Se ha denunciado esta presentación.
Utilizamos tu perfil de LinkedIn y tus datos de actividad para personalizar los anuncios y mostrarte publicidad más relevante. Puedes cambiar tus preferencias de publicidad en cualquier momento.

من هم الجمهوريون المغاربة ؟

947 visualizaciones

Publicado el

مقال جمهوري ساخر من صحافة العبيد

Publicado en: Internet
  • Inicia sesión para ver los comentarios

  • Sé el primero en recomendar esto

من هم الجمهوريون المغاربة ؟

  1. 1. ‫؟‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريني‬ ‫مه‬ ‫من‬‫بية‬‫ر‬‫مغ‬ ‫مجهورية‬ ‫مقاالت‬1 ‫مغربية‬‫مجهورية‬‫مقاالت‬ ‫؟‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريون‬ ‫مه‬ ‫من‬ ‫جاهل‬ ‫نه‬‫أ‬ ‫ما‬‫ا‬ ،‫حركة‬ ‫و‬‫أ‬ ‫شخاص‬‫أ‬ ‫يف‬ ‫اهلم‬‫زت‬‫اخ‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريني‬ ‫تقزمي‬ ‫حياول‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫ن‬‫ا‬ ‫الهلكية‬ ‫اق‬‫و‬‫ب‬‫أ‬ ‫من‬ ‫بوق‬ ‫و‬‫أ‬ ‫يايس‬‫الس‬ ‫وحارضه‬ ‫بالده‬ ‫بتارخي‬‫ية‬‫و‬‫العل‬‫و‬ ‫تحامر‬‫س‬‫اال‬ ‫هنح‬ ‫تخدم‬‫يس‬ ‫حق‬ ‫يف‬ ‫تضليل‬‫ل‬‫ا‬‫ذج‬ ُّ‫الس‬‫مينة‬‫له‬ ‫افض‬‫ر‬‫ال‬ ‫الشعب‬ ‫مه‬ ‫امجلهوريني‬ ‫ن‬‫ا‬ .‫اجملهل‬ ‫و‬ ‫املفقر‬ ‫بنا‬‫شع‬ ‫من‬ ‫اختالسها‬‫و‬ ‫لظلمها‬‫و‬ ‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬‫خل‬‫ات‬‫اري‬‫هل‬ ‫توفرت‬ ‫ن‬‫ا‬ ‫اذلي‬ ‫الشعب‬ ‫مه‬ ‫امجلهوريون‬ .‫الوطن‬ ‫عىل‬ ‫توىل‬‫اس‬‫و‬ ‫البعض‬ ‫منازل‬ ‫وهدم‬ ‫والده‬‫أ‬ ‫شتت‬ ‫مين‬‫ف‬ ‫لكمته‬ ‫يقول‬‫س‬ ‫ية‬‫ر‬‫حب‬ ‫تعباري‬‫ل‬‫ا‬ ‫ظروف‬ ‫فعل‬ ‫ما‬ ‫ينىس‬ ‫لن‬ ‫اذلي‬ ‫الشعب‬ ‫مه‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريون‬ ،‫خر‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫البعض‬ ‫ال‬‫و‬‫م‬‫أ‬‫و‬ ‫يع‬‫ر‬‫ومشا‬ ‫ايض‬‫ر‬‫أ‬ ‫حتال‬‫اال‬ ‫ينا‬‫عل‬ ‫ا‬‫و‬‫ادخل‬‫و‬ ‫الوطن‬ ‫ا‬‫و‬‫ابع‬ ‫اذلين‬ ‫يون‬‫و‬‫العل‬ ‫فيه‬‫ضدمه‬ ‫جدادان‬‫أ‬ ‫ثورة‬ ‫من‬ ‫ليحمهيم‬ ‫ل‬. ،‫تيار‬ ‫و‬‫أ‬ ‫حركة‬ ‫ا‬‫و‬‫يس‬‫ل‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريون‬‫عن‬ ‫النامجة‬ ‫العبودية‬ ‫ضد‬ ‫حترري‬ ‫فكر‬ ‫امجلهوريون‬ ‫الهلكية‬،‫ما‬ ‫عائةل‬ ‫و‬‫أ‬ ‫بيةل‬‫لق‬ ‫املنوي‬ ‫ان‬‫و‬‫ابحلي‬ ‫ورثون‬ُ‫ي‬ ‫ن‬‫أ‬ ‫فضون‬‫ر‬‫ي‬ ‫ار‬‫ر‬‫ح‬‫أ‬ ‫قوم‬ ‫امجلهوريون‬، ‫طيافه‬‫أ‬ ‫بلك‬ ‫شعب‬ ‫امجلهوريون‬‫مفهنم‬‫تبا‬‫ك‬ ‫افات‬‫ر‬‫ابخل‬ ‫مؤمنني‬‫ابلعص‬ ‫البحار‬ ‫فالق‬ ‫ع‬‫ا‬‫تباع‬‫أ‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫املصلوب‬ ‫الرب‬‫نهتى‬‫مل‬‫ا‬ ‫لسدرة‬ ‫ق‬ّ‫ل‬‫ح‬ُ‫مل‬‫ا‬‫جمنح‬ ‫بغل‬ ‫ظهر‬ ‫فوق‬‫من‬ ‫مهنم‬ ‫خر‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫نب‬‫ا‬‫اجل‬ ‫يف‬ ‫و‬ ، ‫د‬ّ‫ج‬ ‫مث‬ ‫الثورية‬ ‫املقاالت‬ ‫صاحب‬ ‫صلع‬‫ال‬ ‫بعده‬ ‫و‬ ‫الكثة‬ ‫للحية‬‫ا‬ ‫ذو‬ "‫شعكك‬ْ‫مل‬‫"ا‬ ‫بكتاابت‬ ‫ذهل‬ُ‫أ‬ "‫شان‬ ‫"جايك‬ ‫فو‬ ‫نغ‬‫و‬‫الك‬ ‫العب‬،‫مهنم‬ ‫و‬ ‫قتصاد‬‫لال‬ ‫املسارية‬ ‫اخلفية‬ ‫اليد‬ ‫حيبون‬ ‫من‬ ‫ومهنم‬ ‫ا‬‫و‬‫صبح‬‫أ‬‫و‬ ‫فاكر‬‫ال‬‫و‬ ‫لوجيات‬‫و‬‫يدي‬‫ال‬ ‫هذه‬ ‫لك‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫اراتح‬ ‫حيث‬ ‫اصلون‬‫و‬‫ال‬‫يؤمنو‬ ‫ال‬‫ن‬‫يشء‬ ‫ي‬‫بأ‬ ‫طالق‬‫اال‬ ‫عىل‬!‫ا‬‫و‬‫فاراتح‬.
  2. 2. ‫؟‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريني‬ ‫مه‬ ‫من‬‫بية‬‫ر‬‫مغ‬ ‫مجهورية‬ ‫مقاالت‬2 ‫تلميذه‬ ‫بعده‬‫و‬ ،‫جامتعي‬‫اال‬ ‫العقد‬ ‫خمطط‬ ‫مقوالت‬ ‫يردد‬ ‫من‬ ‫ومهنم‬l'incorruptible‫م‬‫أ‬ ‫ابين‬ ‫أ‬ ‫حررت‬ ‫اليت‬ ‫الثورات‬‫جت‬ ‫من‬ ‫ورواب‬‫وحقوق‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬ ‫قرت‬‫أ‬‫و‬ ‫الهلكيات‬ ‫وسطوة‬ ‫داين‬‫ال‬ ‫ار‬ ‫نسان‬‫اال‬،‫حلق‬ُ‫ي‬‫ل‬‫الغرب‬‫عاليا‬‫مة‬‫أ‬ ‫يرتك‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫احل‬‫و‬ ‫العمل‬ ‫جبنايح‬‫فظ‬ِ‫حل‬‫ا‬‫ار‬‫ر‬‫التك‬‫و‬‫رت‬ْ‫جت‬‫كتهبا‬ ‫البالية‬…‫مع‬ ‫اء‬‫ر‬‫الصف‬ ‫كتهبا‬ ‫تتناقض‬ ‫ال‬ ‫حىت‬ ‫البدو‬ ‫حياة‬ ‫سلوب‬‫أ‬ ‫ىل‬‫ا‬ ‫متعاهتا‬‫جم‬ ‫رجاع‬‫ا‬ ‫حماوةل‬ ... ‫نيك‬‫و‬‫لكرت‬‫اال‬ ‫عرص‬ ‫حتدايت‬ ‫سكر‬ُ‫م‬ ‫لك‬ ‫عىل‬ ‫ابحثا‬ ‫و‬ ‫مباليا‬ ‫ال‬ ‫صبح‬‫فأ‬ ‫العبث‬‫و‬ ‫الهليك‬ ‫العلوي‬ ‫الظمل‬ ‫هذا‬ ‫هلكه‬‫أ‬ ‫من‬ ‫ومهنم‬ ‫نغام‬‫أ‬ ‫حتت‬ ‫اقصني‬‫ر‬‫ال‬ ‫و‬ ‫الالهني‬ ‫من‬ ‫صبح‬‫فأ‬ ‫مضاريه‬ ‫وخز‬ ‫عنه‬ ‫خيفف‬ ‫ن‬‫أ‬ ‫ميكنه‬ "‫ك‬ ‫ر‬‫غاري‬ ‫شو‬ ‫بييب‬‫ح‬"!‫ه‬ّ‫هيز‬،‫خرى‬‫ال‬ ّ‫د‬‫ق‬ ‫يقعده‬‫و‬ ‫هذه‬ ‫وسط‬‫هملكة‬ ‫يف‬ ‫حر‬ ‫نه‬‫أ‬ ‫نفسه‬ ‫ومه‬ُ‫ي‬‫ل‬ ‫مام‬‫أ‬ ‫اكعني‬‫ر‬‫ال‬ ‫بيد‬‫لع‬‫ا‬.‫برشي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الرب‬ ‫عتاب‬‫أ‬ ‫هؤالء‬ ‫لك‬ ‫ال‬‫زت‬‫اخ‬ ‫ميكن‬ ‫هل‬‫اخملتفة‬ ‫فاكرمه‬‫أ‬‫و‬ ‫افاهتم‬‫ر‬‫خب‬‫و‬‫أ‬ ‫خشص‬ ‫يف‬‫اثنني‬‫؟‬ ‫حقا‬،‫سوى‬ ‫التفاهات‬ ‫هذه‬ ‫عىل‬ ‫للرد‬ ‫انجعة‬ ‫يةل‬‫وس‬ ‫هناك‬ ‫رى‬‫أ‬ ‫لست‬‫ية‬‫ر‬‫السخ‬.‫امجلهورية‬ ،‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬ ‫ايبوق‬ْ‫ِمن‬‫ب‬‫ح‬ ‫العلوي‬ ‫السفاح‬ ‫جسون‬ ‫متتلئ‬ ‫نت‬‫اك‬2‫باب‬‫الش‬ ‫خبارية‬ ‫ليس‬‫أ‬ ‫؟‬ ‫وختليص‬ ‫اطية‬‫ر‬‫ادلميق‬ ‫ابمجلهورية‬ ‫حيلمون‬ ‫ا‬‫و‬‫ن‬‫اك‬ ‫اذلين‬ ‫؟‬ ‫املثقف‬ ‫و‬ ‫اجلامعي‬ ‫املغريب‬ ‫امجلهوري‬ .‫ية‬‫و‬‫لعل‬‫ا‬ ‫الهلكية‬ ‫ظمل‬ ‫من‬ ‫بنا‬‫شع‬ ‫هبل‬ ‫يدك‬‫س‬ ‫اصل‬‫و‬‫ي‬ ‫مل‬‫أ‬ ،‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬ ‫ايبوق‬6‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريني‬ ‫تعذيب‬‫و‬ ‫اختطاف‬‫؟‬‫اكن‬ ‫خر‬‫آ‬‫أ‬‫خباره‬‫أ‬ ‫تنا‬‫صل‬‫و‬ ‫من‬‫امجلهوري‬‫عىل‬ ‫يني‬‫و‬‫العل‬ ‫بيد‬‫ع‬‫اي‬ ‫تتجرؤون‬ ‫كيف‬ .‫حلسن‬ ‫يت‬‫آ‬‫أ‬ ‫يس‬‫ر‬‫اد‬ ‫؟‬ ‫جهل‬ُ‫مل‬‫ا‬ ‫بنا‬‫شع‬ ‫عىل‬ ‫الكذب‬‫و‬ ‫املغالطات‬ ‫ير‬‫ر‬‫مت‬
  3. 3. ‫؟‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫امجلهوريني‬ ‫مه‬ ‫من‬‫بية‬‫ر‬‫مغ‬ ‫مجهورية‬ ‫مقاالت‬3 ‫الرب‬ ‫تقديس‬ ‫يف‬ ‫سهب‬‫ي‬‫و‬ ‫عالم‬‫اال‬ ‫حيتكر‬ ‫العلوي‬ ‫مصطف‬ ‫اكن‬ ‫حيث‬ ‫الزمن‬ ‫ذكل‬ ‫مر‬ ‫لقد‬ ‫ا‬ ‫زمن‬ ‫هذا‬ ،‫العلوي‬‫لمك‬ ‫يسكت‬ ‫لن‬‫و‬ ‫نت‬‫رت‬‫ن‬‫ال‬‫امجلهوريون‬. ‫ايبوق‬ ‫اعمل‬،‫ايعيايش‬ ،‫الهليك‬ ‫عالم‬‫اال‬‫امجلهوريون‬ ‫ن‬‫أ‬ ،‫العلوي‬ ‫احلار‬ ‫اد‬‫و‬‫ال‬ ‫ات‬‫و‬‫قن‬ ‫ايحصفي‬ ‫اختلفت‬ ‫ان‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬‫لوجياهت‬‫و‬‫يدي‬‫أ‬‫م‬‫وهو‬ ‫ال‬‫أ‬ ‫مس‬‫ال‬ ‫الهدف‬ ‫يف‬ ‫متحدون‬ ‫فهم‬ ‫مهنا‬ ‫ينطلقون‬ ‫اليت‬ ‫و‬‫أ‬ ‫امجلهورية‬ ‫لقب‬ ‫ان‬ ‫اعمل‬‫و‬ ،‫اطية‬‫ر‬‫ادلميق‬ ‫بية‬‫ر‬‫املغ‬ ‫امجلهورية‬ ‫اقامة‬‫و‬ ‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬ ‫اسقاط‬ ‫امجلهوري‬‫لك‬ ‫فهيا‬ ‫تذوب‬‫و‬ ‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬ ‫معاريض‬ ‫لك‬ ‫توحد‬ ‫ية‬‫و‬‫بني‬ ‫و‬ ‫اعالمية‬ ‫يجية‬‫ت‬‫ا‬‫رت‬‫اس‬ ‫يه‬ ‫تعامل‬‫اس‬ ‫يثقن‬ ‫جديد‬ ‫مجهوري‬ ‫جيل‬ ‫مع‬ ‫نمك‬‫ا‬ ،‫لوجية‬‫و‬‫يدي‬‫ال‬ ‫و‬ ‫العقائدية‬ ‫ختالفات‬‫اال‬‫لوجيا‬‫و‬‫تكن‬‫ل‬‫ا‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬ ‫عداء‬‫أ‬ ‫اي‬ ‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫الهلكية‬ ‫بيد‬‫ع‬‫اي‬ ‫يؤرقمك‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫ادلارج‬ ‫و‬ ‫بسط‬‫مل‬‫ا‬ ‫يايس‬‫الس‬ ‫اخلطاب‬ ‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫املغا‬.‫جامتعية‬‫اال‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫م‬ ‫من‬ ‫خباره‬‫أ‬ ‫تقي‬‫يس‬ ‫صبح‬‫أ‬‫و‬ ‫املغريب‬ ‫الشعب‬ ‫ثقة‬ ‫فقدمت‬ ‫لقد‬ ‫تات‬‫لش‬‫ا‬ ‫مجهوريو‬ ‫يساريها‬ ‫اليت‬‫ادلاخل‬ ‫ومجهوريو‬‫امئ‬‫ر‬‫ج‬ ‫يرتمجون‬‫و‬ ‫احلية‬ ‫للغات‬‫ا‬ ‫ثقنون‬‫ي‬ ‫اذلين‬ ‫و‬ ‫بسط‬‫م‬ ‫دارج‬ ‫خبطاب‬ ‫نرشوهنا‬‫في‬ ‫قتصادية‬‫اال‬ ‫الهليك‬ ‫النظام‬‫يبارش‬ ‫حيث‬‫ادلاخل‬ ‫مجهوريو‬ ‫املفقر‬ ‫بنا‬‫شع‬ ‫اد‬‫ر‬‫ف‬‫أ‬ ‫بني‬ ‫نرشها‬‫ب‬‫نت‬‫رت‬‫ن‬‫اال‬ ‫عن‬ ‫بعيد‬‫ل‬‫ا‬ ‫و‬‫بة‬‫ر‬‫املغا‬ ‫صبح‬‫أ‬ ‫كيف‬ ‫ينمك‬‫ع‬‫أ‬ ‫م‬‫بأ‬ ‫يمت‬‫أ‬‫ر‬ ‫لقد‬ ... ‫يبنا‬‫حب‬ ‫صبح‬‫أ‬ ‫كيف‬ ‫يمت‬‫أ‬‫ر‬ ‫لقد‬ ! ‫ية‬‫و‬‫العل‬ ‫العامصة‬ ‫يف‬ ‫حىت‬ ‫ليوطي‬ ‫عمل‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫من‬ ‫يتحرجون‬ ‫ار‬‫ر‬‫ح‬‫ال‬ ‫هالكه‬ ‫صور‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫فض‬‫ر‬‫ي‬ ‫احلر‬ ‫الشعب‬‫عليه‬ ‫ضغطمك‬ ‫رمغ‬ ‫وذكل‬ ،‫ومفرتسه‬. ‫فه‬‫و‬‫أ‬ ‫احد‬‫و‬ ‫مجهوري‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬ ‫ترش‬‫ن‬‫ا‬ ‫اذلي‬ ‫امجلهوري‬ ‫الوعي‬ ‫هذا‬ ‫ل‬‫اثنني‬‫؟‬ ‫ننا‬‫ا‬‫من‬ ‫ي‬‫أ‬ ‫مجهوريني‬ ‫ننا‬‫ل‬ ‫ذكل‬ ‫نعي‬ ،‫بليدا‬ ‫ليس‬ ‫لكنه‬ ‫خائف‬ ‫بنا‬‫شع‬ ‫ن‬‫أ‬ ‫نعي‬‫امجلاهاري‬،‫ننا‬‫أ‬ ‫مبا‬‫و‬ ‫مهنم‬‫مك‬‫رش‬‫نب‬ ‫فرح‬ ‫بلك‬ ‫نه‬‫فا‬‫اب‬‫رت‬‫ابق‬ ‫الــــــــــجـــــــــــــــــمــــــــــهــــــــــوريـــــــــــــــة‬.‫بــــــــــــيـــــــــــــــــــــة‬‫ر‬‫الـــــــــمــــــــغـــــــــ‬ ‫ي‬‫ك‬‫وا‬‫ط‬‫ف‬‫د‬‫ي‬‫ع‬‫س‬‫جمهوري‬‫مغربي‬

×