرك‬ ‫َّالة‬‫الفع‬ ‫َّات‬‫انوي‬َّ‫للث‬‫بية‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫لو‬ ‫ابع‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫اإلنماء‬‫و‬ ‫البحوث‬ ‫مكتب‬ ‫تأسيس‬ ‫من‬ ‫وكالهما‬ ،‫س‬‫المدار‬ ‫بناء‬ ‫عادة‬‫ا‬‫و‬ ‫تنظيم‬ ‫ز‬ ‫ة‬‫ر‬‫خب‬ ‫ذو‬ .‫األميركية‬30‫ر‬ُّ‫تصو‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ .‫مين‬ِّّ‫ل‬‫المع‬ ‫يب‬‫ر‬‫وتد‬ ‫المناهج‬ ‫وتطوير‬ ‫س‬‫المدار‬ ‫تطوير‬ ‫أبحاث‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫الطال‬ ‫أنشطة‬‫و‬ ‫قييمية‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫المهام‬‫و‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫صميم‬َّ‫ت‬‫لل‬ ‫ومعايير‬‫المناهج‬ ‫حول‬ ‫ات‬‫ر‬‫منشو‬ ‫لديه‬ ‫اضيع‬‫و‬‫الم‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫باالضافة‬ .‫ب‬ ‫زت‬َّ‫ترك‬ .‫انوية‬َّ‫الث‬ ‫س‬‫المدار‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫اط‬‫ر‬‫انخ‬‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫وبناء‬ ‫بية‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫االجتماعية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫التفكير‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ‫بكيف‬ ّ‫مهتم‬ ‫وهو‬ ،‫َّة‬‫االجتماعي‬ ‫العلوم‬‫و‬ ‫َّات‬‫ياضي‬‫ر‬‫ال‬ ‫اضيع‬‫و‬‫م‬ ‫على‬ ‫التسعينات‬ ‫اخر‬‫و‬‫أ‬ ‫في‬ ‫أبحاثه‬‫على‬ ‫س‬‫للمدار‬ ‫صميم‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫إفادة‬ ‫َّة‬‫ي‬ ‫ات‬‫ز‬‫انجا‬ ‫تجاه‬ ‫العدالة‬‫و‬ ‫ميز‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫على‬ ‫س‬‫المدار‬ ‫لنساعد‬ ‫نفعل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫وبماذا‬ .‫الطلبة‬ ‫تحصيل‬ ‫في‬ ]‫[أميركا‬ ‫الوطن‬ ‫امتداد‬ :‫(المرجع‬ .‫الطالب‬Anne Turnbaugh lock word, conversationswith educational leaders,203.)
  13. 13. ،‫لبة‬َّ‫الط‬ ‫إنجاز‬ ‫من‬ ‫تزيد‬ ‫َّة‬‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫هل‬3-،‫َّة‬‫االبتدائي‬ "‫و"المار‬ "‫"كارين‬ ‫مدارس‬4- ،‫طة‬ ّ‫المتوس‬ "‫و"اوكاناغون‬ "‫"ريداليك‬ ‫مدارس‬5-،‫ة‬ّ‫انوي‬ّ‫ث‬‫ال‬ "‫الند‬‫ز‬‫و"اي‬ "‫الو‬‫و‬‫"غيب‬ ‫مدارس‬6- ،‫ة‬ّ‫الفكري‬ ‫ودة‬ّ‫الج‬7-،‫المحترفة‬ ‫المدارس‬ ‫مجتمع‬9-،‫التلميذ‬ ‫إلنجاز‬ ‫دعم‬1-‫جاه‬ّ‫بات‬ ‫طرق‬ ،‫العدالة‬90-،‫بالمشاركة‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫أخذ‬99-.‫َّة‬‫جي‬‫خار‬ ‫هيئات‬ ‫من‬ ‫دعم‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫الفصل‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ،‫بحثنا‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫االعتماد‬ ‫يمكن‬ ‫بمجمله‬ ‫الكتاب‬ ‫سننقد‬ ‫الذي‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫المقياس‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫ويساعدنا‬ ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫مفهوم‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫يفيدنا‬ ‫الذي‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬ ‫به‬.‫البحث‬ ‫من‬ ‫الث‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ‫الجديدة‬ ‫َّة‬‫اللبناني‬ ‫مناهجنا‬ 6)‫البحث‬ ‫مصطلحات‬ ‫بعض‬ -:‫قييم‬َّ‫الت‬( ‫ة‬ّ‫اإلنكليزي‬ ‫باللغة‬ ‫ادف‬‫ر‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫المصطلح‬ ‫لهذا‬ ‫باستعمالنا‬ ‫نقصد‬Assessment‫وهو‬ ،) ‫وهو‬ ،‫المناسب‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫أخذ‬ ‫بغية‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫على‬ ّ‫يدل‬ ‫تربوي‬ ‫مصطلح‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬‫وتأكيد‬ ‫هم‬‫ر‬ّ‫وتطو‬ ‫الطلبة‬ ‫م‬ُّ‫تعل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫للوقوف‬ ‫ة‬َّ‫األدل‬ ‫وجمع‬ ‫المالحظة‬‫و‬ ‫االستماع‬ ‫ذلك‬ ‫حصول‬8 ‫تكن‬ ‫لم‬ "‫َّم‬‫"قي‬ ‫فمادة‬ ،‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ة‬َّ‫مهم‬ ‫َّة‬‫لغوي‬ ‫مسألة‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫مع‬ . ‫بمعنى‬ ‫ا‬ ً‫أيض‬‫و‬ ‫ا‬ً‫حكم‬ ‫أطلق‬ ‫بمعنى‬ "‫م‬َّ‫"قو‬ ‫ة‬َّ‫ماد‬ ‫ستعمل‬ُ‫ت‬ ‫وكانت‬ ‫القديمة‬ ‫اللغة‬ ‫معاجم‬ ‫في‬ ‫موجودة‬ ‫اع‬ ‫أصلح‬‫الثاني‬ ‫للمعنى‬ "‫م‬ َّ‫"قو‬ ‫ومادة‬ ‫ل‬ َّ‫األو‬ ‫للمعنى‬ "‫َّم‬‫"قي‬ ‫مادة‬ ‫نستعمل‬ ‫فبتنا‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حدي‬ ‫ا‬َّ‫أم‬ ،‫ا‬ً‫وجاج‬9 . ‫لدى‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫تحقق‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ ‫إطالق‬ ‫حول‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫كالمنا‬ ‫غالبية‬ ‫كان‬ ‫ا‬َّ‫ولم‬ ‫المفردة‬ ‫هذه‬ ‫استعمال‬ ‫تم‬ ‫مين‬ِّّ‫ل‬‫المتع‬–‫قييم‬َّ‫الت‬-َّ‫الت‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫من‬ ‫ع‬‫و‬َّ‫الن‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬‫أي‬ ،ّ‫ي‬‫ربو‬ .‫له‬ ‫فهمنا‬ ِّّ‫حد‬ ‫على‬ ،‫ا‬ً‫مع‬ ‫قويم‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫فعلي‬ ‫دمج‬ ‫باتجاه‬ ‫ينحو‬ ، ّ ‫استثنائي‬ ‫وبشكل‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ -:‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫َّة‬‫اإلنساني‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫معنى‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫بنا‬ ‫تذهب‬ ‫اتها‬َّ‫ومشتق‬ ‫اللفظة‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ( ‫َّة‬‫اإلنكليزي‬ ‫للكلمة‬ ‫ادف‬‫ر‬‫الم‬ ‫هو‬ ‫منها‬ ‫قصدنا‬ ّ‫أن‬(Authentic،‫في‬ ‫يستعمل‬ ‫مصطلح‬ ‫وهو‬ ‫الحياة‬ ‫وبمسائل‬ ‫المعاش‬ ‫اقع‬‫و‬‫بال‬ ‫المرتبطة‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫َّة‬‫للعملي‬ ‫كصفة‬ ‫الحديثة‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫َّات‬‫األدبي‬ ،‫ًّا‬‫حقيقي‬ ،‫ا‬ً‫عميق‬ ً‫ا‬‫ر‬‫أث‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فترض‬ُ‫ي‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫ينتجه‬ ‫الذي‬ ‫األثر‬ ‫ع‬‫نو‬ ‫على‬ ‫وللداللة‬ ‫َّة‬‫اليومي‬ َّ‫مزو‬ ،‫ًّا‬‫سطحي‬ ‫كونه‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ،‫ا‬ً‫موثوق‬ ،ً‫ال‬‫أصي‬ً‫ال‬َّ‫مضل‬ ‫أو‬ ،‫ا‬ً‫ر‬10 . 8 6.-,5LearningHow to Assess AuthenticKay Burke, 9 ،‫ة‬‫ر‬‫القاه‬ ‫في‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫مجمع‬ :‫قابل‬(‫الوجيز‬ ‫المعجم‬1994)‫ص‬ ،21،(‫الوسيط‬ ‫المعجم‬2004)‫ص‬ ،909. 10 ,Restructuring Schools for Intellectual QualityAuthenticAchievement:Fred Newmann, 17-25.
  14. 14. -:‫ة‬َّ‫التربوي‬ ‫ؤية‬ ُّ‫الر‬‫المنشود‬ ‫الهدف‬ ‫حول‬ ،‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫اد‬َّ‫رو‬ ‫لدى‬ ، ّ ‫مستقبلي‬ ‫ُّه‬‫وتوج‬ ‫َّة‬‫ذهني‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫هي‬ ‫ين‬ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫غيير‬َّ‫الت‬‫و‬ ‫شاط‬َّ‫الن‬ ‫يكون‬ ‫اضحة‬‫و‬ ‫ؤية‬ُّ‫الر‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫وبقدر‬ .‫إليه‬ ‫الوصول‬ ‫وسبل‬ ‫م‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫ليمة‬ َّ‫الس‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫ؤية‬ُّ‫الر‬‫و‬ .‫ين‬َ‫ل‬‫َّا‬‫فع‬‫ميز‬ّ‫الت‬‫و‬ ‫جاح‬ّ‫للن‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫معيار‬ ‫تحديد‬ ‫خصائصها‬ ‫ن‬ ‫سة‬ َّ‫المؤس‬ ‫لدى‬ ‫ًّا‬‫نظري‬ ‫ا‬ً‫ر‬ّ‫تصو‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫إنها‬ .‫المستقبل‬‫و‬ ‫الحاضر‬ ‫بين‬ ‫بط‬َّ‫الر‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫عنها‬ ‫تنبثق‬ ‫المختلفة‬ ‫َّات‬‫ني‬ْ‫ق‬ِّّ‫الت‬‫و‬ ‫الممارسات‬ ّ‫فإن‬ ،‫َّة‬‫التربوي‬11 ‫ام‬َّ‫الت‬ ‫حديد‬َّ‫الت‬ َّ‫فإن‬ ‫بع‬َّ‫بالط‬ ‫لكن‬ . ‫غير‬ ‫أمر‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫ؤية‬ُّ‫للر‬‫تحديد‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫مصدر‬ ‫على‬ ‫اقتصرنا‬ ‫لذا‬ ،‫هذا‬ ‫بحثنا‬ ‫في‬ ‫ممكن‬ ‫فيه‬ ‫دة‬َّ‫محد‬ ‫مباحث‬ ‫إلى‬ ‫باالسناد‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫فس‬َّ‫الن‬ ‫علم‬ ‫وهو‬ ،‫ؤية‬ُّ‫الر‬ ‫هذه‬12 . -" :‫الجديدة‬ ‫ة‬َّ‫اللبناني‬ ‫المناهج‬‫خطيط‬َّ‫الت‬ ‫َّة‬‫عملي‬ ‫بدأت‬ ،‫ار‬‫ر‬‫االستق‬ ‫وعودة‬ ،‫ائف‬َّ‫الط‬ ‫اتفاق‬ ‫بعد‬ َ‫ع‬ِّ‫ب‬َ‫ت‬ ،ّ‫االقتصادي‬‫و‬ ّ ‫االجتماعي‬ ‫للنهوض‬‫ة‬َّ‫خط‬ ‫فجاءت‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫َّة‬‫التربوي‬ ‫الورشة‬ ‫انطالق‬ ‫ذلك‬ ‫عام‬ ّ‫بوي‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫هوض‬ُّ‫الن‬9114‫عام‬ ‫عليم‬َّ‫للت‬ ‫الجديدة‬ ‫َّة‬‫الهيكلي‬ ‫تبعتها‬ ،9115‫إطالق‬ ‫تالها‬ ، ‫عام‬ ‫الجديدة‬ ‫َّة‬‫عليمي‬َّ‫الت‬ ‫المناهج‬9117( ‫(ملحق‬ ‫جديدة‬ ‫َّة‬‫لبناني‬ ‫مناهج‬ ‫اعتماد‬ َّ‫ُقر‬‫أ‬ ‫وعليه‬ ."9) ‫رقم‬ ‫للمرسوم‬90227/9َّ‫أي‬‫ار‬9117 ّ ‫اسي‬‫ر‬ِّّ‫الد‬ ‫العام‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫بدء‬ )9117/9119‫ت‬َّ‫نص‬ ‫وقد‬ . ‫المبادئ‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫"انطالق‬ :‫اآلتي‬ ‫على‬ ّ ‫الجامعي‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫عليم‬َّ‫للت‬ ‫الجديدة‬ ‫المناهج‬ ‫غاية‬ ‫د‬‫كفر‬ ‫اللبناني‬ ‫شخصية‬ ‫تنمية‬ ‫المناهج‬ ‫تتوخى‬ ،‫االجتماعية‬ ،‫الوطنية‬‫و‬ ‫االنسانية‬‫و‬ ‫الفكرية‬ ‫العامة‬ ‫مجتمع‬ ‫في‬ ‫ومنتج‬ ‫صالح‬ ‫وكعضو‬‫ومؤمن‬ ‫انين‬‫و‬‫بالق‬ ‫ملتزم‬ ‫مدني‬ ‫اطن‬‫و‬‫وكم‬ ‫حر‬ ‫اطي‬‫ر‬‫ديمق‬ ‫أبناؤه‬ ‫فيه‬ ‫يتالحم‬ ‫ومتكامل‬ ‫متقدم‬ ‫مجتمع‬ ‫بناء‬ ‫ات‬‫ر‬‫لضرو‬ ‫وتستجيب‬ ،‫الوطن‬ ‫ات‬‫ز‬‫ومرتك‬ ‫بمبادئ‬ "‫اة‬‫و‬‫المسا‬‫و‬ ‫اطية‬‫ر‬‫الديمق‬‫و‬ ‫العدالة‬‫و‬ ‫الحرية‬ ‫من‬ ‫مناخ‬ ‫في‬13 . -:‫الجديدة‬ ‫المناهج‬ "‫تقييم‬ ‫"أسس‬‫الوثائق‬ ‫إحدى‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫المصطلح‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫نقصد‬‫َّة‬‫الرسمي‬ " ‫اة‬َّ‫المسم‬ ‫الوثيقة‬ ‫ا‬ً‫وتحديد‬ ،‫الجديدة‬ ‫بالمناهج‬ ‫قة‬َّ‫المتعل‬‫ومبادئه‬ ‫التقييم‬ ‫أسس‬‫وثيقة‬ ‫وهي‬ ." ‫عام‬ ‫ة‬‫ر‬‫صاد‬9111‫جاء‬ .‫َّة‬‫اللبناني‬ ‫ربية‬َّ‫الت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫ىو‬‫ل‬ ‫ابع‬َّ‫الت‬ ‫اإلنماء‬‫و‬ ‫للبحوث‬ ّ‫ربوي‬َّ‫الت‬ ‫المركز‬ ‫عن‬ ‫في‬ ‫مضمونها‬29:‫َّة‬‫أساسي‬ ‫عناوين‬ ‫خمسة‬ ‫على‬ ‫عت‬َّ‫توز‬ ،‫صفحة‬9-‫ا‬ ‫أسس‬،‫قييم‬َّ‫لت‬2- ،‫الكفايات‬ ‫ومجاالت‬ ‫الكفايات‬3-،‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬4-،‫فيع‬‫ر‬َّ‫الت‬ ‫أسس‬‫و‬ ‫اد‬‫و‬‫الم‬ ‫تثقيل‬5-‫نظام‬ 11 .www.sedl.org/change/issues23.htmlSylvia Morse, “Vision, Leadership,and change”, SEDL‫ووضع‬ ‫البحث‬ ‫عبر‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫تقوية‬ ‫مهمتها‬ ،‫ة‬ّ‫ي‬‫ر‬‫التطوي‬ ‫َّة‬‫بوي‬‫ر‬‫الت‬ ‫بالبحوث‬ ‫تعنى‬ ‫مؤسسة‬ ‫السم‬ ‫ترمز‬ ‫االحرف‬ ‫هذه‬ : ‫الية‬‫و‬ ‫ها‬‫مقر‬ ‫بحية‬‫ر‬ ‫غير‬ ‫مؤسسة‬ ‫هي‬ ،‫المتعلمين‬ ‫كل‬ ‫لدى‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬ ‫تحسين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫تطبيقها‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫العام‬ ‫السياسات‬ ،‫تكساس‬‫مدى‬ ‫على‬ ‫عملت‬50،‫التلميذ‬ ‫بنجاح‬ ‫ام‬‫ز‬‫االلت‬ ‫ها‬‫وشعار‬ ‫م‬ُّ‫التعل‬‫و‬ ‫التعليم‬ ‫لتحسين‬ ‫متعددة‬ ‫يع‬‫ر‬‫مشا‬ ‫عبر‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫للمؤسسة‬ ‫الرسمي‬ ‫(الموقع‬ ‫المرجع‬www.sedl.org.) 12 .‫ع‬‫الموضو‬ ‫تحديد‬ ‫ة‬‫ر‬‫فق‬ ‫ضمن‬ ‫المستهدفة‬ ‫المباحث‬ ‫نا‬‫ر‬‫ذك‬ 13 ‫ىدا‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ه‬‫أ‬‫و‬ ‫ىام‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ع‬‫ال‬ ‫ىيم‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ل‬‫التع‬ ‫ىاهج‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ن‬‫م‬‫ىة‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ي‬‫اللبنان‬ ‫ىة‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ي‬‫ب‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫ىو‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ل‬ ‫ىابع‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ت‬‫ال‬ ‫ىاء‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫م‬‫اإلن‬‫و‬ ‫ىوث‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ح‬‫للب‬ ّ‫ىوي‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ب‬‫ر‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫ىز‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ك‬‫المر‬ ‫ىع‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ق‬‫مو‬ :‫ىدر‬‫ى‬‫ى‬‫ى‬‫ص‬‫الم‬ ،‫فها‬ www.crdp.org/crdp/Arabic‫يخ‬‫ر‬‫بتا‬97/92/2092.
  15. 15. ‫ومبادئ‬ ‫أسس‬ ‫ي‬ّ‫تبن‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ...‫الجديد‬ ‫التقييم‬ ‫"نظام‬ :‫مطلعها‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫وقد‬ . ّ ‫المدرسي‬ ‫عم‬َّ‫الد‬ ‫وظيفة‬ ‫فيه‬ ‫[تتحول‬ ...‫الحديثة‬ ‫التعليمية‬ ‫المناهج‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يعتمدها‬ ‫عامة‬‫مجرد‬ ‫من‬ ]‫قييم‬َّ‫الت‬ ‫جعله‬ ‫إلى‬ ،‫المجتهد‬ ‫ومكافأة‬ ‫الكسول‬ ‫بمعاقبة‬ ‫أو‬ ،‫الرسوب‬ ‫أو‬ ‫بالنجاح‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫إصدار‬–‫قييم‬َّ‫الت‬- ."‫ومعالجتها‬ ‫المتعلمين‬ ‫صعوبات‬ ‫تشخيص‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫أصي‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫نقدها‬ ‫إلى‬ ‫سنعمد‬ ‫التي‬ ‫الوثيقة‬ ‫وهي‬–‫البحث‬ ‫من‬ ‫الث‬َّ‫الث‬ ‫الفصل‬ ‫في‬-ٍ‫بمقياس‬‫قييم‬َّ‫للت‬ ‫أن‬ ‫فترض‬ُ‫ي‬ ‫التي‬ ‫َّة‬‫ظري‬َّ‫الن‬ ‫ة‬‫ز‬‫الركي‬ ‫ل‬ِّّ‫يمث‬ ،‫اطالعنا‬ ِّّ‫حد‬ ‫على‬ ،‫الوثيقة‬ ‫هذه‬ ‫فمضمون‬ ، ّ ‫اقعي‬‫و‬‫ال‬ .‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫َّة‬‫قييمي‬َّ‫الت‬ ‫الممارسات‬ ‫ة‬َّ‫كاف‬ ‫عنها‬ ‫تنبثق‬

×